Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Ephesians -- 037 (The self-sacrifice of Jesus Christ for all sinners)

This page in: -- ARABIC -- English -- German -- Indonesian -- Turkish

Previous Lesson -- Next Lesson

أفسس - امْتَلِئُوا بِالرُّوحِ

تأملات، صلاوات واسألة الرسول بولس الى اهل افسس

الجزء ٣ - مقدّمة في الأخلاقيَّات المَسِيْحِيّة ٤: ١- ٦، ٢٠

ذبيحة يسوع المسيح الذَّاتية لأجل جميع الخطاة (أفسس ٥: ١- ٢)٠


أفسس ٥: ١- ٢
١ "فَكُونُوا مُتَمَثِّلِينَ بِاللَّهِ كَأَوْلاَدٍ أَحِبَّاءَ, وَاسْلُكُوا فِي الْمَحَبَّةِ كَمَا أَحَبَّنَا الْمَسِيحُ أَيْضاً وَأَسْلَمَ نَفْسَهُ لأَجْلِنَا, قُرْبَاناً وَذَبِيحَةً لِلَّهِ رَائِحَةً طَيِّبَةً." (أفسس ٥: ١- ٢)٠

أدرك بولس أنَّ مطالب ثقافة يسوع المسيح الجديدة تفوق فهم الإنسان الطبيعي وقدرته. فقول الصدق دائماً، ومحبَّة الأعداء جميعاً، والتزام جانب التواضع على الدوام، تتجاوز النطاق "البشري" إلى العالم "الروحي". ويتطلب هذا كله أن نكون مطعَّمين بمحبة الله٠

وفي هذا الصَّدد كتب الرَّسول عبارةً تفوق فهمنا: تمثَّلوا بالله كأولاده الأحبَّاء، قلِّدوه كمثل أعلى لنا، كونوا كاملين كَمَا أَنَّ أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ هُوَ كَامِلٌ (متَّى ٥: ٤٨). إنَّ مَن يفهم هذه المطالب بحقٍّ يتحطَّم ويصبح كالغبار. مَن نحن، ومن هو الله؟ نحن مذنبون سريعو الزوال، ضعفاء نحمل علامة الموت، بينما هو أبدي ويبقى أبدياً، قدوساً، مملوءاً قوَّةً ومحبَّةً بمجدٍ. كيف لنا أن نقلِّد القدير والكامل وهو كاملٌ؟ إنَّ ذلك ليس بشرياً بعد، بل هو إلهي، روحي. إنَّ محبَّة الله ترغب في أن ترفعك إلى مستوى أبيك الذي في السَّماء، أنت وأنا، المذنبَين والفاشلين المستحقين العقاب٠

لولا يسوع لَما استطعنا أن نفهم خطة الله الخلاصية هذه. لقد أحبَّ يسوع الناس كلهم مع أنهم صلبوه. وصلَّى لجميع الذين كانوا شركاء في ذنبهم: "يَا أَبَتَاهُ, اغْفِرْ لَهُمْ, لأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ مَاذَا يَفْعَلُونَ" (لوقا ٢٣: ٣٤). محبته عظيمةٌ لا نهاية لها. وهي تشملك وتشملني وتشمل كلَّ مَن تعرفهم – أصدقاءك وأعداءك. لقد حمل ابن مريم خطية العالم والقصاص الإلهي عوضاً عن جميع الخطاة. وصالحهم مع الله القدوس. لم يتحدَّث عن محبته القدسية فقط، بل جسَّدها حتَّى آخر نتائجها. إنَّ كل مَن يؤمن به يتبرَّر مجَّاناً وينال قوة محبة الله بواسطة روحه القدوس فيُقبَل بذلك في خطة أبيه الخلاصية. إنَّه يدمجنا بثقافته الجديدة كيلا نبقى بدون رجاء، بل نصبح متجسدين في يسوع وفي مجده. إمَّا أنك تحيا في المسيح، أو أنك لا تزال بعيداً عنه. إمَّا أن تكون محبَّته الأزلية قد سارعت إلى إنعاشك، أو أنك لا تزال ميتاً في الخطيئة. إمَّا أنك قد صرتَ ولداً لله، أو أنك ستكون ابناً لجهنم. لقد أكمل الخلاص لأجلك (عبرانيين ١٠: ١٤). فهل قبلته وشكرتَ لأجله؟ هل صعد الحمد والسجود فيك إلى أبيك الذي في السماء كشذى طيب الرائحة؟ إن كان الأمر كذلك، فابدأ السلوك في محبته. إنه لا يريد منك أكثر من ذلك، لكن لا بدَّ من هذا على الأقل٠

صلاة: أبانا الذي في السماء، نسجد لك بواسطة ابنك يسوع المسيح لأنَّه بذبيحته النيابية صالحنا نحن الخطاة معك. وفوق ذلك أعطانا الحق في أن نشترك ببنوَّته. لقد كنا أصفاراً، بل أقل، لكنََّ حياتنا الجديدة بدأت مع ابنك يسوع المسيح لنحقِّق بذلك، كأولاد لك، غاية خلقنا، أن نصبح مشابهين إياك، آمين٠

:الأسئلة
١٥- هل يمكننا أن نقلِّد الله؟
١٦- ماذا تعني لك ذبيحة يسوع المسيح النيابية ؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on February 03, 2018, at 04:50 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.140)