Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Romans - 052 (God Selects whom He has Mercy on)
This page in: -- Afrikaans -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bengali -- Bulgarian -- Cebuano -- Chinese -- English -- French -- Georgian -- Hausa -- Hebrew -- Hindi -- Igbo -- Indonesian -- Javanese -- Malayalam -- Polish -- Portuguese -- Russian -- Serbian -- Somali -- Spanish? -- Tamil -- Telugu -- Turkish -- Urdu? -- Yiddish -- Yoruba

Previous Lesson -- Next Lesson

الرسالة الى أهل رومية -- الرب برنا
دراسات في رسالة بولس الى اهل رومية

الجُزءُ الثَّانِي بِرُّ الله ثابتٌ حتّى بَعد تقَسِّي أولادِ يَعْقُوْب المُخْتَارينَ (رُوْمِيَة ٩: ١-١١: ٣٦)٠'
٣- الله يبقى بارّاً حتّى وإنْ قاومَته أَكْثَرِيَّة إِسْرَائِيْل (رُوْمِيَة ٩: ٦- ٢٩)٠

ب: الله يختار الَّذين يَرحمهم وله الحقّ أيضاً أن يُقسّي مَن يشاء (رُوْمِيَة ٩: ١٤- ١٨)٠


رومية ١٤:٩-١٨
١٤ فَمَاذَا نَقُولُ. أَلَعَلَّ عِنْدَ اللَّهِ ظُلْماً. حَاشَا. ١٥ لأَنَّهُ يَقُولُ لِمُوسَى, إِنِّي أَرْحَمُ مَنْ أَرْحَمُ وَأَتَرَاءَفُ عَلَى مَنْ أَتَرَاءَفُ. ١٦ فَإِذاً لَيْسَ لِمَنْ يَشَاءُ وَلاَ لِمَنْ يَسْعَى, بَلْ لِلَّهِ الَّذِي يَرْحَمُ. ١٧ لأَنَّهُ يَقُولُ الْكِتَابُ لِفِرْعَوْنَ, إِنِّي لِهَذَا بِعَيْنِهِ أَقَمْتُكَ, لِكَيْ أُظْهِرَ فِيكَ قُوَّتِي, وَلِكَيْ يُنَادَى بِاسْمِي فِي كُلِّ الأَرْضِ. ١٨ فَإِذاً هُوَ يَرْحَمُ مَنْ يَشَاءُ وَيُقَسِّي مَنْ يَشَاءُ٠

نقرأ أوَّلاً إعلان الرَّبِّ لموسى في (سفر التَّكْوِيْن ٣٣: ١٩) أنّ لِلَّهِ السُّلطان أن يرحم إنساناً ما، ويستمرّ في رحمته، سواء أخطأ هذا الإنسان أو لم يُخْطِئ. فاختيار الله لا يتوقّف على أعمال الإنسان، بل على رحمة القدير وحدها. وخلاص الإنسان يعني تبريره بدون استحقاقٍ، بسبب نعمة الله غير المحدودة٠

ونقرأ ثانية بالمعنى نفسه في الكِتَاب المُقَدَّس (سفر الخُرُوْج ٩: ١٦) أنَّ الرَّبَّ القُدُّوْس قال لفِرْعَوْن الوسيط المُمْتَلِئ بأرواح مصر: "لأَجْلِ هَذَا أَقَمْتُكَ, لأُرِيَكَ قُوَّتِي, وَلِيُخْبَرَ بِاسْمِي فِي كُلِّ الأَرْضِ". وهذا الإعلان الإلهي ألهم بُوْلُس أن يكتب: "فَإِذاً هُوَ يَرْحَمُ مَنْ يَشَاءُ وَيُقَسِّي مَنْ يَشَاءُ." (رُوْمِيَة ٩: ١٨)٠

هذا حقٌّ لأجل قداسة الله، ولكنَّ الله ليس طاغيةً، بل هو يُرِيدُ أَنَّ جَمِيعَ النَّاسِ يَخْلُصُونَ، وَإِلَى مَعْرِفَةِ الْحَقِّ يُقْبِلُونَ (رُوْمِيَة ١١: ٣٢؛ تِيْمُوْثَاوُس الأولى ٢: ٤؛ بطرس الثَّانِية ٣: ٩). ولئن انفتح إنسان للأرواح المقاوِمة لله، أو انحدر مِن عائلة أو عشيرة أو شعب مُمْتَلِئ بأفكار معارضة للمَسِيْح، فمن المفهوم أنّ الله يسمح بأن يأتي مِن هؤلاء زعيمٌ ضارٌّ يعارض أوامر الله علانية. بَيْدَ أَنَّ الله يستطيع أن يُبرهن قدرته السَّرْمَدِيّة بخصوص هذا المُنكِر العظيم. ويقول البعض، جواباً للآية المَذْكُوْرَة مِن رسالة بُوْلُس، إنّ الإسلام قد تبنّى الفكرة أنّ اللهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ. فلِلَّهِ، بِالنِّسْبَةِ إِلَى قداسته، الحقُّ أن يُضلَّ كلّ إنسانٍ، لأن ليس أحدٌ مِن البشر صالحاً. ولكنَّه لا يتصرّف هكذا، كما تقول الأَدْيَان الأخرى، بل يرحم الجميع. ومَن يَقبل المَسِيْح يشترك في اختياره الخاصّ، لأنَّ المَسِيْح هو الوحيد الَّذي لم يُخْطِئ البتَّة٠

أمَّا الَّذي يرتبط بإبليس أبي الكذب، ويحبُّ المال أكثر مِن الله، فلا يتعجَّبنَّ إن سمح القُدُّوْس بسقوطه نهائياً، وبعدم فَهمه كلام الرَّب، كما يقول يَسُوْع في ِنْجِيْله حسب البشير يُوْحَنَّا (٨: ٤٣- ٤٥). فالله حرٌّ في اتِّخاذ قراره، إنّما الإنسان يشترك في مَسْؤُوْليته سواء تاب توبةً حقيقيَّةً أم لم يتُب٠

وتوضيحاً للقرّاء، نذكر أنَّ بُوْلُس لم يُرسل هذه التأمّلات إلى الأمم، بل إلى اليَهُوْد الموجودين في روما، ليغلب قساوة قلوبهم. فأوضح لهم أنَّ الله يستطيع أن يضلّهم، رغم اختياره، إنْ هُم لم ينفتحوا لهداه في إِنْجِيْل المَسِيْح. فرسالة بُوْلُس لا تقدِّم فلسفة لجميع النّاس، بل ترينا كيف يعالج قساوة قلوب اليَهُوْد٠

الصلاة: أَيُّهَا الآبُ السَّمَاوِيّ، نَسْجُدُ لَكَ لأنّك اخترتنا نحن الخطاة في اختيار يَسُوْع المَسِيْح، ومنحتنا الحقّ في أن نصير أولادك، رغم أنّنا لا نستحقّ اختيارنا. نحمدك ونسبِّحك لأجل رحمتك المستمرّة، ونَشْكُرُكَ كلَّ الشُّكر لأنَّك لم تقسِّنا وترفضنا، رغم أخطائنا، بل جذبتَنا إليك بفرط محبَّتك القُدُّوْسَة٠

السؤال ٥٨: لماذا لا يستحقُّ إنسانٌ أن يختاره الله؟ وما هو سبب اختيارنا الإيجابي؟

السؤال ٥٩: لماذا قسّى الله فِرْعَوْن؟ وكيف يظهر تقسّي الأفراد والعشائر والشعوب؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 23, 2012, at 10:06 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.140)