Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Matthew - 210 (Christ Leaves the Temple)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- English -- French -- Hebrew -- Hungarian? -- Indonesian -- Latin? -- Peul? -- Polish -- Russian -- Spanish? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

متى - توبوا لانه قد اقترب ملكوت السماوات
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير متى

الجزء الرابع خدمات يسوع الأخيرة في أورشليم(متى ٢١: ١-٢٥: ٤٦)٠
ت- الخطاب على جبل الزيتون عن مستقبل العالم (المجموعة السادسة لكلمات يسوع) (٢٤: ١-٢٥: ٤٦)٠

١. المسيح يترك الهيكل (٢٤: ١-٢)٠


متى٢٤: ١-٢
١ ثُمَّ خَرَجَ يَسُوعُ وَمَضَى مِنَ الْهَيْكَلِ، فَتَقَدَّمَ تَلامِيذُهُ لِكَيْ يُرُوهُ أَبْنِيَةَ الْهَيْكَلِ. (٢) فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: أَمَا تَنْظُرُونَ جَمِيعَ هذِهِ؟ اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ إِنَّهُ لا يُتْرَكُ ههُنَا حَجَرٌ عَلَى حَجَرٍ لا يُنْقَضُ!٠ (مر١٣: ١-٢، لو١٩: ٤٤؛ ٢١: ٥-٦)

غادر المسيح الهيكل الذي بناه هيرودس الكبير، ولم يدخله مرة أخرى، فأتمَّ بخروجه نبوة حزقيال النبي الذي رأي في رؤياه مجد الله يترك الهيكل والمدينة المقدسة، متجهاً نحو جبل الزيتون (حز١٠: ١٨-٢٩؛ ١١: ٢٣)٠

فإلى زمن يسوع كان مجد الله حالاً في هذا الهيكل، مستتراً في قدس الأقداس. لكن عصيان أكثرية الشعب اليهودي جلب الدينونة عليهم، حتى خرج القدوس من بينهم، وتركهم لهجوم الأعداء بلا حماية. فالهيكل العظيم مع قببه المذهبة بقي متلأليء المظهر أما في داخله كان فارغاً من روح الله، كقنديل بلا نور وسراب بلا حقيقة٠

لم يلاحظ التلاميذ بأن الهيكل صار فارغاً من مجد الله، فتأثروا من الذهب المغطي قبب الأبنية ودلّوا يسوع عليها، فتأسف الرب على اهتماماتهم هذا وأفهمهم أن القدوس قد ترك بيته وأخذ الحماية معه، وستتهدّم هذه الأبنية في المستقبل القريب، فلا يبقى حجر على حجر. علم المسيح الأحداث المستقبلية قبل وقوعها فحذّر تلاميذه منها. فكل الوعود في العهد القديم بأن مجد الرب سيسكن في الهيكل المصنوع من حجارة قد انتهت بسبب قساوة قلوب شعب العهد. أما الله فحلّ وسكن في المسيح كلياً. الآن يسوع هو هيكل الله الذي أشركنا بلطفه نحن غير المستحقين لهذا الإمتياز أن تكون أجسادنا هيكلاً للقدوس بعدما سكب من روحه المعزي على أتباعه البركة من كفارته. أما انصراف يسوع من الهيكل فهذا يعني انتقاله من العهد القديم إلى العهد الجديد، كما أنبأ بوضوح الشهيد الأول في المسيحية استيفانوس (أعمال ٧: ٤٧-٥٣)٠

فكيف يا ترى حالة قلبك؟ هل أنت هيكل الله وروحه ساكن فيك؟ أتجري منك قوى الرحمة في محيطك أم أنك فارغ ميت؟ فتعيش بلا حماية معرضاً مصيرك للدينونة المهلكة. هل كنيستك مسبحة للفداء بتسابيح عظيمة، ولكنها خالية من المحبة والفرح وليس في داخلها تائب أو منيب؟ هل يجتمع الشيوخ في مجالسهم ويقررون ما ينبغي لروح الله أن يعمل أو لا يعمل؟ هل قوة الله حاضرة فيكم، ظاهرة في سرور قداستكم؟ أم تشبهون أمواتاً في الأنانية والخشونة رغم أن لكم دعوة أن تحيوا؟

الصلاة: أيها الآب القدوس، ما أعظم محبتك وصبرك، نشكرك لأنك منحت كنيستك أن تجتمع باسم المسيح وتسبحك في قوة روحك، اغفر لنا إذا لم نسلك في المحبة والرجاء. وإذا أشرفنا على الخطر لا تنزع روحك منا بسبب قلة إيماننا ورحمتنا الفاترة واكتفائنا بجودتنا المزعومة. طهرنا من روح الكسل والتمرد، ولا تتركنا لكي لا نصبح هيكلا فارغاً بدون قوة الرب وحمايته٠

السؤال ٢١٢ : ماذا يعني أن المسيح ترك الهيكل نهائياً؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 05, 2012, at 07:54 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)