Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Acts - 043 (First Persecution of the Christian Church at Jerusalem)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- Cebuano -- Chinese -- English -- French -- Indonesian -- Portuguese -- Russian -- Serbian -- Tamil -- Turkish -- Urdu? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

أعمال الرسل - في موكب إنتصار المسيح
سلسلة دروس كتابية في أعمال رسل المسيح
الجزء الاول: أساس الكنيسة الأصليّة في أورشليم، اليهودية، السامرة، وسوريا (الأصحاح ١ - ١٢)٠
ثانيّاً - انتشارُ بشرى الخلاص في السّامرة وسوريا وبداية اهتداء الوثنيين (٨: ١- ١٢)٠

١ - الاضطهاد الأوّل لكنيسة المسيح في أورشليم وتشتّت المؤمنين إلى السامرة (٨: ١ - ٨)٠


أعمال الرسل ٤:٨-٨
٤ فَالَّذِينَ تَشَتَّتُوا جَالُوا مُبَشِّرِينَ بِالْكَلِمَةِ. ٥ فَانْحَدَرَ فِيلُبُّسُ إِلَى مَدِينَةٍ مِنَ السَّامِرَةِ وَكَانَ يَكْرِزُ لَهُمْ بِالْمَسِيحِ. ٦ وَكَانَ الْجُمُوعُ يُصْغُونَ بِنَفْسٍ وَاحِدَةٍ إِلَى مَا يَقُولُهُ فِيلُبُّسُ عِنْدَ اسْتِمَاعِهِمْ وَنَظَرِهِمُ الآيَاتِ الَّتِي صَنَعَهَا, ٧ لأَنَّ كَثِيرِينَ مِنَ الَّذِينَ بِهِمْ أَرْوَاحٌ نَجِسَةٌ كَانَتْ تَخْرُجُ صَارِخَةً بِصَوْتٍ عَظِيمٍ, وَكَثِيرُونَ مِنَ الْمَفْلُوجِينَ وَالْعُرْجِ شُفُوا. ٨ فَكَانَ فَرَحٌ عَظِيمٌ فِي تِلْكَ الْمَدِينَةِ٠

يحاول الشيطان دائماً أن يبيد كنيسة المسيح. ولكن كما ظهر في الصّليب، هكذا حدث في الاضطهاد العظيم بعد موت استفانوس. إنّ ضربة الشيطان لا تبيد الكنيسة، بل تزيد الحياة الرّوحيّة. وبينما كان المؤمنون في سجون أورشليم رجالاً ونساءً يتألّمون ويتعذّبون، وشاول في استكباره التقي وقد أصبح عبد الشيطان المنقاد بروحه، تشتت كثيرون مِن أعضاء الكنيسة إلى مناطق، لم تكن للمجمع الأعلى سلطة عليها. وهؤلاء اللاجئون لم يجدوا رأساً وطناً جديداً، ولربّما تمنّوا الرجوع إلى بيوتهم في أورشليم في أقرب وقت ممكن، كما أنّهم لم يجولوا كشحاذين، بل بشّروا بملكوت الله، وشهدوا بفرح المسيح وسط الآلام فكان إيمانهم غير مكسور، أمّا رجاؤهم فكان ملتهباً. ففهموا كلمة يعقوب بمعناها العميق، حيث قال: احسبوه كلّ فرح يا إخوتي حينما تقعون في تجارب متنوعة عالمين أنّ امتحان إيمانكم ينشئ صبراً وأمّا الصّبر فليكن له عمل تامّ لكي تكونوا تامّين وكاملين غير ناقصين في شيء٠

وفيلبس، أحد الشمامسة السبعة، فرّ إلى منطقة السامرة، ووجد في شكيم قرب نابلس ملجأ، وأعلن حقيقة المسيح، ورسم قدّام مستمعيه الإنسان الإلهي القادر على الموت، والمخلّص مِن الخطيئة، وطارد الشيطان، والّذي صعد إلى السّماء، وصالحنا مع الله، ويشفع فينا، وهو جالس عن يمين العظمة، ويملك معه، ويغلب كلّ القوى الشرّيرة في كل الّذين يطلبونه وينفتحون لروحه. وبما أنّ فيلبس كان آلة في يد المسيح، فقد جرت منه قوّة كثيرة للرّوح القدس، وخرجت أرواح نجسة، صارخة مِن الملبوسين فتعزّى اليائسون، ومشى العرج وابتهج الجميع وتراكضوا بنفس واحدة إلى المبشّر، لأنّ خلاص المسيح ظهر فعمّ الفرحُ هذه المدينةَ٠

السؤال: ٤٣. ما الفرق بين الإيمان بالمسيح والتصديق بأقوال خدّامه؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on September 26, 2012, at 09:18 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)