Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Acts - 071 (Return to Antioch in Syria and Presenting an Account of the Ministry)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- Cebuano -- Chinese -- English -- French -- Georgian -- Indonesian -- Portuguese -- Russian -- Serbian -- Tamil -- Telugu -- Turkish -- Urdu? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

أعمال الرسل - في موكب إنتصار المسيح
سلسلة دروس كتابية في أعمال رسل المسيح
الجزء الثاني أخبار عن التّبشير بين الأمم وتأسيس كنائس مِن أَنطاكية إلى روما بواسطة خِدمة الرَّسول بولس المنطلق بالرّوح القدس (الأصحاح ١٣ - ٢٨)٠
أَوَّلاً: السَّفرة التَّبشيريَّة الأولى (الأصحاح ١٣: ١ - ١٤: ٢٨ )٠

٧ - الرُّجوع إلى أَنطاكية سوريا وعرض نتائج الخدمة على الإخوة هناك (١٤: ٢٤ - ٢٨)٠


أعمال الرسل ٢٤:١٤-٢٨
٢٤ وَلَمَّا اجْتَازَا فِي بِيسِيدِيَّةَ أَتَيَا إِلَى بَمْفِيلِيَّةَ, ٢٥ وَتَكَلَّمَا بِالْكَلِمَةِ فِي بَرْجَةَ, ثُمَّ نَزَلاَ إِلَى أَتَّالِيَةَ, ٢٦ وَمِنْ هُنَاكَ سَافَرَا فِي الْبَحْرِ إِلَى أَنْطَاكِيَةَ, حَيْثُ كَانَا قَدْ أُسْلِمَا إِلَى نِعْمَةِ اللَّهِ لِلْعَمَلِ الَّذِي أَكْمَلاَهُ. ٢٧ وَلَمَّا حَضَرَا وَجَمَعَا الْكَنِيسَةَ, أَخْبَرَا بِكُلِّ مَا صَنَعَ اللَّهُ مَعَهُمَا, وَأَنَّهُ فَتَحَ لِلأُمَمِ بَابَ الإِيمَانِ. ٢٨ وَأَقَامَا هُنَاكَ زَمَاناً لَيْسَ بِقَلِيلٍ مَعَ التَّلاَمِيذِ٠

عاد الرسولان في سفرة طويلة، ونزلا إلى شاطئ البحر، وبشّرا في مدينة برجة في ساحل جنوب الأناضول. ولكنّنا لا نسمع أَيَّ خبر عن تأسيس كنيسة هنالك، لأنّ الرّوح القدس لم يرسل الرسولين إلى الساحل، بل إلى الجبال، وحرّ السهول الداخلية. فتركا المدينةَ على مضض، ودخلا ميناء أَنطاكية، وأبحرا إلى الشرق عائدَين إلى أنطاكية سوريا، إلى تلك الكنيسة المحبوبة، الّّتي اختارهما الرّوح القدس مِنها لعملٍ غامض آنذاك، ولكن برجوعهما مِن هذه السفرة التبشيريّة الأولى، اتضح ما هو عمل الرّوح القدس الّذي قصده منذ الأزل: تأسيس كنائس مؤلَّفة مِن مؤمنين أُمم ويهود. فهذه الأعجوبة الّّتي تحقّقت سابقاً في أَنطاكية السُّوريَّة تتابعت، لأنّ الرّوح القدس أوجد ثماراً مشابهة في كلّ بلد تخطّياها٠

وبهذا اتّضح أيضاً أنّ الباب إلى الأمم كان مشرّعاً على مصراعيه. فهل المؤمنون مستعدون أن يدخلوا مِن هذا الباب ويبشّروا الشّعوب؟ وقد دخل المدعوون مِن الأمم بواسطة هذا الباب المفتوح إلى رعويّة المسيح، فليس اليهود وحدهم هم المختارون للعهد مع الله، بل كلّ الّذين يؤمنون بالمسيح، إنّما يختبرون أنّ الباب إلى الله القدّوس مفتوح لهم، لأنّ دم المسيح طهَّرنا، والرّوح القدس يجدّدنا. فمَن يؤمن يخلص٠

وبفرحٍ عظيمٍ دعا بولس وبرنابا كلَّ أعضاء الكنيسة للاجتماع، لأنّهم كانوا يصلّون مِن أجلهما أثناء سفرتهما الطويلة ليلاً نهاراً، لأجل إرشادهما وحفظهما مِن قبل الله فأخبر الرسولان شاكرين الله، بما عمله المسيح بواسطة خدمتهما المشتركة فعمّ الابتهاج وظهرت نبوات وتقوى الرجاء، ومجدّ الجميع الله الآب والابن والرّوح القدس فكانت نتيجة هذه الرحلة التبشيريّة، عاصفة شكر للرّبّ يسوع، لأنّ التبشير في صميمه كان شكراً للجلجلة٠

وارتاح بولس وبرنابا في شركة الإخوة الناضجين، واختبرا مِن جديد المواهب الغنيّة المتعدّدة الّّتي وهبها المسيح للكنيسة في هذه العاصمة، فعظّموا معاً النّعمة الإلهيّة المعطاة للذين يؤمنون بالمسيح ويخدمون العالم في قوّة الرّوح القدس٠

الصلاة: أيّها الرّبّ يسوع المسيح، نعظّمك لأنّك دعوت كلّ إنسان إلى ملكوتك، وخاطبتنا أيضاً وأكّدت لنا خلاصنا، وأحييتنا مِن الموت في الذنوب، وطهّرتنا بدمك، وأرسلتنا لتبشير أصدقائنا. فساعدنا لنسلك بالتواضع والعفّة في فرح روحك مطيعين لإرشاده كلّ يوم٠

السؤال: ٧١. ما هو الفكر الجديد الّذي اختبره الرَّسولان نتيجة تبشيرهما في سفرتهما الأولى؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on September 26, 2012, at 09:39 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)