Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Matthew - 134 (Net Cast Into the Sea of Peoples)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- English -- French -- Hebrew -- Hungarian? -- Indonesian -- Latin? -- Peul? -- Polish -- Russian -- Spanish? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

متى - توبوا لانه قد اقترب ملكوت السماوات
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير متى

الجزء الثاني المسيح يعلّم ويخدم في الجليل (متى ٥: ١-١١: ١)٠
٤- عدم إيمان اليهود وعداوتهم ليسوع (متى١١: ٢- ١٨: ٣٥)٠
٢- النمو الروحي لملكوت السموات (المجموعة الثالثة لكلمات المسيح) ( ١٣: ١-٥٨)٠

ج) الشبَكَة المُلقاة في بحر الشعوب ( ۱۳: ٤۷-۵۳)٠


متى ١٣: ٤۷-۵۳
٤۷ أَيْضاً يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ شَبَكَةً مَطْرُوحَةً فِي الْبَحْرِ، وَجَامِعَةً مِنْ كُلِّ نَوْعٍ.(٤۸) فَلَمَّا امْتَلأَتْ أَصْعَدُوهَا عَلَى الشَّاطِئِ، وَجَلَسُوا وَجَمَعُوا الْجِيَادَ إِلَى أَوْعِيَةٍ، وَأَمَّا الأَرْدِيَاءُ فَطَرَحُوهَا خَارِجاً. (٤۹) هكَذَا يَكُونُ فِي انْقِضَاءِ الْعَالَمِ: يَخْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَيُفْرِزُونَ الأَشْرَارَ مِنْ بَيْنِ الأَبْرَارِ، (۵۰) وَيَطْرَحُونَهُمْ فِي أَتُونِ النَّارِ. هُنَاكَ يَكُونُ الْبُكَاءُ وَصَرِيرُ الأَسْنَانِ (متى۲۲: ۹-۱۰؛ ۲۵: ۳۲)٠

كان بعض تلاميذ المسيح صيَّادين. ففهموا قصد معلّمهم عندما أشار إلى وظيفتهم الجديدة، متخذاً المثَل من مهنة الصيد. عليهم أن يلقوا شبكة كلمته في بحر أمتهم وكل الشعوب، ليصطادوا كثيرين للمسيح. فالكنيسة هي نخبة المدعويين من كل الأجيال والأجناس والأزمنة٠

يأتي وقت يتمم الإنجيل الغاية التي أرسل من أجلها، ونحن واثقون أنه لن يرجع فارغاً (أش ۵۵: ۱۰،۱۱). إن الشبكة في دور الإمتلاء الآن، وهي في بعض الأحيان تمسك سمكاً أسرع من بعض الأوقات الأخرى، ولكنها على أي حال لا زالت في دور الإمتلاء، وستجذب إلى الشاطئ عندما "يتم سر الله" (رؤبا۱۰: ۷)٠

عند امتلاء الشبكة وإصعادها إلى الشاطئ تتم عملية الفرز بين الجياد والأردياء التي جمعت فيها، عندئذ يفرز بين المسيحيين الحقيقيين. يجمع الجياد إلى أوعية، كشيء ثمين، ولذلك يحفظون بكل حرص، أما الأردياء فيطرحون خارجاً، كشيء غث هزيل رذيل لا قيمة له، ولا نفع له، طالما كانت الشبكة في البحر فلا يعرف ما فيها، والصيادون أنفسهم لا يعرفون، ولكنهم يخرجونها بكل حرص بما فيها من أجل الجياد التي فيها، هكذا عناية الله من أجل الكنيسة المنظورة، وهكذا ينبغي أن تكون عناية خدام الله بالنفوس التي عهدت إليهم ولو اختلطت٠

حرص يسوع على أن لا يعملوا منفردين، بل في تعاون، وأن يجرّوا الشبكة الضخمة الممتلئة صيداً معاً، لأن واحداً بمفرده لا يقدر أن يسحب الصيد الكثير من بحر الأمم. فيدعوك المسيح اليوم لتلقي معنا ومع كل زملائك في كنيستك، شبكة كلمة الله في محيطك، لتجتذب كثيرين من مواطنيك إلى يسوع. صلِّ لأجلهم، وكلّمهم عن المخلّص وادعهم للاجتماعات، ووزع المنشورات الروحية. فدعنا نتعاون في خدمة الرب. هل تصلي من أجل الذين يقرأون الإنجيل ولا يفهمونه؟ إذن فرافقهم بصلواتك حتى يجدوا في الإنجيل المسيح الحق والحياة الأبدية٠

الرب يدعوك لتربح النفوس لا لتدينهما، فاقبل المثقفين المحترمين وبالمقابل لا ترفض المساكين والغوغائيين، لأن الدينونة منوطة بالمسيح الديان العادل. ليكن معلوماً عندك أن خدمتك ستضعك وجهاً لوجه مع فئات مختلفة، أتقياء وأردياء، تقليديين وأحراراًُ، كباراً وصغاراً، أذكياء وأغبياء، اغنياء وفقراء، متمدنين ورحل، مواطنين وغرباء، مرضى وأصحاء، فامنح للجميع كلمة الله بدون تمييز، معلناً بشرى الخلاص في محيطك. لا تتكاسل بل اذهب واعمل بكل نشاط مادام النهار بازغاً. لا تقرر في خدمتك من هو الشرير ومن هو الصالح، لأن ملائكة الرب ستحذف المرائين الذين يظهرون متقدسين، وستختار خطاة كثيرين للسماء، إذا تابوا وتمسَّكوا بالمسيح مؤمنين٠

كان أحد الشباب لا يؤمن بوجود جهنم، لكنه في الحرب ارتمى على الأرض وقت انهمار القنابل الكبريتية، وكزَّ على أسنانه خوفاً، ولهيب النار يأكل كل شيء حوله. فأدرك فجأة إمكانية جهنم. إنها نار السعير بلا نهاية. فهل تحب الضالين حولك، وتشتاق إلى خلاصهم، لكي لا يحترقوا في الآخرة؟ وإلا فتكون بلا محبة ومستحقاً دخول النار٠

الصلاة: يا يسوع قد دعوتنا لنصبح بركة للناس، ودون أن نعرف كيف نخدمهم، لأننا كثيراً ما نستحي من التبشير وإعلان الخلاص للناس، فاغفر لنا يارب بطء تنفيذ أمرك، وقدنا مع مطيعيك إلى خدمة الذين أحببتهم ورغبت في جذبهم إليك. ألهمنا أن نقدم دعوتك إليهم حتى يتوبوا ويرجعوا ويدخلوا إلى ملكوت محبتك وينالوا الحياة الأبدية قبل نهاية الأزمنة٠

السؤال ۱۳٦: من هم الذين يريد المسيح أن تربحهم لملكوته؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 04, 2012, at 10:59 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)