Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- John - 040 (The word before incarnation)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Bengali -- Burmese -- Cebuano -- Chinese -- English -- Farsi? -- French -- Hausa? -- Hindi -- Indonesian -- Kiswahili -- Kyrgyz -- Malayalam -- Peul -- Portuguese -- Russian -- Serbian -- Spanish? -- Tamil -- Telugu -- Turkish -- Urdu -- Uyghur? -- Uzbek -- Vietnamese -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

يوحنا - النور يضيء في الظلمة
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير يوحنا

الجزء الثاني النّور يضيء في الظلمة والظلمة لم تدركه (الاصحاح ٥: ١- ١١: ٥٤)٠
ثانياً: يَسُوع هو خُبْزُ الحَياة (يوحنَّا ٦: ١- ٧١)٠

٥- سبب عدم الإيمان (يوحنَّا ٥: ٤١-٤٧)٠


٤١ مَجْداً مِنَ النَّاسِ لَسْتُ أَقْبَلُ، ٤٢ وَلَكِنِّي قَدْ عَرَفْتُكُمْ أَنْ لَيْسَتْ لَكُمْ مَحَبَّةُ اللَّهِ فِي أَنْفُسِكُمْ. ٤٣ أَنَا قَدْ أَتَيْتُ بِاسْمِ أَبِي وَلَسْتُمْ تَقْبَلُونَنِي. إِنْ أَتَى آخَرُ بِاسْمِ نَفْسِهِ فَذَلِكَ تَقْبَلُونَهُ. ٤٤ كَيْفَ تَقْدِرُونَ أَنْ تُؤْمِنُوا وَأَنْتُمْ تَقْبَلُونَ مَجْداً بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ. وَالْمَجْدُ الَّذِي مِنَ الإِلَهِ الْوَاحِدِ لَسْتُمْ تَطْلُبُونَهُ٠

مزَّق يَسُوع قناع أعدائه، وأراهم حالة قلوبهم ومستقبلهم الرُّوحِيّ؛ ودلَّهم على نيَّاتهم الشرّيرة الَّتي هي خلاصة أخلاقهم الفاسدة. لم يستكبر يَسُوع، ولم يكن بحاجة إلى إطراء الشَّعب وتصفيقه، لأنَّه كان مقتنعاً بخدمته. وهذا الاقتناع لم يكُن مبنيّاً على النَّتائج الظاهرية لخدمته. فكان إذا أكرمه أحدٌ، نقل هذا الإكرام إلى أبيه. وعلَّمنا أن نُصلِّي أوَّلاً للآب، قبل أن نُصلِّي له شخصيّاً. علَّم المَسِيْحيَّة كلَّها أن تُصلِّي: "أَبَانَا الَّذي فِي السَّمَاوَاتِ، لِيَتَقَدَّسِ اسْمُكَ. لِيَأْتِ مَلَكُوْتكَ. لِتَكُنْ مَشِيئَتُكَ كَمَا فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ عَلَى الأَرْضِ." فأنكر المَسِيْح ذاتَه، وتخلَّى عن كلِّ نيَّةٍ لقبول أيِّ مجدٍ أو إكرامٍ، لأنَّ مجد أبيه كان شعار حياته، والغيرة على حقِّ الله أكلته٠

إنَّ محبَّة الله هي الدَّافع في الخلق والفداء والكمال، وهي لبُّ جوهر الثَّالُوْث الأَقْدَس، وتكميل النَّاموس ورباط الكمال. ومن صفات هذه المَحَبَّة أنَّ صاحبها لا يعيش لِذاته، ولا يُكرم نفسه، بل يُكرم الآخرين، ويخدمهم، ويُنكر نفسه وينساها ويُضحِّي بها، ويهدي كلَّ ما عنده إلى المساكين، ويُغطِّي غير المستحقِّين بالنِّعمة. فمحبَّة الله لا تسقط أبداً. لا يوجد إنسانٌ يُحبُّ الله مِن ذاته. ولكنَّ الَّذي يتألم مِن نجاسة الخطيئة، ويتوب، ويؤمن بمحبة الله في المَسِيْح، يختبر الوِلاَدَة الثَّانِية، فيعترف مع بولس بأنَّ "مَحَبَّةَ اللهِ قَدِ انْسَكَبَتْ فِي قُلُوبِنَا بِالرُّوْح القُدُس الْمُعْطَى لَنَا." وتظهر هذه المَحَبَّة في التَّضحية والتَّواضُع والصَّبْر، وجميع ثمار الرُّوْح القُدُس. فمَن يفتح قلبَه لروح الله، يُحب الثَّالُوْث الأَقْدَس وجميع النَّاس٠

أمَّا الَّذي يتفاخر وينتفخ ويُكرم ذاته، ويحسب نفسه صالحاً ومستحقّاً كلَّ اعتبارٍ، فهذا الإنسان لا يكون تائباً حقّاً، بل مقاوماً لروح الله، أنانيّاً في أعماقه، غير مشتاقٍ للتَّجديد، وغير مدركٍ حاجته إلى مُخلِّصٍ، مُقسِّياً قلبه. لم يأتِ المَسِيْح باسم إلهٍ غريبٍ مجهولٍ، بل باسم الآب ليُعلن محبَّة الله ورحمته ولُطفه، لأنَّ اسم الآب هو خلاصة محبَّة الله. فجميع الَّذين يرفضون المَسِيْح يُثبتون برفضهم هذا أنَّ أذهانهم مُغلقةٌ على محبَّة الله، لأنَّهم أحبُّوا الظُّلمة أكثر مِن النُّور؛ ولذلك هم يُبغضون المولودين مِن النُّور٠

أخبر المَسِيْح أعداءه بمجيء المَسِيْح الكذَّاب الَّذي يجمع الأنانيِّين والَّذين يطلبون ما لأنفسهم، ليقودهم إلى التَّمرُّد على محبَّة الله؛ فيصنع عجائب مدهشة، ويحاول تقليد المَسِيْح، كما يُحاول القرد تقليد الإنسان. ولكنَّ هذا المُضلَّ العَظِيْم لن يُكرم اللهَ، بل سينتفخ لكي يسجد له جميع المنتفخين الَّذين هم مِن روحه٠

يُوبِّخُنا المَسِيْح موضحاً لنا أنَّ كثيرين لا يستطيعون أن يؤمنوا، لأنَّهم يكرمون بعضهم بعضاً، غير معترفين بخطاياهم، حاسبين أنفسهم صالحين، مقبولين، أقوياء، أذكياء. فلا يرتجفون أمام القُدُّوْس، ولا يُدركون أنَّه هو وحده الصَّالِح. فالبِرُّ الذَّاتيُّ، أي اعتقاد الإنسان أنَّه صالحٌ في ذاته، هو سبب عدم الإيمان. وما الكبرياء إلاَّ علامة هذا الاعتقاد الكاذب. إنَّ مَن يعرف الله، ويَعرف حقيقة نفسه، ينكسر ويعترف بخطيئته، فلا يَقبَل أيَّ مجدٍ وإكرامٍ، بل يُمجِّد الآب والابن دائماً، ويُعظِّم النِّعمة المخلِّصة؛ لأنَّ الإيمان بمغفرة خطايانا يُحرِّرُنا مِن المداهنة في تصرُّفاتنا. إنَّنا نَعلم مَن نحن، ومَن هو الله. والمَحَبَّة تقول الحقَّ للصَّديق؛ أمَّا المتكبِّر فيكذب ويخدع ذاته، ويبتعد عن روح الله الَّذي يُشيع التَّواضع.

٤٥ لاَ تَظُنُّوا أَنِّي أَشْكُوكُمْ إِلَى الآبِ. يُوجَدُ الَّذِي يَشْكُوكُمْ وَهُوَ مُوسَى، الَّذِي عَلَيْهِ رَجَاؤُكُمْ. ٤٦ لأَنَّكُمْ لَوْ كُنْتُمْ تُصَدِّقُونَ مُوسَى لَكُنْتُمْ تُصَدِّقُونَنِي، لأَنَّهُ هُوَ كَتَبَ عَنِّي. ٤٧ فَإِنْ كُنْتُمْ لَسْتُمْ تُصَدِّقُونَ كُتُبَ ذَاكَ، فَكَيْفَ تُصَدِّقُونَ كَلاَمِي٠٠

أوغل المَسِيْح في كسر شوكة النَّامُوْسِيِّيْنَ المستكبرين، قائلاً لهم: "لا تظنُّوا أنِّي سأتَّخذ صفة المُدَّعي العام أمام الله لأُقاضيكم، بل إنَّ موسى نفسه هو الَّذي سيدَّعي عليكم ويتَّهمكم. لقد أعطاكم ناموس (شريعة) العهد الَّتي لا تُخلِّصكم، بل تدينكم. إنَّكم تغترُّون بأنفسكم، حاسبين أنَّكم قادرون على إتمام النَّاموس (الشَّرِيْعَة)، وتحقيق بِرِّكم بالأَعْمَال الصَّالِحة؛ ولكنَّكم في الحقيقة قد فقدتم المَحَبَّة، وتريدون قَتلي باسم النَّاموس (الشَّرِيْعَة). إنَّ تفكيركم معكوسٌ، مُلتوٍ، فاسدٌ. وقد ابتعدتُم عن الله، وتُهْتُم في الظَّلام. فحين شَفيتُ مُقعَداً يوم سبتٍ، لم تُسَرُّوا بعمل الله العَظِيْم هذا، بل أبغضتموني وحقَدتُم عليَّ أنا محبَّة الله المتجسِّد. وحين قلتُ لكم إنَّني أعمل أَعْمَال المَسِيْح، لم تُصدِّقوني، لأنَّ روحكم عاصٍ وقاسٍ. فالنَّاموس (فالشَّرِيْعَة) الَّتي تتَّكلون عليها تبيدكم. وأنتم لا تفهمون النَّاموس (الشَّرِيْعَة) في جوهرها، لأنَّ الله أعطاكم إيَّاها للحياة وليس للموت. فلو تبتم لاشتَقتُم إلى المُخلِّص، وترقَّبتُموه بشوقٍ. إنَّ التَّوْرَاة والإِنْجِيْل ليسا إلاَّ تمهيداً للآتي. لكنَّكم زوَّرتُم روح النَّاموس (الشَّرِيْعَة)، وجعلتُم إرادتكم تحكم على وصايا الله. لذلك لا يُمكنكم أن تفهموا النُّبوات، لأنَّ روحكم الشِّرير يمنعكم مِن إدراك الحَقِّ. وهكذا تبقون صُمّاً وجُهَّالاً. وروحُكم يضادُّ روح الله، فبسبب عصيانكم لا تؤمنون بكلمة الحياة٠

الصلاة: أَيُّهَا الرَّبُّ يَسُوع، اغفر لي كبريائي واعتدادي بنفسي. وإذا قبلتُ مجداً مِن إنسانٍ علِّمني إدراك خطيئتي بلُطفك، وقُدني إلى الاعتراف بسيِّئاتي، كي لا أَقبل أيَّ تمجيدٍ لنفسي، بل أُعظِّمك وحدَك في كلِّ حينٍ، لأنَّك أنت الَّذي صالَحتَني مع الله. اغفر لي ذنوبي الكثيرة، واملأني بمحبَّتك، كي أتبعك، فلا أعيش لنفسي، بل أفتح قلبي لكلمتك، كي يعمل روحك القُدُّوْس فيَّ، فأُكرمك وأباك، وأجعل حياتي حمداً لنعمتك الغنيَّة، وشهادةً للمساكين الَّذين لا يزالون يحسبون أنفسَهم أمجاداً٠

السؤال: ٤٢ لماذا لم يقبل يَسُوع مجداً لنفسه كما يفعل الآخَرون؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on April 02, 2012, at 11:25 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)