Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Acts - 037 (The Days of Moses)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- Cebuano -- Chinese -- English -- French -- Indonesian -- Portuguese -- Russian -- Serbian -- Tamil -- Turkish -- Urdu? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

أعمال الرسل - في موكب إنتصار المسيح
سلسلة دروس كتابية في أعمال رسل المسيح
الجزء الاول: أساس الكنيسة الأصليّة في أورشليم، اليهودية، السامرة، وسوريا (الأصحاح ١ - ١٢)٠
أولاً: نشأة ونموّ الكنيسة الأصليّة في أورشليم (الأصحاح ١ - ٧)٠

ب - أيام موسى (٢٠ - ٤٣)٠


أعمال الرسل ٧: ٣٠-٣٤
٣٠ وَلَمَّا كَمَلَتْ أَرْبَعُونَ سَنَةً ظَهَرَ لَهُ مَلاَكُ الرَّبِّ فِي بَرِّيَّةِ جَبَلِ سِينَاءَ فِي لَهِيبِ نَارِ عُلَّيْقَةٍ. ٣١ فَلَمَّا رَأَى مُوسَى ذَلِكَ تَعَجَّبَ مِنَ الْمَنْظَرِ. وَفِيمَا هُوَ يَتَقَدَّمُ لِيَتَطَلَّعَ, صَارَ إِلَيْهِ صَوْتُ الرَّبِّ, ٣٢ أَنَا إِلَهُ آبَائِكَ, إِلَهُ إِبْرَاهِيمَ وَإِلَهُ إِسْحَاقَ وَإِلَهُ يَعْقُوبَ. فَارْتَعَدَ مُوسَى وَلَمْ يَجْسُرْ أَنْ يَتَطَلَّعَ. ٣٣ فَقَالَ لَهُ الرَّبُّ, اخْلَعْ نَعْلَ رِجْلَيْكَ, لأَنَّ الْمَوْضِعَ الَّذِي أَنْتَ وَاقِفٌ عَلَيْهِ أَرْضٌ مُقَدَّسَةٌ. ٣٤ إِنِّي رَأَيْتُ مَشَقَّةَ شَعْبِي الَّذِينَ فِي مِصْرَ, وَسَمِعْتُ أَنِينَهُمْ وَنَزَلْتُ لأُنْقِذَهُمْ. فَهَلُمَّ الآنَ أُرْسِلُكَ إِلَى مِصْرَ٠

عاش موسى في بيت عمّه يثرون - والد زوجته - الّذي كان كاهناً لله حنيفاً، والّذي حصل خارج العهد القديم على إعلانات روحيّة وكان أميناً للعلي، وموسى رغم ثقافته المصريّة لم يلحد بالله، ولم يكفر رغم ارتكابه جريمة القتل، بل كان قلبه مفعماً بالاشتياق للانسجام مع الواحد الّذي خلق السماوات والأرض. والانفراد في البراري يقود الفرد إلى قرب الله، تصوّر: أربعين سنة في الهدوء وهذا معناه مئات ألوف الساعات وحده مع الخراف في الرّيح والشَّمس، في الخطر ومناجاة القلب لله٠

وفجأة ظهر القدّوس الأزلي لموسى، وأعلن نفسه في نار العلّيقة فأحد ملائكته مِن حملة العرش أوجد بمجده النار، فاقترب الراعي متعجّباً مِن العلّيقة الملتهبة، الّّتي لم تكن تحترق رغم النار، وسمع فجأة صوتاً واضحاً، بدون أن يرى شخصاً. إنّ إلهنا يتكلّم بكلمات بشريّة مفهومة، وأبونا السماوي ليس شبحاً أو روحاً هائماً، بل هو شخص ذاتي، متكلّم ب "الأنا"، ويخاطبنا:"أنت" فينزل إلى حضيضنا ويمنحنا فهم أفكاره، إنّ إلهنا محبّة. وقد أعلن الله نفسه لموسى، كإله إبراهيم وإله اسحق وإله يعقوب، لأنّه ارتبط بآباء الإيمان إلى الأبد، فهذا الإله هو أمين، لا يتغيّر البتّة٠

وابتدأ موسى يرتعب ويرتجف، لما سمع في البرّيّة الصوت مِن النار ولم يجرؤ على النظر إلى أشعة قداسة الرّبّ، بل بقي خاشعاً بعيداً عنها، ولم يجرؤ أن يتقدّم إليها، وأعطى الله موسى علامة لجلالة قداسته، قائلاً: اخلع نعليك، لأنّ الموضع الّذي تقف عليه في البرّيّة، هو موضع مقدس ،فكل شبر مِن الأرض الّّتي داسها المسيح، أو حيث ينطلق حاملو الرّوح القدس اليوم، هي أرض مقدّسة. إِنَّ القدّوس غير منفصل عن الخطاة، رغم انفصاله عن كلّ خطيئة، ومحبته ملفوفة بعباءة قداسته، لكيلا نحترق نحن النَّجسين بنار مجده. فتقدّس موسى بصوت الله القريب، وانتعش قلبه وروحه، وابتدأ يفكّر بطرق الرّوح القدس، ولولاه لذاب في قرب الرّبّ٠

وقال الله لموسى إنّه قد سمع صلوات العبيد، لأنّ ربّ السّماء والأرض يحبّ الصغار المحتقرين، ويستعدّ لخلاصهم وبركتهم؛ فكلّ أنين قلبي مستقيم هو صلاة حقّة يستجيبها الله، وكلّ كلمة مِن قلبك، موجّهة إلى العلي، تصله حقّاً. فالله يعرف صوتك، ويشعر بشوقك الحنيف. وقد نزل القادر على كلّ شيء إلى كرتنا الأرضيّة الصغيرة، ليحرّر العبيد المسخّرين فلم يرسل جيش الملائكة، ولم يهزّ الأرض، ولا ألقى صواعق، بل اختار عجوزاً عمره ثمانون سنة كان يرعى غنمه في البرّيّة، ليحرّر بضعفه شعب العهد. فخلاص الله لا يتمّ بقوّة وقدرة، بل بإرشاد روحه وحده. وطلب الله مِن موسى إطاعته وقبول دعوته، ليصبح مبشّراً ببشرى الخلاص لأمّته٠

السؤال: ٣٧. ماذا يعني إعلان الله عن ذاته إلى راعٍ عمره ٨٠ سنة في البرّيّة؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on September 26, 2012, at 09:15 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)