Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Acts - 117 (Paul Before Agrippa II)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- Cebuano -- Chinese -- English -- French -- Indonesian -- Portuguese -- Russian -- Serbian -- Tamil -- Turkish -- Urdu? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

أعمال الرسل - في موكب إنتصار المسيح
سلسلة دروس كتابية في أعمال رسل المسيح
الجزء الثاني أخبار عن التّبشير بين الأمم وتأسيس كنائس مِن أَنطاكية إلى روما بواسطة خِدمة الرَّسول بولس المنطلق بالرّوح القدس (الأصحاح ١٣ - ٢٨)٠
خامساً: سجن بولس في أورشليم وقيصرية (٢١: ١٥ - ٢٦: ٣٢)٠

١٢ - بولس أمام الملك أغريباس الثاني وحاشيته الملكيّة (٢٥: ١٣ - ٢٦: ٣٢)٠


أعمال الرسل ٢٣:٢٥-٢٧
١ فَقَالَ أَغْرِيبَاسُ لِبُولُسَ, مَأْذُونٌ لَكَ أَنْ تَتَكَلَّمَ لأَجْلِ نَفْسِكَ. حِينَئِذٍ بَسَطَ بُولُسُ يَدَهُ وَجَعَلَ يَحْتَجُّ, ٢ إِنِّي أَحْسِبُ نَفْسِي سَعِيداً أَيُّهَا الْمَلِكُ أَغْرِيبَاسُ, إِذْ أَنَا مُزْمِعٌ أَنْ أَحْتَجَّ الْيَوْمَ لَدَيْكَ عَنْ كُلِّ مَا يُحَاكِمُنِي بِهِ الْيَهُودُ. ٣ لاَ سِيَّمَا وَأَنْتَ عَالِمٌ بِجَمِيعِ الْعَوَائِدِ وَالْمَسَائِلِ الَّتِي بَيْنَ الْيَهُودِ. لِذَلِكَ أَلْتَمِسُ مِنْكَ أَنْ تَسْمَعَنِي بِطُولِ الأَنَاةِ. ٤ فَسِيرَتِي مُنْذُ حَدَاثَتِي الَّتِي مِنَ الْبَدَاءَةِ كَانَتْ بَيْنَ أُمَّتِي فِي أُورُشَلِيمَ يَعْرِفُهَا جَمِيعُ الْيَهُودِ, ٥ عَالِمِينَ بِي مِنَ الأَوَّلِ إِنْ أَرَادُوا أَنْ يَشْهَدُوا أَنِّي حَسَبَ مَذْهَبِ عِبَادَتِنَا الأَضْيَقِ عِشْتُ فَرِّيسِيّاً. ٦ وَالآنَ أَنَا وَاقِفٌ أُحَاكَمُ عَلَى رَجَاءِ الْوَعْدِ الَّذِي صَارَ مِنَ اللَّهِ لآبَائِنَا, ٧ الَّذِي أَسْبَاطُنَا الاِثْنَا عَشَرَ يَرْجُونَ نَوَالَهُ, عَابِدِينَ بِالْجَهْدِ لَيْلاً وَنَهَاراً. فَمِنْ أَجْلِ هَذَا الرَّجَاءِ أَنَا أُحَاكَمُ مِنَ الْيَهُودِ أَيُّهَا الْمَلِكُ أَغْرِيبَاسُ. ٨ لِمَاذَا يُعَدُّ عِنْدَكُمْ أَمْراً لاَ يُصَدَّقُ إِنْ أَقَامَ اللَّهُ أَمْوَاتاً. ٩ فَأَنَا ارْتَأَيْتُ فِي نَفْسِي أَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ أَصْنَعَ أُمُوراً كَثِيرَةً مُضَادَّةً لاِسْمِ يَسُوعَ النَّاصِرِيِّ. ١٠ وَفَعَلْتُ ذَلِكَ أَيْضاً فِي أُورُشَلِيمَ, فَحَبَسْتُ فِي سُجُونٍ كَثِيرِينَ مِنَ الْقِدِّيسِينَ, آخِذاً السُّلْطَانَ مِنْ قِبَلِ رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ. وَلَمَّا كَانُوا يُقْتَلُونَ أَلْقَيْتُ قُرْعَةً بِذَلِكَ. ١١ وَفِي كُلِّ الْمَجَامِعِ كُنْتُ أُعَاقِبُهُمْ مِرَاراً كَثِيرَةً, وَأَضْطَرُّهُمْ إِلَى التَّجْدِيفِ. وَإِذْ أَفْرَطَ حَنَقِي عَلَيْهِمْ كُنْتُ أَطْرُدُهُمْ إِلَى الْمُدُنِ الَّتِي فِي الْخَارِجِ. ١٢ وَلَمَّا كُنْتُ ذَاهِباً فِي ذَلِكَ إِلَى دِمَشْقَ, بِسُلْطَانٍ وَوَصِيَّةٍ مِنْ رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ, ١٣ رَأَيْتُ فِي نِصْفِ النَّهَارِ فِي الطَّرِيقِ, أَيُّهَا الْمَلِكُ, نُوراً مِنَ السَّمَاءِ أَفْضَلَ مِنْ لَمَعَانِ الشَّمْسِ قَدْ أَبْرَقَ حَوْلِي وَحَوْلَ الذَّاهِبِينَ مَعِي. ١٤ فَلَمَّا سَقَطْنَا جَمِيعُنَا عَلَى الأَرْضِ, سَمِعْتُ صَوْتاً يُكَلِّمُنِي بِاللُّغَةِ الْعِبْرَانِيَّةِ, شَاوُلُ شَاوُلُ, لِمَاذَا تَضْطَهِدُنِي. صَعْبٌ عَلَيْكَ أَنْ تَرْفُسَ مَنَاخِسَ ١٥ فَقُلْتُ أَنَا, مَنْ أَنْتَ يَا سَيِّدُ. فَقَالَ, أَنَا يَسُوعُ الَّذِي أَنْتَ تَضْطَهِدُهُ٠

وقف بولس أمام نبلاء شعبه وضبّاط القوى الاستعماريّة، بدون عقد نفسيّة أو خجل بضعفه، بل امتلأ برسالته ورفع يده، كأنّه يريد أن يهدّئهم، ودافع عن نفسه بسرور، لأنّ الملك أغريباس الثاني كان يعرف إِلى حَدٍّ ما مستوى وعمق المسائل اليهوديّة الدينيّة، فرجا بولس أن يكون الملك فاهماً المشكلة٠

لم يبتدئ بولس احتجاجه بسرد مبادئ وأسئلة وأفكار، بل رسم أمام مستمعيه تاريخ حياته. فالرَّسول كان واقعيّاً روحيّاً، متجنّباً الآراء الفارغة، وضاحكاً على التَّخيُّلات الخدَّاعة، وبنى نفسه على تدخّل الله في تاريخ البشر٠

وكان اليهود، الّذين أرادوا أن يعرفوا شيئاً دقيقاً عن ماضي بولس، قد استخبروا أنّه كان فريسيّاً مُتزمِّتاً، ولم يتفلسف بحفظ الشريعة وقتاً طويلاً، بل أَحبَّ الله بكلّ قوّة إرادته وروحه ونفسه وجسده. فالقدُّوس المجيد كان هدفَ تفكيره، وحفظ الناموس (الشريعة) حَرفيّاً، ظهر له أنّه الطريقُ الوحيدُ إليه، وبالإضافة إلى هذا التَّعصُّب الدِّيني، ترقّب بولس مع كلّ الناموسيين (الشريعيين) تَحقُّقَ الوعود الإلهيّة لآباء الإيمان، أنَّ الرَّجاءَ العظيمَ سَيتمُّ قريباً، ويأتي المسيح بحكمه وسلطانه وسلامه إلى الأرض، فلأجل ترقّب المسيح كان بولس واقفاً أمام المحكمة٠

وربّما ظهر في هذه اللحظة عُبُوسٌ على محيّا الملك، كأنّما يريد أن يقول لبولس: ليس لأجل الرجاء بمجيء المسيح أنت واقفٌ هنا، بل لاِدِّعائك أنّه قد أتى وصُلب ودُفن وقام. هذا لبّ المشكلة الخطيرة٠

وقد قرأ بولس ما كان يجول بخاطر الملك، وقبل أَن ينطق به جاوبه الرسول قائلاً: لم لا تؤمنون إذاً بالله، إنّه قادرٌ أن يقيم الموتى؟ فالسؤال حول المسيح يتمركز دائماً في القبر الفارغ، وفي انتصار الرّبّ على الموت، فآية يونان تبقى حجر عثرة أو أساساً للكنيسة. فبماذا تفكّر أنتَ شخصيّاً؟ هل تعتقد أنّ جسد يسوع قد فسد في القبر، أَم تؤمن أنّ الإنسانَ يسوع عائشٌ في المجد، ومالكٌ مع أبيه وآتٍ إلينا قريباً؟ إنّ هذا الإيمان ليس سهلاً، بل يتمّ بواسطة إنارة الرّوح القدس، وينمو في الّذي يقرأ كلمة الله باستمرار٠

وقد أبغض بولس في السابق هذه الرسالة، ورفض بغيظ الفكرة أنَّ يسوعَ الناصري المصلوب المحتقر، هو المسيح وابن الله بالذات، واعتبر بولس هذه العقيدة تجديفاً، وابتدأ باسم المجلس اليهودي اضطهاداً شاملاً ضدّ المسيحيين، وأغلق بيده أبواب السجون على المؤمنين السجناء، واشتكى على القدّيسين الممتلئين بالرّوح القدس أمام المحاكم المحليّة، حتّى قتلوا بالجملة. وخلال الاستنطاق في كلّ مجامع أورشليم وكورة اليهودية، كان يجبر المؤمنين على الارتداد والشهادة الزائفة بأنَّ يسوع ليس هو المسيح، وأنّهم يرفضون ألوهيته. فأصبح شاول (بولس) سبباً للتجديف مِن البسطاء، لأنّ هذا المتفقّه بالتوراة أجبرهم، ضدّ اختبارات ضمائرهم، على رفض الخلاص بيسوع. وحصل شاول على السلطان مِن المجلس الأعلى، أن يسطو أيضاً في المدن الأجنبيّة على هذه البدعة الخطيرة، فيستأصلها مِن جذورها. وقد مرّن نفسه على ممارسة هذا التعدّي بغيرة وبغضة وحمق٠

وبعدئذ ها هوذا يسوع يقف في وجه هذا الشاب، ويضربه بنوره الساطع، فيقع عن فرسه مبهوراً. فبهاء ظهور المسيح كان أعظم مِن إشراق أشعة الشّمس، وضياؤُهُ أسدّ لمعاناً مِن وميض البرق. فاحترق صميم فؤاد بولس وتزعزع قلبه، وظنّ بارتعاب أنّ دينونة الله حلّت عليه وعلى العالم كلّه فجأةً٠

إنّ البشير لوقا ذكر هذه القصّة عن لقاء المسيح لبولس، على مشارف دمشق ثلاث مرّات في سفره (الأصحاحات 9 و22 و26)، لكي ندرك أنّ هذا الاختبار هو محور وسرّ كتاب أعمال الرسل، والدافع الحقّ في إنجيله٠

والرّبّ المجيد لم يهلك شاول، قاتل قدّيسيه، حسب العدل والحقّ، بل أعلن له في رحمته، أنّه رغم غيرته المتعصّبة لله، فهو عدوّه وضِدٌّ للمسيح، وباطلاً يضطهد المسيحيين، لأنّهم واحد مع ربّهم إلى الأبد. فظنّ بولس في طموحه أنّه كان يُرضي الله، إن هو عذّب المسيحيين وأهلكهم. أمَّا الآن فكشف المسيح له أنّه ليس هو، بل المضطهَدون هم الّذين يُرضون الله، ولكنّ شاول كان عبد الشرّير نابعاً عن البغضة والتجديف والقتل والأحقاد٠

في هذه اللحظة انكسر في بولس كلّ كبرياء وشبه كبرياء، وذاب اعتقادُه ببِرِِّهِ الشَّريعي، فأبغضَ نفسَه واستحيا مِن ذاته، وشعر في الوقت نفسه، في صميم قلبه، أنّ الرّبّ العظيم لم يهلكه، بل يحبّه؛ فتجاسر مؤمِناً، وسأله عنِ اسمه طالباً إعلان شخصيته له، ملتمساً نعمة المعرفة، مترقِّباً جواباً مِنَ السَّماء، عالماً أنّه في ذاته مجرمٌ قاتلٌ عدوُّ الله٠

ولم يرفض يسوع الطَّالِبَ، بل كلَّمه بلغةٍ واضحةٍ كأنَّهُ يقول: إنّي أَنا يسوع، وأنت متفكّرٌ أنّي مَصلوبٌ ميتٌ فاسدٌ ومتفتِّتٌ، لا أنا حيٌّ مجيد، وواحدٌ معَ الله يا شاول يا مسكين، لقد فكّرت أن الصّليب كان عقوبتي. لا ثمّ لا، فأنا قد مت لأجلك واحتملت عقوبة البشر جميعاً، أنا البارّ بذلت نفسي لأجلكم أنتم الظالمين. أنا بريءٌ أمّا أنتَ فهالكٌ. فتُب عاجلاً وارجع إليَّ، وغيِّر أفكارَكَ لأنّي ها أنذا حَيٌّ وكياني هو حَجرُ الزَّاوية، فإِمَّا أن تبني نفسك عليّ، أو تنسحق بواسطتي٠

أيّها الأخ العزيز، هل أدركتَ يسوعَ حقّاً؟ هل رأيتَه أمامَك حيّاً؟ هل سلّمتَ له حياتك نِهائيّاً؟ هل تَعيشُ في انسجامٍ مع روح الله؟ لا تنسَ أنَّ المسيحَ المنتصرَ حيٌّ كائنٌ وحاضرٌ في كلّ حينٍ ومكان، ويضم كُلَّ مؤمنٍ في موكبِ نُصْرَتِه٠

الصلاة: أيّها الرّبّ يسوع المسيح، إِنَّكَ حيٌّ، وحاضرٌ، وآتٍ بواسطة إنجيلك إلينا. وأنتَ لا تُهلِكُنا حسبَ آثامنا، بل تُخلِّصُنا بمحبّتك الأبديّة. اكشف ذنوبنا بنورك، وأَمِتْ عنادنا، لِنحبَّ جَذبَ روحك، ولنستسلمَ لكَ نهائيّاً، ونَقبلَ نعمتك فَتحلّ في قلوبنا. تعالَ أيّها الرّبّ يسوع إلى قلبي، وإلى قلوب الّذين ينتظرونك. أشكرك لأنّك حيّ، وحللت فيّ. آمين٠

السؤال: ١١٧. لماذا نجد في التقاء المسيح ببولس أمام الشام محور سِفر أعمال الرسل؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on September 26, 2012, at 10:20 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)