Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- John - 031 (The word before incarnation)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Bengali -- Burmese -- Cebuano -- Chinese -- English -- Farsi? -- French -- Hausa? -- Hindi -- Indonesian -- Kiswahili -- Kyrgyz -- Malayalam -- Peul -- Portuguese -- Russian -- Serbian -- Spanish? -- Tamil -- Telugu -- Turkish -- Urdu -- Uyghur? -- Uzbek -- Vietnamese -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

يوحنا - النور يضيء في الظلمة
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير يوحنا

الجُزْءُ الأوَّل -- إشْراقُ النُّور الإلهِيّ (يوحنا ١ : ١- ٤ : ٥٤)٠
ثالثاً: زيارة المَسِيْح الأولى لأورشليم (يُوْحَنَّا ٢: ١٣- ٤: ٥٤)٠
٤- يَسُوع في السَّامرة (يوحنا ٤: ١- ٤٢)٠

٥- شفاء ابن خادم الملك (يوحنا ٤: ٤٣- ٥٤)٠


يوحنا ٤: ٤٣-٤٦
٤٣ وَبَعْدَ الْيَوْمَيْنِ خَرَجَ مِنْ هُنَاكَ وَمَضَى إِلَى الْجَلِيلِ، ٤٤ لأَنَّ يَسُوعَ نَفْسَهُ شَهِدَ أَنْ، لَيْسَ لِنَبِيٍّ كَرَامَةٌ فِي وَطَنِهِ. ٤٥ فَلَمَّا جَاءَ إِلَى الْجَلِيلِ قَبِلَهُ الْجَلِيلِيُّونَ، إِذْ كَانُوا قَدْ عَايَنُوا كُلَّ مَا فَعَلَ فِي أُورُشَلِيمَ فِي الْعِيدِ، لأَنَّهُمْ هُمْ أَيْضاً جَاءُوا إِلَى الْعِيدِ. ٤٦ فَجَاءَ يَسُوعُ أَيْضاً إِلَى قَانَا الْجَلِيلِ، حَيْثُ صَنَعَ الْمَاءَ خَمْراً. وَكَانَ خَادِمٌ لِلْمَلِكِ ابْنُهُ مَرِيضٌ فِي كَفْرَنَاحُومَ٠

بشَّر يَسُوع وتلاميذه بفرحٍ كبيرٍ في منطقة السَّامريين، وكرزوا لهم بقوَّة الحياة الأَبَدِيّة. وعلم الرَّبّ أنَّ زمن تبشير الأمم لم يَحِن بعد، بل كان ينبغي له أوَّلاً أن يغلب الرُّوح الشَّرير في وطنه. فتقدَّم مباشرةً إلى الجليل، رغم استهزاء أهل النَّاصِرَة به، وتعرُّضه لخطر الموت بينهم، لأنَّ أصدقاءه ومعارفه وأقرباءه لم يؤمنوا بألوهيَّته لأنَّه كان مِن عائلةٍ بسيطةٍ، فعثروا بذلك ولم يُصدِّقوه. وإذ كانوا يطلبون الغنى والشّهرة، احتقروا يَسُوع الفقير الَّذي لم يعمل آيةً واحدةً بينهم تدلُّ على مجده، بسبب عدم إيمانهم٠

لكنَّ صيت يَسُوع أنَّه شافٍ وواعظٌ عظيمٌ انتشر في جميع البلاد. وسبقَته حقيقة عجائبه الَّتي عملها في أورشليم إلى المنطقة الجبليَّة في الجليل، لأنَّ الجَلِيْلِيّين الَّذين جاءوا إلى أورشليم في عيد الفصح كانوا جمعاً كثيراً. وقد رأوا وسمعوا بما عمله يَسُوع وقاله تبشيراً بسلطانه الفائق. لذلك حيّوه وتلاميذه عند وصوله إلى قرى الجليل، وتمنوا أن يعمل عجائب بينهم، فينالوا مِن قدرته نفعاً. ورجع يَسُوع مباشرةً إلى بيت العريس في قانا، حيث جعل فرح العرس شعاراً لخدمته. وأراد أن يُكمل خدمته في الَّذين ابتدأوا يثقون ويؤمنون به لأجل معجزته الأولى الَّتي صنعها في العرس قبل نصف سنةٍ تقريباً٠

٤٦ فَجَاءَ يَسُوعُ أَيْضاً إِلَى قَانَا الْجَلِيلِ، حَيْثُ صَنَعَ الْمَاءَ خَمْراً. وَكَانَ خَادِمٌ لِلْمَلِكِ ابْنُهُ مَرِيضٌ فِي كَفْرَنَاحُومَ. ٣٧ هَذَا إِذْ سَمِعَ أَنَّ يَسُوعَ قَدْ جَاءَ مِنَ الْيَهُودِيَّةِ إِلَى الْجَلِيلِ، انْطَلَقَ إِلَيْهِ وَسَأَلَهُ أَنْ يَنْزِلَ وَيَشْفِيَ ابْنَهُ لأَنَّهُ كَانَ مُشْرِفاً عَلَى الْمَوْتِ. ٤٨ فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ، لاَ تُؤْمِنُونَ إِنْ لَمْ تَرَوْا آيَاتٍ وَعَجَائِبَ. ٤٩ قَالَ لَهُ خَادِمُ الْمَلِكِ، يَا سَيِّدُ، انْزِلْ قَبْلَ أَنْ يَمُوتَ ابْنِي. ٥٠ قَالَ لَهُ يَسُوعُ، اذْهَبْ. اِبْنُكَ حَيٌّ. فَآمَنَ الرَّجُلُ بِالْكَلِمَةِ الَّتِي قَالَهَا لَهُ يَسُوعُ، وَذَهَبَ. ٥١ وَفِيمَا هُوَ نَازِلٌ اسْتَقْبَلَهُ عَبِيدُهُ وَأَخْبَرُوهُ قَائِلِينَ، إِنَّ ابْنَكَ حَيٌّ. ٥٢ فَاسْتَخْبَرَهُمْ عَنِ السَّاعَةِ الَّتِي فِيهَا أَخَذَ يَتَعَافَى، فَقَالُوا لَهُ، أَمْسٍ فِي السَّاعَةِ السَّابِعَةِ تَرَكَتْهُ الْحُمَّى. ٥٣ فَفَهِمَ الأَبُ أَنَّهُ فِي تِلْكَ السَّاعَةِ الَّتِي قَالَ لَهُ فِيهَا يَسُوعُ إِنَّ ابْنَكَ حَيٌّ. فَآمَنَ هُوَ وَبَيْتُهُ كُلُّهُ. ٥٤ هَذِهِ أَيْضاً آيَةٌ ثَانِيَةٌ صَنَعَهَا يَسُوعُ لَمَّا جَاءَ مِنَ الْيَهُودِيَّةِ إِلَى الْجَلِيلِ٠

جاء موظَّفٌ مهمٌّ مِن قصر الملك إلى يَسُوع، بعدما سمع به وبسلطانه، وعلِم أهل القرية بوصوله، فقالوا: "إنَّه يتقرَّب مِن الشَّافي ليعرِّفه إلى الملك". كان لهذا الموظَّف ابنٌ مريضٌ مشرفٌ على الموت، في كَفْرَنَاحُوْمَ الواقعة على شاطئ بحيرة طبريا. وقد جرَّب الأب جميع الأطبَّاء لأجل ولده، وأنفق مبالغ طائلةً عليهم، دون أن يتمكَّنوا مِن إنقاذه. فجاء إلى يَسُوع في محاولةٍ أخيرةٍ لعلَّه يتمكَّن مِن مساعدته، وطلب إليه أن يُغادر مكانه في قانا الجبليَّة، وينزل معه إلى المدينة الواقعة على الشَّاطئ، لعلَّ ولده يشفى بحضوره. وألحَّ عليه أن يُسرع لإغاثته قبل أن يموت.ولكنَّ يَسُوع لم يهرج ويمرج مرحِّباً بهذا الرَّجل القادم مِن قصر الملك، بل أسِفَ لأنَّ هذا الموظَّف الكبير أظهر عدم إيمانٍ، فيَسُوع لا يُمكنه أن يُساعد إنساناً إن لم يكن هذا الإنسان مؤمناً إيماناً صحيحاً بشخصيَّته الفذَّة. فكثيرون يُصلُّون ويؤمنون وهم في الوقت نفسه يشكُّون، طالبين مجرَّد عونٍ مادّي. أمَّا المؤمن الحَقِيْقِيّ بالرَّبّ يَسُوع فيتَّكل على كلمته دون قيدٍ أو شرطٍ، ويثق قبل أن يصله العَون.لم ينزعج موظّف البلاط أمام الحضور مِن تأنيب يَسُوع له، بل تواضع أمام الجميع، وخاطب يَسُوع بالسَّيد أو الرَّبّ، وهذا معناه، بحسب النَّص اليوناني، أنَّه اعتبر نفسه خادماً للمَسِيْح. ودفعته محبّته لابنه، واحترامه ليَسُوع إلى أن يطلب مرَّةً أخرى إلى يَسُوع أن يأتي إلى كَفْرَنَاحُوْمَ قبل أن يُفارق ابنُه الحياةَ٠

عندئذٍ أبصر يَسُوع في قلب الرَّجل الاستعداد للإيمان بجلاله، فقال له: "اذْهَبْ. اِبْنُكَ حَيٌّ." لم يوافق يَسُوع على طلب الموظف أن يرافقه في سفرته إلى كَفْرَنَاحُوْمَ لرؤية الصَّبي، بل امتحن إيمانه ليشفيه مِن تردُّده. فهل يعود الرجل حزيناً مكسور الخاطر إلى بيته، أم يثق بقدرة يَسُوع على شفاء الصبي رغم المسافة الَّتي تفصل بينهما؟

اختبر موظف الملك خلال المحادثة شخصيَّة يَسُوع ومحبَّته، وتأكَّد أنَّه لا يكذب، وشعر أنَّه يعني ما يقول، ولا يسخر به. فابتدأ يؤمن بكلام يَسُوع. لم يُبصر شفاء ابنه بعينيه آنئذٍ، بل رآه بعيني الإيمان. فأطاع أمر يَسُوع توّاً، ورجع إلى كَفْرَنَاحُوْمَ، وهو يقول في نفسه: "إن كان يَسُوع قادراً على شفاء ابني المشرف على الموت على هذا النَّحو، فلا شكَّ أنَّه أعظم مِن الجميع، ولا شكَّ أنَّ هذا الشِّفاء برهانٌ على سلطانه ومصدره الإلهي". فكان رحيله إطاعةً وتكريماً ليَسُوع، وتحقيقاً لشفاء ابنه٠

لم يترك يَسُوع الأب وحيداً في صراعه الإيماني، بل ألهم عبيد ذلك الموظَّف بملاقاته، فهرعوا إليه مبشِّرين بشفاء ابنه كلِّياً٠

وإذ سأل الرَّجل في أيَّة ساعةٍ تعافى ابنه، قالوا له في السَّاعة السَّابعة ( في السَّاعة الواحدة بعد الظهر حسب التوقيت اليهودي)، وهي السَّاعة الَّتي كانت الحُمَّى تبلغ فيها أقصى درجاتها. وعندئذٍ علم الأب أنَّها الساعة الَّتي نطق فيها يَسُوع بأمره الشَّافي٠

وشهد هذا الرجل لأهل بيته شاكراً قدرة محبَّة المَسِيْح، وأرشدهم إلى الإيمان بابن الله. والصَّبي المُعافَى نفسه لم ينسَ قط قوَّة المَسِيْح الَّتي اختبرها في حياته٠

5 كانت هذه الحادثة العجيبة الآية الثَّانِية الَّتي ذكرها يُوْحَنَّا البشير مِن أَعْمَال يَسُوع الكثيرة. فدخل تأثير يَسُوع بلاط الملك، وانتظر جميع النَّاس بشوقٍ ما سيقع مِن أحداث، مؤمنين أنَّ الإيمان بالمَسِيْح هو العبادة المقبولة عند الله الَّذي يُثبت هذه الحقيقة بآيات وعجائب٠

الصلاة: أَيُّهَا الرَّبُّ يَسُوع، نشكرك لمجيئك. لقد شفيت الصبي المشرف على الموت في كَفْرَنَاحُوْمَ على الرَّغم مِن المسافة الَّتي تفصله عنك، وأرشدتَ أباه إلى الإيمان الرَّاسخ بك. علِّمنا أن نثق بمحبتك وقوَّتك. نُصلَّي لأجل خلاص الكثيرين مِن الأموات في الخطايا والذُّنوب، ونؤمِن بأنَّك تستجيب صلواتنا٠

السؤال: ٣٥. ما هي مراحل النمّو في الإيمان الَّتي اختبرها موظَّف الملك؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on April 02, 2012, at 11:23 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)