Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Revelation -- 208 (Death Will be Judged)

This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Bulgarian -- English -- French? -- German -- Indonesian? -- Polish? -- Portuguese -- Russian -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

رؤيا يوحنا اللاهوتي - ها أنا آتي سريعاً

شرح وتفسير للآيات الكتابية في سفر الرؤيا

الكتاب ٧ - نَعَمْ. أَنَا آتِي سَرِيعًا انتصار المَسِيْح في مجيئه الثَّاني وانبثاق العالَم الجَدِيْد (رؤيا ١٩: ١١- ٢٢: ٢١)٠

الجزء ٣.٧ - الدَّيْنُوْنَة الأخيرة (رؤيا ٢٠: ١١- ١٥)٠

٣- سَيُدانُ المَوْتُ (رؤيا ٢٠: ١٤- ١٥)٠


ِسفْرُ الْحَيَاةِ: يتحدَّث سفر رؤيا يُوْحَنَّا ستَّ مرَّاتٍ عن "سِفْرِ الْحَيَاةِ" ، أو "سِفْرِ حَيَاةِ الْخَرُوفِ" (رؤيا ٣: ٥؛ ١٣: ٨؛ ١٧: ٨؛ ٢٠: ١٢و ١٥؛ ٢١: ٢٧). وهذا السِّفر هو عاملٌ حاسمٌ أبديٌّ في خطَّة خلاص الله الذي يعلم مسبقاً في علمه الكلِّي الذين سيفتحون قلوبهم لرسالة حَمَل اللهِ ويُطهِّرون ضمائرهم بدم الحَمَل وينالون بذلك الرُّوْح القُدُس، الحياة الأبديَّة. لا يعني سفر الحياة "قدراً واحداً أو ذا شقَّين"، بل هو قائمة الله وحَمَله مع جميع أسماء الذين ينفتحون للإنجيل ويخدمونه طوعاً٠

عندما رجع تلاميذ يَسُوْع الاثنان والسَّبعون بحماسٍ مِن خدمتهم حيث علموا أنَّ الأرواح والشَّياطين كانت تخضع لهم باسم يَسُوْع، أخبرهم الرَّب كتحذيرٍ وتشجيعٍ: وَلَكِنْ لاَ تَفْرَحُوا بِهَذَا أَنَّ الأَرْوَاحَ تَخْضَعُ لَكُمْ بَلِ افْرَحُوا بِالْحَرِيِّ أَنَّ أَسْمَاءَكُمْ كُتِبَتْ فِي السَّمَاوَاتِ (لوقا ١٠: ٢٠)٠

أوضح يَسُوْع لهم بهذه الرُّؤْيَا أنَّ ثمَّة قائمة فِيْ السَّمَاءِ برُسُل يَسُوْع وبأولاد الله المحتمين باسم الآب والابن والرُّوْح القُدُس والذين ينالون في الوقت نفسه سلطان الشَّهادة لاسم الله المُثَلَّث الأَقَانِيْمِ٠

أنذر يَسُوْع راعي كنيسة سَارْدِسَ الميت روحيّاً وأمره أن يستيقظ فوراً ويقوِّي ما كاد يموت مِن كنيسته، وأن يتغلَّب على كسله واكتفائه الذّاتي باسم يَسُوْع كي لا يمحو هو، الرَّب يَسُوْع، اسْمَهُ مِنْ سِفْرِ الْحَيَاةِ (رؤيا ٣: ٥). إنَّ احتمال المحو مِنْ سِفْرِ الْحَيَاةِ لا يمكن استبعاده٠

في أيَّام ضدِّ المَسِيْح "الذي كَانَ وَلَيْسَ الآنَ مَعَ أَنَّهُ كَائِنٌ"، سيتعجَّب كلُّ مَن لا يتبع يَسُوْع، والذي ليس اسمه مكتوباً في سِفْرِ الْحَيَاةِ، مِن قيامة ابن الشِّرير المزعومة مِنْ بَيْنِ الأَمْوَاتِ ويسجد للخالد المزعوم (رؤيا ١٣: ٨؛ ١٧: ٨). ولكن كل مَن قد تبرَّر بدم المَسِيْح ونال الحياة الأبديَّة بالنِّعمة يتمتَّع بموهبة التَّمييز بين الأرواح. ورسالة يُوْحَنَّا الأولى توضح لنا مَن هو ضدُّ المَسِيْح (١ يُوْحَنَّا ٢: ١٨- ٢٧؛ ٤: ١- ١٤). ويُثبت سفر حياة الخروف أنَّه كإبرة مغناطيسيَّةٍ في أوقات التَّشويش والانحراف. وهو يهب للمؤمن التَّعزية وضماناً في أوقات اضطهاد المَسِيْحيِّين وما يتهدَّدهم مِن موت الشَّهادة٠

ذُكِر مرَّتين أنَّ في أثناء الدَّيْنُوْنَة الأخيرة، إضافةً إلى أسفار برِّ الأعمال، سيُفتَح أيضاً سفر الحياة (رؤيا ٢٠: ١٢، ١٥). ومجرَّد كون المدَّعى عليه مكتوباً في هذا السِّفر سيُخلِّصه، حيث لا يصبح أحد بارّاً بواسطة أعماله (رومية ٣: ٢١- ٢٨؛ ٢ كُوْرِِنْثُوْس ٥: ١٩- ٢١؛ أفسس ٢: ٨- ١٠). وكلُّ مَن يرفض دم المَسِيْح وبرَّه، أو يستهين به، أو يسخر منه، يحكم على نفسه؛ وكلُّ مَن يريد أن يُخلِّص نفسه محكومٌ عليه قبلاً. بعدما صالح الله العالم مع ذاته بواسطة موت المَسِيْح بدلاً منَّا، تبقى الخطيَّة الوحيدة التي يرتكبها الإنسان هي رفض هذا الفداء الفريد وعدم الاستعداد للإيمان بيَسُوْع (يُوْحَنَّا ١٥: ٢٢، ٢٤؛ ١٦: ٩). فبسبب هذه الخطيَّة سيُطرَح في بحيرة النَّار٠

والأسماء المكتوبة في سفر الحياة هي التي ستفصل الأحياء عن الأموات، المصالَحين ورافضي المصالحة، المفديِّين والمدانين. إنَّ سفر الحياة في ذاته لا يدين أحداً، ولكنَّه يعرف كلَّ مَن قد قَبِل حياة المَسِيْح٠

وعلى نحوٍ مشابهٍ ينبغي فهم آيةٍ سابقةٍ عن حقِّ دخول أُوْرُشَلِيْم السَّماوية: كلّ مَن ليس مكتوباً في سفر الحياة لا ينال الحقوق المدنيَّة لمدينة المستقبل الإلهيَّة (رؤيا ٢١). ولذلك يمكنُ كلَّ مَن يقرأ هذه السُّطور، وهو ليس واثقاً بأنَّ اسمه مكتوبٌ في سفر حياة الخروف، أن يتوب ويعترف ليَسُوْع بجميع خطاياه المعلومة لديه، ويطلب المغفرة، ويؤمن بقوَّة دم يَسُوْع المكفِّرة. وبهذه الطَّريقة ينال الحياة الأبديَّة مجَّاناً، ويضيء اسمه في سفر حياة الخروف كواحدٍ مِن الخطاة المخلَّصين الأحياء بواسطة المَسِيْح في الله ومحبَّته (لوقا ١١: ١٣؛ يُوْحَنَّا ٥: ٢٤؛ أَعْمَال الرُّسُلِ ٢: ٣٨- ٤٠)٠

صلاة: نسجد لك أيها الآب السماوي، ونشكرك من صميم فؤادنا، لأنك بررتنا بوسطة إيماننا بالمسيح البارّ، وأحييتنا بروحك المعزّي. لقد سجلت أسمائنا في سفر الحياة لحمل الله بنعمتك الفاضلة. فنطلب إليك لأجل أقربائنا وأصدقائنا وحتى لأعدئنا أن تمنح لهم التوبة النصوحة لينالوا من ملء رحمتك الحياة الأبدية مجانا. آمين٠

:أسئلة
٢٥١. من هم الذين يتسجلون في سفر الحياة ومن لا؟

٢٥٢. كيف تقدر أن تسلم الحياة الأبدية لمن يشتاق إلى نيلها حقأ؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on November 28, 2012, at 01:59 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)