Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Ephesians -- 038 (Avoid dirty language)

This page in: -- ARABIC -- English -- German -- Indonesian -- Turkish

Previous Lesson -- Next Lesson

أفسس - امْتَلِئُوا بِالرُّوحِ

تأملات، صلاوات واسألة الرسول بولس الى اهل افسس

الجزء ٣ - مقدّمة في الأخلاقيَّات المَسِيْحِيّة ٤: ١- ٦، ٢٠

تجنَّب الكلام البذيء (أفسس ٥: ٣- ٧)٠


أفسس ٥: ٣- ٧
٣ وَأَمَّا الزِّنَا وَكُلُّ نَجَاسَةٍ أَوْ طَمَعٍ فَلاَ يُسَمَّ بَيْنَكُمْ كَمَا يَلِيقُ بِقِدِّيسِينَ, ٤ وَلاَ الْقَبَاحَةُ, وَلاَ كَلاَمُ السَّفَاهَةِ وَالْهَزْلُ الَّتِي لاَ تَلِيقُ, بَلْ بِالْحَرِيِّ الشُّكْرُ. (أفسس ٥: ٣- ٤)٠

في أمَّة العهد القديم، كان يُعتبَر عاراً التحدث أو الكتابة علانيةً عن الآثام الجنسيَّة. كان كل ما يُعتبَر "نجساً" محرَّماً. لهذا السَّبب كان نمط حياة اليونانيين والرومان يُعتبَر انحلالاً أخلاقياً مِن قبَل معظم اليهود واليهود المَسِيْحِيّين. كان بولس موافقاً على هذه الشريعة غير المكتوبة لأنَّ الرُّوْح القُدُسهو الذي يقدِّس ويُطهِّر كلَّ مجالٍ في الحياة ويُقاوم كلَّ شكلٍ مِن أشكال النَّجاسة والآثام الجنسية٠

نعيش اليوم في مجتمع ليبرالي يُزعَم أنه حرٌّ. منذ زمن المحلل النفساني سيغموند فرويد (١٨٥٦- ١٩٣٩) والممارسات الجنسية تُبحَث علناً ويُكتب عنها وتصوَّر في أفلامٍ. وبات أمراً شائعاً في التجارة والإعلان استغلال الصور الإباحية على لوحات الإعلانات وفي المجلات وفي الأفلام لجذب اهتمام الناس وجني أكبر نسبة ممكنة مِن الأرباح و/أو التأثير في الجماهير. في بعض دور الحضانة والمدارس يُعلَّم الأولاد الصغار والشبان والشابات علناً ميولهم الجنسية، فيما يُشجَّعون على اختبار قدراتهم هذه بحذرٍ. بما أنَّ عدد سكَّان العالم قد تجاوز مؤخَّراً السبعة بلايين، يُحرِّض بعض دول العالم علانيةً على تحديد النسل وحتى معاقبة الذين لا يمتثلون لهذا التحديد كالصين مثلاً. ولهذه الغاية تُقدَّم الواقيات الذَّكرية وموانع الحمل وحبوب الإجهاض علانيةً ودون وازع مِن ضمير. وفي بعض الدُّول والكنائس تُشرَّع علاقات اللواط وتُقبَل كشكل مِن أشكال الحياة العائلية. وتُستخدم عبارات مثل "مواكب الحب" المزعومة للإعلان عن هذه الممارسات الشاذة. لا تخجل محطات التلفزيون العالمية، سواء في الليل أو النهار، مِن عرض أناس عراة علناً، هذا الأمر الذي يكفي لجعل أي شخص عادي يحمرُّ خجلاً٠

نحتاج في كنائسنا واجتماعاتنا إلى الجرأة للتحدث بحكمة عن الجنس كي لا يكون الأولاد مفصومي الشخصية مع والديهم. في المدارس وفي المجتمع يطَّلعون اطلاعاً وثيقاً على الجنس بمفهومه الحسي، بينما في البيت وفي الكنيسة قلَّما تُبحَث هذه المواضيع. يجب أن نُدرك عطية كوننا قادرين على إنجاب الأطفال كجزء أساسي مِن شكرنا لله، لأنَّها تبقى معجزة أنَّ في كثير من العائلات لا يزال الأولاد يولَدون٠

يكتب بولس أيضاً أنَّ على القديسين ليس فقط أن يتجنبوا كل إثم أخلاقي أو ثرثرة نجسة، بل أيضاً أن يحذروا مِن ألاَّ يسقطوا في الجشع. في أيَّامنا هذه يُحْدث الإعلان الحديث رغبات جامحة عديدة لا تُلاحَظ. يظن كل واحد أن عليه أن يقتني هاتفاً نقَّالاً، وإن أمكن، أفضل ماكينة غسيل، وشاشة تلفزيون مسطَّحة، وسيَّارة.ولكنَّ هذا يُكلِّف مالاً، ولهذا السَّبب يذهب الكثير مِن النساء والأمَّهات للعمل. وإلاَّ فإنَّ دخل الأب لن يكفي لقضاء العطل في المصايف والمشاتي، أو لشراء أحدث الأزياء. هنيئاً لمن يملك الشجاعة على أن يعيش ببساطة! إنَّ ضميره أقل انزعاجاً مِن ضمير عبد الرفاهية٠

وسَّع الرَّسول شهادته، فكتب إلى المؤمنين بالمسيح: "فَإِنَّكُمْ تَعْلَمُونَ هَذَا أَنَّ كُلَّ زَانٍ أَوْ نَجِسٍ أَوْ طَمَّاعٍ, الَّذِي هُوَ عَابِدٌ لِلأَوْثَانِ لَيْسَ لَهُ مِيرَاثٌ فِي مَلَكُوتِ الْمَسِيحِ وَاللَّهِ" (أفسس ٥: ٥)٠

شرح تبشير الأمم أنَّ أخلاقيات الرُّوْح القُدُستمثِّل عنصراً أساسياً لملكوت الله هو في الوقت نفسه ملكوت يسوع المسيح. ويوصَف العالم الروحي لشريعة وقوَّة أبينا الذي في السَّماء بأنَّه: "نَامُوسُ رُوحِ الْحَيَاةِ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ الذي قَدْ أَعْتَقَنِي مِنْ نَامُوسِ الْخَطِيَّةِ وَالْمَوْتِ" (رومية ٨: ٢). إنًَّ مَن يرغب في الحياة "في المسيح" لا يمكنه أن يعيش باستمرار في العبودية الجنسية أو في الجشع الطائش، فيسوع يُحرِّرنا مِن "الدَّافع الذي لا يُقاوَم للخطية" (يُوْحَنَّا ٨: ٣٤). لكنَّ مَن يسقط في الخطيئة ضد إرادته الخاصة سوف لا يزال يجد في يسوع "رئيس كهنة رحيماً" يلتمس له الغفران مِن الآب الذي في السَّماء (١ يُوْحَنَّا ١: ٨- ٢: ٦)٠

الميراث الذي خصَّصه الرب يسوع لكنيسته هو بركة السماء الكلية التي أعطانا إياها الآب السماوي مع مجيء ابنه (أفسس ١: ٣). وتشمل هذه العطية الرحيمة ثمر ومواهب الرُّوْح القُدُسكلها، إضافةً إلى كل ملء الألوهة التي تحل جسدياً في يسوع المسيح (غلاطية ٥: ٢٢- ٢٥؛ كولوسي ٢: ٩- ١٠). إنَّ كل تابعٍ حي الضمير للمسيح له حق الوراثة في ملء الثَّالُوْث الأَقْدَس، وهذا الحق بالنعمة وحدها٠

أمَّا الذي يُعير أذنه ولسانه للثرثرة الفارغة على فنجان قهوة أو شاي، أو في الفترة التي تقدِّم فيها الحانة المحلِّية أسعاراً مخفَّضة، فيخسر العطية الكريمة التي كانت مؤتمنة له. لا يقدر أحدٌ أن يخدم سيِّدَين. إنَّ كلَّ مَن يتبع يسوع يقتلع نفسه مِن مناطق الشر والإلحاد في هذا العالم٠

يُكمل بولس الفصل بين مملكة هذا العالم وملكوت الله بنتيجةٍ نهائيَّةٍ: "لاَ يَغُرَّكُمْ أَحَدٌ بِكَلاَمٍ بَاطِلٍ, لأَنَّهُ بِسَبَبِ هَذِهِ الأُمُورِ يَأْتِي غَضَبُ اللَّهِ عَلَى أَبْنَاءِ الْمَعْصِيَةِ. فَلاَ تَكُونُوا شُرَكَاءَهُمْ" (أفسس ٦: ٦- ٧)٠

كم مِن شاب وبالغ استُعبدوا ووُرِّطوا بواسطة الإغراءات الودية مِن زملائهم. يبدأ الإغراء عادةً بكلامٍ معسولٍ أو بوعودٍ جذَّابة. لمَّا كان يسوع في البرِّية أدرك فوراً تجارب الشيطان الماكرة ورفضها مستخدماً كلمة الله (متَّى ٤: ١- ١١). طوبى للذي يستطيع أن يُميِّز الأرواح، أو الذي يمكنه بعد سماعه تحذير الرُّوْح القُدُسأن يقول: "كلاَّ" لكل إغراءٍ غير مَسِيْحِيّ٠

حذَّر بولس بوضوح مِن أنَّ غضب الله سيأتي على أبناء المعصية الذين يستغلُّون الممارسات الجنسية أو الإغراءات المالية لتضليل الآخرين. كتب فيليب فريدريك هيلر بيت شعر نبوياً بخصوص هذا الموضوع:

بهذه الكلمات حذَّر مؤلِّف التَّرانيم كنائسنا والذين يُروِّجون للممارسات الجنسيَّة المثليَّة العديمة الضمير والمبدأ، بأنَّ النار والقنابل والصواريخ والكبريت سوف تسقط مِن السماء عليهم. في العهد القديم أجبرملاك الرب لوط على ترك مكان التجربة بسرعة. لكنَّ زوجته وهي هاربة التفتت حولها ونظرت إلى الوراء بحنين، لتتحول إلى عمود ملح. مَن الذي يشبه لوط اليوم؟ ومَن الذي يُشبه زوجته؟ (تكوين ١٩: ١- ٢٦)٠

صلاة: أبانا الذي في السَّماء، نشكرك لأنَّك أرسلتَ ابنك الحبيب إلى مجتمعنا النَّجس هنا على الأرض ليُقدِّس الذين يرغبون في أن يُقدَّسوا. ساعدنا على الابتعاد عن روح هذا العالم والانفتاح كلياً لروحك حتَّى يمكننا أن نتطهَّر بدم ابنك. ساعد عائلاتنا ومعارفنا أيضاً على أن يرغبوا في أن يكون لهم ضميرٌ طاهرٌ وألسنةٌ نظيفةٌ، آمين٠

:أسئلة
١٧- لماذا ينبغي أن نكلِّم أولادنا بانفتاح وحكمة عن عطية الدافع الجنسي الرحيمة؟
١٨- لماذا لا يحتمل ملكوت الله أي ثرثرة فارغة أو نكات بذيئة؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on February 03, 2018, at 04:50 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.140)