Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Matthew - 244 (Jesus Arrested)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- English -- French -- Hebrew -- Hungarian? -- Indonesian -- Latin? -- Peul? -- Polish -- Russian -- Spanish? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

متى - توبوا لانه قد اقترب ملكوت السماوات
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير متى

الجزء الخامس آلام المسيح وموته (٢٥: ١-٢٧: ٥٥)٠

١٣. القبض على يسوع (٢٦: ٤٧-٥٠)٠


متى ٢٦: ٤٧-٥٠
٤٧ 'وَفِيمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ، إِذَا يَهُوذَا أَحَدُ الاثْنَيْ عَشَرَ قَدْ جَاءَ وَمَعَهُ جَمْعٌ كَثِيرٌ بِسُيُوفٍ وَعِصِيٍّ مِنْ عِنْدِ رُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَشُيُوخِ الشَّعْبِ. (٤٨) وَالَّذِي أَسْلَمَهُ أَعْطَاهُمْ عَلامَةً قَائِلاً: الَّذِي أُقَبِّلُهُ هُوَ هُوَ. أَمْسِكُوهُ (٤٩) فَلِلْوَقْتِ تَقَدَّمَ إِلَى يَسُوعَ وَقَالَ: السَّلامُ يَا سَيِّدِي! وَقَبَّلَهُ. (٥٠) فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: يَا صَاحِبُ، لِمَاذَا جِئْتَ؟ حِينَئِذٍ تَقَدَّمُوا وَأَلْقَوُا الأَيَادِيَ عَلَى يَسُوعَ وَأَمْسَكُوهُ٠

سمَّى المسيح نفسه مرة أخرى ابن الإنسان، لأن الله وضع عليه دينونة البشر. لقد احتمل ضعفاتنا، ورفع خطية الأنام في جسده وهو إنسان حق. غلب كل خطيئة وشهوة بواسطة ألوهيته، وثبت قدوساً في كل التجارب. لهذا السبب ظل مستحقاً أن يموت لأجلنا ذبيحة حية مرضية أمام الله٠

بعدما أفرغ يسوع ما بقلبه أثناء صلاته الفاصلة، قام وهيّأ تلاميذه النيام، فأظهر أسفه عليهم، قائلاً: "استمروا في الراحة واسترخوا، فأنتم لم تفهموا معنى الساعة الفاصلة والفريدة!!" أنبأهم يسوع ولآخر مرة أن ابن الإنسان المولود من الروح سيقبض عليه الخطاة المجبولون من التراب، وأن خائنه مقبل أن يقبض عليه. حرّك التلاميذ أعينهم باستغراب محاولين أن يفهموا كلامه ومعناه، فرأوا أنفسهم محاطين بالجند المسلحين٠

تكلّم يهوذا بدون قصد وانتباه عن يسوع بعبارة غريبة "هو هُو" والتي تتضمن إسم يهوه. فسمى الخائن ربه بالإله الأصيل٠

هجم الجند وزعماء الدين على المسيح، فقيّدوه وضربوه وصلبوه. ما أعظم البلية! الحق الحر رُبط من المربوطين في الخطيئة. لكنه بقى حراً رغم قيوده. أتت ساعة الظلمة ودان الظالمون الله بالذات لأجل محبته. لكن لم يدن المسيح خائنه المحتال الذي قبّله بقبلة الخيانة كاذباً، إنما رمقه بعينه، معطياً له آخر فرصة للخلاص، وقال له: «يا صاحب». إن محبة الله كلها ودعوته وغفرانه وخلاصه، جميع هذه الصفات اختصرت بهذه الكلمة اللطيفة. فمهما كانت خطيتئك عظيمة يسمّيك المسيح «صاحباً». هل تسمع صوته، وتنكسر تائباً باكياً؟

هنالك أشخاص كثيرون يخونون المسيح بقبلة وتحيّة، وهم تحت ستار إكرامه يخونون مصالح ملكوته ويسيئون إليه. يقول المثل اللاتيني "في الفم عسل وفي القلب مرارة"٠

الصلاة: أيها الرب يسوع، انت رب العهد، سمحت لأهل العهد أن يقبضوا عليك ويقودوك إلى سجن المحكمة الدنيوية، ورغم ذلك، أحببت خائنك فلم تهلكه بقوتك رغم قدرتك على ذلك، إذ قَبِلت قُبلته المحتالة وخاطبته ب"يا صاحب". ما أعظم محبّتك وضبط نفسك في إنكار ذاتك. نشكرك لأن لطفك يفوق كل العقول. شجعنا على الإيمان والثقة بأنك تحتملنا وتقبلنا حتى وإن كنا غير أمناء في الشهادة لك ولإسمك٠

السؤال ٢٤٥ : لماذا سمّى يسوع خائنه "يا صاحب"؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 05, 2012, at 08:22 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)