Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Matthew - 023 (Worship of the Magi)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- English -- French -- Hebrew -- Hungarian? -- Indonesian -- Latin? -- Peul -- Polish -- Russian -- Spanish? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

متى - توبوا لانه قد اقترب ملكوت السماوات
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير متى

الجزء الأول الفترة التمهيدية لخدمة المسيح ( ١:١- ٤: ٢٥)٠
أ- ولادة يسوع وطفولته (١:١- ٢: ٢٣ )٠

٣. سجود المجوس (١:٢-١١)٠


متى ٢ :١١
١١ وَأَتَوْا إِلَى الْبَيْتِ، وَرَأَوُا الصَّبِيَّ مَعَ مَرْيَمَ أُمِّهِ، فَخَرُّوا وَسَجَدُوا لَهُ، ثُمَّ فَتَحُوا كُنُوزَهُمْ وَقَدَّمُوا لَهُ هَدَايَا: ذَهَباً وَلُبَاناً وَمُرّاً (مزمور٧٢: ١٠و١٥؛ إشعياء٦٠: ٦)٠

لمَّا وصل المجوس بهُدى النجم إلى بيت لحم سألوا أهل القرية عن الطفل المولود جديداً، من عائلة داود. عندئذ تذكَّر بعضهم قصة الرعاة الذين قالوا قبل بضعة أشهر إن الملائكة ظهرت لهم، وكانت ترتل فوق تلال بيت صاحور، معلنة أن الطفل الموجود في المذود هو الرب بالذات، مخلّصاً ومسيحاً فريداً. فلم يؤمن أهل القرية برواية الرعاة، وظنوهم متخيّلين، واستهزأوا بهم. كما أن رؤساء الكهنة والملك في أورشليم لم يؤمنوا برمز التقاء الكوكبين ومعانيه الهامة٠

كان يوسف، بعد انفضاض الجمهور من الاكتتاب الروماني، استأجر بيتاً. وها هم المجوس الذين كانوا متيقنين من برهان الله، قد فتَّشوا وبحثوا، حتى وجدوا الطفل وأمه في بيتهم المستأجر حديثاً٠

هناك اعترف علماء الشرق بإيمانهم، وسجدوا للذي آمنوا به. فكلمة «السجود» تعني تسليم النفس الكامل، واستسلام القلب وخضوعه، كما كان العبيد سابقاً يقتربون من سلاطينهم بواسطة زحفهم على أطرافهم سُجَّداً، واضعين جباههم على الأرض، كأنهم يقولون: «ضع رجلك على رأسي. أنا خاصتك. فاعمل بي ما شئت. أنا تحت تصرفك». فسجود المجوس يعني أن بعض الأمم أدركوا أن يسوع هو رب العالمين، واستسلموا له. بينما وقف اليهود جانباً صامتين وعارضوه منذ بداية ظهوره. فأبرز البشير متى من بداية إنجيله أن البركة الموعودة لإبراهيم ونسله تفيض لكل الشعوب المؤمنة بيسوع المسيح ابن الله٠

كل من يرتبط برب الأرباب هذا مؤمناً، يختبر أن السجود للمسيح ليس عملاً صادراً من الإنسان فقط. ان رب المحبة تجري منه أنهر اللطف والإحسان والقوة والغفران والسلام، في قلب المستسلم. وقد جاء المجوس بهدايا إلى الطفل. وبالحقيقة فانهم هم المهْدَى إليهم، لأن الله أهداهم ابنه.كما أننا لم نقرأ أنهم قدموا هذا الولاء والسجود والإحترام لهيرودس، مع أنه كان في أسمى درجات العز والمجد الملكي، لكنهم قدموا الإكرام لهذا الطفل ليس كملك فقط ( وإلا لكانوا قد قدموه أيضاً إلى هيرودس) ولكن كإِلَهٍ٠

هم الذين استلموا الهدية العظمى، فعطايانا ليست إلا شكراً للعطية العظمى، التي منحنا الله إياها، ألا وهي نفسه. فعندما نقدم أنفسنا للمسيح يجب أن نقدم كل ما نملك. وإن كنا مخلصين في إخضاع أنفسنا له فإننا لا نعدم الرغبة في تسليم أعز شيء لدينا إليه. وتقدماتنا لا تصير مقبولة ما لم نقدم أنفسنا أولا ذبائح حية. لقد "نظر الرب إلى هابيل" أولا ثم نظر إلى "قربانه" ( تك٤:٤) فهل استلمنا هذه العطية بالإيمان حقاً؟

فسّر آباء الكنيسة شكر المجوس بتقديمهم تلك الأنواع الثلاثة، بالاستحقاقات البارزة في المسيح. فالذهب يخص الملك، رمزاً لمجده الإلهي وسلطانه ( خروج٢٥: ١٧ مع عبرانيين ٩: ٥). والمرّ يدل على آلام المسيح وموته على الصليب حَمَلاً لله عوضاً عنَّا ( قابل مزمور ٦٩: ٢١؛ متى ٢٧: ٣٣ مع يوحنا ١٩: ٢٨-٣٠و ٣٩) . واللبان يرمز إلى صلوات القديسين المرتفعة إلى الله وعلى كماله الإنساني ( قابل لا٢: ١ مع أف٥: ٢؛ ٢ كور٢: ١٥). بهذه الهدايا شهدت الأمم أن يسوع هو ملك الملوك ورئيس الكهنة، ومن طبيعة إلهية. بينما لم يدرك أهل أورشليم وبيت لحم شيئاً من حلول الله في الجسد٠

هل أنت من الذين حصلوا على عين مُبصرة؟ أتسجد ليسوع ربك وإلهك، وتهديه قلبك ومالك ووقتك طوعاً؟ لقد وُلد المسيح، ودخل خلاصه إلى دنيانا الشريرة، من يحبه يتحد معه، وتحل فيه قوة روحه القُدُّوس. فهل أنت حقاً مع الساجدين ليسوع، أو مازلت واقفاً على الحياد؟

الصلاة: نسجد لك أيها الابن الإلهي القدوس لأنك أتيت لخلاصنا. أنت تحب كل إنسان، وتحبني أيضاً. أعترف بذنوبي أمامك وبانني لا أستطيع أن أهديك مني أي شيء صالح. اقبلني وخلّصني، وطهِّرني وقدِّسني، كي أستحق أن أقدم ذاتي لك. لست مستحقاً أن أُدعى لك ابناً. لكنك تسرع إليَّ، وترفعني وتقبلني، وتمنحني ثوب برِّك، وتدخلني إلى فرح الله. أنت ربي وإلهي. أنا خاصتك، فاجعل حياتي حمداً لنعمتك المجيدة. آمين٠

السؤال ٢٥: ماذا يعني السجود؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 04, 2012, at 10:04 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)