Home
Links
Bible Versions
Contact
About us
Impressum
Site Map


WoL AUDIO


Bible Treasures
Doctrines of Bible
Key Bible Verses


Afrikaans
عربي
Azərbaycanca
Bahasa Indones.
বাংলা
Български
Cebuano
Deutsch
English
Español
فارسی
Français
հայերեն
עברית
हिन्दी
Kiswahili
Кыргызча
മലയാളം
O‘zbek
Peul
Polski
Português
Русский
Srpski/Српски
தமிழ்
తెలుగు
Türkçe
Українська
اردو
Uyghur/ئۇيغۇرچه
ייִדיש
Yorùbá
中文


ગુજરાતી
Hausa/هَوُسَا
Latina
Magyar
Norsk

Home -- Arabic -- John - 020 (The word before incarnation)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Bengali -- Cebuano -- Chinese -- English -- Farsi? -- French -- Hausa? -- Hindi -- Indonesian -- Kiswahili -- Kyrgyz -- Malayalam -- Peul -- Portuguese -- Russian -- Serbian -- Spanish? -- Tamil -- Telugu? -- Turkish -- Urdu -- Uyghur? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

يوحنا - النور يضيء في الظلمة
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير يوحنا

الجُزْءُ الأوَّل -- إشْراقُ النُّور الإلهِيّ (يوحنا ١ : ١- ٤ : ٥٤)٠
ثانياً - المَسِيْح يقود تلاميذه مِن ندامة التَّوبة إلى فرح العرس ﴿يوحنا ١٩:١-١٢:٢﴾٠

٤- معجزة يَسُوع الأولى في عرس قانا (يُوْحَنَّا ٢: ١- ١٢)٠


يوحنا ٢: ٢-١٠
١ وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ كَانَ عُرْسٌ فِي قَانَا الْجَلِيلِ، وَكَانَتْ أُمُّ يَسُوعَ هُنَاكَ. ٢ وَدُعِيَ أَيْضاً يَسُوعُ وَتَلاَمِيذُهُ إِلَى الْعُرْسِ. ٣ وَلَمَّا فَرَغَتِ الْخَمْرُ قَالَتْ أُمُّ يَسُوعَ لَهُ، لَيْسَ لَهُمْ خَمْرٌ. ٤ قَالَ لَهَا يَسُوعُ، مَا لِي وَلَكِ يَا امْرَأَةُ. لَمْ تَأْتِ سَاعَتِي بَعْدُ. ٥ قَالَتْ أُمُّهُ لِلْخُدَّامِ، مَهْمَا قَالَ لَكُمْ فَافْعَلُوهُ. ٦ وَكَانَتْ سِتَّةُ أَجْرَانٍ مِنْ حِجَارَةٍ مَوْضُوعَةً هُنَاكَ، حَسَبَ تَطْهِيرِ الْيَهُودِ، يَسَعُ كُلُّ وَاحِدٍ مِطْرَيْنِ أَوْ ثَلاَثَةً. ٧ قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ، امْلأُوا الأَجْرَانَ مَاءً. فَمَلأُوهَا إِلَى فَوْقُ. ٨ ثُمَّ قَالَ لَهُمُ، اسْتَقُوا الآنَ وَقَدِّمُوا إِلَى رَئِيسِ الْمُتَّكَإِ. فَقَدَّمُوا. ٩ فَلَمَّا ذَاقَ رَئِيسُ الْمُتَّكَإِ الْمَاءَ الْمُتَحَوِّلَ خَمْراً، وَلَمْ يَكُنْ يَعْلَمُ مِنْ أَيْنَ هِيَ لَكِنَّ الْخُدَّامَ الَّذِينَ كَانُوا قَدِ اسْتَقَوُا الْمَاءَ عَلِمُوا دَعَا رَئِيسُ الْمُتَّكَإِ الْعَرِيسَ ١٠ وَقَالَ لَهُ، كُلُّ إِنْسَانٍ إِنَّمَا يَضَعُ الْخَمْرَ الْجَيِّدَةَ أَوَّلاً، وَمَتَى سَكِرُوا فَحِينَئِذٍ الدُّونَ. أَمَّا أَنْتَ فَقَدْ أَبْقَيْتَ الْخَمْرَ الْجَيِّدَةَ إِلَى الآنَ٠

قاد يَسُوع تلاميذه مِن وادي التَّوبة حول المَعْمَدَان في غور الأردن، إلى هضاب الجليل للمشاركة في أفراح عرس. تُرينا رحلة المائة كيلومتر هذه التغيير الجذري بين العهدَين القديم والجديد. فالمؤمنون لا يعيشون بعد في ظل الشَّرِيْعَة (الناموس)، بل في فرح البِرِّ مع يَسُوع الشمس المشرقة ومانِح السلام٠

لم يكن يَسُوع متقشِّفاً كالمَعْمَدَان، لذلك كان رحيل المَسِيْح مع تلاميذه للمشاركة في أفراح العرس معجزةً في حدِّ ذاته. لم يُحرِّم يَسُوع الخمر، لأنَّه علَّم أن ليس ما يدخل الإنسان يُنجِّسه، بل الأفكار النَّجسة الَّتي تخرج مِن قلب الإنسان هي الَّتي تُنجِّسه. لم يرفض يَسُوع الزهد والتَّقشُّف، ولكنَّه علَّم أنَّ أنماط العَيش هذه لا تجدي نفعاً، لأنَّ قلوبنا الفاسدة تحتاج إلى طبيعة جديدة وولادة جديدة. أمَّا ما يُحرِّمه الكِتَاب المُقَدَّس فهو السُّكر وإدمان المُسكرات٠

رافق التَّلاَمِيْذ يَسُوع إلى العرس، وكان نَثَنَائِيْل نفسه مِن قرية قانا (٢١:٢). ويبدو أنَّ أمَّ يَسُوع كانت على معرفة بعائلة العريس. ويُفترَض أنَّ يوسف كان قد توفِّي لأنَّه لم يُذكَر اعتباراً مِن عرس قانا، وأصبحت مريم أرملةً، وكان يَسُوع البكر المسؤول عن العائلة، فكانت أمُّه تعتمد عليه في تلبية حاجات أقربائهما. ولكنَّ يَسُوع بعد رجوعه مِن نهر الأردن لم يكن رجلاً عاديّاً كما كان قَبْلاً، بل حوَّله الرُّوْح القُدُس عن المسؤوليَّات الدُّنيوية إلى خدمة الله الَّتي تبعه إليها تلاميذه٠

'+عارض يَسُوع أمَّه، وانفصل عنها بكلمات جادَّةٍ، لأنَّها ظهرَت ممتلئةً بهمومٍ دنيويَّةٍ، بينما كان هو حَمَل الله الآتي لأجل الفداء. فلم يكن مهتمّاً بطعامٍ أو شرابٍ، بل كان اهتمامه منصبّاً على السَّاعة المُعيَّنَة مِن أبيه لخلاص البشر كلِّهم. فالمَسِيْح رأى صليبه منتصباً أمامه منذ بداية خدمته، وتقدَّم إليه بعَزمٍ وثَباتٍ. وهكذا انفصل ابن الله رويداً رويداً عن رابطة العائلة، وفضَّل ارتباطه بتلاميذه، لأنَّ الكنيسة أَبَدِيّة، أمَّا العائلة فتَزول٠ +'

ولكنَّ مريم وثقت بابنها واعتمدت عليه، لأنَّها عرفت اهتمامه ومحبَّته. بإيمانها حدثَت المعجزة الأولى على يد يَسُوع، لأنَّ الإيمان بمحبة المَسِيْح يُحرِّك ذراع الله. أمرَت الأم الخُدَّام أن يفعلوا كلَّ ما يأمرهم يَسُوع به، وكانت موقنةً أنَّه سُيُقدِّم يد المساعدة بطريقةٍ أو بأخرى. فأمرُها للخدَّام يَصلُح أن يكون شعاراً لجميع الكنائس "مَهْمَا قَالَ لَكُمْ فَافْعَلُوهُ". ليت جميع المؤمنين يفهمون أمرَ مريم هذا. فهي لم تَقُل "افعلوا ما آمركم أنا به"، بل "اخضعوا جميعكم له وحده فقط". إنَّ إطاعة كلمة يَسُوع تُحْدِثُ عجائب كثيرةً٠

أجران التَّطهير الفارغة الكبيرة الَّتي تسع ٦٠٠ ليتر امتلأت. يُرينا هذا أنَّ المدعوِّين قد استهلكوا كميَّات كبيرة من المياه للتَّطهير حتَّى فرغَت الأجران. ولكنَّهم في حضور يَسُوع يحتاجون إلى تطهيرٍ مختلف. فلا يقدر أحدٌ أن يشترك في عرس الحَمَل ما لم يكُن قد تطهَّر بالكُلِّيَّة٠

ومِن ناحيةٍ أُخرى، لم يكن التَّطهير مَحَطَّ اهتمام المَسِيْح المباشَر؛ فلا بُدَّ للعرس أن يستمرّ. لذلك حوَّل يَسُوع ماء التَّطهير بكلِّ هدوءٍ إلى خمرةٍ طيِّبةٍ. كيف تمَّ ذلك؟ لا نعلم. ولكنَّنا نعلم من هذه الحادثة أنَّ دمه المسفوك يكفي جميع المشتركين في عرس الحَمَل. لا علاقة لهذا بالسُّكْر، فالرُّوْح القُدُس لا يسمح بالسُّكْر أبداً؛ ولكنَّ هذا المقدار الكبير مِن الخمرة الطَّيبة يرمز إلى ملء قدرة دم المَسِيْح على غفران خطايا البشر دون حدود. ليت الجميع يشتركون في أفراح السَّماء. نتناول جميعاً الخبز والخمر شاكرين في عشاء الرَّبّ، رمزاً لحضور المَسِيْح، وننال الغفران مطمئنِّين في مسرَّته٠

يوحنا ٢: ١١-١٢
١١ هَذِهِ بِدَايَةُ الآيَاتِ فَعَلَهَا يَسُوعُ فِي قَانَا الْجَلِيلِ، وَأَظْهَرَ مَجْدَهُ فَآمَنَ بِهِ تَلاَمِيذُهُ. ١٢ وَبَعْدَ هَذَا انْحَدَرَ إِلَى كَفْرَنَاحُومَ، هُوَ وَأُمُّهُ وَإِخْوَتُهُ وَتَلاَمِيذُهُ، وَأَقَامُوا هُنَاكَ أَيَّاماً لَيْسَتْ كَثِيرَةً

تعجَّب التَّلاَمِيْذ مِن قدرة المَسِيْح المُبدِعة، وشعروا بسلطانه على عناصر الطَّبيعة. رأوا مجده، وآمنوا أنَّ الله قد أرسله. وهذا جعلهم يثقون به. فالإيمان يحتاج إلى وقتٍ للنُّمو، وطاعةٍ للفهم. إذا درَستَ أَعْمَال يَسُوع وتعمَّقتَ في أقواله فستُدرك عظمة شخصيَّته. انفصل يَسُوع عن عائلته، وتحرَّر مِن الواجبات الدُّنيويَّة ليخدم الله. إلاَّ أنَّ علاقته بأمِّه وإخوته استمرَّت؛ فسافروا معاً بصحبة التَّلاَمِيْذ لوقتٍ ما، وذهب إخوته معه إلى كَفْرَنَاحُوْمَ، المدينة الرئيسيَّة الواقعة على بحيرة طبريا. أمَّا التَّلاَمِيْذ فآمنوا به شخصيّاً، ليس لمجرَّد الآية التي صنعها في قانا، بل تعلَّقوا به تعلُّقاً دائماً٠

الصلاة: ربَّنا يَسُوع، نشكرك لأنَّك دعَوتَنا إلى عرس، كي نثبت في فرح شركتك. اغفر لنا خطايانا، واملأنا مِن روحك القُدُّوْس. سوف نتبعك ونثبت في البرّ والطهارة كما ثبتَّ أنت وبذلتَ نفسك عن كثيرين٠

السؤال: ٢٤. لماذا أخذ يَسُوع تلاميذه إلى العرس؟

المسابقة الأولى

إن جاوبت على ٢٠ سؤال من الأسئلة ٢٤ المأخوذة مِن إنجيل يوحنّا الإصحاح الأوّل، نرسل لك أحد كتبنا المذكورة في قائمة المطبوعات جائزة٠
٠١- مَن هو كاتب إنجيل يوحنّا؟''' ٠٢- ما هي العلاقة بين الإنجيل الرابع والأناجيل الثلاثة الأوّل؟
٠٣- ما هدف إنجيل يوحنّا؟
٠٤- لمن كُتب هذا الإنجيل؟
٠٥- كيف تنظّم هذا الإنجيل؟
٠٦- أيّ كلمة تجدها أكثر تكراراً في العدد الأوّل، وما هو معناها؟
٠٧- ما هي صفات المسيح الست، الّتي أبرزها يوحنّا في بداية إنجيله؟
٠٨- ما الفرق بين النّور والظلام بالمعنى الرّوحي؟
٠٩- ما هو أهم الأهداف لخدمة يوحنّا؟
١٠- ما هي العلاقة بين المسيح النّور والعالم المظلم؟
١١- ماذا يحدث للّذين يقبلون المسيح؟
١٢- ماذا يعني تجسّد المسيح؟
١٣- ما هو ملء المسيح؟
١٤- ما هو الفكر الجديد الّذي أتى المسيح به إلى العالم؟
١٥- ماذا وراء أسئلة الوفد مِن أهداف؟
١٦- كيف دعا يوحنّا النّاس لإعداد طريق الربّ؟
١٧- ما هي قمّة شهادة المعمدان عن يسوع أمام وفد المجلس الأعلى؟
١٨- ما معنى العبارة: حمل الله؟
١٩- لم يكون المسيح هو معطي الرّوح القدس؟
٢٠- لماذا تبع التلميذين يسوع المسيح؟
٢١- كيف اعلن او نشر التلاميذ الاولين اسم يسوع؟
٢٢- كيف اعلن التلاميذ الاولون اسم يسوع للاخرين؟
٢٣- ما هي العلاقة بين هذه الالفاب: "ابن الله و ابن الانسان"؟
٢٤- لماذا اخذ يسوع تلاميذه الى العرس؟


إن قرأت معنا الإصحاح الأوّل مِن إنجيل يوحنّا تستطيع بسهولة الإجابة على هذه الأسئلة.
فهلمّ ونحن في انتظار إجابتك. اكتبها على ورقة مستقلة بخط وعنوان كامل وواضح إلى

Waters of Life
P.O.Box 600 513
70305 Stuttgart
Germany
Internet: www.waters-of-life.net
Internet: www.waters-of-life.org
e-mail: info@waters-of-life.net

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on April 02, 2012, at 12:19 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.50)