Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Matthew - 243 (Jesus’ Entire Submission to His Father’s Will)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- English -- French -- Hebrew -- Hungarian? -- Indonesian -- Latin? -- Peul? -- Polish -- Russian -- Spanish? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

متى - توبوا لانه قد اقترب ملكوت السماوات
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير متى

الجزء الخامس آلام المسيح وموته (٢٥: ١-٢٧: ٥٥)٠

١٢. خضوع يسوع التام لمشيئة أبيه (٢٦: ٤٢-٦٢)٠


متى ٢٦: ٤٢-٤٦
٤٢ 'فَمَضَى أَيْضاً ثَانِيَةً وَصَلَّى قَائِلاً: يَا أَبَتَاهُ، إِنْ لَمْ يُمْكِنْ أَنْ تَعْبُرَ عَنِّي هذِهِ الْكَأْسُ إِلا أَنْ أَشْرَبَهَا فَلْتَكُنْ مَشِيئَتُكَ٠

غلب المسيح جسده بواسطة الروح القدس، فصلَّى صلاته الثانية متغيرة عن الأولى، وفي انسجام كامل مع الله. فقد أدرك الابن أنه لا يوجد طريق لخلاص العالم إلا بالصليب٠

فويل للذين يقولون أن الإنسان يتبرر بأعمال الشريعة فقط وليس بدم المسيح، هؤلاء لا يشتركون في الفداء المعد لهم، لأن يسوع وحده شرب كأس الغضب عوضاً عنا.

غلب الإبن إرادته الذاتية أثناء صلاته الثانية، فوافق في محبة لنا أن يشرب كأس الغضب الإلهي ويموت ذبيحة لأجل الخطاة وينفصل عن أبيه الذي فيه وهو في أبيه٠

ليست الصلاة مجرد رفع رغباتنا إلى الله فحسب، إنما هي أيضاً إخضاع إرادتنا لإرادته. عندما نكون في الشدة ونلجأ إلى الله مسلِّمين طرقنا وأعمالنا له "لتكن مشيئتك" عندئذ تكون صلواتنا مقبولة٠

ثُمَّ جَاءَ فَوَجَدَهُمْ أَيْضاً نِيَاماً، إِذْ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ ثَقِيلَةً. (٤٤) فَتَرَكَهُمْ وَمَضَى أَيْضاً وَصَلَّى ثَالِثَةً قَائِلاً ذلِكَ الْكَلامَ بِعَيْنِهِ. (٤٥) ثُمَّ جَاءَ إِلَى تَلامِيذِهِ وَقَالَ لَهُمْ: نَامُوا الآنَ وَاسْتَرِيحُوا. هُوَذَا السَّاعَةُ قَدِ اقْتَرَبَتْ، وَابْنُ الإِنْسَانِ يُسَلَّمُ إِلَى أَيْدِي الْخُطَاةِ. (٤٥) قُومُوا نَنْطَلِقْ. هُوَذَا الَّذِي يُسَلِّمُنِي قَدِ اقْتَرَبَ٠

(٢كور١٢: ٨)

صلَّى يسوع ثلاث مرات في نفس الموضوع، واستخدم في صلاته الثالثة نفس الكلمات التي قالها في الصلاة الثانية، ليس لعدم الإيمان أو الشك في استجابة كلماته، بل لعلمه اليقين أن المجرّب سيهاجمه في الساعات المُقبلة عدة مرات لينزعه من موقفه المطيع في خضوعه لإرادة الله. ثبَّت يسوع نفسه بصلوات متكررة في مشيئة الله. وتيقّن بالمواظبة في الدعاء أنه الشخص الوحيد الذي يستطيع احتمال غضب الله عوضاً عن جميع الأنام٠

في ساعة التجربة هذه، توقّف كل شهيق أو زفير سواء في السّماء أو على الأرض، لأنه لو فضّل يسوع الراحة لنفسه والوحدانية مع أبيه دون الإنفصال لأجل الفداء لهلكنا جميعاً. إنه انكر نفسه وحمل صليبه ومات لأجل خلاصنا٠

الصلاة: أيها الرب المسيح نسجد لك بتهلل وشكر، لأنك احتملت دينونتنا من الله كلها وتألمت لغضب أبيك على خطايانا. اقبل أجسادنا وقلوبنا وأذهاننا. شكراً منا لموتك النيابي عنا، وقدّسنا لكيلا نسقط في التجربة. علِّمنا الصلاة بمواظبة لنثبت متحدين بخطتك، واعين لكل محاولات من الشرير لإضلالنا٠

السؤال ٢٤٥ : ماذا نتعلّم من صلوات المسيح الثلاث المتتابعة في بستان جثسيماني؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 05, 2012, at 08:22 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)