Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Matthew - 121 (Blasphemy Against the Holy Spirit)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- English -- French -- Hebrew -- Hungarian? -- Indonesian -- Latin? -- Peul? -- Polish -- Russian -- Spanish? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

متى - توبوا لانه قد اقترب ملكوت السماوات
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير متى

الجزء الثاني المسيح يعلّم ويخدم في الجليل (متى ٥: ١-١٨: ٣٥)٠
ث- عدم إيمان اليهود وعداوتهم ليسوع (متى١١: ١- ١٨: ٣٥)٠
١. شيوخ اليهود يرفضون المسيح (١١: ١-١١: ٥٠)٠

خ) التجديف على الروح القدس (١۲: ۲۲-٣٧)٠


متى ١٢: ٢٢-٢٤
٢٢ حِينَئِذٍ أُحْضِرَ إِلَيْهِ مَجْنُونٌ أَعْمَى وَأَخْرَسُ فَشَفَاهُ، حَتَّى إِنَّ الأَعْمَى الأَخْرَسَ تَكَلَّمَ وَأَبْصَرَ. (٢٣) فَبُهِتَ كُلُّ الْجُمُوعِ وَقَالُوا: أَلَعَلَّ هذَا هُوَ ابْنُ دَاوُدَ؟ (٢٤) أَمَّا الْفَرِّيسِيُّونَ فَلَمَّا سَمِعُوا قَالُوا: هذَا لا يُخْرِجُ الشَّيَاطِينَ إِلاَّ بِبَعْلَزَبُولَ رَئِيسِ الشَّيَاطِينِ (مر٣: ٢٢-٣٧، لو١١: ١٤-٢٣، يو٧: ٤٢)٠

أعلن المسيح سلطانه تدريجياً، فلم يكن مرض الأخرس الأعمى الذي قدموه إليه طارئاً، بل نتيجة استعباد الأرواح النجسة له. مع ذلك فقد نال الشفاء بكلمة يسوع الصادرة منه بمحبة وحنان، حالما جاءوا به إلى المسيح المنتصر القدير. إن كل روح عدا الروح القدس يُهلك الإنسان ويضعفه٠

وهذا يحدث نتيجة التقوى المزيفة. كان الفريسيون متدينين إلى درجة مبالغ فيها، إذ وصلت بهم تقواهم إلى إرضاء الله بقوتهم وقرابينهم وتدقيقهم المبالغ في القوانين، فقدوا الحس تجاه البسطاء والمساكين، وانفتحوا للإستكبار الروحي، وهو روح الشيطان بالذات. لأنه من يظن نفسه صالحاً أكثر من الآخرين، يكون بالحقيقة أعمى وغير مدرك لخبثه الخاص، لكن من ينل من يسوع بصيرة روحية، ينسحق ويتب، يتحرّر كلياً من كبريائه٠

كان الفريسيون يدعون أنهم أكثر علماً بالناموس وأكثر غيرة عليه من سائر الشعب، ومع ذلك كانوا ألد الأعداء للمسيح وتعاليمه كانوا يفخرون بما حصلوا عليه من شهرة بين الشعب. وهذه قد زادت من كبريائهم، وعظمت سلطتهم، وملأت جيوبهم. وحينما سمعوا الجموع يقولون "ألعل هذا هو ابن داود" اغتاظوا من هذا جداً أكثر من غيظهم من المعجزة نفسها، فإن هذا جعلهم يغارون من المسيح، وبالتالي أدركوا أنه كلما ازداد احترام الناس له نقص احترامهم لهم بطبيعة الحال، لذلك حسدوه كما حسد شاول داود بسبب النشيد الذي تغنت له به النساء (١صم١٨: ٧و٨)٠

شعر الشعب البسيط المتواضع أن يسوع هو ابن داود المسيح الموعود. لكن الفريسيين لم يفرحوا بشفاء الأعمى الأخرس، بل شتموا المسيح واتهموه بأنه متعاهد مع رئيس الشياطين. وصاروا بممارسة برِّهم الناموسي قُساة القلوب، فظنوا أنهم يخدمون الله، بينما كانوا معارضين لروحه القدوس. كانت حياة الإيمان فيهم مقدسة وكان لهم إخلاص للشريعة، لكن هذا الإيمان والإخلاص كانا يفتقدان للمحبة والرحمة. فأصبحت عبادتهم كلها شيطانية، لأن إبليس يحول نفسه إلى ملاك النور بينماهو رئيس الظلمة بالذات٠

الصلاة: أيها الآب السماوي، نشكرك من صميم فؤادنا، لأن ابنك يسوع شفى كل المرضى، الأخرس، الأعمى، المجنون . . . ما أعظم قدرة محبتك. اغفر لنا إذا كنا لم نتألم مع الآخرين في ضيقاتهم وأحزانهم، اجعلنا أن لا نفرح في قمة غضبهم وانزعاجهم. املأنا بالمحبة حتى نشعر بحاجات زملائنا ونستمد منك قوة وعوناً لأجلهم. ارحم الشعب الأخرس والأعمى روحياً، لأنه حلت فيه أرواح نجسة وقليلون هم الذين يبالون بحالتهم الروحية. أعنَّا على مساعدة الآخرين وتشجيعهم٠

السؤال ١٢٣: لماذا اتهم المتدينون من اليهود يسوع بأنه يخرج الأرواح بمساعدة رئيس الأبالسة؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 04, 2012, at 10:52 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)