Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Acts - 075 (Apostolic Council at Jerusalem)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- Cebuano -- Chinese -- English -- French -- Indonesian -- Portuguese -- Russian -- Serbian -- Tamil -- Turkish -- Urdu? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

أعمال الرسل - في موكب إنتصار المسيح
سلسلة دروس كتابية في أعمال رسل المسيح
الجزء الثاني أخبار عن التّبشير بين الأمم وتأسيس كنائس مِن أَنطاكية إلى روما بواسطة خِدمة الرَّسول بولس المنطلق بالرّوح القدس (الأصحاح ١٣ - ٢٨)٠

ثانياً: المؤتمر الرَّسولي في أورشليم ونتائجه (١٥: ١ - ٣٥)٠


أعمال الرسل ٢٢:١٥-٢٩
٢٢ حِينَئِذٍ رَأَى الرُّسُلُ وَالْمَشَايِخُ مَعَ كُلِّ الْكَنِيسَةِ أَنْ يَخْتَارُوا رَجُلَيْنِ مِنْهُمْ, فَيُرْسِلُوهُمَا إِلَى أَنْطَاكِيَةَ مَعَ بُولُسَ وَبَرْنَابَا, يَهُوذَا الْمُلَقَّبَ بَرْسَابَا, وَسِيلاَ, رَجُلَيْنِ مُتَقَدِّمَيْنِ فِي الإِخْوَةِ. ٢٣ وَكَتَبُوا بِأَيْدِيهِمْ هَكَذَا, اَلرُّسُلُ وَالْمَشَايِخُ وَالإِخْوَةُ يُهْدُونَ سَلاَماً إِلَى الإِخْوَةِ الَّذِينَ مِنَ الأُمَمِ فِي أَنْطَاكِيَةَ وَسُورِيَّةَ وَكِيلِيكِيَّةَ, ٢٤ إِذْ قَدْ سَمِعْنَا أَنَّ أُنَاساً خَارِجِينَ مِنْ عِنْدِنَا أَزْعَجُوكُمْ بِأَقْوَالٍ, مُقَلِّبِينَ أَنْفُسَكُمْ, وَقَائِلِينَ أَنْ تَخْتَتِنُوا وَتَحْفَظُوا النَّامُوسَ الَّذِينَ نَحْنُ لَمْ نَأْمُرْهُمْ. ٢٥ رَأَيْنَا وَقَدْ صِرْنَا بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ أَنْ نَخْتَارَ رَجُلَيْنِ وَنُرْسِلَهُمَا إِلَيْكُمْ مَعَ حَبِيبَيْنَا بَرْنَابَا وَبُولُسَ, ٢٦ رَجُلَيْنِ قَدْ بَذَلاَ نَفْسَيْهِمَا لأَجْلِ اسْمِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ ٢٧ فَقَدْ أَرْسَلْنَا يَهُوذَا وَسِيلاَ, وَهُمَا يُخْبِرَانِكُمْ بِنَفْسِ الأُمُورِ شِفَاهاً. ٢٨ لأَنَّهُ قَدْ رَأَى الرُّوحُ الْقُدُسُ وَنَحْنُ, أَنْ لاَ نَضَعَ عَلَيْكُمْ ثِقْلاً أَكْثَرَ, غَيْرَ هَذِهِ الأَشْيَاءِ الْوَاجِبَةِ, ٢٩ أَنْ تَمْتَنِعُوا عَمَّا ذُبِحَ لِلأَصْنَامِ, وَعَنِ الدَّمِ, وَالْمَخْنُوقِ, وَالزِّنَا, الَّتِي إِنْ حَفِظْتُمْ أَنْفُسَكُمْ مِنْهَا فَنِعِمَّا تَفْعَلُونَ. كُونُوا مُعَافَيْنَ٠

تنتهي كلّ جلسة مؤتمر عادةً بقرار يكتب خطيّاً، ويوافِق عليه الأَعضاء. فماذا كان مضمون المحضر الأوّل في الكنيسة المسيحيّة؟ إنّه:٠

١ - ذكر الهيئة المرسلة للتقرير، وهي ليست الرسل وحدهم، بل الشيوخ أيضاً، وليس هذان الفريقان وحدهما المسؤولين، بل الكنيسة بأجمعها لأنّها جسد المسيح، وهو وحدة لا انفصام لها. وأيّ قرار لا يوافق عليه الكلّ يسبّب استمرار الاضطراب والضيق والمشاكل٠

٢ - ذكر المرسل إليهم التّقرير، وهؤلاء ليسوا أعضاء الكنيسة في العاصمة أَنطاكية فقط، بل أيضاً أعضاء الكنائس الصغيرة المتاخمة لأنطاكية وما حولها، وسائر كنائس سورية ولواء الاسكندرون وأضنة. وقد سمّى أعضاء كنيسة أورشليم أبناء هذه الكنائس إخوة، وهذا اللقب يشير إلى المساواة في الحقّ والشّركة في ملكوت أبيهم السماوي، وبهذه الكلمة ألغي الفرق وزالت المشكلة، لأنّ المؤمنين مِن الأصل اليهودي اعتبروا المؤمنين مِن الأمم إخوة حقيقيين٠

٣ - فحوى الرسالة، ألا وهو السّلام المبني على الفرح النابع مِن خلاص المسيح. فهذه المعاني الثلاثة تتضمنها الكلمة اليونانيّة، الّّتي حيّا الإخوة في أورشليم بها إخوتهم في المسيح من بعيد، فالسّلام بالسرور هو موضوع تبشيرنا، وليس الناموس (الشريعة) والتوبة والتوبيخ إنّنا خدّام فرحكم، مقدّمين لكم ملء الخلاص في المسيح٠

٤ - وظهر مِن التقرير، أنّ الكارزين بالناموس (بالشريعة)، الّذين ذهبوا إلى الكنيسة في أنطاكية، لم يكونوا مبعوثين مِن أورشليم، ولم يتلقَّوا أمراً بذلك، بل ذهبوا باسمهم الخاص، ليبثُّوا آراءهم الشخصيّة. وقد تأسّفت الكنيسة لتسبب هؤلاء الإخوة بالاضطراب والتورّط، وإنّنا لا نقرأ في المحضر، مثلما كتب بولس عنهم بعدئذ، أَنَّهم إخوة كاذبون (غلاطية ٢: ٤) إنّما الّذي نقرأه فقط، هو أنّ الرسل في أورشليم لم يفوّضوا إليهم تلك الكرازة، وأنَّ المؤتمر الأوّل في القدسلم يعطهم موافقةً على عملهم المستقل٠

٥ - وللعجب العجاب أنّ المسؤولين لم يؤلّفوا رسالة عقائدية، ولا تعاليم تفصيليّة، بل قرَّروا بالإجماع أن يختاروا رجلين رصينين يرسلونهما ليفسّرا الفتوى، لأنّ الكلمات المكتوبة ما كانت كافية، بل تحتاج إلى مساندة بكلمة الله المتجسّدة في خدّامه. وهكذا أرسل المسؤولون في أورشليم مع الوصايا الجديدة التفسير لها، ليس بتطويل في الشروح، بل بإخوة ممتلئين مِن الرّوح القدس٠

٦ - وهذان النّبيان مِن العهد الجديد، لم يذهبا منفردين، بل انطلقا مع برنابا وبولس، اللذين حصلا على إكرام مِن قبل الكنيسة الأورشليميّة، رفعهما فوق كلّ لوم، إذ وصفوهما بكلمة حبيبين. وهذا اللقب استحقَّاه، لأنَّ محبّة الله كانت قد انسكبت في قلبيهما بواسطة الرّوح القدس المعطى لهما. فالمحبّة والسّرور والسّلام والخلاص هي الأسس والقوّة والمبادئ في رجال الله والكنائس، فمِن هذه الفضائل نضجت الشهادة المشهورة لهذين الرسولين. إنّهما بذلا نفسيهما لأجل المسيح واسمه وكنيسته. ونقرأ هنا الكلمة نفسها الّّتي قالها المسيح عن نفسه: "لم آتِ لأُخدَم بل لأَخدم ولأبذل نفسي فدية عن كثيرين. فهذه هي ثمرة محبّة الله الجوهريّة. إنّها تدفعنا إلى التَّضحية بالذّات لأجل الضَّالين، مثلما بذل المسيح نفسه لأجل الخطاة المجرمين. وهذا هو لبّ معنى المسيحيّة٠

٧ - ونقرأ بعدئذ جملة تكاد تفوق كلّ تفسير، ذلك أَنَّ المسؤولين في أورشليم كتبوا أنَّهم وَالرُّوح القدس اتخذوا معاً هذا القرار. فالرّوح القدس أعلن لهم أن الكنيسة المسيحيّة المتحرّرة مِن الناموس (الشريعة) هي بالتّمام حسب مشيئة الله ، وأنَّ أعضاء الكنيسة ينسجمون مع مسرة الله في هذا التطوّر الجديد. وفي قوّة الرّوح القدس، اعْتَبر المقرِّرون أَنفُسَهم بالدَّرَجةِ نفسِها مِن المسؤوليّةِ مثل الرُّوحِ القدُس، وحَمَلوا طَوعاً المسؤوليَّة عَن هذا القرار، فلم يملك فيهم روح الاتِّكاليَّة، بل إِنَّهُم خُدَّام الرَّبّ ووكلاء أسرار الله (١ كو ٤: ١)٠

٨ - وبعدئذ كتبوا إلى أعضاء الكنيسة، في انطاكية، أن يمتنعوا عن مزج الأديان الممارس في ولائم الذبائح للأصنام، وأن يبتعدوا عن كلّ شبه نجاسة، ويمتنعوا عن أكل المخنوق والدّم، ليستطيعوا الاستمرار مع المسيحيين مِن الأصل اليهودي. وهذه الوصيّة لا تتعلّق بنيل الخلاص، بل بالثَّبات في شركة القدّيسين٠

السؤال: ٧٥٠ ما هي الأفكار الرئيسيّة في القرار الّذي اتخذه المؤتمر الرَّسولي في أورشليم؟

أعمال الرسل ٣٠:١٥-٣٥
٣٠ فَهَؤُلاَءِ لَمَّا أُطْلِقُوا جَاءُوا إِلَى أَنْطَاكِيَةَ, وَجَمَعُوا الْجُمْهُورَ وَدَفَعُوا الرِّسَالَةَ. ٣١ فَلَمَّا قَرَأُوهَا فَرِحُوا لِسَبَبِ التَّعْزِيَةِ. ٣٢ وَيَهُوذَا وَسِيلاَ, إِذْ كَانَا هُمَا أَيْضاً نَبِيَّيْنِ, وَعَظَا الإِخْوَةَ بِكَلاَمٍ كَثِيرٍ وَشَدَّدَاهُمْ. ٣٣ ثُمَّ بَعْدَ مَا صَرَفَا زَمَاناً أُطْلِقَا بِسَلاَمٍ مِنَ الإِخْوَةِ إِلَى الرُّسُلِ. ٣٤ وَلَكِنَّ سِيلاَ رَأَى أَنْ يَلْبَثَ هُنَاكَ. ٣٥ أَمَّا بُولُسُ وَبَرْنَابَا فَأَقَامَا فِي أَنْطَاكِيَةَ يُعَلِّمَانِ وَيُبَشِّرَانِ مَعَ آخَرِينَ كَثِيرِينَ أَيْضاً بِكَلِمَةِ الرَّبِّ٠

كانت نتيجة رحلة برنابا وبولس إلى أورشليم، أنّ المؤتمر هنالك اتخذ قراراً بإرسال أخوين إلى أَنطاكية برسالة ليقرأاها هنالك، وكان يهوذا وسيلا نبيّين علّما مستمعيهما في إلهام مباشر مِن الرّوح القدس، الّذي أثبت الانسجام الكامل بين المسيحيين اليهود والمسيحيين الأمم٠

فاستمرّ الفرح والسّلام في الكنيسة الأَنطاكيَّة، وعادت الأفكار لواجبها المقدّس، ألا وهو تبشير الأمم. فالشَّيطان يحاول دائماً أن يهزّ الكنائس بواسطة الانشقاقات في التعليم ويحاول إبعاد المؤمنين عن هدف تبشير العالم. ولكن حيث يخضع الفرقاء إلى جذب روح الحقّ، فسرعان ما يتّحدون ويتّجهون إلى الوجهة الإلهيّة المبدئيّة، وهي تبشير الأمم، وخلاص الضالين، وامتلاء الطالبين بالرّوح القدس٠

فالسّؤال الموجَّه لكلّ كنيسة هو: هل تختصمون أَم تبشِّرون معاً؟ أسرعوا بحلّ مشاكلكم، لأَنَّ ربّكم لم يَدْعُكُم للخلاف، بل إلى نشر بشرى الخلاص في محيطكم، فَهل تريدون منع انطلاق موكب انتصار المسيح بسبب عنادكم وكبريائكم؟

أيّها الرّبّ يسوع المسيح، اغفر لنا كلّ تباطؤ في التبشير، وسامحنا بحكمتنا الناقصة في حلّ الخلافات في الكنيسة، وتجاوز عن كبريائنا وعنادنا، فلا نطلب شرف أنفسنا، بل ننشر معاً ملكوتك، ونمجّد اسمك، وندعو بانتصارك، لكي يخلص كثيرون في محيطنا٠

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on September 26, 2012, at 09:43 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)