Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Revelation -- 049 (Preparations for the Enthronement)

This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Bulgarian -- English -- French? -- German -- Indonesian -- Polish? -- Russian -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

رؤيا يوحنا اللاهوتي - ها أنا آتي سريعاً

شرح وتفسير للآيات الكتابية في سفر الرؤيا

الكتاب ٢ - تتويج يسوع المسيح (رُؤْيَا يُوْحَنَّا ٤: ١- ٦: ١٧)٠

ماهي الاسباب التي جعلت الله يعطي القوة والسلطة لابنه يسوع المسيح المقام من الاموات

الجزء ٢.٢ تربّع يَسُوْع المَسِيْح على العرش بمنحه السّفر المختوم (رُؤْيَا يُوْحَنَّا ٥: ١- ١٤)٠

٢ - تفويض الحمل ملءَ سلطان الله (رُؤْيَا يُوْحَنَّا ٥: ٧)٠


رُؤْيَا يُوْحَنَّا ٥: ٧

٧ فَأَتَى وَأَخَذَ السِّفْرَ مِنْ يَمِينِ الجَالِس عَلَى العَرْشِ

يصف يوحنا ببساطة رائعة تربّع يَسُوْع المَسِيْح على العرش في السّماء الذي حدث في لحظة واحدة٠: أتى وأخذ

لا نعرف متى وبأية طريقة تقدّم يَسُوْع إلى الله المَحبّة القدوسة. ليس مكتوبا إنْ كان قد انحنى أمام الآب وسقط وقبل رجليه، كما يفعلون في نيجيريا. يتصوّرون في العالم العربي أنه عانقه وقبل جبينه. لم يكن هذا كله مهما ليوحنا. لكن أمرا واحدا كان حاسما للزمان والأبدية: انه أتى وأخذ٠

نقرأ في النَّص العربي: "فأتى وأخذ" وليس "فأتى واستلم". ولكن لكلمة "أخذ" معان كثيرة. فالابن لا ينتزع شيئا لنفسه ولا يأخذ شيئا بالعناد من يد أبيه، بل ينتظر حتى يعطيه الآب٠

استلم الابن إرساليته (يوحنا ١٧: ١٨؛ ٢٠: ٢١) ومسحته (لوقا ٣: ١٨- ١٩) وثمار حياته كلها (يوحنا ٣: ٣٥؛ ١٧: ٧) من أبيه٠

شهد يَسُوْع بتبعيته الدائمة للآب: "لاَ يَقْدِرُ الاِبْنُ أَنْ يَعْمَلَ مِنْ نَفْسِهِ شَيْئاً إِلاَّ مَا يَنْظُرُ الآبَ يَعْمَلُ. لأَنْ مَهْمَا عَمِلَ ذَاكَ فَهَذَا يَعْمَلُهُ الاِبْنُ كَذَلِكَ" (يوحنا ٥: ١٩- ٢٤)٠

لم يتكلم الابن مِن نفسه، بل كان الآب يعطيه الكلام (يوحنا ١٤: ١٠؛ ١٧: ٨)، ولم تكن الأعمال التي عملها مِن نفسه، بل كان الآب الحال فيه هو يعملها (يوحنا ٥: ٣٦؛ ١٤: ١٠؛ ١٧: ٤)؛ أعطاه الآب الوصيَّة أن يهب الحَيَاة الأَبَدِيَّة (يوحنا ١٢: ٤٩- ٥٠) وأعلن للابن اسمه: "الآب" (يوحنا ١٧: ١١- ١٢)، وشهد علانية أنَّ يَسُوْع ابنه الحبيب (يوحنا٥: ٣٧؛ متى ٣: ١٧ وغيرها)٠

أعطاه الآب الدَّيْنُوْنَة كلها (يوحنا ٥: ٢٢؛ دانيال ٧: ١٣- ١٤؛ أَعْمَال الرُّسُلِ ١٠: ٤٢)، ومنحه المجد ومجموع صفاته الإلهية (يوحنا ١٧: ٢٢)٠

وضع الآب أولئك الذين اختارهم من العالم في قلب الابن (يوحنا ١٧: ٦) لئلا يضيع واحد منهم (يوحنا ٦: ٣٩؛ ١٠: ٢٩). اعترف يَسُوْع بأن أحداً لا يقدر أن يأتي إليه إنْ لم يجذبه الآب (يوحنا ٦: ٣٧؛ ١٧: ٧ و٩ و٢٤). بقي يَسُوْع متواضع القلب وديعا في خلقه (متى ١١: ٢٩) ولم يستكبر٠

بقي يَسُوْع متواضعاً حتى في أعلى درجة من سيرته عندما استلم سفر الرُّؤْيَا من أبيه ونال كلّ سلطان في السّماء وعلى الأرض٠

ّمِن الغريب أن النص اليوناني لم يورد أن يَسُوْع استلم "لفَّة السفر" مِن يد ذلك الجَالِس عَلَى العَرْشِ، بل أورد فقط أنه استلم من يده. لم يكن السفر بحد ذاته هو الأهم، بل المستلم ونسبته إلى ذلك الجَالِس عَلَى العَرْشِ. لقد أثبت تسليم السّلطان صحة وحدة الثالُوْث. وساد السماء التوتر، إذ سلم الآب الابن كل سلطة وسلطان، الحياة والدَّيْنُوْنَة، الماضي والمستقبل؛ وهذا هو الحدث الحاسم الأهم في مجرى حوادث البشرية كلها التي كانت والتي ستكون٠

لم تُقسم السلطة عند تسليم السفر، لأنَّ الملء يبقى الملء بعد التسليم أيضاً. يمكن أن يجري الحديث عن ازدياد السّلطة. يسكن ملء الحياة والمحبّة والسّلطة وكل حقّ في الآب والابن كما في الرُّوْح القدُس؛ فالقداسة مثلثة. يسكن مجد الآب والابن والرُّوْح القدُس في بعضهم بعضاً وليس بجانب بعضهم بعضاً. استلم الابن هذا كله وأكثر منه من الآب عند وصوله الظافر إلى السّماء. إنَّ هدف صعود المَسِيْح هو تربّعه على العرش. وقد جلس مع أبيه على عرشه (رُؤْيَا يُوْحَنَّا ٣: ٢١) فتحققت شهادة إيمانه على الأرض بهذا الحدث المجيد (متى ١١: ٢٧؛ ٢٨: ١٨؛ يوحنا ١٧: ٢٠- ٢٤)٠

لم يَظهر الأسد مِن يهوذا كإنسانٍ متفوّق (سوبرمان)، بل كحَمل مذبوح؛ لأن حَمَل اللهِ وحده كان مستحقّاً وقادراً أن يستلم الكون مِن يد أبيه٠

الصَّلاة: أيُّها المسيح المتواضع، نسجد لك، لأنّك لم تتباه، ولم تكرم نفسك، بل مجدّت أباك السماوي في كلّ حين، وأكملت مشيئته على الصليب. فقبل أبوك تواضعك، وسلم لك قيادة الكون، والدينونة الأخيرة. ساعدنا حتَّى نتعلم منك التواضع حقّاً، وقدنا بروحك لنطيع لك دائماً٠

السؤال : ٤٩ كيف تمّ تسليم سلطان الله ليَسُوْع؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on September 13, 2012, at 09:16 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)