Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Romans - 033 (The Believer Considers Himself Dead to Sin)
This page in: -- Afrikaans -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bengali -- Bulgarian -- Cebuano -- Chinese -- English -- French -- Hebrew -- Hindi -- Indonesian -- Malayalam -- Polish -- Portuguese -- Russian -- Serbian -- Spanish -- Turkish -- Urdu? -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

الرسالة الى أهل رومية -- الرب برنا
دراسات في رسالة بولس الى اهل رومية

الجزءُ الأوَّل بِرُّ الله يَدينُ جميعَ الخطاةِ ويُبرِّر ويُقدِّس المُؤْمِنِيْنَ بالمَسِيْح (رومية ١: ١٨- ٨: ٣٩)٠'
رابعاً: قُوَّة الله تُحرِّرُنا مِن سلطة الخطيئة (رُوْمِيَة ٦: ١- ٨: ٢٧)٠'

١- المؤمن يعتبر نفسه ميتاً عن الخطيئة (رُوْمِيَة ٦: ١- ١٤)٠


رومية ١:٦-٤
١ فَمَاذَا نَقُولُ. أَنَبْقَى فِي الْخَطِيَّةِ لِكَيْ تَكْثُرَ النِّعْمَةُ. ٢ حَاشَا. نَحْنُ الَّذِينَ مُتْنَا عَنِ الْخَطِيَّةِ, كَيْفَ نَعِيشُ بَعْدُ فِيهَا. ٣ أَمْ تَجْهَلُونَ أَنَّنَا كُلَّ مَنِ اعْتَمَدَ لِيَسُوعَ الْمَسِيحِ اعْتَمَدْنَا لِمَوْتِهِ, ٤ فَدُفِنَّا مَعَهُ بِالْمَعْمُودِيَّةِ لِلْمَوْتِ, حَتَّى كَمَا أُقِيمَ الْمَسِيحُ مِنَ الأَمْوَاتِ, بِمَجْدِ الآبِ, هَكَذَا نَسْلُكُ نَحْنُ أَيْضاً فِي جِدَّةِ الْحَيَاةِ٠

أرانا الرَّسُوْل بُوْلُس في الأَصْحَاح ٣- ٥ أنَّ المؤمن بالمَسِيْح قد تبرَّر حقّاً، وتحرَّر مِن غضب الله ودينونته شرعيّاً، كما وضَّح لأهل روما ولنا أنَّ هذا التَّبرير جعلَنا في حالة سلام مع الله، ومحبَّة للعالَم.وبعد هذا العَرض المبدئي، أجاب الرَّسُوْل عن السُّؤَال المهمِّ الَّذي طرحه أعداء البِرِّ المجَّاني مجدِّفين: "هل نستمرُّ في الخطيئة، كي تكثر النِّعْمَة، وتظهر أمانة الله؟"

ورسم لنا بُوْلُس، بجوابه عن هذا السُّؤَال الخبيث، الطَّريق المؤدِّية إلى الغلبة النِّهائية على سلطة الخطيئة في حياتنا، حتَّى إنَّ المؤمن لا يتعافى حقّاً إلاَّ إذا قرأ هذه الفقرة ومارسها عمليّاً في حياته. فبحثُنا ليس درساً نظريّاً، بل هو إرشادٌ للحياة في القَدَاسَة٠

لا يقول الرَّسُوْل لك: "حارب خطاياك واغلبها صراحةً"، لأنَّه يعلم أنَّ ما من إنسانٍ يستطيع أن ينتصر على خطيَّته بقوَّته الذَّاتية. فهو لا يدعوك إلى الجهاد ضدَّ نفسك، بل يُريك أنَّه لا يوجد حلٌّ آخَر لإنسانك القَدِيْم وأخلاقك الفاسدة غير موتك موتاً معنويّاً٠

فكيف نموت عن الخطيئة المتسلِّطة علينا؟ يجيبنا بُوْلُس بكلِّ بساطةٍ: "إنَّنا متنا"، وكأنَّ إفناء الشَّر سهلٌ جدّاً. وهو يكتب ذلك بصيغة الماضي، وكأنَّ الموت قد تمَّ في الماضي. فموتنا إذاً لا علاقة له بجهدنا الشَّخصي، ولا داعي للجهاد في سبيله بعد. فمعموديَّتنا تعني دفن الإنسان الشِّرير وموت الأنانية فينا. فالمَعْمُوْدِيَّة ليست مجرَّد احتفال نفرح فيه ونبتهج، بل هي حُكمٌ وموتٌ ودَفنٌ، لأنِّك بمعموديَّتك تشهد أنَّ ربَّك قد حكم عليك بالموت الَّذي تُنفِّذه بإغراقك وتغطيسك. فإماتة الإنسان الطَّبِيْعِيّ لم تتمُّ جسديّاً بل روحيّاً، لأنَّنا قبلنا موت المَسِيْح النِّيابي عنَّا. فمعموديَّتنا تعني اتِّحاداً نهائيّاً بالمَسِيْح في عهد الإِيْمَان، وانصهاراً كلِّياً في بوتقة محبَّته، وثباتاً في قدوته الأمينة٠

عندما حمل يسوع خطايانا، متنا معه عن كبريائنا. فالصَّلِيْب سدَّد طعنةً نجلاء في صميم إنساننا الفاسد. ومَن يؤمن يُنكر نفسه ويحمل الصَّلِيْب معترفاً أنَّ كلَّ إنسانٍ يستحقُّ الإبادة يوميّاً. لذلك فإنَّ موتنا لا يتمُّ بِوَاسِطَة الصراع النفسي، بل قد تمَّ في الماضي، حين صرخ يسوع وهو على خَشَبَة اللَّعنة قائلاً: "قد أُكمل". فإن آمنت خلصتَ، وتحرَّرْتَ مِن سلطة الخطيئة٠

لم يمُت المَسِيْح ويُدفَن ليُوحِّدنا بموته ودفنه فحسْب، بل قد قام أيضاً ظافراً مِنْ بَيْنِ الأَمْوَاتِ، جاذباً إيَّانا إلى قيامته، مانحاً إيَّانا حياته الأَبَدِيَّة. فنحن، إلى جانب إنكار الذَّات، قد اتَّحدنا بالمَسِيْح في قوَّة حياته أيضاً. فإيماننا ليس مجرَّد معرفة وعلم وعقيدة، بل هو قوَّةٌ ناميةٌ فينا، كأنَّ المَسِيْح قد وُلد في أحشائنا، وينمو ويعمل وينتصر ويغلب الشَّر في أجسادنا. فلسنا نحن، بل هو المنتصر فينا٠

وكانت القِيَامَة مِنْ بَيْنِ الأَمْوَاتِ تصراً مبيناً لأبي ربِّنا يسوع المَسِيْح، لأنَّه أعلن مجده السَّرمدي وبرَّه غير المتزعزع بقبوله مصالحة ابنه، وغلبته على الموت، وإظهار حياته القُدُّوْسة. لقد كانت قوَّة الله تعمل جليّاً في قِيَامَة المَسِيْح، وجدَّة هذه الحَيَاة الإلهيَّة تعمل في المُؤْمِنِيْنَ المرتبطين بالمَسِيْح في الإِيْمَان. فالمَسِيْحيّة ليست دين خوف وموت، بل هي دين الرَّجاء والحَيَاة والقوَّة٠

إنَّنا، بسجودنا للمَسِيْح، نعترف بأنَّه لا يسكن بعيداً عنَّا فوق الكواكب والنُّجوم، وبأنَّه ليس متعالياً عنَّا حتَّى إنَّنا قلَّما نخطر بباله. إنَّنا بسجودنا للمَسِيْح نعترف بأنَّه قد ارتبط بنا برباطٍ لا ينفصم، وبأنَّه ساكنٌ فينا بملء قوَّته، وباقٍ معنا مدى الدَّهر، يقودُنا إلى سلوكٍ مقدَّسٍ٠

فمعموديَّتنا إذاً هي اتِّحادٌ بالمَسِيْح، وموتٌ، وحياةٌ. وإيمانك هو عبارةٌ عن عهدٍ جديدٍ. فمن يتمسَّك بالمَسِيْح يَعترف بأنَّه قد مات معه على الصَّلِيْب، وقام فيه إلى الحَيَاة الجديدة٠

الصلاة: أَيُّهَا الرَّبُّ يسوع، قد أكملت موتي على الصَّلِيْب، وأعلنت حياتي بقيامتك. فأسجد لك مع جميع المُؤْمِنِيْنَ بك، المائتين معك في الإِيْمَان، والمُقامين معك أيضاً في الرُّوح. نَسْجُدُ لَكَ يا أبا المجد، شاكرين لك إظهار عظَمتك بقِيَامَة ابنك وإحيائنا فيك. ساعِدنا على الثَّبات في نعمته، والسُّلوك حسب أمره في الطَّهارة والعفَّة والصِّدق والمحبَّة والصَّبر، لكي تظهر حياتك في جميع المُؤْمِنِيْنَ٠

السؤال ٣٧: ماذا تعني المَعْمُوْدِيَّة؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 23, 2012, at 09:56 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)