Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Revelation -- 207 (Death Will be Judged)

This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Bulgarian -- English -- French? -- German -- Indonesian? -- Polish? -- Russian -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

رؤيا يوحنا اللاهوتي - ها أنا آتي سريعاً

شرح وتفسير للآيات الكتابية في سفر الرؤيا

الكتاب ٧ - نَعَمْ. أَنَا آتِي سَرِيعًا انتصار المَسِيْح في مجيئه الثَّاني وانبثاق العالَم الجَدِيْد (رؤيا ١٩: ١١- ٢٢: ٢١)٠

الجزء ٣.٧ - الدَّيْنُوْنَة الأخيرة (رؤيا ٢٠: ١١- ١٥)٠

٣- سَيُدانُ المَوْتُ (رؤيا ٢٠: ١٤- ١٥)٠


رؤيا يوحنا اللاهوتي ٢٠: ١٤- ١٥

١٤ وَطُرِحَ الْمَوْتُ وَالْهَاوِيَةُ فِي بُحَيْرَةِ النَّارِ. هَذَا هُوَ الْمَوْتُ الثَّانِي. ١٥ وَكُلُّ مَنْ لَمْ يُوجَدْ مَكْتُوبًا فِي سِفْرِ الْحَيَاةِ طُرِحَ فِي بُحَيْرَةِ النَّارِ

على الصَّليب هزم يَسُوْع الشَّيْطَان والموت "شرعيّاً وروحيّاً". لم يتمكَّن الموت مِن ابن الله في عالمه لأنَّه كان بلا خطيَّةٍ وكانت الحياة الأبديَّة في خاصَّته ينبوع الحياة. لقد أَبْطَلَ الْمَوْتَ يَسُوْع المَسِيْح المَوْتَ وَأَنَارَ الْحَيَاةَ وَالْخُلُودَ بِوَاسِطَةِ الإِنْجِيلِ (٢ تيموثاوس ١: ١٠؛ ١ يُوْحَنَّا ٣: ٨). فمنذ جُرِّد الشَّيْطَان مِن سلطانه وطُرح في بحيرة النَّار، لم يكن لأحدٍ سلطانٌ بعد على الموت (عِبْرَانِيِّيْنَ ٢: ١٤). وإضافةً إلى ذلك، أمر الدَّيان الموت أن يُسلِّم جميع سجنائه.

تمَّ تجريد سلطان الموت على درجاتٍ. فأوَّلاً كان على البحر أن يُسلِّم جميع الأموات. إذا كان المقصود بذلك هو محيطات الأرض التي تغطِّي ثلاثة أرباع سطح الأرض تقريباً فهي بمياهها العميقة والضَّحلة غير المكتشفة أكبر مقبرةٍ للبشر. ولكن قد يكون المقصود بذلك هو المياه التي استقرَّت الأرض عليها بحسب وجهة النَّظر العالمية القَدِيْمة. وفي هذه الحالة يكون على العالم السُّفلي الذي تحكمه الشَّياطين أن يُطْلِق جميع سجنائه٠

بعد ذلك سيُجْبَر الموت على إطلاق المربوطين بخاصَّةٍ الذين قيَّدهم لنفسه. وعِنْدَئِذٍ لا يُترَك أحدٌ له كرهينةٍ٠

وأخيراً كان على الموت أن يفتح أبواب الهاوية لأنَّ يَسُوْع قد أخذ مفاتيح جَهَنَّم والموت عند قيامته (رؤيا ١: ١٨). فأُعطيت صلاحية المفاتيح والسُّلطان الآن للرَّب المقام الذي حين كان ميتاً بشَّر الأموات في الهاوية بإنجيل الحياة (١ بطرس ٣: ١٩؛ ٤: ٦)٠

بعدما أُخذ مِن الموت جميع أمواته، ينال هو بالتَّالي حسابه، كما حدث للشَّيطان قبلاً، فيُطرح في بحيرة النَّار المائجة ومعه جميع شركائه وأدواته وغرف تعذيبه وسجلاَّته وملفَّاته وغرف غازه وسجونه الخاصَّة. لقد هلك كلُّ ما يمتُّ للموت بصلةٍ واحترق وزال بما فيه أيضاً البكتيريا القاتل والإشعاع النَّووي وأسلحة الدَّمار الشَّامل. ستُدمَّر هذه الموادُّ الجَهَنَّميَّة كلُّها بالدَّيْنُوْنَة. فلا يكون موتٌ بعد. الموت هو العدوُّ الأخير الذي سيُخضَع للمَسِيْح لأنَّه أزعج الحياة في مملكة السَّلام٠

صلاة: أيها الربّ يسوع المسيح، نسجد لك، لأنك مُتَّ حسب جسدك، بعد عاصفة من أوجاع، ولكن حسب روحك القدوس قمتَ من قبرك ظافرا، بعدما غلبت عدو الحياة. ولك مفاتيح جهنم والموت، وستبيد الشيطان والموت نهائيا. نستمرّ أن نسجد لك، ونشكرك، أنت المنتصر الفريد. آمين٠

:سؤال

٢٥٠. كيف سيُنهي المسيح بإبليس والموت؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on November 28, 2012, at 01:59 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)