Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Acts - 048 (Saul’s Preaching in Damascus and his Persecution)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- Cebuano -- Chinese -- English -- French -- Georgian -- Hausa -- Igbo -- Indonesian -- Portuguese -- Russian -- Serbian -- Somali -- Tamil -- Telugu -- Turkish -- Urdu? -- Uzbek -- Yiddish -- Yoruba

Previous Lesson -- Next Lesson

أعمال الرسل - في موكب إنتصار المسيح
سلسلة دروس كتابية في أعمال رسل المسيح
الجزء الاول: أساس الكنيسة الأصليّة في أورشليم، اليهودية، السامرة، وسوريا (الأصحاح ١ - ١٢)٠
ثانيّاً - انتشارُ بشرى الخلاص في السّامرة وسوريا وبداية اهتداء الوثنيين (٨: ١- ١٢)٠

٦ - تبشير شاول في الشام واضطهاده مِن اليهود (٩: ١٩ - ٢٥)٠


أعمال الرسل ١٩:٩-٢٥ب
١٩ وَتَنَاوَلَ طَعَاماً فَتَقَوَّى. وَكَانَ شَاوُلُ مَعَ التَّلاَمِيذِ الَّذِينَ فِي دِمَشْقَ أَيَّاماً. ٢٠ وَلِلْوَقْتِ جَعَلَ يَكْرِزُ فِي الْمَجَامِعِ بِالْمَسِيحِ أَنْ هَذَا هُوَ ابْنُ اللَّهِ. ٢١ فَبُهِتَ جَمِيعُ الَّذِينَ كَانُوا يَسْمَعُونَ وَقَالُوا, أَلَيْسَ هَذَا هُوَ الَّذِي أَهْلَكَ فِي أُورُشَلِيمَ الَّذِينَ يَدْعُونَ بِهَذَا الاِسْمِ, وَقَدْ جَاءَ إِلَى هُنَا, لِيَسُوقَهُمْ مُوثَقِينَ إِلَى رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ.. ٢٢ وَأَمَّا شَاوُلُ فَكَانَ يَزْدَادُ قُوَّةً, وَيُحَيِّرُ الْيَهُودَ السَّاكِنِينَ فِي دِمَشْقَ مُحَقِّقاً أَنَّ هَذَا هُوَ الْمَسِيحُ٠

٢٣ وَلَمَّا تَمَّتْ أَيَّامٌ كَثِيرَةٌ تَشَاوَرَ الْيَهُودُ لِيَقْتُلُوهُ, ٢٤ فَعَلِمَ شَاوُلُ بِمَكِيدَتِهِمْ. وَكَانُوا يُرَاقِبُونَ الأَبْوَابَ أَيْضاً نَهَاراً وَلَيْلاً لِيَقْتُلُوهُ. ٢٥ فَأَخَذَهُ التَّلاَمِيذُ لَيْلاً وَأَنْزَلُوهُ مِنَ السُّورِ مُدَلِّينَ إِيَّاهُ فِي سَلٍّ٠

حيثما يعمّ الرّوح القدس، تملك المحبّة في الكنيسة، ويجري التبشير بين الّذين لا يعرفون الرّبّ يسوع، فقد اشترك شاول أَياماً في حياة الكنيسة، مع التعمّق في الأسفار المقدّسة والشكر لله، فظهرت له بصيرة العهد الجديد في النبوّات القديمة جليّاً٠

ولم يقدر شاول أن يخبّئ كنز اختباراته مِن التقائه بالمسيح، وكان معروفاً في كنيس اليهود كسفير المجلس الأعلى في أورشليم. فتقدّم وسط الكنيس وبشّر بيسوع علانيّة. ولم يكتف، كما عمل الرسل في أول تبشيرهم، بأن يُبيِّن النَّاصري كرجل الله أو نبيّاً عظيماً أو المسيح الموعود، بل قد رأى شاول مجد يسوع، فشهد له أنّه إله حق مِن إله حق، مولود غير مخلوق، ذو جوهر واحد مع الآب وهذه الشهادة سبّبت ثورة روحيّة وطعنت في إيمان اليهود الجامد بوحدانيّة الله، لأنّ كلّ لفظة أنّ لله ابناً، تحسب عند اليهود تجديفاً وكفراً٠

أمّا شاول فشهد، مِن أوّل يوم، بتبشيره عن حقيقة الثالوث الأقدس، لأنّه قد سمع صوت يسوع، وعاين مجده، وأدرك أنّ الإنسان يسوع هو ابن الله نفسه ولم يشكّ ثانية في هذه الحقيقة، ونادى بها ضدّ كل تقاليد وتفاسير وعقائد أخرى. وصرّح بولس أَنَّ أُبَّوة الله ليست فكراً غريباً، بل هكذا هو الله وهكذا فقط، ولا يوجد إلهٌ آخر إلاّ الآب والابن والرّوح القدس. فالإيمان الميت بالوحدانيّة المجردة هو تخيُّلٌ غريبٌ، بدون عصارة حياة أو قوّة، وإلهنا محبّة، وهو يحقّق محبَّته في الشركة بين الآب والابن والرّوح القدس الإله الواحد، فمَن يرفض الابن لا يعرف الله، ومَن لا يؤمن بالآب السماوي لم يحصل على الرّوح القدس بعد٠

وبرهن شاول، الفقيه المثقّف والممتلئ بالرّوح القدس، لليهود العصاة الناقدين، أنّ يسوع الناصري هو المسيح الحقّ، وأنّ كلّ اليهود خطاة، لأنّهم قتلوا ابن الله، المرسل إليهم. فلم يباحثهم شاول بأمور ثانويّة، بل تقدّم إلى لبّ القضية. ولم يبشّر بولس بمسيح حبيب، ينعم على كلّ مستمعيه ويباركهم بلا قيد ولا شرط، بل طلب الخضوع للملك المسيح، لأنّ ربّه عارض طريقه بسلطة نوره الساطع، وأراه أنّ برّه الغيور باطل، وأنّ النّعمة وحدها هي أساس حياته٠

واليهود في دمشق فزعوا وتحيّروا، لأنّهم رجوا أن يرسل إليهم سفير المجلس الأعلى حليفاً، ليقضوا على الحركة اليسوعيّة النامية في طائفتهم. أمّا الآن فبرهن هذا الفقيه، أنّ يسوع هو المنتصر والرّبّ الحيّ فلم يستطع أحدٌ مِن اليهود المتزمّتين أن يغلبه. وبعد أيام كثيرة، ازداد عدد المؤمنين بالمسيح مِن اليهود، وصاروا تلاميذ لبولس، وتحمسوا بنشاطه فقرّر المسؤولون في الكنيس اليهودي قتل بولس، فاضطرّ للاختفاء، حيث دخل جواسيس اليهود إلى بيوت المؤمنين، كأصدقاء أوفياء، وكان لهم تأثير في رؤساء المدينة، حتّى أنّهم اشتركوا مع حرّاسها في حراسة أبواب المدينة، لكيلا يقدر شاول على الهرب٠

وهكذا اختبر الشّاب المؤمن لأوّل مرّة، أنّ لنشر الإنجيل ردّ فعل، القبول والرفض، الشّكر واللعنة، المحبّة والبغضة. فلم يقرّر شاول البقاء في دمشق، قائلاً لنفسه: الآن عليَّ البقاء هنا، مهما كلّف الأمر، وأموت للمسيح شهيداً؛ بل اتّفق مع الإخوة المؤمنين على أن يدلّوه في السلّة مِن السور ليلاً، وقبل أسابيع كان قد جاء إلى دمشق كفارس فخور، والآن صار لاجئاً، عليه أن يغادر مدينة الواحة حالاً. وكما كان قلبه سابقاً بارداً قاسياً وغيوراً للشريعة، صارت الآن محبّته للمسيح في صميم فؤاده ملتهبة، وقوّة الرّوح القدس دفعت رسول الأمم إلى العالم كلّه٠

الصلاة: يا ابن الله الحنون، نسجد لك، ونكرِّس لك قلوبنا وأذهاننا. نشكرك لأنّك أعلنت لنا أباك السماوي، ومحوت الذُّنوب، ومَسحتنا بروحك القدّوس. احفظنا في اسمك، وادفعنا للتَّبشير بإنجيلك، ليدرك كثيرون اسمك والآب المُحب.آمين٠

السؤال: ٤٨. ماذا تعني العبارة أَنَّ الإِنسان يسوع هو ابن الله الحقّ؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on September 26, 2012, at 09:22 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)