Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Colossians -- 012 (The prayer of thanksgiving)

This page in: -- ARABIC -- Chinese -- English -- French?-- German -- Russian?Spanish

Previous Lesson- Next Lesson

كولوسي – المسيح الذي فيك، هو رجاء المجد

دراسات في رسالة بولس الى اهل كولوسي

الجزء الأول أركان الإيمان المسيحي (كُوْلُوْسِّيْ ١: ١- ٢٩)٠

٢- صلاة الشكر مِن بولس لأجل الكنيسة في كُوْلُوْسِّيْ (كُوْلُوْسِّيْ ١: ٣- ٨)٠


كُوْلُوْسِّيْ ١: ٣- ٨
٣ نَشْكُرُ اللَّهَ وَأَبَا رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ كُلَّ حِينٍ, مُصَلِّينَ لأَجْلِكُمْ, ٤ إِذْ سَمِعْنَا إِيمَانَكُمْ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ, وَمَحَبَّتَكُمْ لِجَمِيعِ الْقِدِّيسِينَ, ٥ مِنْ أَجْلِ الرَّجَاءِ الْمَوْضُوعِ لَكُمْ فِي السَّمَاوَاتِ الَّذِي سَمِعْتُمْ بِهِ قَبْلاً فِي كَلِمَةِ حَقِّ الإِنْجِيلِ, ٦ الَّذِي قَدْ حَضَرَ إِلَيْكُمْ كَمَا فِي كُلِّ الْعَالَمِ أَيْضاً, وَهُوَ مُثْمِرٌ كَمَا فِيكُمْ أَيْضاً مُنْذُ يَوْمَ سَمِعْتُمْ وَعَرَفْتُمْ نِعْمَةَ اللَّهِ بِالْحَقِيقَةِ. ٧ كَمَا تَعَلَّمْتُمْ أَيْضاً مِنْ أَبَفْرَاسَ الْعَبْدِ الْحَبِيبِ مَعَنَا, الَّذِي هُوَ خَادِمٌ أَمِينٌ لِلْمَسِيحِ لأَجْلِكُمُ, ٨ الَّذِي أَخْبَرَنَا أَيْضاً بِمَحَبَّتِكُمْ فِي الرُّوحِ٠

نحن

بعدما لاحظ بولس في افتتاحية رسالته مبادئ الإيمان المسيحي وملء الخلاص، التفت إلى الحالة الخاصّة في كُوْلُوْسِّيْ وشهد بصيغة الجمع (نحن) أن ليس هو فقط بل أيضاً تيموثاوس وأبفراس وإخوة في الإيمان آخرين صلّوا معاً، الأمر الَّذي يوضّح لنا سرّ النجاح الرُّوحي (متَّى ١٨: ٩- ٢٠، ٢٨: ٢٠). لم تبتدئ حلقة الصَّلاة ببحث المشاكل العملية والمسائل الخاصة، بل اهتمّت أوَّلاً بأسباب الشكر٠

الشكر للآب السماوي

لم يشكر الَّذين يصلّون مع بولس إلهاً مجهولاً، بل واجهوا أبا ربّنا يسوع المسيح، وحمدوه لأجل وجود الكنيسة في كُوْلُوْسِّيْ ونموّها الروحي. وكلّ كنيسة حيّة هي أعجوبة نعمة الثَّالُوْث الأَقْدَس، لأنّ يسوع في انسجامه مع أبيه دعا الأموات في خطاياهم وطهّرهم وأحياهم وقدّسهم. ويعني هذا العملُ الرّوحي اقتحامَ السماء رحابَ الشيطان، وأيضاً انتصار يسوع المسيح على قوى الظلمة. لم تجتمع حلقة الصَّلاة في سجن الاستجواب بروما مرّة واحدة فقط للصَّلاة لأجل الكنائس الجديدة في الأناضول، بل استمرَّت الصَّلاة بمواظبةٍ في كلِّ حلقة صلاة. وكتب المصلٌُّون إلى مستلمي هذه الرِّسَالَة بوضوح عن أمانتهم في الصلاة والإيمان كي يفهموا أنهم ليسوا وحدهم وليسوا متروكين في جهادهم الروحي. طوبى للكنيسة التي فيها مصلّون أمناء وعندهم جداول أسماءٍ أشخاصٍ يشكرون لأجلهم ويحيطون المنعم عليهم، ليس لمرّة واحدة فقط، بل باستمرار بأمانة وبقيادة الروح القدس٠

الصَّلاة: أبانا الَّذي في السماوات نشكرك لأجل جميع كنائس الدنيا وبخاصة تلك التي تتبلور في أيامنا باسم يسوع؛ ونتهلّل لأعجوبة السماء إلى عالمنا الظالم. ساعدنا على ألاَّ ننسى الشكر يومياً، لأنّك تعمل أكثر ممّا نعلم وندرك. آمين٠

السؤال ١٢: لماذا شكر الرسول وفرقته الاستمرار لأجل الكنيسة في كُوْلُوْسِّيْ؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on August 05, 2013, at 09:56 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)