Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Acts - 104 (From Tyre to Caesarea)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- Cebuano -- Chinese -- English -- French -- Indonesian -- Portuguese -- Russian -- Serbian -- Tamil -- Turkish -- Urdu? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

أعمال الرسل - في موكب إنتصار المسيح
سلسلة دروس كتابية في أعمال رسل المسيح
الجزء الثاني أخبار عن التّبشير بين الأمم وتأسيس كنائس مِن أَنطاكية إلى روما بواسطة خِدمة الرَّسول بولس المنطلق بالرّوح القدس (الأصحاح ١٣ - ٢٨)٠
رابعاً: السَّفرة التَّبشيريَّة الثَّالثة (١٨: ٢٣ - ٢١: ١٤)٠

١١ - مِن صور إلى قيصرية (٢١: ٧ - ١٤)٠


أعمال الرسل ٧:٢١-١٤
٧ وَلَمَّا أَكْمَلْنَا السَّفَرَ فِي الْبَحْرِ مِنْ صُورَ, أَقْبَلْنَا إِلَى بُتُولِمَايِسَ, فَسَلَّمْنَا عَلَى الإِخْوَةِ وَمَكَثْنَا عِنْدَهُمْ يَوْماً وَاحِداً. ٨ ثُمَّ خَرَجْنَا فِي الْغَدِ نَحْنُ رُفَقَاءَ بُولُسَ وَجِئْنَا إِلَى قَيْصَرِيَّةَ, فَدَخَلْنَا بَيْتَ فِيلُبُّسَ الْمُبَشِّرِ, إِذْ كَانَ وَاحِداً مِنَ السَّبْعَةِ وَأَقَمْنَا عِنْدَهُ. ٩ وَكَانَ لِهَذَا أَرْبَعُ بَنَاتٍ عَذَارَى كُنَّ يَتَنَبَّأْنَ. ١٠ وَبَيْنَمَا نَحْنُ مُقِيمُونَ أَيَّاماً كَثِيرَةً, انْحَدَرَ مِنَ الْيَهُودِيَّةِ نَبِيٌّ اسْمُهُ أَغَابُوسُ. ١١ فَجَاءَ إِلَيْنَا, وَأَخَذَ مِنْطَقَةَ بُولُسَ, وَرَبَطَ يَدَيْ نَفْسِهِ وَرِجْلَيْهِ وَقَالَ, هَذَا يَقُولُهُ الرُّوحُ الْقُدُسُ, الرَّجُلُ الَّذِي لَهُ هَذِهِ الْمِنْطَقَةُ هَكَذَا سَيَرْبِطُهُ الْيَهُودُ فِي أُورُشَلِيمَ وَيُسَلِّمُونَهُ إِلَى أَيْدِي الأُمَمِ. ١٢ فَلَمَّا سَمِعْنَا هَذَا طَلَبْنَا إِلَيْهِ نَحْنُ وَالَّذِينَ مِنَ الْمَكَانِ أَنْ لاَ يَصْعَدَ إِلَى أُورُشَلِيمَ. ١٣ فَأَجَابَ بُولُسُ, مَاذَا تَفْعَلُونَ. تَبْكُونَ وَتَكْسِرُونَ قَلْبِي. لأَنِّي مُسْتَعِدٌّ لَيْسَ أَنْ أُرْبَطَ فَقَطْ, بَلْ أَنْ أَمُوتَ أَيْضاً فِي أُورُشَلِيمَ لأَجْلِ اسْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ. ١٤ وَلَمَّا لَمْ يُقْنَعْ سَكَتْنَا قَائِلِينَ, لِتَكُنْ مَشِيئَةُ الرَّبِّ٠

سافر بولس بسفينة أخرى إلى الجنوب، وتوقّف يوماً في عكّا وسلّم على الإخوة المؤمنين هناك، ثم أكمل طريقه إلى العاصمة الرومانيّة في فلسطين (قيصرية) حيث سكب الرّبّ روحه القدّوس لأوّل مرّة على عدد كبير مِن الأمم. وللعجب فإنّنا لا نقرأ شيئاً عن هذه الكنيسة مِن الأمم، ربّما لأنّهم انتقلوا إلى مدن أخرى، لأنّ تلك المدينة كانت مركزاً رومانيّاً يخدم فيها الموظفون لمدّة وجيزة، ثم تنقلهم الحكومة إلى مناطق أخرى حسب نظامها٠

وكان يسكن قيصريةَ المبشِّرُ النشيط فيلبس، أحد الشمامسة السبعة، الّذي كان عليه سابقاً بعد رجم زميله استفانوس أن يهرب مِن شاول الغيور، حتّى لا يموت أيضاً. وها هو بولس الآن داخل بيته ضيفاً معزّزاً، فالعدوّ صار بواسطة محبّة الله أخاً في المسيح. تصوّر كيف شكر هؤلاء الإخوة معاً المسيح لنعمته! وكيف أنّ لوقا استخبر مِن هذا الشاهد عن الحوادث التاريخيّة حول بداية الكنيسة، لأجل تأليف سِفره - أعمال الرسل-! وكان فيلبس موافقاً تماماً على تبشير الأمم، لأنّه قد عَمّد قبل كلّ الرسل وزير كنداكة الحبشي، وقد استخدمه المسيح لنشر ملكوته في أماكن عدة. فسكن بولس في بيت فيلبس أياماً كثيرة بانسجام روحي وفرح عظيم٠

وكان المبشّر الشهير متزوّجاً، لأنّ الزواج ليس عاراً بل هبة مِن الرّبّ. وكانت بناته الأربع مؤمنات، ممتلئات بروح النبوّة الحقّة؛ فتكلّمن في الكنيسة، لأنّ الرّوح القدس أعلن بواسطتهم مشيئة الله بسلطان ووضوح، فبركة الآب خيّمت على بيته بأكمله٠

ودخل إلى فرح هذه الكنيسة نبيٌّ مِن أورشليم، الّذي ذكر لوقا اسمه سابقاً في الأصحاح 11: 28 ألا وهو أغابوس. فأتى هذا مِن الكنيسة القويّة في القدس، لأنّ روح الرّبّ كان قد أعلن له مسبقاً أنَّ بولسَ آتٍ في السَّفينة بحراً ومتقدّمٌ نحو أورشليم. فحذّر الرسول ليبعده على طريق آلامه، ووضَّح النّبي توضيحاً تامّاً أنّ اليهود سيربطون بولس ، ويحكمون عليه بالقصاص المميت، كما فعلوا بيسوع؛ وسيسلمونه إلى أيدي الأمم، عاراً وتنكيلاً. وقد أنبأ المسيح آنذاك بطريق آلامه بنفسه، لأنّه خاتم الأنبياء. أمَّا بولس فقد تنبّأ له أعضاء الكنائس، لأنّ روح النبوّة صار منتشراً مِن المسيح في كثير مِن المؤمنين٠

ولمّا ظهر إعلان الله عن مصير بولس، أمام أعين الكنيسة القيصرية، عمل الإخوة نفس ما عمله سابقاً بطرس، لمّا حاول منع ربّه مِن التَّوجُّه إلى الصَّليب، ولكنَّ بولس علم كالأنبياء الآخرين مشيئةَ ربّه فوافق عليها، وانفصل اختياريّاً مِن خدمته التبشيريّة في العالم، مستعدّاً للتمثّل بربّه في الآلام، وفضّل ترك الكنائس على أن يخطئ غاية ربّه. ولكنَّ قلبه انكسر وبكى مع الباكين، واستمرّ عزمه ثابتاً، بالرغم مِن ذلك، لأنّه أراد تمجيد ربّه يسوع بإطاعة الإيمان٠

وبهذه المناسبة، نطق بولس بعقيدة الكنيسة الأولى قائلاً: إِنَّ الإنسان يسوع هو الرّبّ. ففي هذين الاسمين نجد ملء اللاَّهوت جسديّاً مستتراً في النّاسوت بصورة متواضعة. وربّ المجد قد غلب بولس، فعبده هذا طيلة حياته، وأراد اتباعه إلى آخر لحظة، مستعدّاً للمضي إلى مصير حمل الله، فثبت في كلّ التجارب المتلاطمة حوله، حتّى أدرك جميع أعضاء الكنيسة أنّ بولس لا يخضع للميول البشريَّة، بل يتمّم مشيئة الرّبّ في الصميم. وهذا اليقين هو الشعار لكلّ الحوادث التالية٠

الصلاة: أيّها الرّبّ يسوع، نشكرك لأنّك أنت الإله الحقّ والإنسان الحقّ. قد فديتنا مِن الموت والخوف والجبانة، وقوَّيتنا وتُقوِّينا في طريقنا الأخير، لنذهب مطمئنين إلى أشداق الضِّيقِ والعذابِ والشَّهادة لتمجيدِ اسمِك٠

السؤال: ١٠٤. لِم لم يرهب بولس التألّم في أورشليم؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on September 26, 2012, at 10:09 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)