Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Revelation -- 062 (The Third Seal)

This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Bulgarian -- English -- French? -- German -- Indonesian -- Polish? -- Russian -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

رؤيا يوحنا اللاهوتي - ها أنا آتي سريعاً

شرح وتفسير للآيات الكتابية في سفر الرؤيا

الكتاب ٢ - تتويج يسوع المسيح (رُؤْيَا يُوْحَنَّا ٤: ١- ٦: ١٧)٠

الجزء ٣.٢ حَمَل اللهِ يفتح الختوم السَّبْعة (رُؤْيَا يُوْحَنَّا ٦: ١- ١٧)٠

٣- لجالس على الفرس الأسود (رُؤْيَا يُوْحَنَّا ٦: ٥- ٦)٠


رُؤْيَا يُوْحَنَّا ٦: ٥- ٦
٥ وَلَمَّا فَتَحَ الْخَتْمَ الثالِث سَمِعْتُ الْحَيَوَانَ الثَّالِث قَائِلاً هَلُمَّ وَانْظُرْ. فَنَظَرْتُ وَإِذَا فَرَسٌ أَسْوَدُ وَالْجَالِسُ عَلَيْهِ مَعَهُ مِيزَانٌ فِي يَدِهِ. ٦ وَسَمِعْتُ صَوْتًا فِي وَسَطِ الأَرْبَعَةِ الْحَيَوَانَاتِ قَائِلاً ثُمْنِيَّةُ قَمْحٍ بِدِينَارٍ وَثَلاثُ ثَمَانِيِّ شَعِيرٍ بِدِينَارٍ وَأَمَّا الزَّيْتُ وَالْخَمْرُ فَلاَ تَضُرَّهُمَا٠

يمسك حَمَل اللهِ مصير العالم بيده. يأمر بالبركة وَيَدَع الدَّيْنُوْنَة ينادى بها. وإذ لم تتب الشعوب مع إسرائيل، بالرغم من الحربين العالميتين الطاحنتين، باستثناء أفراد قلائل، اضطر الرب أن يهز وجود الناس أيضا لكي يدركوا: أننا متعلقون بمحبة الحمل، ونحيا من نعمته؛ فهو لم يصالحنا مع الله فقط، بل يأمر أيضا الريح والمطر، الصيف والشتاء، الحرب والسلام؛ ونحن بدونه لاشيء٠

الجوع والغِنى عَدَا الفارس الثالِث على فرس أسود في حلبة العالم. جلب معه ميزانا علامة على قلة المواد الغذائية والغلاء والجوع. استطاع الأغنياء، دون شك، أن يشتروا الخمر والزيت؛ أما العمال فكانوا بحاجة إلى أجرة اليوم كله لتأمين خبزهم اليومي أو علف دوابهم. أصبح كل شيء غاليا، وأضحى المال قليلا جدا. لعل السماء لم تمطر منذ زمن طويل، أو لم يفِضْ نهر النيل ويطمُ ماؤه. ربما توافدت أفواج اللاجئين بسبب الحروب الدموية أو افترس الجراد الحصاد كله، فقلت المواد الغذائية الأساسية وعانت البشرية ضيقا عظيما٠

أفواج لا نهاية لها من اللاجئين: أسفرت الحروب والانقلابات والثورات في قرننا هذا عن توزع الشعوب والأمم الصامتة في مختلف أقطار العالم. فقد هرب ١٦ مليون نسمة من الهند إلى الباكستان والعكس بالعكس، وهرب ١٢ مليون نسمة من شرق ألمانيا إلى غربها، وتكاثرت مخيمات اللاجئين كالفطر، واستطاع قليلون فقط ممن كان وضعهم أفضل من سواهم أن يكونوا لأنفسهم وجودا جديدا. هرب من كمبوديا ومن فيتنام من استطاع أن يهرب. جعل الفزع من محاولة قتل الشعوب وعمليات الإبادة الجماعية كثيرا من أفراد العشائر أو عشائر بأكملها تختفي خلف الجبال والبحار. هرب إلى إسرائيل مليونا يهوديّ لينجوا من الاختناق بالغاز في زمن هتلر، وهرب عدد مماثل من الفلسطينيين إلى البلدان العربية المجاورة. تشرّد في قرننا أكثر من ١٠٠ مليون لاجئ من بلد إلى آخر، وقضى مئاتُ الآلاف نَحْبَهم جوعا في معتقلات (Gulag) وحدها، وهي مخيّمات الأشغال الشاقة التي أنشأها "ستالين" للتخلص من المنشقين عن سياسته٠

ثمة مئات الآلاف، سواء في البلقان أو في تركيا، في إيران أو في أذربيجان، في رواندا أو في السودان، في ليبيريا أو في سيراليون، أو في أي مكان في العالم، بدون وطن، أو بدون عمل، أو بدون أقارب، أو بدون إمكانية للتفاهم بلغتهم الأم. برامج مساعدات هيئة الأمم محدودة, وأعين كثيرة تحملق بدون رجاء وبخوف من المستقبل، والجميع ينتظرون الجالس على الفرس الأبيض ليجلب لهم خبزا وسلاما٠

شعوب فقيرة، شعوب غنية: توجد على أرضنا اليوم شعوب غنية وشعوب فقيرة. فثمة ٣٦ دولة في العالم يعيش سكانها في مستوى متدن من المعيشة، حيث يعادل متوسّط الدخل الإجمالي السنوي للفرد أقل من ٣٦٥ دولار أمريكي، ومن هذه الدول: أفغانستان، وبنغلادش، والصين، والهند، وكينيا، ونيجيريا، والسودان٠

أما الدول الأفقر منها بدرجة فهي: إثيوبيا، وملاوي، وبوروندي، ورواندا، وسيراليون، وتشاد، وتنزانيا، وموريتانيا، حيث يعادل متوسط الدخل الإجمالي السنوي للفرد أقل من ١٨٠ دولار أمريكي، أي أقل من نصف دولار في اليوم. لا يمكننا أن نتصور هذا البؤس والتشاؤم، بل البغضاء أيضا عند ثلث سكان العالم الذين يعضهم الجوع بنابه نهاراً وليلا٠

وتوجد في الوقت نفسه على أرضنا ٥٢ دولة غنية بتكنولوجيا متطورة يتقاضى الفرد فيها أكثر بعشرة أضعاف مما يتقاضاه الفرد في الدول الفقيرة. تجد هنا، تلقائيّاً، التيار الكهربائي، والمياه الجارية، والشوارع المعبدة. ويحظى أيضا كل ولد بالتعليم والعناية الطبية٠

وثمّة ٩ دول (من أصل ال٥٢ دولة الآنفة الذكر) تعتبر من أغنى دول العالم، حيث يتراوح متوسط الدخل الإجمالي السنوي للفرد ما بين ١٦٠٠٠ و ٢٠٠٠٠ دولار. وهي: إسرائيل، والكويت، وبروني، والإمارات العربية المتحدة، وأوستراليا، وإنكلترا، وإيطاليا، وكندا، وفنلندة. يتقاضى الناس في هذه الدول أكثر بثلاثين إلى خمسين مرة مما يتقاضاه سكان الدول الفقيرة التي يبلغ متوسط الدخل الإجمالي السنوي للفرد فيها ٣٦٥ دولارا٠

يبدأ الإنتاج الإجمالي السنوي للفرد في هذه الفئة من الدول الغنية جدا في العالم ب٢٥٠٠٠ دولار، ويصل في بعض هذه الدول إلى ٤٠٠٠٠ دولار؛ ومن هذه الدول: أيسلندا، والسويد، وفرنسا، وسنغافورة، وبلجيكا، والنمسا، وألمانيا، والولايات المتحدة الأمريكية، والدانمارك، والنرويج، واليابان، وسويسرا، ولوكسمبورغ، حيث يتقاضى السكان أكثر بمائة مرة (وبعضهم ٢٠٠ مرة) مما يتقاضاه سكان الدول الفقيرة. يعيشون في بحبوحة ولكنهم لا يكتفون بها٠

وتتفاقم مشكلة تزايد عدد اللاجئين البؤساء الذين يزج بهم في البلدان الغنية مع تفاقم الجوع في البلدان النامية؛ فهل نحن مستعدون لهذا التطور؟

لماذا البعض أغنياء والبعض الآخر فقراء؟: توجد مئات من الأسباب لعدم المساواة بين الجياع والشباعى، بين الفقراء والأغنياء؛ فالناس في العالم الثالِث يفتقرون إلى الاجتهاد والوعي بالمسؤولية والضمير، والمناخ في الشمال بارد ويجبر على النشاط، أما سكان شمال وجنوب خط الاستواء فهم يعانون أحيانا وطأة الحرّ الشديد الذي يؤخرهم في العمل وينمي الجراثيم والميكروبات في أجسادهم. لكن للإنجيل تأثيرا هاما، فهو يحرر الإنسان وينشطه إلى العمل والخدمة والتفكير٠

يحمل الجالس على الفرس الأسود الميزان ليس بسبب غلاء المعيشة فقط، بل أيضا علامة على أنه يزن بالضبط إن كانت الشعوب الغنية تغير رأيها وتتعلم أيضا أن تضحي ببعض الأشياء للفقراء وتساعدهم كي يساعدوا هم أنفسهم. تسعى النقابات في الدول الصناعية دَائِماً إلى رفع الأجور بدلا من مساعدة الدول النامية، مما يؤدي إلى تزايد الإنتاج الآلي، فلا يمكن دفع الأجور العالية والضرائب. إن ازدياد عدد العاطلين عن العمل، وبخاصة في الدول الصناعية، هو نتيجة تعليم ضد المَسِيْح الذي يوقظ حلم فردوس العمل الذي لم يعدنا به الكتاب المقدس٠

لا يمكن أن يحدث تغيير الرأي أو الاكتفاء أو انقلاب المدنية بدون إطاعة الإنجيل. وبهذا المعنى يكتب يعقوب كلمة هامة: "من يعرف أن يعمل حسنا ولا يعمل فذلك خطيئة له" (يعقوب ٤: ١٧)٠

يعدو الجالسان على الفرسين الأبيض والأسود في بلدان الأرض، ويدعان الجماهير تنساق بعضها ضد بعض٠

من الظلم القبيح أن يكون، بحسب تعليمات صندوق الطفولة الدولي التابع للأمم المتحدة UNICEFفي البلدان النامية، ٢٥٠ مليون ولدا مجبرين على الأعمال الشاقة، ومليونا قاصرة مجبرات على ممارسة الدعارة. سياحة الجنس مزدهرة. وفي الوقت نفسه تصرف المليارات على التسلح. بسعر دبابة واحدة يمكن أن يحظى ١٠٠٠ ولد بالتعليم المدرسي. بسعر طائرة حربية واحدة يمكن بناء أكثر من ١٠٠ مستشفى ومدرسة في إحدى مناطق البؤس في عالمنا هذا٠

ولكن معظم الأغنياء وجماهير الفقراء لا يستلهمون روح الحمل، ولهذا السبب يسقطون ضحية للجالسين على الأفراس: الأبيض والأحمر والأسود. يحتاج العالم اليوم إلى الإنجيل أكثر من أيّ وقت مضى، وكذلك إلى طاعة الإيمان وتحقيق محبة الحمل في جميع مجالات الحياة. وإذا لم يتم هذا فسيعمّ الجوع والبغض واليأس كبحر هائج مائج ويطمر مجتمع الرفاهية كموجة "التسونامي" Tsunami الهائلة التي تحدثها الزلازل في أعماق المحيط٠

الصَّلاة: أيُّها الآب السماوي، علمنا ابنك الحنون، أن نصلّي "خبزنا كفافنا أعطنا اليوم". ولكن القليلون الَّذين يطلبون القوت والكسوة منك. بل يطمعون إلى المال والسلطة، ولا يبالون بالفقراء. امنح لنا قلوباً حنونة، لنساعد المحتاجين بالحكمة، ونربط الأفراد بالرزّاق الرحيم٠

السؤال : ٦٢. ماذا يسبب الفارس على الحصان الأسود؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 12, 2012, at 06:54 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)