Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Matthew - 245 (Jesus Heals His Attacker)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- English -- French -- Hebrew -- Hungarian? -- Indonesian -- Latin? -- Peul? -- Polish -- Russian -- Spanish? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

متى - توبوا لانه قد اقترب ملكوت السماوات
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير متى

الجزء الخامس آلام المسيح وموته (٢٥: ١-٢٧: ٥٥)٠

١٤. شفاء أذن المهاجم على يسوع (٢٦: ٥١-٥٦)٠


متى ٢٦: ٥١-٥٦
٥١ 'وَإِذَا وَاحِدٌ مِنَ الَّذِينَ مَعَ يَسُوعَ مَدَّ يَدَهُ وَاسْتَلَّ سَيْفَهُ وَضَرَبَ عَبْدَ رَئِيسِ الْكَهَنَةِ، فَقَطَعَ أُذْنَهُ. (٥٢) فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: رُدَّ سَيْفَكَ إِلَى مَكَانِهِ. لأَنَّ كُلَّ الَّذِينَ يَأْخُذُونَ السَّيْفَ بِالسَّيْفِ يَهْلِكُونَ! (٥٣) أَتَظُنُّ أَنِّي لا أَسْتَطِيعُ الآنَ أَنْ أَطْلُبَ إِلَى أَبِي فَيُقَدِّمَ لِي أَكْثَرَ مِنِ اثْنَيْ عَشَرَ جَيْشاً مِنَ الْمَلائِكَةِ؟ (٥٤) فَكَيْفَ تُكَمَّلُ الْكُتُبُ: أَنَّهُ هكَذَا يَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ؟

(تك٩: ٥، متى٤: ١١)

أراد بطرس حسب وعده الدفاع عن الملكوت السماوي بالسيف والشراسة، وظن أن بركة العلي ستحلّ على سلاحه. لكن المسيح منعه من استعمال العنف، لأن ملكوته يأتي بواسطة اللطف والتأني والمحبة فقط.يؤكد المسيح بهذا العمل رفضه للحروب الصليبية التي تناقض قصده وأوامره الإلهية الدّاعية للمحبة والإحترام. لم يستخدم الرب الاثني عشر جيشاً من الملائكة الذين تحت تصرفه، ولم يجرّب الروح القدس الذي أنبأ بضرورة موته وقيامته لخلاص العالم، بل تقدّم نحو أعدائه وأحبهم، واعترف أمامهم أنه هو هو، أمس واليوم وإلى الأبد. فلا تجرّب تنفيذ أفكارك بالقوة ولا تحتدّ، بل اصبر وسلّم لربك أمرك، وأحبّ أعداءك إلى المنتهى٠

إن أسلحة محاربتنا ليست جسدية بل روحية، ومع أن خدّام المسيح هم جنوده لكنهم لا يحاربون حسب الجسد (٢كو١٠: ٣و٤). وليس هذا معناه أن شريعة المسيح يهدم قانون الطبيعة أو شرائع الشعوب طالما كانت هذه القوانين والشرائع تتطلب من رعاياها الوقوف للدفاع عت حقوقهم المدنية وحرياتهم وديانتهم. لكن شريعة المسيح تأمر بحفظ السلام العام والنظام إذ يأمر الأفراد بأن لا يقاوموا السلطات القائمة، بل لقد أعطانا المسيح وصيّة عامة هي أن لا نقاوم الشر (مت٥: ٣٩) كما أنه لا يتطلب من خدامه نشر ديانته بقوة السّلاح. يقول المثل اللاتيني "لا يمكن أن تفرض الديانة بالقوة لكنها تتطلب الدفاع عنها لا بالقتل بل بالموت". وكما حرّم المسيح على تلاميذه سيف العدل (مت٢٠: ٢٥و٢٥) كذلك يحرم عليهم هنا سيف الحرب٠

شفى المسيح أذن العبد الذي هاجمه بطرس ليستطيع أن يسمع كلمة الله مرة أخرى. تصوَّر تعجُّب العبد إذ رأى أذنه المقطوعة والمرمية على الأرض فأعادها «عدوه» ملحومة إلى موضعها ولم يقتله. فهذا الشفاء يؤكد لنا أنه بالنعمة يغفر لأعدائه، ويفتح لهم ملكوت الله مجاناً٠

متى ٢٦: ٥٥-٥٦
فِي تِلْكَ السَّاعَةِ قَالَ يَسُوعُ لِلْجُمُوعِ: كَأَنَّهُ عَلَى لِصٍّ خَرَجْتُمْ بِسُيُوفٍ وَعِصِيٍّ لِتَأْخُذُونِي! كُلَّ يَوْمٍ كُنْتُ أَجْلِسُ مَعَكُمْ أُعَلِّمُ فِي الْهَيْكَلِ وَلَمْ تُمْسِكُونِي.(٥٥) وَأَمَّا هذَا كُلُّهُ فَقَدْ كَانَ لِكَيْ تُكَمَّلَ كُتُبُ الأَنْبِيَاءِ حِينَئِذٍ تَرَكَهُ التَّلامِيذُ كُلُّهُمْ وَهَرَبُوا٠

أحب يسوع مهاجميه ودافع عن نفسه، ليس بإنكار الحق، بل وبَّخهم بلطف، وأراهم رياءهم وجُبنهم وخوفهم من الشعب. بعدئذ أعلن لهم أن ليس لهم سلطة عليه. إنما الله وحده هو الذي أظهر بالأنبياء مسبقاً أن المسيح سيُسلَّم إلى أيدي الأمم ليفديهم من رجاساتهم، وأن الرب سيضرب الراعي فتتبدّد الخراف٠

إلى تلك اللحظة كان التلاميذ ماكثين قرب يسوع. لكن عندما سمعوا أن الله نفسه سلَّم يسوع إلى أيدي أعدائه هرب التلاميذ إلى ليل اليأس بائسين٠

الصلاة: أيها الرب يسوع، أنت وديع ومتواضع القلب. سلَّمت نفسك إلى إرادة أبيك وقبلت الحكم عليك والإهانة والآلام حتى الموت، موت العار عوضاً عنا لتنجينا من الحكم الإلهي علينا. اغفر لنا كل عنف وخبث، وعلّمنا سماع كلمتك والإيمان بك، لنتغيَّر إلى محبّتك وننجو من سيف دينونتك، فنسلُك ودَعَاء متقيدين في إرادتك ونذهب إلى حيث تريد أنت٠

السؤال ٢٤٧ : ما معنى تقييد يسوع؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 05, 2012, at 08:23 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)