Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Romans - 020 (Circumcision is Spiritually Unprofitable)
This page in: -- Afrikaans -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bengali -- Bulgarian -- Cebuano -- Chinese -- English -- French -- Hebrew -- Hindi -- Indonesian -- Malayalam -- Polish -- Portuguese -- Russian -- Serbian -- Spanish -- Turkish -- Urdu? -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

الرسالة الى أهل رومية -- الرب برنا
دراسات في رسالة بولس الى اهل رومية

الجزءُ الأوَّل بِرُّ الله يَدينُ جميعَ الخطاةِ ويُبرِّر ويُقدِّس المُؤْمِنِيْنَ بالمَسِيْح (رومية ١: ١٨- ٨: ٣٩)٠'
أوَّلاً: الْعَالَم كُلّهُ قَدْ وُضِعَ فِي الشِّرِّيرِ والله يدينُ الجميعَ بالعَدل (رومية ١: ١٨- ٣: ٢٠)٠'
٢- غَضَبُ الله مُعْلَنٌ على اليَهود (رومية ٢: ١- ٣: ٢٠)٠'

د: الْخِتَانُ لا يَنْفَعُ روحيّاً (رومية ٢: ٢٥- ٢٩)٠


رومية ٢٥:٢-٢٩
٢٥ فَإِنَّ الْخِتَانَ يَنْفَعُ إِنْ عَمِلْتَ بِالنَّامُوسِ. وَلَكِنْ إِنْ كُنْتَ مُتَعَدِّياً النَّامُوسَ, فَقَدْ صَارَ خِتَانُكَ غُرْلَةً. ٢٦ إِذاً إِنْ كَانَ الأَغْرَلُ يَحْفَظُ أَحْكَامَ النَّامُوسِ, أَفَمَا تُحْسَبُ غُرْلَتُهُ خِتَاناً. ٢٧ وَتَكُونُ الْغُرْلَةُ الَّتِي مِنَ الطَّبِيعَةِ, وَهِيَ تُكَمِّلُ النَّامُوسَ, تَدِينُكَ أَنْتَ الَّذِي فِي الْكِتَابِ وَالْخِتَانِ تَتَعَدَّى النَّامُوسَ. ٢٨ لأَنَّ الْيَهُودِيَّ فِي الظَّاهِرِ لَيْسَ هُوَ يَهُودِيّاً, وَلاَ الْخِتَانُ الَّذِي فِي الظَّاهِرِ فِي اللَّحْمِ خِتَاناً, ٢٩ بَلِ الْيَهُودِيُّ فِي الْخَفَاءِ هُوَ الْيَهُودِيُّ, وَخِتَانُ الْقَلْبِ بِالرُّوحِ لاَ بِالْكِتَابِ هُوَ الْخِتَانُ, الَّذِي مَدْحُهُ لَيْسَ مِنَ النَّاسِ بَلْ مِنَ اللَّهِ٠

'+بعدَما كسر بُوْلُس شوكة تفاخر المُؤْمِنِيْنَ مِنْ أَصْلٍ يَهُوْدِيٍّ بأنّهم أهل الشَّرِيْعَة ومعلِّموها، سمع في روحه البعض يردون عليه قائلين: "أجل! إنَّنا مخطئون، لأن ليس أحدٌ كاملاً إلاَّ الله. ولكن لنا وعد الختان. لأنَّ العليَّ ارتبط، في رمز الشَّرِيْعَة هذا، بأبينا إِبْرَاهِيْم وبجميع أنسالهِ. فالله معنا، ليس لأنَّنا صالحون، بل لأنَّه هو اختارنا." (٢٥) فأجابهم بُوْلُس الفقيه في التَّوْرَاة على وهمهم قائلاً: "إنَّ العَهْد مع إِبْرَاهِيْم لا يَنسخ الشَّرِيْعَة، لأنَّ العَهْد يتوقَّف على الشَّرِيْعَة، مثلما الشَّرِيْعَة متوقِّفةٌ على العَهْد ، كما قال الرَّب لإِبْرَاهِيْم بصراحةٍ: أَنَا اللَّهُ الْقَدِيرُ. سِرْ أَمَامِي وَكُنْ كَامِلاً (تكوين ١٧: ١)". فهذه الآية كانت الشَّرط لتثبيت قطع العَهْد ، بعدَما لم يُؤمن إِبْرَاهِيْم بالوعد الأوَّل، وأنجب ولده البكر إسماعيل بدون هدى الله من الأمَة المصريَّة.وهكذا برهن بُوْلُس للمَسِيْحيين مِنْ أَصْلٍ يَهُوْدِيٍّ، في روما، ألاَّ عهد بدون الشَّرِيْعَة، وألاَّ قيمة للختان بدون حفظ الوصايا. فرأى في الختان مبدئيّاً رمزاً صالحاً وهو أنَّ الله يُطهِّر الخاطئ مِن أصله، فيطيع المؤمن وأنساله اللهَ٠+'

ولكنَّ هذا المبدأ يسري فقط ما دام شريك العَهْد يَعمل إرادة الله. فإن تجاوز المؤمن الوصايا، وتعدَّى على الله، فيُحسَب رغم ختانه أغرلَ، كسائر الأُمم غير المَخْتُوْنينَ، بعيداً وغريباً عن الله.(٢٦) أمَّا إذا تعلَّم أُمميٌّ الشَّرِيْعَة وحفظها في قوَّة الرُّوْح القُدُس، فيُحسب غير المَخْتُوْن بالجسدِ مَخْتُوْناً أمام الله، ومُندمجاً في الشَّرِيْعَة، ومُختاراً منذ الأزل، لأنَّ العَهْد والاختيار ليسا إلاَّ للتَّجديد وتربية المُختارين. فكلّ مَن يحقّق الهدف الأدبي في سلوكه، بدون أسوار العَهْد القَدِيْم، يُحسَب داخل العَهْد٠

(٢٧) ولكن حين لا يحفظ وليد العَهْد أحكام الميثاق، بل إنَّ الدَّخيل غير المَخْتُوْن يعمل بقوَّة الله مشيئة ربِّه، يُصبح غير المَخْتُوْن مقياساً وقاضياً للمَخْتُوْن الَّذي تجاوزَ الوصايا كعدوٍّ لله؛ لأنَّ رمز الختان لا يُخلِّص الإنسان، بل إنَّ عمله وسلوكه المقدَّسَين هما اللذان يبرهنان أنَّه مرتبطٌ بالله، وأنَّ قوَّته تعمل في ضعفه٠

(٢٨) بعد هذه الضربة المُحكمة الَّتي وجَّهها بُوْلُس إلى التَّقليد اليهودي، أتى بوصف للاسم "يهودي". ومِن الضَّروري أن نتذكَّر هذا الوصف في أيَّامنا الحاضرة، وأن نُدركه مِن جديد. فليس اليهودي مَن وُلد من العنصر اليهودي، أو تكلَّم العبريَّة، أو كان أنفه معقوفاً. وليس اليهودي في نظر الله مَن آمن بالشَّرِيْعَة أو اختتن أو صلَّى يوم السَّبت؛ بل إنَّ اليهودي المقبول عند الله هو الَّذي يعيش أمامه مستتراً في الخفاء، مبرهناً مِن خلال محبَّته وتواضعه وقداسته وكماله على علاقته بالقدير. وهذا الوصف الرُّوْحِيّ لا ينطبق على أحد سوى يسوع اليهودي المثالي الوحيد. ولأنَّ يسوع كان على عكس اليهود المُعاندين، فقد صلبوه بمراءاتهم. ولأجل روح يسوع الوديع المتواضع يَضطهد آل إِبْرَاهِيْم آل يسوع حتَّى يومنا هذا. فوصف معنى الاسم "يهودي" على لسان بُوْلُس يقتضي منَّا تغيير أذهاننا٠

(٢٩) ليس الختان برهاناً على أنَّ الله يخصّ أمَّةً ما أو مؤمناً ما، حتَّى وإن ورد هذا مئات المرَّات في كتاب الوحي، لأنَّ الله لا يُريد شُركاء كسالى في عهده، بل أحبَّاء بقلوب متجدِّدةٍ ومُمْتَلِئةٍ بروحه القُدُّوْس. فالمولود ثانيةً هو وحده الَّذي يُحسَب أمام الله شريكاً في العَهْد . والله يُبارك جميع الَّذين يأتون بثمار روحه ببركاتٍ متزايدةٍ. أمَّا الَّذين يُسمُّون أنفسهم يهوداً، أو مَسِيْحيِّين، ويُعارضون روح محبَّة المَسِيْح، فلا يَقبلهم الله، على الرَّغم مِن عَقَائِدهم الصَّافية، بل يَعتبرهم أعداءه، وهو قاضيهم٠

الصلاة: أيُّها الإله القُدُّوْس، نَشْكُرُكَ لأنَّك ارتبطتَ في الماضي بخليلك إِبْرَاهِيْم وبأولاده برمز الختان. ونَشْكُرُكَ لأنَّك قَبِلتَنا في عهدك الجديد. اغْفِرْ لَنَا إنْ لم نسلك قدِّيسين تماماً، أو نتصرَّف كأنَّ قلوبنا غير مختتنة ومُتجدِّدة. طهِّرْنا مِن كلِّ روحٍ غريبٍ، وامنحنا تواضع المَسِيْح ومحبَّته، كي نتبعه في كلِّ حينٍ٠

السؤال ٢٤: ماذا يعني الختان في العَهْدين القَدِيْم والجديد؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 23, 2012, at 09:48 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)