Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Acts - 052 (Beginning of Preaching to the Gentiles)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- Cebuano -- Chinese -- English -- French -- Indonesian -- Portuguese -- Russian -- Serbian -- Tamil -- Turkish -- Urdu? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

أعمال الرسل - في موكب إنتصار المسيح
سلسلة دروس كتابية في أعمال رسل المسيح
الجزء الاول: أساس الكنيسة الأصليّة في أورشليم، اليهودية، السامرة، وسوريا (الأصحاح ١ - ١٢)٠
ثانيّاً - انتشارُ بشرى الخلاص في السّامرة وسوريا وبداية اهتداء الوثنيين (٨: ١- ١٢)٠

٩ - بداية التَّبشير بين الوثنيين بواسطة اهتداء كرنيليوس الرُّوماني قائد المئة (١٠: ١ - ١١: ١٨)٠


أعمال الرسل ١:١٠-٨
١ وَكَانَ فِي قَيْصَرِيَّةَ رَجُلٌ اسْمُهُ كَرْنِيلِيُوسُ, قَائِدُ مِئَةٍ مِنَ الْكَتِيبَةِ الَّتِي تُدْعَى الإِيطَالِيَّةَ. ٢ وَهُوَ تَقِيٌّ وَخَائِفُ اللَّهِ مَعَ جَمِيعِ بَيْتِهِ, يَصْنَعُ حَسَنَاتٍ كَثِيرَةً لِلشَّعْبِ, وَيُصَلِّي إِلَى اللَّهِ فِي كُلِّ حِينٍ. ٣ فَرَأَى ظَاهِراً فِي رُؤْيَا نَحْوَ السَّاعَةِ التَّاسِعَةِ مِنَ النَّهَارِ, مَلاَكاً مِنَ اللَّهِ دَاخِلاً إِلَيْهِ وَقَائِلاً لَهُ, يَا كَرْنِيلِيُوسُ. ٤ فَلَمَّا شَخَصَ إِلَيْهِ وَدَخَلَهُ الْخَوْفُ قَالَ, مَاذَا يَا سَيِّدُ. فَقَالَ لَهُ, صَلَوَاتُكَ وَصَدَقَاتُكَ صَعِدَتْ تِذْكَاراً أَمَامَ اللَّهِ. ٥ وَالآنَ أَرْسِلْ إِلَى يَافَا رِجَالاً وَاسْتَدْعِ سِمْعَانَ الْمُلَقَّبَ بُطْرُسَ. ٦ إِنَّهُ نَازِلٌ عِنْدَ سِمْعَانَ رَجُلٍ دَبَّاغٍ بَيْتُهُ عِنْدَ الْبَحْرِ. هُوَ يَقُولُ لَكَ مَاذَا يَنْبَغِي أَنْ تَفْعَلَ. ٧ فَلَمَّا انْطَلَقَ الْمَلاَكُ الَّذِي كَانَ يُكَلِّمُ كَرْنِيلِيُوسَ, نَادَى اثْنَيْنِ مِنْ خُدَّامِهِ, وَعَسْكَرِيّاً تَقِيّاً مِنَ الَّذِينَ كَانُوا يُلاَزِمُونَهُ, ٨ وَأَخْبَرَهُمْ بِكُلِّ شَيْءٍ وَأَرْسَلَهُمْ إِلَى يَافَا٠

منذ انسكاب الرّوح القدس في عيد العنصرة، وحتّى الفترة الّّتي قام فيها بطرس برحلته الرعويّة للكنائس، كان أعضاء الكنائس يتألّفون مِن يهود مواطنين ومتغربين، وسامريين، وأُمم متهوّدين، وجميعهم قد آمنوا بالمسيح، وتعمّدوا. فكانت الكنائس آنذاك تحوي مسيحيين مِن أصل الديانة اليهوديّة فقط٠

لكنّ الله فتح بنفسه باباً للأمم بقصّة كرنيليوس. فكان اندماج هذا الرجل في الكنيسة، أعجوبةً وعثرةً لليهود المسيحيين الظَّانِّينَ أنَّ الرّوح القدس موعود به فقط لليهود الّذين آمنوا بالمسيح٠

وبسط لوقا قصّة اهتداء الأممي كرنيليوس بطريقة عريضة وبتفصيل، ليوضح أن الله نفسه، أثبت بواسطة مقدام رسله نهائيّاً وقطعيّاً، أن الوثنيين الأتقياء، هم مختارون للحياة الأبديّة أيضاً، فليس بطرس هو الّذي سعى لهذه الطريقة، أو أرادها، بل المسيح نفسه هو الّذي تدخّل في سيرته، كما تدخّل في حياة استفانوس وشاول سابقاً، ليقرّر المفرق الفاصل في تبشير العالم٠

مِن المعروف أنّه عندما يظهر ملاك لمؤمن في العهد الجديد، فهذا الظّهور يعني أنّ الله يبتدئ بتحقيق خطّة تفوق كلّ العقل. ولكيلا يتزعزع إيمان الأمناء، أرسل الرّبّ ملاكه، لتدرك حواس الإنسان الخمس أنّ الله ينفّذ الآن أعجوبة فريدة، ويفتح طريقة جديدة لملكوته. فلإيمان كرنيليوس معنىً أَساسيٌّ لكلّ الشّعوب، ولولا معموديّة هذا الأممي الوثني لما أتانا الإنجيل، ولبقيَ محصوراً في اليهود٠

كان الضَّابط كرنيليوس مسؤولاً عن مئة جندي في المركز الروماني (قيصرية)، الّذي كان على شاطئ البحر المتوسط جنوبي جبل الكرمل، وقد تأثّر هذا الضابط بالدّين اليهودي، الإيمان بالله الواحد، والوصايا العشر، ونظام التقوى، وهذه تختلف كلّ الاختلاف عن الحياة الاجتماعيّة للأمبراطوريّة الرومانيّة، بشهواتها ولهوها وخوفها وسطحيتها٠

التفت كرنيليوس بقلبه إلى الله، ورتّب حياته حسب اعتناقه لمبدئه؛ فتقواه لم تكن إيماناً عقليّاً، أو تحمّساً عاطفيّاً، إنّما أخضع أفكاره وأَقواله وأعماله لروح دينه، فلم يحبّ المال بل ضحّى كثيراً. ولم يضغط، كضابط في القوى الاستعماريّة، على الشَّعب المسكين، بل ساعد الأفراد المحتاجين شخصيّاً، وصلّى كثيراً، فكان قلبه دائماً في مناجاة مع الله٠

والرّوح الطَّيب لمثل هذا الرجل لا يبقى مستتراً، إنّما يظهر، ويجري في بيته وإلى زملائه وجنوده. فكلّهم أخذوا مِن روحه المصلّي الوديع، واستعدّوا للقاء روح الله الجوهري. فالمؤمن الحقّ ليس انعزاليّاً، بل إِنَّ دفء محبته يذيب جبال الثلوج في قلوب الآخرين، وابتهالاته لأجل الأقرباء والأصدقاء تنبهّهم للصّلاة أمام الله. وقد قال الله العظيم القدّوس لكرنيليوس الروماني إِنّ كلّ واحدة مِن صلواته مستجابة، وكلّ حسنة مِنه معدودة. فالعليُّ لا ينسى أعمالك، منتظراً صوت قلبك وعطايا يدك ثماراً لإيمانك، علماً أنّ صلواتك وصومك ليست هي الّتي تبرّرك، بل محبّة الله. فطاعتك هي شكرٌ لهذه المحبّة العظمى٠

وقال الملاك لكرنيليوس، أن يرسل رجالاً إلى يافا، وعيّن له بيت الدباغ سيمون، حيث يمكث شخص اسمه بطرس، وأنّ عليه أن يطلبه إليه. فعلم الضابط أنّ كلّ أمر يستوجب الطاعة والتنفيذ فوراً، فأطاع أمر الله، بدون أن يفكّر طويلاً أو يبدي قلقاً بظهور الملاك. ولم يخَفْ مِن الأمور النّوريّة الغريبة، لأنّ محبّة الله لمسته، فآمن بها وتوكّل على الرّبّ الّذي دعاه يوميّاً في صلواته، موقناً أنّه لم يرشده ليستقدم إلى بيته جاسوساً أو رجلاً خطراً، بل خادماً لله ومِن رسله٠

الصلاة: أيّها الرّبّ يسوع، نشكرك لأنّك تدَّخلْتَ في تاريخ كنيستك، مرَّةً تِلْوَ الأُخرى مرشداً، وهديت خطوات رسلك. نشكرك أيضاً لأنّك تستجيب كلّ صلاةٍ مستقيمة، ولا تنسى العطايا الشاكرة، حَتَّى مِن أيدي النّاس الّذين لا يعرفونك. اجذب كثيراً مِن الأتقياء إلى ملء خلاصك٠

السؤال: ٥٢. ماذا يعني ظهور الملاك للضابط كورنيليوس؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on September 26, 2012, at 09:25 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)