Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Matthew - 068 (The Lord’s Prayer)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- English -- French -- Hebrew -- Hungarian? -- Indonesian -- Latin? -- Peul -- Polish -- Russian -- Spanish? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

متى - توبوا لانه قد اقترب ملكوت السماوات
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير متى

الجزء الثاني المسيح يعلّم ويخدم في الجليل (متى ٥: ١-١١: ١)٠
١- الموعظة على الجبل عن دستور ملكوت السماوات٠ (المجموعة الأولى لكلمات يسوع)١١
٢. مسؤولياتنا اتجاه الناس (٦: ١- ١٨)٠

ت) الصلاة الربَّانية (٦: ٩- ١٣)٠


متى ٦: ١٣
١٣ وَلاَ تُدْخِلْنَا فِي تَجْرِبَةٍ، لكِنْ نَجِّنَا مِنَ الشِّرِّيرِ. (١يو٥: ٤-٥ و١٩)٠

لا يُضلّ الآب السماوي أحداً ولا يُدخله في تجربة ما، لأن محبته قدوسة تخلّصنا ولا تهلكنا. لكن إذا كان أحد أبنائه لا يتجاوب بجذب وتبكيت الروح القدس للطهارة والحق والمحبة ويبقى في العناء والإسكتبار، هناك يسمح الله للشرير أن يغزوه لكي يسقط في الخطايا والعار. هكذا يدرك أنه غير صالح في نفسه بل فاسد وشرير منذ صغره، فيبكي ويتوب ويرجع إلى أبيه، ملتمساً منه الغفران، وطالباً التغيير والتقديس الكامل٠

يشاء أبوك السماوي أن يصيّرك على صورته. وقد وهب لك المسيح اسمه الخاص ويدعوك «مسيحياً» لتسلك ممسوحاً بروحه القدوس، قديساً في المحبة وفرح السلام والصبر اللطيف. وحيثما لا يتحقق أي جزء من فضائل أبيك فيك لقساوة قلبك لا يجد الله طريقاً آخر إلا أن يسمح بهبوب التجربة عليك مثل المرض والضيق والكوارث. إنه يؤدّبك لتتعقل وترجع نادماً طالباً خلاصك وتقديسك في قوته٠

إذا طلبت لأجلك ولأجل كل المؤمنين التوبة المستمرة، والحفظ من التجارب ومن السقوط في الأخطاء، فإنك بهذا تطلب تغيير القلوب وتقديسها معاً. إن الرسول بولس، بعد تفسيره مبدأ التبرير مطوَّلاً في الرسالة إلى رومية، أوضح التقديس وتجديد أذهان المؤمنين، ليقدموا أجسادهم ذبيحة حيَّة مرضية عند الله ( رومية١٢: ١،٢). فلابد من تهذيبك، لأن هذه هي إرادة الله قداستنا. والروح القدس يوبخك باستمرار ان تنكر نفسك المتعجرفة وتمتلئ بمحبة الله المتواضعة ٠

إن التجارب حولك عديدة، لأن الأفلام والدعايات والكتب والملابس وكل الحياة أصبحت صرخة واحدة ضد قداسة الله. من قلبك أيضاً تخرج أفكار شريرة مضادة لوصايا الرب. فكلنا نحتاج إلى الطلبة للحفظ من التجارب. فلنلفظها بوعي ونؤمن بما نقول في صلواتنا ٠

إن الهدف الأخير لكل تجربة هو عصياننا ضد مشيئة الله وخروجنا من عهده، والابتعاد عن الآب لنحيا في استقلالية عنه٠

إن الشعوب المسيحية مهددة بخطر السقوط في التجارب المضادة للمسيح، لأن من يسمع الإنجيل ويؤمن به ويختبر قوته ولا يعمل بالتزامات محبة الله ولا يسلك في إرشاد روح الرب فإنه يقسي قلبه. لهذا تجد، بين الذين اختبروا نعمة العهد القديم والجديد، خطاة أشد خطيئة

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 04, 2012, at 10:23 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)