Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Matthew - 209 (The Hardheartedness of the People of Jerusalem)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- English -- French -- Hebrew -- Hungarian? -- Indonesian -- Latin? -- Peul? -- Polish -- Russian -- Spanish? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

متى - توبوا لانه قد اقترب ملكوت السماوات
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير متى

الجزء الرابع خدمات يسوع الأخيرة في أورشليم(متى ٢١: ١-٢٥: ٤٦)٠
ب- الويلات ضد الأتقياء المستكبرين (المجموعة الخامسة لكلمات يسوع) (٢٣: ١-٣٩)٠

١٢. تقسي قلوب أهل أورشليم على رحمة وحنان المسيح (٢٣: ٣٧-٣٩)٠


متى٢٣: ٣٧-٣٩
٣٧ يَا أُورُشَلِيمُ يَا أُورُشَلِيمُ، يَا قَاتِلَةَ الأَنْبِيَاءِ وَرَاجِمَةَ الْمُرْسَلِينَ إِلَيْهَا، كَمْ مَرَّةٍ أَرَدْتُ أَنْ أَجْمَعَ أَوْلادَكِ كَمَا تَجْمَعُ الدَّجَاجَةُ فِرَاخَهَا تَحْتَ جَنَاحَيْهَا، وَلَمْ تُرِيدُوا. (٣٨) هُوَذَا بَيْتُكُمْ يُتْرَكُ لَكُمْ خَرَاباً! (٣٩) لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّكُمْ لا تَرَوْنَنِي مِنَ الآنَ حَتَّى تَقُولُوا: مُبَارَكٌ الآتِي بِاسْمِ الرَّبِّ!٠ (١مل٩: ٧-٨، متى٢١: ٩؛ ٢٦: ٦٤)

لم يتألم المسيح من الخطاة بل أشد ما تألم منه هو غلاظة المتدينين المتمسكين بشريعة موسى. فليس الخطاة العاديين هم الذين قتلوا يسوع بل المتدينين المرائين الحاقدين. أما المسيح فأحبهم ودعاهم مرة تلو المرة، حاول أن يجذبهم إليه، وكم مرّة أعلن أمامهم آيات محبته وقدرته! لكن قد دنت النهاية. هكذا سمّى يسوع أورشليم «قاتلة الأنبياء والرسل». فسمَّى محور الحضارة وحامية بيت الله «قاتلة». ما أشد الحكم النازل على القدس والمدن أجمع!٠

كانت النعمة المقدمة هي جمع بنيهم. إن قصد المسيح هو جمع النفوس المسكينة، جمعها من ضلالها، جمعها إلى مقرها، إلى نفسه "إليه يكون اجتماع شعوب". لقد كان يريد ضم كل أمة اليهود إلى الكنيسة، وهكذا يجمعهم كلهم تحت جناحي العظمة الإلهية ما كان يعبر اليهود عن الدخلاء الذين يكسبونهم٠

أراد المسيح أن يجمعهم بعواطف رقيقة كما تفعل الدجاجة إذ تعني بفراخها بعواطفها الغريزية. إن جمع المسيح للنفوس ناشئ من محبّته (ار٣١: ٢). فالدجاجة تجمع فراخها تحت جناحيها لحمايتهم وسلامتهم، ثم للدفء والراحة. والنفوس المسكينة تجد في المسيح ملجأ وراحة. تركض الفراخ بطبيعتها إلى الدّجاجة طلباً للحماية عندما تهدد بالخطر من الطيور الجارحة٠

أحب يسوع أولاد القاتلة أيضاً، ورسم محبة الله وعنايته بواسطة احتضان الدجاجة لفراخها تحت جناحيها، حماية من النسر المتربص بها والمنقض عليها. بهذه الصورة أعلن يسوع عن استعداده ليجمع الضالين كلهم في قلبه، يموت عنهم، ليخلّصهم من غضب الله، إذا التجأوا إلى ربهم. لكنهم لم يريدوا أن يلتجئوا إلى منجيهم الوحيد٠

لكن الأغلبية أظهرت رفضها أكثر فأكثر ولم ترغب في انكسار كبريائها. لم يشاؤوا الإعتراف بخطاياهم، ولم يقبلوا محبة الله في ابنه الحنون، فرفضوه وسلموه للصلب وأهملوا عن قصد صوت الروح القدس، فأتت دينونة الله على أورشليم. خربت المدينة المقدسة سنة ٧٠ ب م بعد ثورة اليهود ضد الرومان. وبين السنوات ١٣٢-١٣٥ م خربت البلاد الباقية كلها. منذ ذلك الوقت تشتت أعضاء العهد القديم بين الأمم المحتقِرة منهم. لن يروا المسيح الذي هو رجاؤهم، إلا إذا تابوا عن شر قلبهم، وآمنوا بابن الله المصلوب. حينئذ فقط ترتفع اللعنة عنهم، فتجري أنهار المياه الحيَّة من مدينة القدس المقدسة، إلى البراري الميتة التي حولها (زكريا١٢: ١٠-١١). إنما قبل هذه التوبة تصبح أورشليم كأس الترنح وحجر عثرة لجميع الأمم (زكريا١٢: ٢-٣)٠

لذلك نصرخ: تعال أيها الرب يسوع! إنك آتٍ إلى أرضنا، ونحن في انتظارك. تعال سريعاً!لأنه بدونك لا يحل السلام في أورشليم٠

الصلاة: أيها الرب القدوس نحن متكبرون، أما ابنك فيحب المنكسرين المحتاجين إليه. اغفر لنا نقص محبتنا، واملأنا بقوتك لنخدمك بقلوب تائبة، ونبشّر بملكوتك، ليتوب كل الناس، ويتعالى الصوت: تعال أيها الرب يسوع! مبارك الآتي باسم الرب٠

السؤال ٢١١: ماذا يعلمنا المسيح عن مدينة أورشليم؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 05, 2012, at 07:53 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)