Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Romans - 026 (Abraham’s Faith was Accounted to him)
This page in: -- Afrikaans -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bengali -- Bulgarian -- Cebuano -- Chinese -- English -- French -- Hebrew -- Hindi -- Indonesian -- Malayalam -- Polish -- Portuguese -- Russian -- Serbian -- Spanish -- Turkish -- Urdu? -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

الرسالة الى أهل رومية -- الرب برنا
دراسات في رسالة بولس الى اهل رومية

الجزءُ الأوَّل بِرُّ الله يَدينُ جميعَ الخطاةِ ويُبرِّر ويُقدِّس المُؤْمِنِيْنَ بالمَسِيْح (رومية ١: ١٨- ٨: ٣٩)٠'
ثانياً: البِرُّ الجديد بالإِيْمَان مفتوحٌ لجميع النَّاس (رُوْمِيَة ٣: ٢١- ٤: ٢٢)٠' ٣- إِبْرَاهِيْم وداود قُدْوَتان في بِرِّ الإِيْمَان (رُوْمِيَة ٤: ١-٢٤)٠'

أ: إيمان إِبْرَاهِيْم حُسِبَ لَهُ بِرّاً (رُوْمِيَة٤: ١-٨)٠


رومية ١:٤-٨
١ فَمَاذَا نَقُولُ إِنَّ أَبَانَا إِبْرَاهِيمَ قَدْ وَجَدَ حَسَبَ الْجَسَدِ. ٢ لأَنَّهُ إِنْ كَانَ إِبْرَاهِيمُ قَدْ تَبَرَّرَ بِالأَعْمَالِ فَلَهُ فَخْرٌ وَلَكِنْ لَيْسَ لَدَى اللَّهِ. ٣ لأَنَّهُ مَاذَا يَقُولُ الْكِتَابُ. فَآمَنَ إِبْرَاهِيمُ بِاللَّهِ فَحُسِبَ لَهُ بِرّاً. ٤ أَمَّا الَّذِي يَعْمَلُ فَلاَ تُحْسَبُ لَهُ الأُجْرَةُ عَلَى سَبِيلِ نِعْمَةٍ, بَلْ عَلَى سَبِيلِ دَيْنٍ. ٥ وَأَمَّا الَّذِي لاَ يَعْمَلُ, وَلَكِنْ يُؤْمِنُ بِالَّذِي يُبَرِّرُ الْفَاجِرَ, فَإِيمَانُهُ يُحْسَبُ لَهُ بِرّاً. ٦ كَمَا يَقُولُ دَاوُدُ أَيْضاً فِي تَطْوِيبِ الإِنْسَانِ الَّذِي يَحْسِبُ لَهُ اللَّهُ بِرّاً بِدُونِ أَعْمَالٍ, ٧ طُوبَى لِلَّذِينَ غُفِرَتْ آثَامُهُمْ وَسُتِرَتْ خَطَايَاهُمْ. ٨ طُوبَى لِلرَّجُلِ الَّذِي لاَ يَحْسِبُ لَهُ الرَّبُّ خَطِيَّةً٠

أراد بُوْلُس أن يساعد المُؤْمِنِيْنَ مِنْ أَصْلٍ يَهُوْدِيٍّ في روما على الإِيْمَان الحقّ بمستوى العَهْد الجَدِيْد، فاتَّخذ أباهم إِبْرَاهِيْم والنَّبي داود مثلَين لهم، ليُبرهن أنَّهما نالا الغُفْرَان بِوَاسِطَة إيمانهما، ليس لأجل أَعْمَالهما الصَّالحة٠

عاش إِبْرَاهِيْم كأيِّ إنسانٍ آخَر. ولم يكن لا أفضل ولا أشرَّ من غيره. وعرف الرَّب آثامه الكثيرة وقلبه الفاسد. ولكنَّ العليم وجد في شوق عبده إليه استعداداً للطَّاعة الرُّوْحِيّة. فكلَّم الله إِبْرَاهِيْم مباشرةً، ودعاه إليه. وآمن هذا الشَّيخ البدويُّ بدعوة ربِّه، فلم يفهم مواعيد الله بكلّ أعماقها ومعانيها، ولكنَّه وثق بالله نفسه، بأنَّ كلمته صادقةٌ، وأنَّه أمينٌ في وعده. وبهذا الإِيْمَان أكرم الله ومجَّد اسمه. لم يفكِّر إِبْرَاهِيْم بقدرته الشَّخصية ولا بضعفه الصَّريح، بل اتَّكل على قوَّة الله وإمكانياته غير المحدودة. فاتِّكاله هذا وارتباطه الإِيْمَاني بالله أَخْمَدَا ظمأ قلبه٠

لم يكن سبب بر إِبْرَاهِيْم فهمه العَقَائِدي، بل إيمانه الواثق المطلَق. فهو لم يكن بارّاً في نفسه، بل إنَّ إيمانه حُسِبَ لَهُ بِرّاً. كان خاطئاً مثلنا، لكنَّه استجاب لاختيار الله، وأصغى إلى كلمته باهتمام، وقَبل وعده مسلماً، وحفظه في نفسه المشتاقة٠

نقرأ في الأَصْحَاح الرَّابع، مرَّاتٍ عديدةً، أنَّ هذا النَّوع مِن الإِيْمَان قد حُسب برّاً للمؤمِن. وقد أصبحت هذه العبارة "حُسِبَ لَهُ بِرّاً" شعار الإصلاح. فكُلّ مَن يُكرم الله بإيمانه، ويَقبل بشارة الصَّلِيْب، بدون قيد أو شرط، ويبني حياته على المَسِيْح، يتبرَّر تماماً، بدون أَعْمَال الشَّرِيْعَة، وبدون أيّ جهدٍ شخصيّ٠

هل سمعت ما تقوله كلمة الله عن كذبك ونجاساتك وقلّة محبّتك؟ هل تؤمن أنَّ الدَّيْنُوْنَة ستقع عليك؟ هل أنت نادمٌ تائبٌ مستغفرٌ؟ إن انكسرت وتواضَعْتَ، يَرسم الرُّوْح القُدُس ابنَ الله المصلوب أمام عينيك، باسطاً يديه لك وقائلاً: "قد غفرتُ ذنبك. أنتَ لستَ صالحاً في ذاتك، أمَّا أنا فأُصلحك. لستَ طاهراً، أمَّا أنا فأُقدِّسُك إلى التَّمام٠

هل سمعتَ كلمة الله؟ هل اخترقت كلمته أعماق ذهنك البليد، وقلبك القاسي، وروحك السَّطحي؟ اقبل قول ربِّك، وآمن بإِنْجِيْل الخلاص، وتمسَّك بالصَّلِيْب، فيعتبرك الله بارّاً حقّاً. أكرم المصلوب بإيمانك، فتتقدَّس بشركتك معه٠

إنَّ الملك المرنِّم الملهَم داود، الَّذي كان خاطئاً، قد اختبر سرَّ التَّبرير الإلهي في نفسه. فهو لم يتكبَّر ويتعاظم بمزاميره الرَّائعة، ولم يتبرَّر بانتصاراته القاهرة، ولم يفتخر بصلواته الحارَّة ولا بتبرُّعاته السَّخيَّة، بل طوَّب الإنسان الَّذي ينال غُفران خطاياه من نعمة ربِّه. فالبِرُّ الموهوب لك فِيْ المَسِيْحِ هو أعظم هبةٍ مِن هِبَات الله٠

الصلاة: أيُّها الإله العظيم القُدُّوْس، نحمدك لأنَّك وهبت لنا كلمتك، متجسِّداً في ابنك، وعرَّفتنا بنعمتك المبرِّرة في صليبه. افتح آذاننا لنسمع مواعيدك، ونفهمها، ونؤمن بك. نَشْكُرُكَ لأنَّك برَّرتنا مجَّاناً مع جميع المتَّكلين عليك في كُلِّ مكان. ساعِد زُملاءنا على قبول هذه الدَّعوة واختبار قوَّة صليب ابنك٠

السؤال ٣٠: كيف تبرَّر إِبْرَاهِيْم وداود؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 23, 2012, at 09:51 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)