Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Matthew - 268 (The Appearance of Christ)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- English -- French -- Hebrew -- Hungarian? -- Indonesian -- Latin? -- Peul? -- Polish -- Russian -- Spanish? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

متى - توبوا لانه قد اقترب ملكوت السماوات
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير متى

الجزء السادس - قيامة الرب يسوع المسيح (٢٨: ١-٢٠)٠

٣. ظهور المسيح (٢٨: ٨-١٠)٠


متى ٢٨: ٨-١٠
٨ 'فَخَرَجَتَا سَرِيعاً مِنَ الْقَبْرِ بِخَوْفٍ وَفَرَحٍ عَظِيمٍ، رَاكِضَتَيْنِ لِتُخْبِرَا تَلامِيذَهُ. (٩) وَفِيمَا هُمَا مُنْطَلِقَتَانِ لِتُخْبِرَا تَلامِيذَهُ إِذَا يَسُوعُ لاقَاهُمَا وَقَالَ: سَلامٌ لَكُمَا فَتَقَدَّمَتَا وَأَمْسَكَتَا بِقَدَمَيْهِ وَسَجَدَتَا لَهُ. (١٠) فَقَالَ لَهُمَا يَسُوعُ: لا تَخَافَا. اِذْهَبَا قُولا لإِخْوَتِي أَنْ يَذْهَبُوا إِلَى الْجَلِيلِ، وَهُنَاكَ يَرَوْنَنِي٠

(عب٢: ١١)

ركضت المرأتان سريعاً من داخل القبر وهما خائفتان وفي قلبيهما فرح عظيم جداً، وأطاعتا كلام الملاك، وركضتا إلى التلاميذ للشهادة لهم بمجد يسوع الحي. وكادتا تطيران فرحاً وهما في الطريق.فجأة رأتا يسوع مقبلاً نحوهما، فوقفتا متجمّدتين أمام الميّت وهو حي إذ قام يسير على قدميه، ويتكلم إليهما بكلمات واضحة، ويسلّم عليهما بلطف. فالواقف أمامهما ليس شبحاً ولا خيالاً، بل يخاطبهما بكلمات مفهومة. لم يلعن أعداءه الذين صلبوه، ولم يشتم تلاميذه الذين هربوا منه، بل أعطى المرأتين سلامه لتقبلا هذا السلام الجديد. فكلمة «سلام» من صميم عيد القيامة٠

كل من يريد أن يفهم عمق وطول هذه التحية الإلهية فليتذكّر أن الإنفصال والحرب عمّت سابقاً بين الله والبشر لأجل خطايانا، لأن الخطيئة هي التّعدي. فالقدوس كان ضدنا وغضبه صبغ تاريخ البشر. لكن ومنذ أن أصبح يسوع نائباً عنا مات على الصليب لأجلنا وصالحنامع الخالق. صار لنا سلام مع الله بربنا يسوع المسيح، فهذه الدّعوة "سلام لكم" هي أعظم رسالة نستطيع نقلها إلى كل إنسان، والرب المقام من بين الأموات هو البرهان والضمان والكفيل لأجل سلامنا مع الله. لو بقي المسيح في قبره لما عرفنا أن مصالحتنا مع الله قد تمّت بالفعل. لكن المسيح قد قام، وهذه الحقيقة تؤكّد لنا أن الله قبِل ذبيحة الذات من يد يسوع كفارة عنا، لأنه الحمل البريء المستحق أن يموت عوضاً عنّا. لم يكن فيه علة أو ذنب، وقد أتمّ في انسجام كامل مع أبيه جميع متطلبات البر، فيثبت الله باراً، رغم أنه يبرر الخطاة لأنه أكمل قصاصنا في ابنه٠

أيها الأخ العزيز، هل قبلت السّلام مع الله بإيمانك بالمسيح المقام الحي؟

لم يسلّم المسيح على المرأتين بقوله "السلام عليكما" لأنه لم يرد أن يفرض سلامه على أحد، بل يجعلنا مسؤولين أن نقبل سلامه المعروض علينا أو نرفضه. فمحبّته لا تجبرنا أن نقبل سلامه بل ترفعنا إلى مستواه كأحرار.لمَّا أدركت المرأتان الخائفتان والمغبوطتان أن يسوع يقف أمامهما، خرّتا وسجدتا وحاولتا التمسّك برجليه. لم يمنعهما من لمسه لتدركا أنه ليس حلماً جميلاً، ولا روحاً، بل إنساناً بجسد مادي ملموس. فمعرفة ألوهية الإنسان يسوع بعد قيامته أرعبت المرأتين، فقال الرب مرة أخرى ما قاله الملاك لهما عند القبر: «لا تخافا!». بهذا الأمر يمنعنا يسوع أن نخاف من الموت، أو نرتعب مما يجيء بعد الموت، لأنه هو برهان رجائنا٠

بعدئذ نطق يسوع بالكلمة العظيمة الجميلة، عندما سمَّى التلاميذ الهاربين «إخوته»، فأحبهم حباً جماً. منحنا يسوع بآلامه وموته وقيامته، المساهمة في حقوق بنوَّته الخاصة. قد أصبحنا أولاداً بإيماننا بالابن. فالله الأزلي لا يغضب علينا لأجل خطايانا، بل أعلن نفسه أبانا القدوس. والدّيان الأزلي لا يحكم علينا بل يقبلنا كإخوته المحبوبين. ما أعظم النّعمة لأجلنا نحن الخطاة، إذ نسمع في الدينونة الأخيرة العبارة من فم المسيح: «إخوتي وأخواتي»٠

ثم دعا يسوع المرأتين للخدمة، وأرسلهما إلى تلاميذه مثبتاً رسالة الملاك أنه يريد أن يسبق إخوته في طريقهم إلى الجليل فيلتقي بهم هناك.هكذا يلتقي المسيح الحي بك في أيامنا، ليس لتُمتع نفسك فقط، بل يرسلك إلى أنسبائك وأصدقائك ليلتقوا هم أيضاً بربهم لقاءً عظيماً٠

الصلاة: نعظّمك أيها المقام من بين الأموات الحي، لأنك التقيت بالمرأتين اللتين بحثتا عن جثتك، ورأتا الملاك في قبرك الفارغ، نشكرك لأنك قدّمت لهما سلامك، لأنك أكملت المصالحة بينك وبين الله. أنت سلامنا وجعلتنا إخوة لك، كبنين وبنات لأبينا السّماوي. نعظّمك لأنك برهنت بقيامتك قداستك وفعلية خلاصنا وانتصارك على الموت. جعلتنا رسلاً لحياتك، أحييتنا لنبلغ سلامك لكل من يريد أن يحيا في روحك الطّاهر٠

السؤال ٢٧٠: ماذا تعلّمت من التقاء المسيح بالمرأتين بعد هربهما من القبر الفارغ؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 05, 2012, at 08:41 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)