Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Matthew - 067 (The Lord’s Prayer)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- English -- French -- Hebrew -- Hungarian? -- Indonesian -- Latin? -- Peul -- Polish -- Russian -- Spanish? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

متى - توبوا لانه قد اقترب ملكوت السماوات
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير متى

الجزء الثاني المسيح يعلّم ويخدم في الجليل (متى ٥: ١-١١: ١)٠
١- الموعظة على الجبل عن دستور ملكوت السماوات٠ (المجموعة الأولى لكلمات يسوع)١١
٢. مسؤولياتنا اتجاه الناس (٦: ١- ١٨)٠

ت) الصلاة الربَّانية (٦: ٩- ١٣)٠


متى ٦: ١٢
١٢ وَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا كَمَا نَغْفِرُ نَحْنُ أَيْضاً لِلْمُذْنِبِينَ إِلَيْنَا٠ (متى١٨: ٢١-٣٥)٠

طوبى للإنسان الذي عرف خطاياه واعترف بها. اطلب من أبيك السماوي أن يغفر لك أعمالك الشريرة، وآمن باستجابة صلاتك، لأن المسيح كفَّر عنك على الصليب. اقبل النعمة التامة في ضميرك، فيعزيك الروح القدس، ويؤكد لك سلام الله. اعترف بذنوبك بالكامل وآمن بغفرانها في المسيح، فتتبرر إلى الأبد. هل شكرت أباك في السماء لأجل الغفران المقدم لك على أساس مصالحتك مع الله في المسيح؟٠

هل تختص طلبة الغفران بالمجرمين والملحدين فقط، أم هي تشمل أيضاً أولاده المتبررين؟ إذا حلَّ الروح القدس فيك فإنه يكشف لك لجج شهواتك وأعماق مبالغاتك وكثرة نميمتك وسموم بغضك وجبل استكبارك. إن أبناء الله في أمسِّ الحاجة أن يطلبوا كل يوم وفي كل لحظة التقديس بدم المسيح. ليس إنسان طاهراً من تلقاء نفسه أمام الله، فذبيحة المسيح هي الأساس الوحيد لحياتنا معه. لا تعزية لضميرنا إلا بدم الحَمَل المذبوح لأجلنا، علما أن المسيح لم يعلم الصلاة الربانية للخطاة فقط بل قبل كل شيء علّمها لأتباعه الذين عرفوا ونطقوا بأن الله أبوهم. لهذا نطلب يومياً تطهيرنا من كل أفكار وأقوال وأعمال شريرة٠

إذا تأكدت من غفران خطاياك، وتعزيت لأنانيتك المغلوبة، وتحررت بنعمة المخلص من أعمالك النجسة، ستكتشف في الطلبة الخامسة من الصلاة الربانية أن يسوع يقودك ليس أن تلتمس منه مغفرة آثامك الخاصة فحسب، بل أن تطلب منه أيضاً الغفران لأجل الخطاة الآخرين الذين تعرفهم. ليس أحد صالحاً، الكل يحتاج إلى المخلص الأمين. أنت مكلف أن تشمل كل متعد ومسيء إلى الشريعة في طلبتك. فكن أمينا في خدمتك الكهنوتية.٠

تكلم المسيح بهذه الكلمات بنفسه، وهو البريء المعصوم من الخطأ والإثم. لكن من فرط محبته أخذ كل ذنوب الدنيا على عاتقه وشفع فينا إذ قال في صلاته "واغفر لنا ذنوبنا!" لقد قصد المسيح بهذه العبارة، تلاميذه وشعبه وكل الناس. قَبِل ديوننا كديونه، واحتمل القصاص عوضا عنا. ما أعظم محبته المتواضعة، حتى اشترك القدوس في أوزارنا (٢كور٥: ٢١)٠

نشكر الرب يسوع لأجل هذه الطلبة الفريدة من نوعها، وهي أن يقر كل مصلٍّ أنه خاطئ ومستحق لدينونة الله. إن كل تائب ينطق بهذه الطلبة مؤمنا ومقتنعا لن يستكبر فيما بعد لأنه تواضع واعترف أنه مذنب مثل جميع الناس. إن هذه الطلبة تحررنا من الرياء والكبرياء إذا اعترفنا أننا خطاة متبررين بنعمة يسوع المسيح٠

أين حمدك؟ وكيف تشكره؟ متى تعلن العفو العام؟ ٠

كيف يعرف الإنسان أن الخالق غفر له خطاياه، وكيف يتأكد بأن آثامه مُسحت نهائيا قبل حلول يوم الدينونة؟ كيف تتبرر أمام الله وملائكته تبريراً أبدياً؟ ليس لك يقين إلا في المصلوب يسوع المسيح! هو حمل الله الذي رفع خطيئة العالم. فهو نائبك في الدينونة وهو الذي تعذَّب عوضاً عنك. فكفارته برُّك. لقد صالح العالم بالله، ومن يؤمن به ينل الغفران المجاني والتبرير الأبدي٠

إذا أردت أن تشكر المسيح لكفارته الشاملة ولغفران خطاياك النهائية، اغفر لخصمك كما غفر لك يسوع المسيح. فمحبته تتشكل فيك إذا أحببت أعداءك، وبهذا تختبر سر المغفرة في المحبة ٠

إن أباك يدعوك لتغفر لكل إنسان جميع أخطائه، تباركه وتصلي لأجله لكي يرحمه الله أيضاً. فثورة المحبة الإلهية بدأت بموت المسيح على الصليب، وتتحقق يومياً بإيمانك وغفرانك لأعدائك٠

إن لم تغفر لأعدائك كل ذنوبهم تُحرم نفسك من نعمة الله، لأنك بطلبتك في الصلاة تقول: اغفر لي تماماً كما غفرت للمذنبين إليَّ. فإذا لم تنس آثامهم تكون قد تجاوزت قاعدة هذه الصلاة، كأنك تحكم على نفسك قائلاً: أيها الآب لا تنس خطاياي، كما أنا لا أنسى أخطاء الآخرين. وإن غفرت لهم ظاهراً فقط فكأنما تطلب من الله أن يعاملك بنفس الطريقة. فالحرف «كما» هو أخطر كلمة في الصلاة الربَّانية. لذلك تأكد من تطبيقها في حياتك فعلياً ٠

الله لا يطلب منك أعمالاً مستحيلة لتبرير نفسك، بل ينتظر منك أن تتجدّد وتصبح رحيماً كما هو رحيم. هذا هو مبدأ المحبة، ألاَّ تعيش لنفسك، بل تتشارك مع الآخرين غير المستحقين. إن جميع خطاياك مغفورة لك، لذلك اغفر لخصمك أيضاً كل أخطائه وتعدياته في حقك٠

الصلاة: أيها الآب القدوس، نحمدك ونعظمك ونتهلل في روحك اللطيف، لأنك غفرت لنا ولجميع التائبين كل الذنوب بموت ابنك الحبيب على الصليب. نسجد لمحبتك ونطلب تجسدها في حياتنا. نبارك أعداءنا كما باركتنا وساعدنا أن نغفر لهم خطاياهم تجاهنا كما غفرت لنا بعظمة محبتك ٠

سؤال ٦٩ : ماهي الأسرار الموجودة في طلبة الغفران؟ ٠

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 04, 2012, at 10:23 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)