Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Romans - 074 (Christ Overcame all the Differences)
This page in: -- Afrikaans -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bengali -- Bulgarian -- Cebuano -- Chinese -- English -- French -- Hebrew -- Hindi -- Indonesian -- Malayalam -- Polish -- Portuguese -- Russian -- Serbian -- Spanish? -- Turkish -- Urdu? -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

الرسالة الى أهل رومية -- الرب برنا
دراسات في رسالة بولس الى اهل رومية

ملحق بالجزء الثَّالِث: أخبار خاصّة عن شخصيّة بُوْلُس إلى المَسْؤُوْلين عن الكَنِيْسَة في روما (رُوْمِيَة ١٥: ١٤-١٦: ٢٧)٠

١١- لقد غلب المَسِيْح جميع الاختلافات بين المُؤْمِنِيْنَ مِن اليهود والمُؤْمِنِيْنَ مِنَ الأُمَمِ (رُوْمِيَة ١٥: ٦- ١٣)٠


رومية ٦:١٥-١٣
٦ لِكَيْ تُمَجِّدُوا اللَّهَ أَبَا رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَفَمٍ وَاحِدٍ. ٧ لِذَلِكَ اقْبَلُوا بَعْضُكُمْ بَعْضاً كَمَا أَنَّ الْمَسِيحَ أَيْضاً قَبِلَنَا, لِمَجْدِ اللَّهِ. ٨ وَأَقُولُ, إِنَّ يَسُوعَ الْمَسِيحَ قَدْ صَارَ خَادِمَ الْخِتَانِ, مِنْ أَجْلِ صِدْقِ اللَّهِ, حَتَّى يُثَبِّتَ مَوَاعِيدَ الآبَاءِ. ٩ وَأَمَّا الأُمَمُ فَمَجَّدُوا اللَّهَ مِنْ أَجْلِ الرَّحْمَةِ, كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ, مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ سَأَحْمَدُكَ فِي الأُمَمِ وَأُرَتِّلُ لاِسْمِكَ ١٠ وَيَقُولُ أَيْضاً, تَهَلَّلُوا أَيُّهَا الأُمَمُ مَعَ شَعْبِهِ ١١ وَأَيْضاً, سَبِّحُوا الرَّبَّ يَا جَمِيعَ الأُمَمِ وَامْدَحُوهُ يَا جَمِيعَ الشُّعُوبِ ١٢ وَأَيْضاً يَقُولُ إِشَعْيَاءُ, سَيَكُونُ أَصْلُ يَسَّى وَالْقَائِمُ لِيَسُودَ عَلَى الأُمَمِ. عَلَيْهِ سَيَكُونُ رَجَاءُ الأُمَمِ. ١٣ وَلْيَمْلأْكُمْ إِلَهُ الرَّجَاءِ كُلَّ سُرُورٍ وَسَلاَمٍ فِي الإِيمَانِ, لِتَزْدَادُوا فِي الرَّجَاءِ بِقُوَّةِ الرُّوحِ الْقُدُسِ٠

يستطيع مَن يقرأ الأَصْحَاحات ٩ حتَّى ١٥ مِن الرِّسَالَة إلى رُوْمِيَة أن يُدرك أنَّ العيش المشترك بين المَسِيْحِيِّيْنَ مِنْ أَصْلٍ يَهُوْدِيٍّ والمَسِيْحِيِّيْنَ مِنْ أَصْلٍ أُمَمِيٍّ أحدثَ خلافاً لا مبرِّر له. وكان محور هذا الخلاف هو الختان والمأكولات بحسب شَرِيْعَة مُوْسَى والآيات اليَهُوْديَّة والمَسِيْحيَّة. وكان هدف بُوْلُس، مِن كلامه الصالح المكتوب إِلَى أَهْلِ رُوْمِيَة، هو وحدة المُؤْمِنِيْنَ مِن اليهود ومِنَ الأُمَمِ؛ فأراد أن يبني جسراً فوق الهوَّة بينهما، لأنّ المَسِيْح وحَّدَهم بنفسه. لذلك كتب في نهاية رسالته: "اقبلوا بعضكم بعضاً على اختلاف أصولكم وتقاليدكم، كما قبلَكم يَسُوْع المَسِيْح وخلّصكم. ومَن يدرك سرّ هذا الخَلاَص يمجّد الآب والابن والرُّوْح القُدُس مع الآخَرِيْنَ دون اختلاف أوتحزّب أو بغضة٠"

تقتضي المحبّة وحدة مختلف المُؤْمِنِيْنَ. ومحبّة المَسِيْح أقوى مِن الاختلافات الموهومة. وضّح بُوْلُس هذا المبدأ للمؤمنين مِنْ أَصْلٍ يَهُوْدِيٍّ، وأعلن لهم أنَّ المسيّا المنتظر أصبح خادماً لليَهُوْد، ليُظهر برّ الله وحقَّه ويتمّم وعوده في أقواله وأعماله. لذلك حقَّق المَسِيْح الوعود الكثيرة المعلنة عنه لآباء الإِيْمَان كي يُدركوا أنّ الحقّ لا يلتوي٠

ووضّح الرَّسُوْل للمؤمنين مِنَ الأُمَمِ النَّجسة أنّهم يستحقّون أن يمجّدوا الله لأنّه رحمهم وصالحهم مع ذاته وتبنّاهم وجدّدهم. فحَمْدُ الآب والابن مِن قِبَل غير اليَهُوْد هو برهان اختيارهم فِيْ المَسِيْحِ وإتمام وعود العَهْد القَدِيْم، لأنَّ المَسِيْح هو نور الأمم أيضاً. ويحقّ للمَسِيْحيّين مِنَ الأُمَمِ أن يشتركوا في فرح الله، لأنّ المَسِيْح أوضح أنّه يريد أن يكمل فرحه فيهم (يُوْحَنَّا ١٥: ١١؛ ١٧: ١٣). إنّما ينبغي للمؤمنين مِنَ الأُمَمِ ألاَّ ينسوا المُؤْمِنِيْنَ مِن اليَهُوْد، بل أن يمجّدوا الآب والابن بصوت واحد مِن أعماق قلوبهم (تَثْنِيَة ٣٢: ٤٣)٠

لا تقتصر هذه الوعود في العَهْد القَدِيْم على نخبة ضئيلة مِن جميع القارّات، بل تخصّ جميع الأمم الموعودين ليمجّدوا الآب فِيْ الرَّبِّ يَسُوْع (مَزْمُوْر ١١٧: ١). ونجد في هذه الوعود الثَّمينة السّلطة الرُّوْحيّة والخَلاَص العظيم للنَّاس كافَّةً. فمَن يؤمن بالمَسِيْح يشترك في غنى رحمته٠

وكان إِشَعْيَاء قد أنبأ قائلاً: "وَيَخْرُجُ قَضِيبٌ مِنْ جِذْعِ يَسَّى... وَيَكُونُ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ أَنَّ أَصْلَ يَسَّى الْقَائِمَ رَايَةً لِلشُّعُوبِ إِيَّاهُ تَطْلُبُ الأُمَمُ"، وعليه تعقُد رجاءها. وقد تحقّقت هذه النُّبوّة في يَسُوْع، لأنّه جلس عَنْ يَمِيْنِ الآبِ، ودُفِع إليهِ كُلّ سُلْطَانٍ فِيْ السَّمَاءِ وَعَلَى الأَرْضِ. وأمَر رسله أن يذهبوا إلى العالَم كلِّه ويتلمذوا جميع الشعوب، كي تهتدي وتمتلئ بروحه، وينشأ مَلَكُوْت الله فيهم٠

وتهدف صلاة رَسُوْل الأُمَمِ إلى بسط الرجاء الَّذي منه تأتي وحدة المُؤْمِنِيْنَ. فطلب الرَّسُوْل امتلاء الهيئتين بفرح السماء وسلام رئيس السَّلاَم لينشئ إيماناً مستقيماً في وحدة الثَّالُوْث الأَقْدَس كي يغتنوا جميعاً في رجاء وقوّة الرُّوْح القُدُس٠

الصلاة: أَيُّهَا الآبُ السَّمَاوِيّ، نطلب إليك بِوَاسِطَة ابنك يَسُوْع أن ترشد المُؤْمِنِيْنَ مِنْ أَصْلٍ يَهُوْدِيٍّ إلى عدم احتقار المُؤْمِنِيْنَ مِنْ أَصْلٍ أُمَمِيٍّ، بل أن يُدرك المُؤْمِنُوْنَ جميعاً أنَّهم أصبحوا بكفَّارة يَسُوْع المَسِيْح وحدةً لا تتجزأ. امنحهم جميعاً الثَّبَات فِيْ المَسِيْحِ والتقارب في الإِيْمَان كي يبقَوا موحَّدين بقوّة الرُّوْح القُدُس. آمين ٠

السؤال ٩١: كيف أمل بُوْلُس أن يتغلّب على الاختلافات الجوهريَّة في كنيسة رُوْمِيَة؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 23, 2012, at 10:20 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)