Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Matthew - 059 (Replacing Hatred)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- English -- French -- Hebrew -- Hungarian? -- Indonesian -- Latin? -- Peul -- Polish -- Russian -- Spanish? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

متى - توبوا لانه قد اقترب ملكوت السماوات
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير متى

الجزء الثاني المسيح يعلّم ويخدم في الجليل (متى ٥: ١-١١: ١)٠
أ- الموعظة على الجبل عن دستور ملكوت السماوات٠ (المجموعة الأولى لكلمات يسوع)٠
١. مسؤولياتنا اتجاه الناس (٥: ٢١- ٤٨)٠

ج) بُغضة العدو تستبدل بالمحبّة (٥: ٤٣- ٤٨)٠


متى ٥: ٤٣-٤٨
٤٣ سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: تُحِبُّ قَرِيبَكَ وَتُبْغِضُ عَدُّوَكَ. (٤٤) وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ، (٤٥) لِكَيْ تَكُونُوا أَبْنَاءَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، فَإِنَّهُ يُشْرِقُ شَمْسَهُ عَلَى الأَشْرَارِ وَالصَّالِحِينَ، وَيُمْطِرُ عَلَى الأَبْرَارِ وَالظَّالِمِينَ. (٤٦) لأَنَّهُ إِنْ أَحْبَبْتُمُ الَّذِينَ يُحِبُّونَكُمْ، فَأَيُّ أَجْرٍ لَكُمْ؟ أَلَيْسَ الْعَشَّارُونَ أَيْضاً يَفْعَلُونَ ذلِكَ؟ (٤٧) وَإِنْ سَلَّمْتُمْ عَلَى إِخْوَتِكُمْ فَقَطْ، فَأَيَّ فَضْلٍ تَصْنَعُونَ؟ أَلَيْسَ الْعَشَّارُونَ أَيْضاً يَفْعَلُونَ هكَذَا؟ (٤٨) فَكُونُوا أَنْتُمْ كَامِلِينَ كَمَا أَنَّ أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ هُوَ كَامِلٌ٠ (خر٢٣: ٤-٥، لا١٩: ٢؛ ١٨، رو١٢: ١٤-٢٠)٠

لم يرد في العهد القديم تعليم بوجوب بغضة العدو، إلاَّ أن الفريسيين والكتبة استنتجوا من سفر (اللاويين ١٩: ١٨) أن الوصية بمحبة القريب تستلزمهم بغضة العدو، لأن قوانين القبائل تتطلب حفظ الحقوق والتمسك بالشرف والإبتعاد عن العدو. لكن المسيح حطَّم قالب القومية، وشمل كل الشعوب بمحبة الله، ودعانا لاتِّباعه. فإيمانك بالمسيح يظهر من محبتك لخصمك، وليس فقط باحتماله. ليست محبة العدو فضيلة إنسانية، بل هي أسمى من ذلك، ومستحيلة التطبيق على الإنسان الطبيعي٠

إذا أراد أحد أن يحب صديقه، عليه أن يترك أنانيته ويفكر بالمحبوب، مهتماً به اهتماماً عملياً. كم بالحري إذا طلب ربك منك أن تحب عدوك؟ ولولا أن الشركة الروحية بين المسيح والمؤمن ثابتة، لما استطاع أحد أن ينفذ هذه الوصية. فشكراً لمخلّصنا، لأن روحه الذي يقودنا يغلب بغضتنا، ويساعدنا لنحب الجميع. لكن احذر، فما دمت في غضب على أحد أو على جماعة معينة، لا يكون روح الله قد غلب دوافعك الشريرة٠

صلِّ لأجل مضطهديك. هذه هي الدرجة الأولى في تحقيق محبة العدو. حدث أن رجلاً أساء إلى رجل وعائلته، مما سبب خراب مستقبلهم. لكن روح الله دفع المظلوم إلى الابتهال لأجل خصمه فطلب من ربه باستمرار البركة عليه، أكثر من بركته على عائلته الخاصة. يريدك الله أن تبارك خصمك، بواسطة دعوات قلبك الفرحة٠

إذا تحررت من الحقد، وأنزلت بصلواتك البركة على خصمك، تستطيع زيارته. وإذا وقع في ضيق فساعده بطريقة لا يلاحظ بها عونك، كي لا يخجل منك. ضحّ بالكثير لتخلّصه وبيته جسداً ونفساً وروحاً، حتى ولو لم يقبلك واستمر برفضك، لأن الله يعاملنا نحن البشر هكذا رغم عصياننا٠

فلن تكون حالتك أفضل مما حصل لله وابنه، وكما رفض البشر محبة وذبيحة ابنه باستهزاء، ربما لن يقبلوا محبتك ولن يثقوا بك، بل سيردون بالإهانة على محاولاتك مساعدتهم، وسيشكونك إلى السلطات ويتهمونك بالمكر والشر، لأن روحاً غريباً يعمل فيهم. أما أنت فقد أصبحت إبناً لسلام الله وتفهم بعض الدوافع التي في الآخرين. اطلب من أبيك السماوي خلاصهم من خبثهم وأغدق عليهم بالمحبة كما أحبنا الله، وهو القدير على غلبة قلب عدوك، ويسحق فؤاده المتحجّر٠

الله محبة، وقد دعانا ليرشدنا إلى إكمال الرحمة، ان دعوته إلى الكمال تقودنا إلى الإنكسار، فنعترف ببطلاننا وفشلنا في محبة عدونا، عند ذلك يعطينا الله حصة من كماله ويغفر لنا خطايانا بدم ابنه. إن هذا التطهير كامل لأنه لا توجد طهارة أعظم من الغفران بالمصلوب. وختاماً لتبريرك المجاني سكب الله محبته الكاملة في قلب المؤمن. فليس المسيح فيلسوفاً نظرياً، يتكلم عن مُثُل عليا غير ممكنة التطبيق، بل هو كامل في ذاته، يهبك في عربون روحه القدوس مسحة الكمال الظاهرة في محبتك للعدو٠

لا شك أنه ليس في وسعك أن تكون كاملا من تلقاء ذاتك، لكنه ممكن في شركتك مع الله الآب واولاده. لأن جوهر المحبة يتطلب الشراكة لا الإنطوائية. هكذا أعلن الله نفسه أبا ليسوع. فعلى المؤمنين أن يحبوا بعضهم بعضا في وحدانية المحبة الطاهرة القدوسة ويغفروا لبعضهم البعض. فالمحبة هي السر في وحدة الثالوث الأقدس، إذ أن كل شخص يحب الآخر في وحدة كاملة. هل تجتمع مع المؤمنين في صبر المسيح ومحبته العظمى؟ كيف تظهر فيكم محبة الله الكاملة؟

الصلاة: أيها الآب نشكرك لأنك دعوتنا بابنك لنصبح كاملين مثلك. لكننا عُصاة خطاة مجرمون. أما محبتك فترفعنا من وحل خطايانا إلى مستواك بواسطة تطهيرنا بدم يسوع، لنكون طاهرين بالكمال. وروحك القدوس هو عربون كمالك. اجعلنا أن نحقق المحبة تجاه أعدائنا وخصومنا، لكي يكمل فرحك فينا٠

السؤال ٦١ : كيف نقترب من كمال الله ؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 04, 2012, at 10:19 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)