Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- John - 007 (The word before incarnation)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Bengali -- Burmese -- Cebuano -- Chinese -- English -- Farsi? -- French -- Hausa -- Hindi -- Indonesian -- Kiswahili -- Kyrgyz -- Malayalam -- Peul -- Portuguese -- Russian -- Serbian -- Spanish -- Tamil -- Telugu -- Turkish -- Urdu -- Uyghur -- Uzbek -- Vietnamese -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

يوحنا - النور يضيء في الظلمة
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير يوحنا

الجُزْءُ الأوَّل -- إشْراقُ النُّور الإلهِيّ (يوحنا ١ : ١- ٤ : ٥٤)٠
أوَّلاً - تجسُّد كلمة الله في يَسُوع (يوحنا ١ : ١ - ١٨)٠

٢- المَعْمَدَان يُعِدُّ طريق المَسِيْح (يوحنّا ١: ٦- ١٣)٠


يوحنا ١: ١١- ١٣
خَاصَّتِهِ جَاءَ، وَخَاصَّتُهُ لَمْ تَقْبَلْهُ ١٢ وَأَمَّا كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَاناً أَنْ يَصِيرُوا أَوْلاَدَ اللَّهِ، أَيِ الْمُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ ١٣ اَلَّذِينَ وُلِدُوا لَيْسَ مِنْ دَمٍ، وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ جَسَدٍ، وَلاَ مِنْ مَشِيئَةِ رَجُلٍ، بَلْ مِنَ اللَّهِ٠

كان شعبُ العهد القديم خاصَّة الله، لأنَّ الرَّبّ ارتبط بهؤلاء الخطاة بعهدٍ بَعد تطهيرهم، وأرشدهم مئات السِّنين، وفلح قلوبهم بمحراث الناموس (الشَّرِيْعَة)، وأعدَّهم لزرع الإِنْجِيْل. فكان تاريخ آل إبراهيم متجهاً نحو المَسِيْح الَّذي كان ظهوره هدف العهد القديم ومعناه٠

والغريب أنَّ هؤلاء الَّذين اختيروا لاستقبال الرَّبّ يَسُوع رفضوه ولم يقبلوا نوره، وفضَّلوا العيش في ظلام الناموس (الشَّرِيْعَة)، مسرعين نحو الدَّيْنُونَة. ففقدوا النِّعمة كلِّياً، وأحبُّوا أَعْمَالهم أكثر مِن الخلاص في المَسِيْح، فلم يتوبوا، بل تقسَّوا عن روح الحقِّ٠

٣ ليس شعب العهد القديم وحده هو خاصَّة الله، بل البشر جميعاً، لأنَّ القدير خلق الحجارة والنَّباتات والحيوانات وحتَّى البشر جميعاً؛ ولهذا السَّبب تحمل شعوب العالم المسؤوليّة نفسها كشعب العهد القديم. إنَّ خالقنا ومالكنا يشاء أن يدخل قلوبنا وبيوتنا، فمن يستقبله؟ إنَّك تخصٌّ الله، فهل وضعتَ نفسك تحت تصرُّف ربِّك؟ مِن المؤسف أنَّ معظم الأمم اليوم غير مستعدَّةٍ للانفتاح لنور المَسِيْح، وهي لا تُريد أن يتغلَّب لُطف أشعَّته على قساوة ظلمتهم؛ فيرفضون ابن الله مرَّةً أُخرى في عصرنا٠

إنَّ كلَّ مَن يفتح قلبه للمَسِيْح، سواء مِن سلالة إبراهيم أو مِن البشر عموماً، ويستودع نفسه بين يدي المخلِّص القدير، يختبر معجزةً عُظمى، لأنَّ النُّور السَّماوي يُنوِّره تنويراً إلهيّاً، ويغلب الظُّلمة السَّاكنةَ قلبه، فيحلُّ سلطان الله في قلبه ويُجدِّده في الصَّميم. المَسِيْح يُحرِّرُك مِن عبوديَّة الخطيئة، ويَنقلك إلى حرِّية أولاد الله. فإِن أحبَبْتَ المَسِيْح، يسكن الرُّوْح القُدُس فيك، ويبدأ عمله الخلاصي في حياتك.لا يقول البشير يُوْحَنَّا إنَّنا سنُصبح، أو إنَّنا قد أصبحنا أولاد الله، بل إنَّنا نصبح أولاده بالنُّمو الرُّوحِيّ. ونجد فروقاً كبيرةً بين هذه الكلمات، لأنَّ مَن يؤمن بالمَسِيْح يدخل كينونةً جديدةً، فيكون في الوقت نفسه في حالة تطوُّر ونموّ نحو الكمال في حياته الرُّوحِيّة. لقد خلقتنا قوَّة الرَّبّ خليقةً جديدةً وستُقدِّسنا و تُكمِّلنا أيضاً٠

ونحن لم نُصبح أولاداً لله بالتَّبني فقط، بل أصبحنا أولاداً بالوِلاَدَة الرُّوحِيّة. وحلول روح المَسِيْح في قلوبنا معناه أنَّنا أصبحنا ممتلئين بسلطان الرَّبّ. وانسكاب هذا السُّلطان الإلهي في المؤمنين يُشير إلى الحقيقة أنَّ ما مِن سلطةٍ في الدُّنيا والآخرة تستطيع الحيلولة دون امتلائهم مِن الصِّفات الإلهيَّة. فالمَسِيْح هو رئيس الإيمان ومُكمِّلُه٠

لا مجال للمقارنة بين أولاد الله وأولاد العالم. لقد وُلدنا مِن والدَين أتيا بنا بدوافعهما الطَّبيعيَّة، أو بتخطيطهما المدروس. ولعلَّهما قد صلَّيا معاً إطاعةً لإرشاد الروح. ولكن لا علاقة لكل إرث روحي، أو نفسي، أو جسدي مِن والدينا بولادتنا الجديدة من الله، لأنَّ التجديد الرُّوحِيّ مقدَّسٌ مِن البداية، ويأتي مِن الله الَّذي منه يولّد كلُّ مَسِيْحيٍّ مباشرةً، لأنَّه هو أبونا الرُّوحِيّ الحَقِيْقِيّ٠

لا يستطيع أيُّ ولدٍ أن يلد نفسه. فهو يُولَد. وولادتنا الرُّوحِيّة هي نعمةٌ محض. والمَسِيْح يُلقي بذور إِنْجِيْله في قلوبنا، فمَن يُحبّ هذه البذور ويَقبلها ويَحفظها، تنمو فيه حياة الله الأَبَدِيّة. طوبى للَّذين يسمعون كلمة الله ويحفظونها٠

إنَّ ما يجعلنا أولاداً لله ليس ولادتنا في عائلة مَسِيْحيَّة ومُعاشرتنا للمَسِيْحيِّين ، بل الإيمان باسم المَسِيْح فقط. وهذا الإيمان معناه الاقتراب منه، والانغماس في سجاياه، وإدراك لطفه، والنمّو بالاتكال على قدرته، حتَّى نستودع نفوسنا بين يديه، مؤمنين بأنَّه يُخلِّصنا ويُغيِّرنا إلى شكله. فالإيمان بالمَسِيْح هو علاقةٌ حميمةٌ بيننا وبينه، وعهدٌ أَبَدِيّ. ولا تتمُّ الوِلاَدَة الرُّوحِيّة فينا إلاَّ بهذا الإيمان؛ حتَّى إنَّه يُمكننا أن نقول إنَّ الوِلاَدَة الجديدة ليست أعظم أو أصعب مِن الإيمان، كما أنَّ الإيمان ليس أقلَّ أو أسهل مِن التَّجديد. فَهُما واحدٌ٠

لم يَذكر البشير يُوْحَنَّا اسم يَسُوع المَسِيْح في إِنْجِيْله قبل بلوغ هذا المقطع، لكنَّه بدلاً مِن ذلك وصف شخصيَّته للمؤمنين مِن الأمم، مستخدماً كلماتٍ قريبةً مِن طريقة تفكيرهم. فهل فهمتَ المعاني السِّتة مِن سجايا المَسِيْح هذه الَّتي أبرزها البشير لكنيسته؟ هل فتحتَ قلبك لقوَّة هذه الصِّفات وانحنيتَ لها؟ آنذاك تُصبح في الحقيقة ابناً لله٠

الصلاة: أَيُّهَا الرَّبُّ يَسُوع المَسِيْح، أسجد لك وأُحبُّك وأفتح قلبي لك. إنَّك تأتي إليَّ على الرَّغم مِن خطاياي، فتُطهِّرني مِن كلّ إثمٍ، وتتَّخِذ لك مسكناً فيَّ بواسطة روحك القُدُّوْس. أَيُّهَا الرَّبُّ، لقد فتحتُ قلبي لك على مصراعيه٠

السؤال: ١١. ماذا يحدث للَّذين يَقبلون المَسِيْح؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on April 02, 2012, at 11:14 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)