Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Revelation -- 022 (Jesus Christ’s Message to the Church Leader of the Laodiceans)

This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Bulgarian -- English -- French? -- German -- Indonesian -- Polish? -- Portuguese -- Russian -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

رؤيا يوحنا اللاهوتي - ها أنا آتي سريعاً

شرح وتفسير للآيات الكتابية في سفر الرؤيا

الكتاب ١- من إعلان يسوع المسيح ليوحنا اللاهوتي (رؤيا يوحنا ١:١-٣: ٢٢)٠

الجزء ٢.٢.١ رسائل يسوع المسيح المقام مِنْ بَيْنِ الأَمْوَاتِ إلى الكنائس السَّبع في آسيا الصغرى (١:٢-٢١:٣)٠

٧- رِسَالة يَسوع المَسيْح إلى رَاعي كَنيسَة اللاودكيّين (رؤيا يوحنا ٣: ١٤- ٢١)٠


رؤيا يوحنا ٣: ١٤- ٢١ ١٤ وَاكْتُبْ إِلَى مَلاَكِ كَنِيسَةِ اللاَّوُدِكِيِّينَ, هَذَا يَقُولُهُ الآمِينُ, الشَّاهِدُ الأَمِينُ الصَّادِقُ, بَدَاءَةُ خَلِيقَةِ اللَّهِ. ١٥ أَنَا عَارِفٌ أَعْمَالَكَ, أَنَّكَ لَسْتَ بَارِداً وَلاَ حَارّاً. لَيْتَكَ كُنْتَ بَارِداً أَوْ حَارّاً. ١٦ هَكَذَا لأَنَّكَ فَاتِرٌ, وَلَسْتَ بَارِداً وَلاَ حَارّاً, أَنَا مُزْمِعٌ أَنْ أَتَقَيَّأَكَ مِنْ فَمِي. ١٧ لأَنَّكَ تَقُولُ, إِنِّي أَنَا غَنِيٌّ وَقَدِ اسْتَغْنَيْتُ, وَلاَ حَاجَةَ لِي إِلَى شَيْءٍ, وَلَسْتَ تَعْلَمُ أَنَّكَ أَنْتَ الشَّقِيُّ وَالْبَائِسُ وَفَقِيرٌ وَأَعْمَى وَعُرْيَانٌ. ١٨ أُشِيرُ عَلَيْكَ أَنْ تَشْتَرِيَ مِنِّي ذَهَباً مُصَفّىً بِالنَّارِ لِكَيْ تَسْتَغْنِيَ, وَثِيَاباً بِيضاً لِكَيْ تَلْبَسَ, فَلاَ يَظْهَرُ خِزْيُ عُرْيَتِكَ. وَكَحِّلْ عَيْنَيْكَ بِكُحْلٍ لِكَيْ تُبْصِرَ. ١٩ إِنِّي كُلُّ مَنْ أُحِبُّهُ أُوَبِّخُهُ وَأُؤَدِّبُهُ. فَكُنْ غَيُوراً وَتُبْ. ٢٠ هَاأَنَذَا وَاقِفٌ عَلَى الْبَابِ وَأَقْرَعُ. إِنْ سَمِعَ أَحَدٌ صَوْتِي وَفَتَحَ الْبَابَ, أَدْخُلُ إِلَيْهِ وَأَتَعَشَّى مَعَهُ وَهُوَ مَعِي. ٢١ مَنْ يَغْلِبُ فَسَأُعْطِيهِ أَنْ يَجْلِسَ مَعِي فِي عَرْشِي, كَمَا غَلَبْتُ أَنَا أَيْضاً وَجَلَسْتُ مَعَ أَبِي فِي عَرْشِهِ. ٢٢ مَنْ لَهُ أُذُنٌ فَلْيَسْمَعْ مَا يَقُولُهُ الرُّوحُ لِلْكَنَائِسِ٠

اكْتُبْ إِلَى مَلاَكِ كَنِيسَةِ اللاَّوُدِكِيِّينَ: أملى الرّب المقام مِنْ بَيْنِ الأَمْوَاتِ على يوحنا الشيخ في بطمس رسالة كهنوتيّة مؤثّرة إلى راعي كنيسة اللاّودكيّين. كانت هذه المدينة في فريجية واقعة على نهر ليكوس، وذكر بولس اسمها مرّات عديدة قبل ٢٠ سنة في رسالته إلى كولوسي (كولوسي ٢: ١؛ ٤: ١٣- ١٦)٠

حاول المعلمون اليهود آنذاك أن يضعوا الكنيسة الفتيّة في لاودكية تحت نير الشّريعة الموسويّة بموانع الطّعام وأنظمة الأعياد والاختتان. وإلى جانب ذلك دخلت الكنيسةَ تعاليم مضللة دعت المؤمنين إلى الاتّصال بقوّات الملائكة. وزيادة على ذلك حمل دعاة الفلسفة اليونانيّة أفكارهم الهلّينية إلى الكنيسة حتى إن بولس وأبفراس كافحا كفاح الصّلاة ضدّ هذه الأرواح الغريبة، ولذلك شهد رسول الشّعوب للكنيسة بأنّ المسيح هو ملء الحكمة والمعرفة الذي يسكن فيه كلّ ملء اللاّهوت جسديّاً. وبعد فدائه وقيامته المجيدة جلس عن يمين الله واتّخذ بواسطة روحه مسكناً له في جميع الذين ينتظرونه (كولوسي ١: ١٩ و ٢٧؛ ٢: ٣ و ٩ و ١٤)٠

ساء وضع الكنيسة في هذه المدينة بعد بولس. وآخر رسائل يسوع السّبع إلى المسيحيّين في أسيا الصّغرى أشبه ببرقيّة أو فاكس أو أمر الهي من السماء مباشرةً وضع فيه ملك الملوك أمام عيني رسوله في لاودكية إعلانا محزناً وطريقاً وحيداً لنجاته ونجاة كنيسته٠

هَذا يَقولهُ "الآمين": إنّ المسيح الذي هو "الآمين" والشّاهد الأمين والحقيقيّ وبداية خليقة الله كتب له شخصيّاً (رؤيا ٣: ١٤). قدّم يسوع نفسه لراعي الكنيسة الدّنيوي بوصفه الحقيقة الشّخصية والضّمان السّاري المفعول لكلّ وعود الله في العهدين القديم والجديد (٢ كُورنْثوْس ١: ١٩- ٢٠). كان يسوع الشّاهد الأمين والحقيقيّ الذي لم يسكت أمام نوّاب المجمع الأعلى عن جلوسه عن يمين الله أبيه (مزمور ١١٠: ١) ومجيئه كديّان للعالم. بقي أميناً حتّى الموت موت الصَّلِيْب وختم يوم الجمعة العظيمة بدمه مصالحاً الله مع العالم الثائر (رؤيا ١: ٥)٠

لم يوجد في يسوع مكرٌ أو حيلة أو نفاق أو خداع، فعاش ما كان يقوله. تحقّقت فيه النّعم الإلهية للبشريّة السّاقطة في الخَطِيئَة والموت وإبليس. يسوع هو "الآمين" الإلهي لكلّ إعلاناته ووصاياه وبركاته (أفسس ١: ٣)٠

لم يعلم يسوع فلسفة خالية من الدّم ولم يبثّ تأمّلاً نظريّاً فارغاً، بل بالأحرى أعلن في عيد الفصح بقيامته مِنْ بَيْنِ الأَمْوَاتِ وجوده المقدّس العجيب كإله وإنسان، ووضع نصب أعيننا بجسده الرّوحي رجاءنا في الحياة الأبديّة، فهو بداية الخليقة، وبالتّالي الطّريق والحقّ والحياة. ليس أحد يأتي إلى الآب إلا به (يوحنا ١٤: ٦)٠

سكب الآب والابن في يوم العنصرة الرُّوْح القدُس لإتمام وعودهما على المصلّين المنتظرين، فتحقّقت بذلك الخليقة الجديدة المولودة من الرّوح التي بدأت بميلاد المسيح حتى في الخطاة المتبرّرين. إنّ يسوع هو الأصل والأوّل ورأس كنيسته، وقد أثبت، ببذله نفسه، شهادة الرّسول بولس السّابقة إلى كنيسة اللاّودكيّين (كولوسي ١: ١٨؛ أفسس ٣: ٢- ١١؛ يوحنا ١: ٣). محبّة يسوع المتّقدة هي المحبّة الفعّالة التي عليها أن تؤجِّج في راعي كنيسة اللاودكيّين عديم النّشاط رجاءً جديداً٠

أنَا عارفٌ أعمَالك أنّكَ لسْتَ بارداً وَلا حَارّاً ليتكَ كنتَ بارداً أوْ حَارّاً: تألّم يسوع من عبادات اللاودكيّين المملّة. فلم يسمع غير سرد الصّلوات الفاترة ولم يرَ غير خدمات بدأت ولم تنته. لقد ثبتت لديه رعاية كهنوتية مهملة. كان كلّ شيء للمسيحيّين في المدينة أهمّ من الحياة الرّوحية في الكنيسة. لم يجادل أحد حول مسائل الإيمان، ولم يكن ثمّة معارض أو موافق. جاء بعض الأمناء والأتباع القدامى إلى الاجتماعات، ولم يكن أيّ منهم متحمّساً. ترك الشّيطان هذه الكنيسة بهدوء تامّ. نامت الدّنيا وأدغشت من حولهم. لم يكن ثمّة خطر يهدّدهم. كان الجميع شبعى ومكتفين. كان طريقُ الوسط الذهبي مع الحلّ الوسط وموافقة الأكثريّة على ألاّ يعملوا شيئاً بدايةَ النّهاية وآخرَ درجة قبل السّقوط. كانت الكنيسة مهلهلة ولم تلاحظ أنّها كانت تترنّح نحو دينونة الله٠

كان حَرِيّاً بنداء يسوع: "ليتك كنت بارداً أو حارّاً" أن يوقظ راعي الكنيسة وكنيسته. "كما هي النّفس كذلك الأفعال". يفضّل يسوع كنيسة باردة كالجليد ورافضة على كنيسة فاترة متعدّدة الثقافات وخليط من الدّيانات غير المكترثة. الشّكر النّاقص تجاه ذبيحة حَمَل اللهِ أسوأ من رفضه٠

ينتظر يسوع منّا محبّة حارّة في درجة الغليان. لكنّه لا يتكلّم عن كنيسة ووعّاظ مغليّين. إنّ مَن يسمع ماءً يصفر قبل الغليان ويمتحن حرارته يمكنه أن يعرف أنّه بالرّغم من صفيره المستمرّ يحتفظ بدرجة ١٠٠ مئويّة، لأنّ الماء يشحن بطاقة قبل أن يغلي ويفور. هكذا يجب أن تشحن نفوسنا بقوّة روح الله لكي نخدم يسوع باستمرار ونُشِعَّ نورَ محبَّتِهِ في عالم خالٍ من المحبّة. وعندئذٍ يمكنه أن يقول لنا في النّهاية: "بِمَا أَنَّكُمْ فَعَلْتُمُوهُ بِأَحَدِ إِخْوَتِي هَؤُلاَءِ الأَصَاغِرِ, فَبِي فَعَلْتُمْ" (متى ٢٥: ٤٠)٠

ينتظر يسوع من كلّ راعي كنيسة موقفاً صريحاً، وهو لا يجبر أحداً على قبول نعمته أو رفضها، ولا يجبرنا على أن نكون حارّين لأجله، ولكنّه ينتظر قرارك إن كنت تطلب المزيد مِن ملء قوّته٠

هَكذا لأنّكَ فاتر ولسْتَ بارداً وَلا حارّاً أنا مزمعٌ أنْ أتقيّأكَ مِنْ فَمِي: يشمئزّ الرّب من مؤمن غير مبالٍ يعيش شبعاناً وفي ملل الذي لا يحبّ أحداً ولا يبغض أحداً. لمس يسوع أبرصاً في محبّته وشفاه، بَيْدَ أَنَّه يتقيّأ راعي كنيسة فاتراً من فمه. لم يتكلّم الرّب عن بصاق بل عن تقيّؤ بقوّة أصليّة؛ فقد أصبح الماء الفاتر الرّاكد في فمه مع الزّمن غير محتمل. إنَّهُ يعني روحيّاً هذا التّقيؤ من فم الرّب الذي لا يقدر أن يتفوّه باسم الرّاعي غير المهتمّ ولم يذكره أمام أبيه في السّماء. نطق يسوع قبلاً في حديثه إلى الوعّاظ السّتة بكلمات الإنذار القويّة أو التّشجيع في وصف وضع الكنيسة وحمده للخدمات الكثيرة والصّبر، ولكنّه في حديثه إلى اللاودكيّين نطق بعكس ذلك: نرى ونسمع هنا غضب حَمَل اللهِ الملتهب في كلمة التّهديد. فهذا القسّ لا يجدي معه المنطق ولا النّصيحة، بل الصّدمة فقط٠

كان غضب يسوع المتّقد الاّمل الأخير للواعظ الواهن. جعل يسوع رسوله يكتب "عندي عليك" أربع مرّات حتّى الآن، إلا أنّه أملى كلمة فاصلة في رسالته إلى لاودكية: "أنت كريه، وأنا مشمئزّ منك". كانت هذه قمّة الحكم٠

إنّ يسوع مستقيم، ولقد قال الحقيقة لراعي الكنيسة، لكنّه صارع دائماً لأجل هذا الرّاضي عن نفسه. لم يتقيّأه من فمه فعلاً، بل تحمّله وقتاً قصيراً على أمل أن يتوب حالاً و كلياً٠

لأَنَّكَ تَقُولُ, إِنِّي أَنَا غَنِيٌّ وَقَدِ اسْتَغْنَيْتُ, وَلاَ حَاجَةَ لِي إِلَى شَيْءٍ, وَلَسْتَ تَعْلَمُ أَنَّكَ أَنْتَ الشَّقِيُّ وَالْبَائِسُ وَفَقِيرٌ وَأَعْمَى وَعُرْيَانٌ: بعد كلمة التّهديد التي أيقظت الرّجل في لاودكية من سباته، أوضح يسوع له كلّ بؤسه. كان راعي الكنيسة غنيّاً ومحترماً في المدينة وقويّاً ماليّاً اشترى رجاله بالرّشوة أو بالهدايا دون وازع من ضمير. احترمه الجميع وخضعوا له. كان راضياً عن نفسه كالفلاّح الغنيّ الذي أخصبت كورته في (لوقا ١٢: ١٩)٠

لعلّ الواعظ قال لنفسه: "أنا أملك أساساً أميناً للمستقبل. لن تتألّم الكنيسة من ضيق، فأنا أموّلها". لم يلاحظ الرّجل كيف سرق ربّه حقّه ومجده وشكره. لم يدرك أنّ كلّ عمله وقوته ورفاهيته ونتيجته وصحّته وكرامته هي أوّلاً وآخراً من بركات الله. كان بلا شكّ غنيّاً بالمال والذهب، لكنّه كان فقيراً في الرّوح والمحبّة. كان كلّ شيء يدور حول أنانيته النّاجحة. كان يتباهى بنجاحه الذي ظهر بثيابه الجميلة وعرباته وبيوته، ويتحدّث برغبة عن إنشاء أشغاله، ويحلل مغروراً نجاحه٠

لكنّه قلّما كان يشكر الله. إن الرّضى عن النّفس يعني في الواقع ثورة على الرّب. ولعله فكّر بدون وعي: "لقد حقّقت هذا بنفسي ولست بحاجة إلى مخلص أو منجٍّ أو معين، فأنا أملك الفردوس هنا على الأرض وأستطيع أن أقوم بإجازة وأسافر وأرى بارتعاش بؤس الشّعوب الأخرى وأنساه سريعاً٠

إنّ راعي الكنيسة هذا هو الصّورة الأصليّة لكثيرين من المؤمنين في مجتمعنا الرّاقي الحديث، فهم لا يمتّون إلى الفقراء جدّاً ولا إلى الأغنياء جدّاً. يملكون ما يكفي للمعيشة والإجازة: ماء ساخن وتيّار كهربائيّ وشوارع مرصوفة بالإسفلت، مرتاحون في معيشتهم، لديهم كلّ ما يحتاجون إليه؛ ولكنّ حياتهم الفارغة والسطحيّة لا تقلقهم سريعاً، فهم شبعى و راضون٠

يعكس الرّجل الغنيّ ولعازر المسكين أمام بابه في رواية يسوع صورة راعي كنيسة اللاودكيّين ومؤمنين كثيرين في مجتمعنا الرّاقي الحديث. كانت النّدامة المتأخّرة في الجحيم نتيجة يقظته في العذاب والآلام. أحبّ يسوع الواعظ غير المبالي مع أنّه اشمأزّ منه وأراد أن يتقيّأه. وضع نصب عينيه حالته التي يرثى لها وأعلن له أمراضه غير المنظورة. لم يجد يسوع كلمة حمد لهذا الرّجل إلا الشّفقة. كان ذلك الرّاعي لا يزال رسولاً ليسوع المسيح، ولكنّه أهمل حياته الرّوحية كاملة، فبات مظهره في عيني الرّب مدعاة للرّثاء. ظهر بؤسه على ثلاث مراحل:

• كانت فيه بقيّة من حياة، ولكنّه في حالة الاحتضار الرّوحي. لم تكن له قوّة إلهية بعد. فقدَ بُعدَ النّظر التّبشيري. استأثرت أعماله ونجاحه باهتمامه. كان وعيه الدّاخلي ملآناً بالأرقام والمشاريع والحسابات. كانت الأبعاد السّماوية مهملة فيه، فأصبح فقيراً روحيّاً٠

• كان أيضاً أعمى روحيّاً فلم يرَ قداسة الله ومحبّته. ولذلك لم يعرف تورّطه في الإثم وفساده. لم يدرك أنّه يقف قريباً من نهاية حياته، بل كان يحلم: "أنا عارف كلّ شيء والكلّ في يدي". ظنّ أنّه يفهم كلّ شيء ولكنّه صار أعمى روحيّاً٠

• ربّما رثى رعاة الكنائس الأخرى في أسيا الصّغرى لحاله. كانوا بلا شكّ فقراء بالمال وكان لهم نفوذ قليل في المجتمع، ولكنّهم كانوا أغنياء في الله، تابوا عن إهمالهم. لكنّه فكّر: "لست بحاجة مثلهم إلى توبة". يعيش اليوم كثير من الأشخاص النّاجحين من علاجات القلب ويطلبون مصحّات. تلاحقهم جداول أعمالهم حتّى إنَّهم لا يجدون راحة داخليّة. هم في خطر أن يصبحوا فقراء في الله وعمياناً روحيّاً. قال يسوع لهم بنوع خاصّ: "ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كلّه وخسر نفسه؟" (متى ١٦: ٢٦). أوضح يسوع للكارز الضّال في لاودكية أنّ سرّه قد كشف له، وأنّه واقف عرياناً أمام الله والنّاس. قد يبتسم البعض من الفاشل روحيّاً الذي تباهى منتفخاً واعتزّ بملكه ونفوذه. أصبح إفلاسه الرّوحي والتّناقض بين المتطلّبات والحقيقة ظاهرين. ظنّ أنّه شيء ما، ولكنّ الابتسامة السّاخرة التي ترثي لحاله قد بدأت ترتسم. مَن قال إنَّه يرى لم يرَ شيئاً. مَن يفكّر أنَّه يعرف كلّ شيء عن الله والعالم هو محدود جدّاً. إن كان الرّب لا يفتح أعيننا نبقى عمياناً روحيّاً، ومَن لا يولد من جديد لا يقدر أن يرى ملكوت الله (يوحنا ٣: ٣)٠

أشير عليك أنْ تشتري مِنّي ذهباً وثياباً بيضاً وكحِّل عينيكَ بِكحل تكلّم يسوع مع التّاجر. انحنى إلى المنفر واستخدم لغة محدّثه. لم يأمره بأن يتوب بلا تردّد أو بأن يغيّر فكره، بل اقترح عليه بكلّ لطف أن يقتني بقراره كتاجر خيرات السّماء التي من الدّرجة الأولى، فهي وحدها ذات قيمة أبديّة. أعطى يسوع حديث النّعمة المنتفخ فرصة أخيرة. جاهد في سبيل الواعظ الشّبعان الرّاضي عن نفسه جهاد الأخ في سبيل أخيه٠

تبيّن من التّفتيش الإلهي أنّ رفوف راعي الكنيسة وحساباته فارغة. لم يبق في صندوقه ذهب روحيّ ولا مال أبديّ. كان على الواعظ أن يدرك أنّ غناه الأرضيّ لا قيمة له في السّماء. كان عليه بإرادته أن يرمي مقاييس القيمة التي كانت له حتّى الآن ويأخذ المقياس الإلهي٠

نصح يسوع القسّ التّاجر أن يشتري منه الذهب المصفّى بالنّار. كانت لاودكية مشهورة آنذاك بإنتاج الذهب الصّافي المصفّى بالنّار. ربّما اقتنى المخاطب ماله من إنتاج الذهب. هنا أصابه يسوع في الصّميم عندما عرض عليه أن يشتري منه ذهباً أفضل. ذهب يسوع هو خلاصه الذي صفّي في نار غضب الله، وهذا الذهب لا يباع بل يعطى مجّاناً بالنّعمة، ولا يستطيع إنسان أن يشتريه. إن تبريرنا بالنّعمة ومغفرة خطايانا وتطهير ضمائرنا يأتينا بالإيمان بحَمَل اللهِ وآلامه وموته الكفّاري. فنحن لم نُخَصّ بذهب أو فضّة، بل بآلام وموت ابن الله البارّ. وهذه العملة وحدها هي المتداولة في السّماء. كان على التّاجر، في إعادة تقييم القيم، أن يغيّر فكره ويشكر يسوع على هبته التي لا تثمّن (١ بطرس ١: ١٨- ١٩)٠

نجد في الدّيانات الأخرى أنّ على الإنسان أن يدفع ثمناً باهظاً لأجل أمل واهٍ في الحصول على مكان في الفردوس. الصّلاة والصّوم والحجّ وضريبة الدّيانة وسفك الدّماء في الجهاد المقدّس هي وسائل الدّفع (سورة الفاطر ٣٥: ٢٩- ٣٠؛ سورة التّوبة ٩: ١١). ولكنّ المضحّي لا يعرف إن كانت أعماله صالحة بما يكفي لغفران خطاياه الكثيرة، فهو لا يملك الذهب السّماوي المقدّم له مجّاناً. يرفض أتباع الدّيانات الأخرى النّيابة في الدَّيْنُوْنَة وحقيقة ابن الله والخلاص بالنّعمة، فيبقون لهذا السّبب فقراء روحيّاً ومذنبين ومضطربين داخليّاً٠

أمر يسوع يوحنا أن يكتب للقسّ التّاجر في لاودكية مشيراً عليه أن يشتري منه ثياباً بيضاً ناصعة ويلبسها لكي لا يظهر عيبه. أقيمت في لاودكية صناعة منسوجات مهمّة إلى جانب إنتاج الذهب، كما اختصّت هذه المدينة بإنتاج الأقمشة السّود، وخيطت من هذه الأقمشة النّاعمة الألبسة الرّسمية. كان على موظّفي الحكومة أن يمثّلوا وظائفهم وسلطتهم بهيئة مهيبة. و لعلّ التّاجر الواعظ قد تاجر بهذه الأقمشة، وفصّل لنفسه بعض الثياب من هذا القماش. ولكنّ يسوع شجّعه على أن يلقي بهذا المجد الأرضيّ والولع بالوظيفة ويلبس ثياباً بيضاً من السّماء. تشهد هذه الثياب بالطّهارة التي تعطى مجّاناً، كما يقول صاحب التّرنيمة:

دم المسيح زيـنتي -- وبرّه قداســتي

ولست أدخل السّما -- إن كنت لم أنلهما

يُجرَّدُ المجرمون المحكوم عليهم بالإعدام في بعض البلدان من ثيابهم ليظهروا عراة محتقَرين. أخذ ابن الله هذا العقاب على نفسه عوضاً عنّا. أمّا أتباعه فلا ينتظرهم حكم الموت وهم عراة، بل حكم البراءة بثياب الشّرف. استطاع الذين حكم بتبرئتهم أن يغادروا بناء المحكمة في لاودكية بثياب بيض دلالة على براءتهم. طلب يسوع من الواعظ أن يخلع عنه ثوبه التّقليدي الأسود ويرميه ويلبس ثياباً بيضاً للدلالة على تبريره. كان عليه أن يعترف بأنّ الثياب والمال ومجد النّاس ليست ذات قيمة أمام الله. فتطهير قلوبنا بدم المسيح هو بلا شكّ الشّرط الوحيد لقبولنا عند الله٠

ذهب يسوع في كلماته الرّعاوية للقسّ الدّنيوي أبعد من ذلك، فنصحه أن يشتري كحلاً لعينيه من الطّبيب السّماوي ليقدر أن يرى مرّة أخرى بوضوح. كان هذا آخر سهم لمحبّة الله أصاب الواعظ في أعماق قلبه. طوّرت مدينة لاودكية كحلاً مشهوراً بيع في بلدان كثيرة. ففي بلدان الشّرق الأوسط أمراض كثيرة تصيب العين، كما يوجد هناك مئات الألوف من العميان، حيث الغبار والرّعاية الصّحية النّاقصة وزواج الأقارب لها تأثيرها في كلّ مكان. ولعلّ الواعظ قد تاجر بهذا الكحل المشهور وجنى المال الكثير من تجارته هذه. و لكنّ يسوع قال له: "تعال إليّ و اقبلْ كحلي. فأنت تأخذه مجّاناً. تعال إلي حالاً لكي لا تظلّ أعمى، بل تنفتَّح عيناك وتعرفني. عندئذٍ تكون في وضع يمكنك من رؤية نفسك وبيئتك كما يراهما الله". الكحل الذي يعطيه يسوع مجّاناً هو الرُّوْح القدُس وبدونه لا يقدر أحد أن يدعو يسوع ربّاً (١ كُورنْثوْس ١٢: ٣). يعني قبول الرّوح المسحة التي بدونها لا يكون المسيحيّ مسيحيّاً. قال يسوع نفسه: "رُوحُ الرَّبِّ عَلَيَّ, لأَنَّهُ مَسَحَنِي لأُبَشِّرَ الْمَسَاكِينَ" (لوقا ٤: ١٨). كان على راعي الكنيسة أن يعيد قول شهادة يسوع ويعترف بها لكي يجري وظيفته بسلطة هذه المسحة٠

كتب يسوع لهذا الرّجل: "أنت أعمى. يظنّ كثيرون أنّهم يبصرون ولكنّهم عميان روحيّاً. طوبى لمن يقول: "كنت أعمى والآن أبصر لأنّ يسوع فتح عيني قلبي". بهذا يعرف الآب والابن والرُّوْح القدُس الإله الواحد وكلّ ما يتعلّق بهذه الأقانيم الثلاثة من قانون إيماننا٠

إنّي كلّ مَن أحبّه أوبّخه وأؤدّبه. فَكنْ غيوراً وتبْ: غيّر يسوع بهذه الكلمات لغة وأسلوب كلماته اللاهوتيّة للابن الضّال. لميتكلّم الآن كابن الله الغاضب أو كالتّاجر الذكي، بل كأب حنون٠

تغلّب يسوع على نفسه وأكّد لراعي الكنيسة: "أنا الرّب أحبّك". لم يتكلّم بهذا عن محبّة الفلاسفة أو عن الحبّ الجسديّ، بل عن المحبّة المضحّية في الرُّوْح القدُس. لقد دفعته محبّة يسوع المنجّية إلى تشديد أسلوب تربيته على درجات. كان عليه أن يقول كلّ شيء وأن يعمل على إعادة رسوله إلى وعيه وإلى الرّجوع٠

بعد أن أمّن له يسوع نيّته المحبّة ذهب إلى انتقاد واضح. إنَّه صديقٌ صدوق يكشف ضعفات وأخطاء غيره، ويجد كلمات المحبّة التي تشرح القلب. يجب أن نذكر الظّلم باسمه ونعترف به. كان إنذار يسوع لراعي كنيسة لاودكية شديداً ولطيفاً في آن واحد٠

أراد أن يقوده إلى الطاعة الرّوحية. كان عليه أن يتغلّب على إرادته الخاصّة. فطاعة الإيمان هي الطّريق إلى الحياة٠

لئن كان الرّجل في لاودكية لا يريد أن يسمع فحريّ به أن يشعر بالقصاص الإلهي. اضطرّ يسوع إلى سحق مشروعاته اللامعة وتغيير فكره روحيّاً وخططه، وإن لم يفعل ذلك فإماّ أن يؤدّبه أو يتقيّأه. فحيث لا ينفع الكلام لاَ بُدَّ مِن توجيه الضّربات. إنّ استعمال الضّرب من قبل المربّين في حالات الضّرورة لا يروق لأتباع المذهب الإنساني السّطحيّين ولا لعلماء التّربية المعاصرين. ولكنّ يسوع فضّل، في حموّ غضب محبّته, أن يقاصص على أن يترك رسوله المذنب يهلك. كان ذلك بلا شكّ دواء مريراً من الرّب القدّوس، ولكن لأنّه أحبّه هدّده ليؤدّبه إن لم يتغيّر٠

قد لا يملك الوالدان الكثير من حيثيّة المحبّة لينبّها أولادهما بكلمات فاترة, وقد تعوزهما القوّة النفسية لمعاقبة أولادهما بحكمة وتروٍّ. وكثيراً ما ينتظر الأولاد عقاباً عادلاً لأنّهم يعلمون أنّهم يستحقّونه٠

أمر يسوع قسّ لاودكية قائلاً: "تب، غيّر فكرك، غيّر اتّجاه تفكيرك، دعني أوحي إليك ولا تسمح لفكر القوّة والتّسلط أن يسيطر عليك". تتكوّن التّوبة الحقّة بواسطة يسوع المسيح وبقوّة روحه القدّوس. يجب ألاّ نندم على الخطايا ندماً مؤقّتاً وانفعاليّاً فحسب، بل أن نعلن الجهاد دائماً على الميول الشّريرة التي فينا. كتب لوثر في بدء نظريّات الإصلاح: "يجب أن تكون حياة المسيحيّ توبة مستمرّة"٠

تمنّى يسوع في رسالته إلى لاودكية أن تتحوّل غيرة الواعظ التّجارية إلى غيرة روحيّة. يجب ألاّ تسود المساومات أو الحسابات بل طلب ملكوت الله وبرّه (متى ٦: ٣٣). يجب على الرّاعي ألاّ يكون فيما بعد فاتراً أو قليل الاهتمام، بل أن يتمّم خدماته الرّوحية بغليان الرُّوْح القدُس وملء القوّة ويعمل كلّ شيء حتّى يكرّس كلّ عضو في كنيسته ويتقدّس. يجب أن يزول كلّ حلّ وسط من حياته. وقف يسوع أمامه كديّان منقذ ومخلص أمين٠

الصَّلاة: أيُّها القدّوس الصبور، نشكرك متواضعين منحنين، لأنّك عالجت بصبرك الفائق الراعي الغني الفخور، ولكنّه فقير وأعمى روحيّاً، وأمرته أن يتوب فوراً، ويرجع إليك، رغم أنك اشمأزت منه. ارحمنا أيضاً، ولا ترفضنا نحن المتخيّلين ببرّنا الذاتي، لندرك أن لا برّ في هذه الدنيا إلاَّ فيك٠

السؤال : ٢٢. أيّ أسلوب استخدم يسوع ليربح الراعي الغني الفقير روحيّاً؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on September 05, 2012, at 12:41 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.140)