Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Romans - 028 (We are Justified by Grace)
This page in: -- Afrikaans -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bengali -- Bulgarian -- Cebuano -- Chinese -- English -- French -- Georgian -- Hausa -- Hebrew -- Hindi -- Igbo -- Indonesian -- Javanese -- Malayalam -- Polish -- Portuguese -- Russian -- Serbian -- Somali -- Spanish -- Tamil -- Telugu -- Turkish -- Urdu? -- Yiddish -- Yoruba

Previous Lesson -- Next Lesson

الرسالة الى أهل رومية -- الرب برنا
دراسات في رسالة بولس الى اهل رومية

الجزءُ الأوَّل بِرُّ الله يَدينُ جميعَ الخطاةِ ويُبرِّر ويُقدِّس المُؤْمِنِيْنَ بالمَسِيْح (رومية ١: ١٨- ٨: ٣٩)٠'
ثانياً: البِرُّ الجديد بالإِيْمَان مفتوحٌ لجميع النَّاس (رُوْمِيَة ٣: ٢١- ٤: ٢٢)٠' ٣- إِبْرَاهِيْم وداود قُدْوَتان في بِرِّ الإِيْمَان (رُوْمِيَة ٤: ١-٢٤)٠'

ج: النِّعْمَة تُبرِّرُنا وليس الشَّرِيْعَة (رُوْمِيَة ٤: ١٣- ١٨)٠


رومية ١٣:٤-١٨
١٣ فَإِنَّهُ لَيْسَ بِالنَّامُوسِ كَانَ الْوَعْدُ لإِبْرَاهِيمَ أَوْ لِنَسْلِهِ أَنْ يَكُونَ وَارِثاً لِلْعَالَمِ, بَلْ بِبِرِّ الإِيمَانِ. ١٤ لأَنَّهُ إِنْ كَانَ الَّذِينَ مِنَ النَّامُوسِ هُمْ وَرَثَةً, فَقَدْ تَعَطَّلَ الإِيمَانُ وَبَطَلَ الْوَعْدُ. ١٥ لأَنَّ النَّامُوسَ يُنْشِئُ غَضَباً, إِذْ حَيْثُ لَيْسَ نَامُوسٌ لَيْسَ أَيْضاً تَعَدٍّ. ١٦ لِهَذَا هُوَ مِنَ الإِيمَانِ, كَيْ يَكُونَ عَلَى سَبِيلِ النِّعْمَةِ, لِيَكُونَ الْوَعْدُ وَطِيداً لِجَمِيعِ النَّسْلِ. لَيْسَ لِمَنْ هُوَ مِنَ النَّامُوسِ فَقَطْ, بَلْ أَيْضاً لِمَنْ هُوَ مِنْ إِيمَانِ إِبْرَاهِيمَ, الَّذِي هُوَ أَبٌ لِجَمِيعِنَا. ١٧ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ, إِنِّي قَدْ جَعَلْتُكَ أَباً لأُمَمٍ كَثِيرَةٍ. أَمَامَ اللَّهِ الَّذِي آمَنَ بِهِ, الَّذِي يُحْيِي الْمَوْتَى, وَيَدْعُو الأَشْيَاءَ غَيْرَ الْمَوْجُودَةِ كَأَنَّهَا مَوْجُودَةٌ. ١٨ فَهُوَ عَلَى خِلاَفِ الرَّجَاءِ آمَنَ عَلَى الرَّجَاءِ, لِكَيْ يَصِيرَ أَباً لأُمَمٍ كَثِيرَةٍ, كَمَا قِيلَ, هَكَذَا يَكُونُ نَسْلُكَ٠

بعدَما حطَّم بُوْلُس ثقة اليهود الخاطئة بالختان، دمَّر الرُّكن الثَّاني مِن برِّهم الوهميّ، ألا وهو اتِّكالهم على الشَّرِيْعَة٠

لقد ظنَّ شعب البرِّية أنَّ الله يجلس على لوحي العَهْد ، ويُعلن نفسَه منهما، ويَملك من عرشه هذا على العالمين. فرجوا أن يبقى الله معهم ما داموا حافظين للشَّريعة بأحكامها الكثيرة. ولكنَّهم لم يُدركوا فظاعة خطيئتهم، ولم يشعروا بمَحَبَّة اللهِ العظمى لجميع النَّاس. فأصبحوا عبيداً للشَّريعة، وتحجَّرت قلوبهم، وتكبَّروا في عماهم الرُّوْحِيّ، ولم يروا غضب الله النَّازل عليهم، كما لم يُدركوا المَسِيْح العائش بينهم.ويلٌ للكنيسة، أو الجماعة الَّتي تهتمُّ بحفظ التَّقاليد والمحرَّمات والأحكام، أكثر من الإِيْمَان البسيط بالمَسِيْح الحيِّ. فالضَّعيف في الإِيْمَان خيرٌ مِن النَّاموسيّ (شريعة موسى) غير المحبّ. وإنَّه لسرٌّ كبيرٌ أن تسبِّب القوانين والشَّرائع الغضب، وتُحرِّض على تجاوزها، وتأتي بالعقوبات. ولذلك يضع المربُّون الحكماء القليل من الأحكام في بيوتهم ومدارسهم، لأنَّ المَسِيْح قد حرَّرنا كي نحبّ ونثق ونصبر ونغفر، بدلاً مِن أن نُستعبَد للأنظمة، ونُدقِّق في تفسيرها، وفي تطبيقها، وفي العقوبات الَّتي تنصّ عليها٠

برهن بُوْلُس للنَّاموسيِّين، مرَّةً أُخرى، أنَّ إِبْرَاهِيْم تبرَّر بِوَاسِطَة الإِيْمَان، قبل أن يأتي موسى بالشَّرِيْعَة بزمنٍ طويل. وعندما وثق إِبْرَاهِيْم بالله لم تكُن الشَّرِيْعَة قد وُجدت بعد. فالوصايا جاءت متأخِّرةً، هدايةً للمؤمنين، وتحطيماً لكبريائهم. إنَّ الإِيْمَان برحمة الله هو القوَّة الحقيقيَّة الَّتي تبني الحَيَاة الرُّوْحِيّة، وتُشجِّع المؤمن على خدمة الله، وتدفعه إلى الأَعْمَال الحسنة. أمَّا القوانين والأنظمة فتضيِّق علينا، وتديننا، وتُعاقبنا، وتُميتنا٠

لم ينظر إِبْرَاهِيْم آنذاك إلى سلوكه وسيرته وحفظه للشَّريعة، بل نظر إلى وعد الله وحده، ووثق بربِّه؛ فأصبح القدوة والأب الرُّوْحِيّ لجميع المُؤْمِنِيْنَ. وإذ آمن إِبْرَاهِيْم بالوعد، بأنَّ فيه يتبارك جميع الأمم، مع أنَّه لم يكن له ولدٌ بعد، ربح بإيمانه هذا الشُّعوب والأمم، حتَّى سمَّاه بُوْلُس "وارث العالم"٠

وهكذا ابتدأ الرُّوْح القُدُس في إِبْرَاهِيْم، البدوي البسيط، خطَّة البركة الَّتي حلَّ فيها المَسِيْح شخصيّاً، واجتذب إليه جميع الَّذين يتبرَّرون بالإِيْمَان.

ورُبَّما فاق إِبْرَاهِيْم مُعظم شخصيَّات العَهْد القَدِيْم بإيمانه العظيم. فوعده الله أن يُبارك بنسله جميع الأُمم، وقصد بذلك المَسِيْح نفسه. فكلمة "بنسله" العبرانيَّة وردت في صيغة المفرد، وهي بالتَّالي لا تدلُّ على الجمع. وهكذا يرث المتبرِّرون بالمصلوب السَّماءَ بجميع كنوزها، لأنَّ ثقتهم بالمَسِيْح تُوحِّدهم بحياة الله وقوَّته وبركاته.

تعال إلى المخلِّص، فتقم مِن موتك. وإن ثبتَّ في كلمته يخلق الرُّوْح القُدُس فيك وفي مُحِيْطك حياةً جديدةً. وإذا وُجد في كنيستك أو جماعتك إيمانٌ بوعد الله، فإنَّ هذا الإِيْمَان يغلب الموت في الخطايا، ويُنشئ شيئاً جديداً لم يكن موجوداً مِن قبل، لأنَّ الله يخلق ويعمل بِوَاسِطَة إيمانك. فصرخة اتِِّكالك وثقتك يسمعها الله، وكلمته الَّتي تَقبلها تُغيِّرك وتُغيِّر العالم أيضاً.

الصلاة: أَيُّهَا الآبُ السَّمَاوِيّ، إنَّ تفكيرنا ضيِّقٌ وناموسيٌّ ويدين الآخَرِيْنَ؛ فوَسِّع قلوبنا لتحلّ فيها ثقة الإِيْمَان المُطلَق بشخصك، واسمح لروحك القُدُّوْس أن يُحرِّرنا ويُطْلِقنا كي نُحبّ ونستبسل ونُقيم الأموات في الخطايا، فيعظم حمدك في أُمَّتنا. اخلق فينا إيمانك كي تعمل أنت بواسطتنا أَعْمَالك المُخلِّصة٠

السؤال ٣٢: لماذا ينال البركة مَن يؤمن بوعود الله، وليس مَن يتبع الشَّرِيْعَة؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 23, 2012, at 09:53 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.140)