Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Mark -- 031 (Jesus Heals a Demon-Possessed)
This page in: -- ARABIC -- English -- Indonesian -- Turkish

Previous Lesson -- Next Lesson

مرقس - من هو المسيح؟
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير مرقس

الجزء الرَّابع - آيات يَسُوْع الكبرى في الجَلِيْل وجواره (مرقس ۳: ٧ - ٨: ۲٦)٠
٦. سُلطان يَسُوْع على العَاصِفَة والأَرْوَاح والموت (مرقس ٤: ۳٥-٤۳)٠

ب) شفاء يَسُوْع للمجنون في بلاد الْجَدَرِيِّينَ (مرقس ٥: ۱-۲۰)٠


مرقس ٥: ۱-۲۰
١ وَجَاءُوا إِلَى عَبْرِ الْبَحْرِ إِلَى كُورَةِ الْجَدَرِيِّينَ. ٢ وَلَمَّا خَرَجَ مِنَ السَّفِيْنَة لِلْوَقْتِ اسْتَقْبَلَهُ مِنَ الْقُبُورِ إِنْسَانٌ بِهِ رُوحٌ نَجِسٌ ٣ كَانَ مَسْكِنُهُ فِي الْقُبُورِ وَلَمْ يَقْدِرْ أَحَدٌ أَنْ يَرْبُطَهُ وَلاَ بِسَلاَسِلَ، ٤ لأَِنَّهُ قَدْ رُبِطَ كَثِيرًا بِقُيُودٍ وَسَلاَسِلَ فَقَطَّعَ السَّلاَسِلَ وَكَسَّرَ الْقُيُودَ، فَلَمْ يَقْدِرْ أَحَدٌ أَنْ يُذَلِّلَهُ. ٥ وَكَانَ دَائِمًا لَيْلاً وَنَهَارًا فِي الْجِبَالِ وَفِي الْقُبُورِ يَصِيحُ وَيُجَرِّحُ نَفْسَهُ بِالْحِجَارَةِ. ٦ فَلَمَّا رَأَى يَسُوْعَ مِنْ بَعِيدٍ رَكَضَ وَسَجَدَ لَهُ ٧ وَصَرَخَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ وَقَالَ مَا لِي وَلَكَ يَا يَسُوْع ابْنَ اللهِ الْعَلِيِّ، أَسْتَحْلِفُكَ بِاللهِ أَنْ لاَ تُعَذِّبَنِي. ٨ لأَِنَّهُ قَالَ لَهُ اخْرُجْ مِنَ الإِنْسَانِ يَا أَيُّهَا الرُّوحُ النَّجِسُ. ٩ وَسَأَلَهُ مَا اسْمُكَ، فَأَجَابَ قَائِلاً اسْمِي لَجِئُونُ لأَِنَّنَا كَثِيرُونَ. ١٠ وَطَلَبَ إِلَيْهِ كَثِيرًا أَنْ لاَ يُرْسِلَهُمْ إِلَى خَارِجِ الْكُورَةِ. ١١ وَكَانَ هُنَاكَ عِنْدَ الْجِبَالِ قَطِيعٌ كَبِيرٌ مِنَ الْخَنَازِيرِ يَرْعَى. ١٢ فَطَلَبَ إِلَيْهِ كُلُّ الشَّيَاطِيْن قَائِلِينَ أَرْسِلْنَا إِلَى الْخَنَازِيرِ لِنَدْخُلَ فِيهَا. ١٣ فَأَذِنَ لَهُمْ يَسُوْع لِلْوَقْتِ. فَخَرَجَتِ الأَرْوَاح النَّجِسَةُ وَدَخَلَتْ فِي الْخَنَازِيرِ، فَانْدَفَعَ الْقَطِيعُ مِنْ عَلَى الْجُرُفِ إِلَى الْبَحْرِ، وَكَانَ نَحْوَ أَلْفَيْنِ، فَاخْتَنَقَ فِي الْبَحْرِ. ١٤ وَأَمَّا رُعَاةُ الْخَنَازِيرِ فَهَرَبُوا وَأَخْبَرُوا فِي الْمَدِينَةِ وَفِي الضِّيَاعِ. فَخَرَجُوا لِيَرَوْا مَا جَرَى. ١٥ وَجَاءُوا إِلَى يَسُوْع فَنَظَرُوا الْمَجْنَونَ الَّذِي كَانَ فِيهِ اللَّجِئُونُ جَالِسًا وَلاَبِسًا وَعَاقِلاً، فَخَافُوا. ١٦ فَحَدَّثَهُمُ الَّذِينَ رَأَوْا كَيْفَ جَرَى لِلْمَجْنُونِ وَعَنِ الْخَنَازِيرِ. ١٧ فَابْتَدَأُوا يَطْلُبُونَ إِلَيْهِ أَنْ يَمْضِيَ مِنْ تُخُومِهِمْ. ١٨ وَلَمَّا دَخَلَ السَّفِيْنَة طَلَبَ إِلَيْهِ الَّذِي كَانَ مَجْنُونًا أَنْ يَكُونَ مَعَهُ. ١٩ فَلَمْ يَدَعْهُ يَسُوْع بَلْ قَالَ لَهُ اذْهَبْ إِلَى بَيْتِكَ وَإِلَى أَهْلِكَ وَأَخْبِرْهُمْ كَمْ صَنَعَ الرَّبُّ بِكَ وَرَحِمَكَ. ٢٠ فَمَضَى وَابْتَدَأَ يُنَادِي فِي الْعَشْرِ الْمُدُنِ كَمْ صَنَعَ بِهِ يَسُوْعُ، فَتَعَجَّبَ الْجَمِيعُ

النُّورُ يُضِيءُ فِي الظُّلْمَةِ وَالظُّلْمَةُ لَمْ تُدْرِكْهُ. انطلق يَسُوْع مِن حدود وطنه إلى كورة الوثنيين شرقاً. وكان الناس هناك يعيشون بدون ناموس (شريعة) اللّه، فيأكلون لحوم الخنازير، ويتّصلون بالأَرْوَاح النّجسة الّتي استحوذت على البعض منهم، فعاشوا في المقابر أمواتاً أكثر منهم أحياء. ويلٌ لأرضنا إذا ابتعد البشر عن روح اللّه، واتّصلوا بالفلاسفة والعلماء أو بأَرْوَاح الموتى. حينئذ يصبحون أشراراً متمرِّسين بالهلاك وبلا إنسانية، بل أمواتاً روحيّاً٠

قَدِمَ يَسُوْع إلى هذه المنطقة الملوَّثة بنجاسة جَهَنَّم. فتراكضت الأَرْوَاح سريعاً، واجتمعت حوله، كما يجتمع البَرْغَشُ حول مصباحٍ مضيء في اللّيل؛ لأنّ سلطان المَسِيْح معروفٌ في العالم السفلي. وفي حين يطمئنّ المؤمنون ويتهللون في حضوره، تضطرب الأَرْوَاح النجسة وتخاف. ويَسُوْع الّذي لم يخشَ بأس العَاصِفَة لم يخشَ أيضاً الأبالسة ولا الملبوسين الّذين كان الناس يهربون هلعاً مِن رؤيتهم وهم يضجّون بسلاسلهم الحديديَّة، مجرّحين أنفسهم، ومهاجمين المارَّة بالحجارة الكبيرة، مخلِّفين وراءهم كثيرين مِن الجرحى. كلَّم يَسُوْع الجميع بلطف وجلال عظيم، متيقِّناً أنَّ ما مِن روحٍ يقدر أن يؤذيه٠

وعند قدمَي يَسُوْع سقط المجنون، عارفاً أنَّ هذا الإنسان يَسُوْع يسكنه اللّه نفسه. وعلِم يَسُوْع خبث جَهَنَّم وبيَّن لتلاميذه أنّ ألوفاً مِن الأبالسة النجسة كانت ساكنةً في هذا المُعذَّب المسكين، لأنّ الأَرْوَاح تطلب جسداً مسكناً لها ليكون أداةً لتنفيذ مآربها الشِّرِّيْرة. فهي لم تنفع ذلك الملبوس بشيء، بل أهلكته، ومزَّقَت نفسه، وجعلته لصاً جَهَنَّميّاً٠

لقد أخرج يَسُوْع، بكلمة سلطانه، جيشاً نجساً مِن هذا المعذّب، واعتبر شفاء إنسانٍ أهمَّ مِن ألفي خنزير، الّتي اندفعت إلى البحر لتغرق٠

وهكذا نجد أنَّ الأَرْوَاح النجسة لا تقدر أن تهدأ حتى في الحيوان. فباندفاع الخنازير هلك القطيع كلُّه٠

بعد ذلك ترى صورة الفردوس. فالمحرَّر مِن سلطة الأَرْوَاح النّجسة جلس أمام قدمي يَسُوْع بملابس حسنة وبتعقّل وشكر وحمد. هذا هو هدف خلاص يَسُوْع أنّ كلّ من يأتي إليه يتعقّل، ويلبس لباساً حسناً، ويطمئن في اللّه، ويعمل باجتهاد، ويصبح خليقة جديدة. فمَحَبَّة المَسِيْح ترفع الإنسان، وتبنيه، وتجعله رسول النظام، وساعي الحق، وصورة المَحَبَّة الإلهية في عالم الخوف والكذب والدعارة٠

شعر الناس في ذلك المحيط بسلطة السّماء على أَرْوَاح الجَحِيْم. فخافوا خوفاً عظيماً. ولم يسجدوا للمَسِيْح، بل طلبوا بارتعاب منه أن يمضي، مفضِّلين ملكهم وخنازيرهم على المَسِيْح الحيِّ٠

وشاء هذا المعافى المُحَرَّر أن يرافق يَسُوْع ويتبعه ويتظلّل في حمايته، لكنَّ يَسُوْع أمره أن يكون شاهداً له في كورته. فرافقه يَسُوْع بروحه المعزِّي، حتَّى أصبح خلاصُه رجاءَ المنطقة المظلمة بالموت. وأطاع هذا الرجل المَسِيْح، وشهد لسلطانه الإلهي في كلّ المدن والقرى شرقي الأردن٠

هل أصبحت أنت أيضاً عاقلاً جالساً عند قدمي يَسُوْع وشاهداً باسمه وقدرته جهراً؟

الصَّلاَة: أيّها الربّ يَسُوْع، نسجد لسلطانك الإلهي لأنّك الإله المُحِبُّ القادر على كلّ شيء. لا تهلكنا، بل حرِّرْنا مِن كلّ نجاسة وبغضة وهلاك. اجعلنا أناساً محبّين للنظام والترتيب، ممتلئين بالمَحَبَّة والحق. وساعدنا على أن نبثَّ الخبر عن قدرتك الإلهية بين جميع إخوتنا وأخواتنا في هذا الزَّمان. آميـن٠

السُّؤَال ۳٥: كيف عاش المجنون بعدما حرّره المَسِيْح مِن الأَرْوَاح الشِّرِّيْرة؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on December 07, 2012, at 11:45 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)