Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Romans - 072 (Do not Enrage your Neighbor for Unimportant Reasons)
This page in: -- Afrikaans -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bengali -- Bulgarian -- Cebuano -- Chinese -- English -- French -- Hebrew -- Hindi -- Indonesian -- Malayalam -- Polish -- Portuguese -- Russian -- Serbian -- Spanish? -- Turkish -- Urdu? -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

الرسالة الى أهل رومية -- الرب برنا
دراسات في رسالة بولس الى اهل رومية

الجُزء الثَّالِث بِرُّ الله يَظهر في حَياة أتباع المَسِيْح (رُوْمِيَة ١٢: ١- ١٥: ١٣)٠

٩- لا تُغِظ قريبَك لأجل أمورٍ تافهةٍ (رُوْمِيَة ١٤: ١٣- ٢٣)٠


رومية ١٣:١٤-٢٣
١٣ فَلاَ نُحَاكِمْ أَيْضاً بَعْضُنَا بَعْضاً, بَلْ بِالْحَرِيِّ احْكُمُوا بِهَذَا, أَنْ لاَ يُوضَعَ لِلأَخِ مَصْدَمَةٌ أَوْ مَعْثَرَةٌ. ١٤ إِنِّي عَالِمٌ وَمُتَيَقِّنٌ فِي الرَّبِّ يَسُوعَ أَنْ لَيْسَ شَيْءٌ نَجِساً بِذَاتِهِ, إِلاَّ مَنْ يَحْسِبُ شَيْئاً نَجِساً, فَلَهُ هُوَ نَجِسٌ. ١٥ فَإِنْ كَانَ أَخُوكَ بِسَبَبِ طَعَامِكَ يُحْزَنُ, فَلَسْتَ تَسْلُكُ بَعْدُ حَسَبَ الْمَحَبَّةِ. لاَ تُهْلِكْ بِطَعَامِكَ ذَلِكَ الَّذِي مَاتَ الْمَسِيحُ لأَجْلِهِ. ١٦ فَلاَ يُفْتَرَ عَلَى صَلاَحِكُمْ, ١٧ لأَنْ لَيْسَ مَلَكُوتُ اللَّهِ أَكْلاً وَشُرْباً, بَلْ هُوَ بِرٌّ وَسَلاَمٌ وَفَرَحٌ فِي الرُّوحِ الْقُدُسِ. ١٨ لأَنَّ مَنْ خَدَمَ الْمَسِيحَ فِي هَذِهِ فَهُوَ مَرْضِيٌّ عِنْدَ اللَّهِ وَمُزَكّىً عِنْدَ النَّاسِ. ١٩ فَلْنَعْكُفْ إِذاً عَلَى مَا هُوَ لِلسَّلاَمِ وَمَا هُوَ لِلْبُنْيَانِ بَعْضُنَا لِبَعْضٍ. ٢٠ لاَ تَنْقُضْ لأَجْلِ الطَّعَامِ عَمَلَ اللَّهِ. كُلُّ الأَشْيَاءِ طَاهِرَةٌ, لَكِنَّهُ شَرٌّ لِلإِنْسَانِ الَّذِي يَأْكُلُ بِعَثْرَةٍ. ٢١ حَسَنٌ أَنْ لاَ تَأْكُلَ لَحْماً وَلاَ تَشْرَبَ خَمْراً وَلاَ شَيْئاً يَصْطَدِمُ بِهِ أَخُوكَ أَوْ يَعْثُرُ أَوْ يَضْعُفُ. ٢٢ أَلَكَ إِيمَانٌ. فَلْيَكُنْ لَكَ بِنَفْسِكَ أَمَامَ اللَّهِ. طُوبَى لِمَنْ لاَ يَدِينُ نَفْسَهُ فِي مَا يَسْتَحْسِنُهُ. ٢٣ وَأَمَّا الَّذِي يَرْتَابُ فَإِنْ أَكَلَ يُدَانُ, لأَنَّ ذَلِكَ لَيْسَ مِنَ الإِيمَانِ, وَكُلُّ مَا لَيْسَ مِنَ الإِيمَانِ فَهُوَ خَطِيَّةٌ٠

عرف بُوْلُس، مِن خلال خدمته الرُّوْحيّة في الكَنَائِس المتعدّدة، الاختلافات المستمرّة العنيدة بالنسبة للمأكولات المحلَّلة والمحرَّمة، فقال مشيراً إلى قول يَسُوْع (مرقس ٧: ١٥- ٢٣: لوقا ٦: ٤) أن لا شيء نجسٌ في حدِّ ذاته، ولكنَّ الأشياء الخارجة مِن الإنسان هي الَّتي تنجِّسه. أمَّا إذا رأى مؤمنٌ أنّ ثمَّة مأكولات خاصّة تصلح له فلا بأس بها. ولكن إن ظنَّ أحدٌ أنّ طعاماً معيَّناً يضرُّه فخيرٌ له ألاَّ يأكله٠

وينبغي للمَسِيْحي أن يكون قدوةً حسنةً لغيره، ويجتنب كلَّ عملٍ قد يكون سبباً لخطيئة غيره. فالمؤمن الَّذي يأكل ويشرب بدون حدود ويتباهى بحرّيته، يخلق بتصّرفاته هذه الشُّكوك في قلب المتأنّي الَّذي يشعر بأنّ الأوَّل يحتقره. عِنْدَئِذٍ يكون الحرّ مخطئاً ومَسْؤُوْلاً عن بلبلة أفكار المبتدئ بالإِيْمَان، وعن زعزعة إيمانه بالمَسِيْح. فالمحبّة تطلب مِن القوي في الإِيْمَان ألاَّ يتباهى أمام الضعيف برأيه واختياره، بل يصمت كيلا يصبح عثرة أمام المبتدئ في الإِيْمَان٠

شهد بُوْلُس بأنّ مَلَكُوْت الله لا يُبرهَن بِوَاسِطَة الطَّعام والشَّراب، بل يَظهر بثمار الرُّوْح القُدُس الَّتي سمّى منها البرّ والسَّلاَم والفرح كجواب للاختلافات في الكَنَائِس. وكان بُوْلُس حريصاً على تعزيز الوحدة في الكنيسة، فأرشد أفكار المُؤْمِنِيْنَ إلى أنَّ قضيَّة الطعام والشراب لا تستحقُّ أن تختلف الكنيسة مِن أجلها، لأنَّ وحدة الرُّوْح أهمّ بكثيرٍ مِن انسجام الرأي حول الأمور الثَّانوية كالطعام والشراب واللباس وطريقة قصّ الشعر وإنفاق الأموال؛ فروح المَسِيْح يتسلّط بمحبّته وصبره على ضرورات الحياة الدنيوية. شهد بُوْلُس بضرورة الارتباط بالمحبّة كأساس لمعرفة المَسِيْح، بِوَاسِطَة التَّعالي على توافه الأمور، والاهتمام بالإنسان الَّذي مات يَسُوْع لأجله٠

فسلام الله في الكَنِيْسَة أهمّ مِن الحرّية المطلقة ومِن مقتضيات الشَّرِيْعَة نفسها. فإن كان هناك أحدٌ في الكنيسة لا يستطيع أن يأكل لحماً أو يشرب خمراً إرضاءً لضميره أو لمبادئ أو روادع في نفسه، فمن الضَّروري لنا أن نسلك بما يتَّفق مع المحبَّة بدون تذمّر، شاعرين بحاجات غيرنا الَّذي قد يعثر إيمانه بسبب تصرُّفاتنا٠

ولكن إن كان أحد مِن المبتدئين في الإِيْمَان يأكل ويشرب بضمير مبكّت، فهو مخطئٌ وكذلك جميع أهل كنيسته، لأنَّ اليقين في الإِيْمَان أهمّ مِن السَّلاَم السَّطْحِيّ. فالإِيْمَان المتحقّق في المحبّة يسيطر على التعاون في الكَنِيْسَة. أمَّا الَّذي يريد أن ينفّذ عناده بلا قيد فهو مهلك لروح الشَّراكة٠

الصلاة: أَيُّهَا الرَّبُّ يَسُوْع، نَسْجُدُ لَكَ لأنّك قبلت في حلقة تلاميذك صيادي الأسماك الغِلاظ، والجباة الماكرين، والعلماء في الكتاب الناقدين والصوفيين الخياليِّين، فجمعتهم ووحَّدتهم ولم تعطهم وصيّة أخرى غير المحبّة الكاملة مع الغُفْرَان والصَّبر والسَّلاَم. ساعدنا أن نسامح الآخَرِيْنَ سبعاً في سبعين مرّة يوميّاً، ولا ننسى أنَّ عليهم هم أيضاً أن يغفروا لنا أخطاءنا وزلاّتنا سبعاً في سبعين مرّة يوميّاً٠

السؤال ٨٩: ماذا تعني الآية "لَيْسَ مَلَكُوْتُ اللَّهِ أَكْلاً وَشُرْباً، بَلْ هُوَ بِرٌّ وَسَلاَمٌ وَفَرَحٌ فِي الرُّوْح القُدُس" ( رُوْمِيَة ١٤: ١٧)٠

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 23, 2012, at 10:18 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)