Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Revelation -- 015 (The Letter of Jesus Christ to the Church Leader in Pergamos)

This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Bulgarian -- English -- French? -- German -- Indonesian -- Polish? -- Portuguese -- Russian -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

رؤيا يوحنا اللاهوتي - ها أنا آتي سريعاً

شرح وتفسير للآيات الكتابية في سفر الرؤيا

الكتاب ١- من إعلان يسوع المسيح ليوحنا اللاهوتي (رؤيا يوحنا ١:١-٣: ٢٢)٠

الجزء ٢.٢.١ رسائل يسوع المسيح المقام مِنْ بَيْنِ الأَمْوَاتِ إلى الكنائس السَّبع في آسيا الصغرى (١:٢-٢١:٣)٠

٣- الرّسالةُ إلى مَلاك الكنيسةِ التي في برغامس (رؤيا يوحنا ٢: ١٢ -١٧)٠


لكنْ عندي عليك "قليلٌ" أنّكَ تتحمّلُ أعضاءَ عبادة الأوثان في الكنيسة: فرحَ راعي الكنيسة جداً عندما مدحه يسوع المسيح لأمانته، ولكنه أصيب بصدمة حين قال ربّه كلمة "ولكن". أبصر يسوع ما وراء حماس راعي الكنيسة الشجاع واجتهاد أعضاء كنيسته بالرغم من الكرب والتوتر، فدلّه على الخطيئة المميتة والخطر المتسرّب إلى رعيّته. فلاَ بُدَّ مِن إغلاق باب الشيطان فوراً وتدميره كلياً٠

ما هو المرض الذي يشبه السّرطان والذي يكاد يودي بكنيسة برغامس روحيا؟ شبّهه الرب بمشورة بلعام في العهد القديم (عدد ٣١: ١٦و٢٥: ١-٣) كان بلعام كاهناً مديانيّاً يحضّر الأرواح. استدعاه الملك بالاق سيّد المديانيّين ليلعن أبناء يعقوب الزّاحفين عليه ويهلكهم. ولكنّ ملاك الرّب قاوم الكاهن وأوحى له أن يبارك أبناء يعقوب ثلاث مرّات ويتنبأ في النهاية بمجيء المسيح الذي سمّاه "كواكب يعقوب"٠

طرد الأمير الغاضب الكاهن خارجاً، بَيْدَ أَنَّ الأخير نصحه قبيل خروجه ألاّ يحاول التّغلب على هذه الأمّة بالسّلاح الأبيض، بل أن يستقبل أبناءها ويدعوهم للحفلات المقرونة بالذبائح الكثيرة مع بنات الهوى، وهكذا يندمج أعداؤه بالحضارة المديانية فيخسرون هويّتهم. وقع الكثيرون من بني يعقوب فعلاً تحت سلطة "بيور" الذي أخضعهم بواسطة النساء والنّبيذ والطّعام لنفوذه٠

عندئذ اتّقد غضب الرّب على بني إسرائيل كما على المديانيين، حتى بدأ في إبادة الذين يفكّرون بتعدّد الآلهة وتوحيد الأديان واشتركوا بأساليبهم من بني يعقوب أوَّلاً ومن أكثرية المديانيين أيضاً٠

اتّقد غضب الرّب أيضاً على راعي الكنيسة الغيور لأنه بالرغم من شهادته الشّجاعة لاسم يسوع في وسط الكرب احتمل بعض أعضاء الكنيسة الذين آمنوا بلا شكّ بيسوع أيضاً، ولكنهم في الوقت نفسه لم يريدوا أن يقطعوا جسور العلاقة مع أقاربهم وأصدقائهم في أماكن العبادة المختلفة، فقبلوا الدّعوات لحفلات الذبائح، وأكلوا مع الجميع من اللحم المذبوح للأوثان وشربوا مع السّكارى، وزنوا مع عاهرات الهيكل. ولم يكن هذا محتملا من قبل يسوع بالرغم من أنّ أهل برغامس لم يجدوا معثرة في هذه الحفلات الماجنة في هياكلهم. فتلبية دعوة أتباع الأديان الأخرى والشركة معهم عنتا زنىً روحياً ليسوع الذي ارتبط بهم في معموديتهم. وسرعان ما أدَّى هذا الزنى الروحي إلى زنى فعلي لأن الحماس المتزايد والدعارة النجسة يتحدان بسهولة (١ كُورنْثوْس ٨: ١٠؛ ١٠: ١٤). طلب يسوع من راعي الكنيسة بشدّة وقف الزنى الروحي والجسدي فوراً وإلى الأبد٠

ربمّا كان النقولاويون اليونانيون يشبّهون بأولئك العبرانيين الذين وقعوا في فخ بلعام، فانقادوا وراء خلط العبادات في برغامس وفقدوا بذلك امتيازهم. لم تنتشر فكرة بلعام هذه كتعاليم مضلّة في كنيسة برغامس وحدها، بل نجدها في أيامنا أيضاً في الاجتماعات اللاهوتية اللطيفة في ظاهرها والتي تدعو في حقيقتها إلى مزج الأديان وقبول عقائد أخرى داخل الكنيسة. هذا هو الزنى الروحي في نظر يسوع٠

تب وإلا فإني آتيك سريعاً وأجابههم بسيف فمي: لم يحكم يسوع على الضّالين والمذنبين فوراً، بل أعطاهم زماناً ومكاناً للتّوبة. كشف الرّب عن خطيئتهم لكي يعوا ذنوبهم وظلمهم، وانتظر منهم ندامة قلوبهم وقرار إرادتهم قطع علاقتهم فوراً وإلى الأبد بالخطايا الفكرية والجسدية. كان نداء يسوع للتوبة أمراً جدياً، ولم يكن مشورة لطيفة. يجب أن يخترق رفض الرّب للخليط المتعدّد الحضارات عمق وعي جميع المسيحيين ويوقظ فيهم العزم على الرّجوع عن خطيئتهم والاعتراض عليها٠

مَن لا ينقطع عن الزنى الفكريّ والعمليّ بسبب الرّأي العامّ سيكابد مجيء يسوع الشّخصي ديّاناً إلهياً يقاصص بالكلام والحوادث والأمراض. لم يقصد الرّب في برغامس مبدئيّاً أن يحارب راعي الكنيسة فحسب بل كلَّ من يمهّد الطريق لتوحيد الأديان، فيشارك في الحفلات ويبني جسور التعاون مع معارضي الصَّلِيْب. من لا يكتفي بيسوع وحده ويمتنع عن عقائد الأديان الأخرى يفقد الشّركة مع الرّب ويراه فجأةً كالعدوّ أمامه. لا يريد الرّب موت الخاطئ كما نقرأ في العهد القديم (عدد ٣٢: ١- ٧). بل يقصد انسحاق عناد الخاطئ ليتوب ويرجع إليه. يحارب الرّب الرّوح الثائر في دعاة السلام السطحي، وهو عازم على إخراجه قبل أن يتسرّب هذا الرّوح الرّديء إلى الكنائس فيهمد فيها الإيمان الأصيل والمحبّة المخلصة٠

كان ينبغي لراعي الكنيسة أن يتوب أوّلاً لأنه كان متسامحاً ومتساهلاً مع بعض أعضاء كنيسته الذين تعاونوا مع الأديان الأخرى بلا مبالاة. فكان مضطراً أن يتعلم إخضاع جميع العلاقات البشريّة والثقافية والدّينية تحت صليب المسيح وروحه القدّوس٠

يُعتبَر المهتدي في بعض كنائس المغرب مؤمناً ناضجاً فقط إذا كسر الصّوم عمْداً وأكل في رمضان. بالرغم من أنّ كسر الصوم عموماً يستوجب عقوبة السجن لمدة نصف سنة، تعني ممارسة الصّوم مع الآخرين عند بعض المؤمنين رياءً وضعفاً، فيوشك الخائفون على الوقوع في خطر جعل الحرية المسيحية سترة للشّر (١ بطرس ٢: ١٦)٠

ليست ثقافات أمريكا ولا أوروبا ولا أفريقيا ولا آسيا مقبولة عند المسيح، فثقافته الطاهرة وحدها هي المليئة بالصّدق والمحبّة والتّواضع والعدل. لقد أصبح المسيحيون غرباء في هذا العالم. فهم ليسوا من هذا العالم ولكنهم ما زالوا في العالم، ولا يجوز لهم أن يتآلفوا مع طرق الأموات في الخطايا٠

من له أذنٌ فليسمع ما يقوله الرّوح للكنائس تقدّم رسالة يسوع التي بدأت بالحمد إلى شيخ الكنيسة في برغامس تحذيراً حادّاً إلى جميع رعاة الكنائس في القارات كلِّها. لا يحتمل يسوع روحاً نجساً، ولا ارتباطاً إيمانياً بالآلهة والأرواح والملوك والطغاة الظالمين، ولا اتصالا بالحيَّة القديمة، بل هو عازمٌ على فصل جميع الكنائس عن الأفكار الاشتراكية المبتعدة عن الله، وعن المبادئ الرأسمالية الباذخة، وكذلك عن الذين يؤمنون بالطبيعة المجردة عن الله، وأصدقاء السلام الذين ينكرون رئيس السلام، ومنظمي العالم بدون الله الذين لا يستسلمون كلياً لخالقهم، فجميعهم عثرةٌ له. إنّ كلّ عقيدة لا تبنى على الصَّلِيْب وعلى قيامة المسيح وتخلو من الرُّوْح القدُس هي ضلال، وإغراء، وأمر غير واقعي، بل وتجاوز لمجد ابن الله٠

يفصل الرُّوْح القدُس نفسه أتباع المسيح ويقدّسهم ويعزّيهم ويبنيهم ويحفظهم ويقودهم بأمانة في طريقهم وسط صحراء هذه الحياة٠

المنّ المخفيّ والحصاة البيضاء: يطلب يسوع من راعي الكنيسة عند اقتحام الروح الشيطاني وتغلغله في كنيسته أن يحاربه بالإيمان حتى ينتصر. فلا يعني موضوع الغلبة إنكار الذات والفوز على الأنانية فحسب، بل يعني في الدرجة الأولى تنفيذ حكم يسوع المسيح في وسط مملكة رئيس هذا العالم، وربطه، وطرده، والتغلب عليه. لا نقدر أن نقوم بهذا الواجب من تلقاء أنفسنا، بل بالشركة الكلية مع يسوع وفي التبعية له يستطيع الرّب بإيماننا ومحبّتنا أن ينتصر انتصاراً روحياً "وَهَذِهِ هِيَ الْغَلَبَةُ الَّتِي تَغْلِبُ الْعَالَمَ: إِيمَانُنَا" (١ يوحنا ٥: ٤). كان هذا الكفاح أيضاً فريضة على الكنيسة في برغامس مقرّ الشيطان، كما كتب بولس إلى أهل رومية: "إِلَهُ السَّلاَمِ سَيَسْحَقُ الشَّيْطَانَ تَحْتَ أَرْجُلِكُمْ سَرِيعاً" (رومية ١٦: ٢٠)٠

وعَد يسوع في ختام رسالته المتغلّبين على الشّيطان بهديّة ذات قيمة أبدية في حفل تكريم المنتصرين. فإن امتنعوا عن أكل اللحم المذبوح للأوثان في حضور الشّيطان سيأكلون "المنّ" خبز السماء في حضرة الله. إنّ يسوع نفسه هو خبز الحياة. من يأتي إليه و يقيم معه لن يجوع، ومن يؤمن به ولا يتملّق آلهة أخرى لن يعطش أبدا (يوحنا ٦: ٣٥- ٤٠)٠

تشير الحصاة البيضاء الموعودة للمنتصرين إلى تكريم الأبطال في الألعاب الأولمبية لدى العالم اليوناني حيث يعطى المنتصرون لوحة صغيرة من الرخام الأبيض كُتِبَ عليها اسمهم كوثيقة لانتصارهم. وكانت هذه اللوحة الصغيرة المُستَنَدَ الرسمي لنصرهم المعترَف به من الدوائر والجهات المختصّة٠

لا ينتظر الغالب الروحي بقوّة يسوع المسيح حجراً أسود، بل حصاة بيضاء نقيّة يسري مفعولها أبداً. وتحوي هذه الحصاة البيضاء سراً لا يعرفه إلا الرّب ومختاروه وهو اسمهم الجديد. وتشير هذه الحصاة البيضاء إلى الخليقة الجديدة والمواهب الجديدة وإلى هدف جديد يستلمه المولود ثانيةً والمقَدَّس من ربّه وديّانه. ولا بدّ لهذا الاسم الجديد من أن يمجّد اسم الآب والابن والرُّوْح القدُس الإله الواحد و ليس المنتصر نفسه٠

الصَّلاة: أيُّها الرَّبّ القدّوس الحاكم، لا تسمح لواحد مِن أتباعك أن يلعب على حبلين، ويسجد لك ويشترك أيضاً في حفلات نجسة. إنك تقاوم التلاعب بين الحقّ والشرّ، وتطهّر كنائسك مِن مزج الأديان بشدّة وعنف. ساعدنا حتَّى نميّز الجوهر مِن الباطل في كنائسنا، ونثبت مع المخلصين، ونحمل صليبك إلى المنتهى٠

السؤال : ١٥. لماذا اغتاظ المسيح آنذاك وحتَّى اليوم؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on September 05, 2012, at 12:38 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.140)