Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Matthew - 138 (Feeding the Five Thousand)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- English -- French -- Hebrew -- Hungarian? -- Indonesian -- Latin? -- Peul? -- Polish -- Russian -- Spanish? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

متى - توبوا لانه قد اقترب ملكوت السماوات
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير متى

الجزء الثاني المسيح يعلّم ويخدم في الجليل (متى ٥: ١-١١: ١)٠
٤- عدم إيمان اليهود وعداوتهم ليسوع (متى١١: ٢- ١٨: ٣٥)٠
٣. خدمات يسوع الحذرة وتجولاته ( ۱٤: ۱- ۱۷: ۲۷ )٠

ب. إشباع الخمسة آلاف ( ۱٤: ۱۳-۲۱)٠


متى ۱٤: ۱۳-۲۱
١٣ فَلَمَّا سَمِعَ يَسُوعُ انْصَرَفَ مِنْ هُنَاكَ فِي سَفِينَةٍ إِلَى مَوْضِعٍ خَلاءٍ مُنْفَرِداً. فَسَمِعَ الْجُمُوعُ وَتَبِعُوهُ مُشَاةً مِنَ الْمُدُنِ. (١٤) فَلَمَّا خَرَجَ يَسُوعُ أَبْصَرَ جَمْعاً كَثِيراً فَتَحَنَّنَ عَلَيْهِمْ وَشَفَى مَرْضَاهُمْ. (١٥) وَلَمَّا صَارَ الْمَسَاءُ تَقَدَّمَ إِلَيْهِ تَلاَمِيذُهُ قَائِلِينَ: الْمَوْضِعُ خَلاَءٌ وَالْوَقْتُ قَدْ مَضَى. اِصْرِفِ الْجُمُوعَ لِكَيْ يَمْضُوا إِلَى الْقُرَى وَيَبْتَاعُوا لَهُمْ طَعَاماً (١٦) فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: لاَ حَاجَةَ لَهُمْ أَنْ يَمْضُوا. أَعْطُوهُمْ أَنْتُمْ لِيَأْكُلُوا (١٧) فَقَالُوا لَهُ: لَيْسَ عِنْدَنَا ههُنَا إِلاَّ خَمْسَةُ أَرْغِفَةٍ وَسَمَكَتَانِ (١٨) فَقَالَ: ائْتُونِي بِهَا إِلَى هُنَا (١٩) فَأَمَرَ الْجُمُوعَ أَنْ يَتَّكِئُوا عَلَى الْعُشْبِ، ثُمَّ أَخَذَ الأَرْغِفَةَ الْخَمْسَةَ وَالسَّمَكَتَيْنِ، وَرَفَعَ نَظَرَهُ نَحْوَ السَّمَاءِ وَبَارَكَ وَكَسَّرَ وَأَعْطَى الأَرْغِفَةَ لِلتَّلامِيذِ، وَالتَّلامِيذُ لِلْجُمُوعِ. (٢٠) فَأَكَلَ الْجَمِيعُ وَشَبِعُوا. ثُمَّ رَفَعُوا مَا فَضَلَ مِنَ الْكِسَرِ: اثْنَتَيْ عَشْرَةَ قُفَّةً مَمْلُوءةً. (٢١) وَالآكِلُونَ كَانُوا نَحْوَ خَمْسَةِ آلاَفِ رَجُلٍ، مَا عَدَا النِّسَاءَ وَالأَوْلاَدَ. (٢ملوك٤: ٤٤، مر٦: ٣١-٤٤، لو٩: ١٠-١٧، يو٦: ١-١٣)٠

ارتعب تلاميذ يسوع من موت المعمدان، لأنهم كانوا من أتباعه سابقاً لمدة. فاعتزل يسوع مع حوارييه للصلاة، ليعلّمهم أنَّ وظيفتهم الرسولية لا تتم دائماً في حلقة المؤمنين بل تستدعي دائماً المجاهرة بالحق، ولو كلَّف ذلك الحياة. غير أن المسيح لم ينعَم طويلاً بالهدوء، إذ سرعان ما تراكضت إليه الجماهير ليستمد منه قوة وتعزية وإرشاداً، خصوصاً بعد قتل المعمدان، الذي اعتبروه نبياً شهيراً. فاجتمع في البرية أكثر من خمسة آلاف رجل مع عائلاتهم، محمولين بجوعهم إلى كلمة الله٠

إن العالم حولك مشتاق إلى الخلاص أكثر مما تعلم. فأين شفقتك عليهم؟ إن قوة الله العاملة فيك تؤهلك للخدمة بمقدار محبتك للضالين، وشهادتك عن المخلّص تحرر القلوب٠

فالمسيح لم يتحنن عليهم فقط، بل أغاثهم. فقد كان الكثيرون منهم مرضى، وهو في رحمته وشفقته شفاهم لأنه أتى إلى العالم لكي يكون الشافي الأعظم٠

عندما طال الوقت بدأ التلاميذ يتحيرون، ولم ينته المسيح من موعظته القوية. خافوا أن تجوع الجماهير، وتحدث اضطراباً بليغاً. فاقترحوا لمعلّمهم أن يصرف الناس المزدحمين حوله. لكن المسيح قال لهم: أعطوهم أنتم ليأكلوا ويشبعوا، فظهر فقرهم. والمسيح يقول أيضاً لك: كسِّر خبزك للفقير، وبشِّر الجميع بالإنجيل ليشبعوا. شاركهم بما عندك٠

ولا ضَيرْ عليك أن تعترف مع التلاميذ بأن ليس لديك إلا القليل بالنسبة لحاجة الناس حولك. طوبى لك إن كان عندك قليل من مواهب الله! ضعها تحت تصرف المسيح ليباركها، فيشبع بها الآلاف٠

لكن انتبه إلى ما فعله يسوع. أولاً نظّم الجماهير. وبعدئذ أخذ القليل الذي عندهم، وشكر أباه السماوي شكراً قلبياً عليه. وهذا كان السر في الأعجوبة أنه شكر على القليل فصار كثيراً. بعدئذ كسر الخبز بالإيمان فلم ينته حتى شبع الجميع. وبقي كثير من الطعام كافياً لغير الموجودين من الأسباط الاثني عشر الجائعين إلى البر٠

اهتم المسيح بالفضلات بأمانة ولم يسمح بتركها على الأرض مثلما يفعل بعض الأغنياء الذين يلقون ببقايا الطعام في القمامات٠

إن الطريقة لبركة مالدينا، بركة حقيقية لأنفسنا، هي أن نأتي به إلى المسيح، لأن كل شيء يقدس بكلمته وبالصلاة إليه (۱تي٤: ۵) وكل ما نضعه في يدي ربنا يسوع لكي يتصرف فيه كما يشاء يزداد ويتبارك ونسترده منه فنجد فيه لذة مضاعفة. وكل ما نعطيه لفعل الخير ينبغي أن نقدمه إلى المسيح أولاً، لكي يتكرّم ويقبله منا، ويتفضّل ويباركه للذين سيعطى لهم٠

إن بركة الله تستطيع أن تجعل القليل كثيراً، كما أنه إذا لم يبارك الله ما عندنا فإننا نأكل وليس إلى الشبع (حجي ۱: ٦)٠

هل تشكر الرب على القليل الذي استودعه بين يديك؟ سلّم كل مواهبك وأوقاتك وأموالك ليسوع شكراً لفدائه، فتتعجب كيف يقوي كثيرين بقوتك الصغيرة٠

الصلاة: أيها الآب، نخجل لقلّة إيماننا وضعف محبتنا. علّمنا أن ندرك جوع الجماهير إلى الخبز المادي والغذاء الروحي، لنشركهم بالمواهب المعطاة لنا. باركنا وبارك كل تضحياتنا ليخلص كثيرون، وينالوا الحياة الأبدية. قوِّ إيماننا ومحبتنا لتعمل قدرتك اليوم بيننا٠

السؤال ۱٤۰ : كيف أوجد يسوع الخبز لأجل الخمسة آلاف؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 04, 2012, at 11:01 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)