Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Revelation -- 121 (The Mystery of God in the Words of Jesus)

This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Bulgarian -- English -- French? -- German -- Indonesian? -- Polish? -- Portuguese -- Russian -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

رؤيا يوحنا اللاهوتي - ها أنا آتي سريعاً

شرح وتفسير للآيات الكتابية في سفر الرؤيا

الكتاب ٤ - ليأتي ملكونك (رُؤْيَا يُوْحَنَّا ١٠: ١- ١١: ٢)٠- - الشاهدان الذين سيحضرون في الايام الاخيرة وطرد ابليس من السماء

الجزء ٤.٤ - البوق السَّابع (١١: ١٤- ١٨)٠

١- الهيكل المفتوح في السَّماء (رؤيا يوحنا ١١: ١٩)٠


رؤيا يوحنا ١١: ١٩

١٩ وَانْفَتَحَ هَيْكَلُ اللهِ فِي السَّمَاءِ وَظَهَرَ تَابُوتُ عَهْدِهِ فِي هَيْكَلِهِ وَحَدَثَتْ بُرُوقٌ وَأَصْوَاتٌ وَرُعُودٌ وَزَلْزَلَةٌ وَبَرَدٌ عَظِيمٌ

مهَّد البوق السَّابع لسلسلة أحداثٍ مثيرةٍ تملأ النِّصف الثانِي مِن سفر إعلان يَسُوْع المَسِيْح (١١: ١٥- ٢٢). يُوقِع البوق الأخير أحداثاً حاسمةً في السَّنوات الثلاث والنِّصف الأخيرة التي تسبق نهاية العالم. ونُقاد ثانيةً إلى الوراء إلى الفكرة المعلَنة في رُؤْيَا يُوْحَنَّا ١١: ١٥ التي تصف حصيلة وهدف سفر رُؤْيَا يُوْحَنَّا برمَّته: "قَدْ صَارَتْ مَمَالِكُ الْعَالَمِ لِرَبِّنَا وَمَسِيْحهِ فَسَيَمْلِكُ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ"٠

بعد نغمة الانتصار التي أعلنها البوق السَّابع ألقى الشَّيخ الجليل يوحنَّا نظرةً على الأَرْبَعَة وَالعِشْرِيْنَ شَيْخاً في السَّماء وهم يسجدون لربِّ جميع الأكوان. وتبعت ذلك عِنْدَئِذٍ رؤيا جديدةٌ ملأته وجميع الإِسْرَائِيْليِّين الآخَرين إثارةً. ففي السَّماء المفتوحة رَأَى يُوْحَنَّا أصل الهيكل المدمَّر في أُوْرشَلِيْم، وأدرك المبنى الذي يسكن فيه الله والذي سيُسجَد له فيه. لم يكن كواحدٍ مِن الهياكل أو المساجد أو القبب التي على الأَرْض، بل هيكل الله الذي في السَّماء٠

لم يكن الهيكل الأصليُّ قد دُمِّر كالهيكل الذي في أُوْرشَلِيْم، ولم يكن مغلقاً، بل كانت أبوابه مفتوحةً على مصاريعها. ورَأَى يُوْحَنَّا شيئاً لم يره أيُّ إِسْرَائِيْليٍّ بمعزلٍ عن رئيس الكهنة. رأى في قدس الأقداس المفتوح تابوت العَهْد الذي كان مفقوداً منذ عام ٥٨٧ قبل المَسِيْح (إِرْمِيَا ٣: ١٦). أمَّا الفهم الذي يتمسَّك به اليهود والأمم معاً بخصوص فرائض العَهْد القَدِيْم الأساسيَّة فسينقلب رأساً على عقب بهذه الرُّؤْيَا السَّاحقة. فقد فتحَت آفاقاً جديدةً وبصائر جذريَّةً٠

كان الهيكل في أُوْرشَلِيْم مكوَّناً مِن غرفتين رئيسيَّتين. وكان يوجد في القدْسِ السبع المناير، ومذبح البخور، ومائدة خبز الوجوه. وكان الكهنة هنا كلَّ صباحٍ وكلَّ مساءٍ يُحضرون تقدمتهم مِن البخور كرمزٍ لصلوات شعب العَهْد. وكان خلف القدْسِ مفصولاً عنه بحجابٍ عظيمٍ قدس الأقداس الذي يحتوي على تابوت العَهْد الموضوع فيه لوحا الشَّرِيْعَة الحجريَّان اللذان أُعطِيا لموسى. ومرَّةً كلَّ سنةٍ، في يوم الكفَّارة العظيم، في اليوم العاشر مِن الشَّهر السَّابع، كان مِن حقِّ وواجب رئيس الكهنة وحده أن يدخل قدس الأقداس ليصنع مصالحةً لنفسه وللشَّعب وللهيكل مع الله القدُّوس (لاويِّين ١٦: ١- ٣٤؛ ٢٣: ٢٦- ٣٢؛ عدد ٢٩: ٧- ١١؛ عِبْرَانِيِّيْنَ ٩: ٧- ١٤)٠

في وسط قدس الأقداس الذي لا نوافذ له كان موضوعاً تابوت العَهْد. كان صندوقاً كبيراً طوله ١٢٢ سم وارتفاعه وعرضه ٧٣ سم، مطليّاً بطبقةٍ رقيقةٍ مِن الذهب الخالص، وقائماً على أربع أرجلٍ. وعلى التَّابوت (الصُّندوق) الذي كان يمثِّل العَهْد الذي ختمه الرَّب مع شعب إِسْرَائِيْل طبقةٌ سميكةٌ مِن الذهب الخالص محجوبةٌ بأجنحة ملاكين مكوَّنين أيضاً مِن الذهب الخالص. وكان شعب إِسْرَائِيْل في العَهْد القَدِيْم يفهمون أنَّ هذه السَّبيكة هي مكان الكفَّارة وعرش النِّعمة Kapporeth أو عرش الرَّب. كان تابوت العَهْد يرمز عند إِسْرَائِيْل لعرش الله وحضوره في وسط شعب عهده (خروج ٢٥: ١٠- ٢٢؛ ٣٧: ١- ٩؛ عدد ١٠: ٣٣؛ ٢ صموئيل ٦: ١- ١٩؛ ١ ملوك ٨: ١- ١٤). وكان كلُّ اقترابٍ مِن عرش الله أو احتكاكٍ به، باستثناء رئيس الكهنة في يوم الكفَّارة، ممنوعاً على الإطلاق ويستوجب عقوبة الإعدام، ممَّا يُشير إلى أنَّه كان مستحيلاً على أيِّ خاطئٍ الاقتراب مِن الرَّب القدُّوس. كان خوف الله والرَّهبة أمام قداسته ولا يزالان العنصرين الأساسيَّين في العَهْد القَدِيْم، وهما يشكِّلان الأسس الإجباريَّة لحفظ شرائعه وفرائضه٠

ولكنَّ الشَّيخ الجليل يوحنَّا رأى أبواب الهيكل في السَّماء مفتوحةً على مصاريعها وقد أُزيل الحجاب الذي يحجب قدس الأقداس، وكان كلُّ واحدٍ قادراً أن يرى تابوت العَهْد. كان هذا الإعلان بمثابة زلزالٍ مدمِّرٍ. كان على كلِّ فردٍ في إِسْرَائِيْل أن يُدرك أنَّ القَدِيْم قد ولَّى وأنَّ أمراً جديداً ابتدأ. كان يمكنهم أن يفهموا:

أنَّ غضب الله قد زال عن شعبه. لقد فتح هيكله في السَّماء، وهو لا يرفض بعد شعبه، بل قد استقبلهم ويريد ثانيةً أن يسكن بينهم٠ -

أنَّ الطريق إلى قدس الأقداس مفتوحٌ على مداه. ومنذ أن انْشَقَّ حِجَابُ الْهَيْكَلِ إِلَى اثنَيْنِ مِنْ فَوْقُ إِلَى أَسْفَلُ بموت يَسُوْع الكفَّاري (متَّى ٢٧: ٥١؛ مرقس ١٥: ٣٨) والطَّريق إلى الآب مفتوحٌ ومتاحٌ لكلِّ مَن تطهَّر بدم المَسِيْح. وقد أثبت بولس هذا الامتياز الفريد لليهود والمَسِيْحِيّين إذا تبعوا يَسُوْع (أَفَسُس ٢: ١٨- ٢٢؛ ٣: ١٢؛ عِبْرَانِيِّيْنَ ٤: ١٦)٠ -

ظهر عرش الله في السَّماء لا على الأَرْض ولا في إِسْرَائِيْل. وهذا معناه بدء المحاكمة المدمِّرة لجميع الذين لا يسمحون لأنفسهم بالتَّطهُّر بدم المَسِيْح أو بالامتلاء بالحياة بواسطة روحه. الله الحيُّ يأتي ليدين. مُخِيفٌ هُوَ الوُقوعُ فِي يَدَيْهِ (عِبْرَانِيِّيْنَ ١٠: ٣١). إنَّ تابوت العَهْد الذي جُعِل منظوراً يعني هجوم الله على العالَم المتفسِّخ٠ -

يؤكِّد بولس لنا أنَّ شخص يَسُوْع المَسِيْح هو "عرش النِّعمة" الحقيقيُّ للعهد الجَدِيْد (رومية ٣: ٢٤- ٢٥) الذي يلتقينا الله فيه والذي بواسطته صالحنا مع ذاته (٢ كُورنْثوْس ٥: ١٩- ٢١)٠ -

إنَّ رُؤْيَا يُوْحَنَّا الفريدة لتابوت العَهْد المتألِّق فتنةً وسحراً في هيكل الله المفتوح هي بمثابة تعزية وقوَّة لأعضاء الكنيسة المَسِيْحِيّة اليهوديَّة في كنائس آسيا الصُّغرى الإغريقيَّة لأنَّ الاضطهاد قد ابتدأ. وهذه الرُّؤْيَا هي أيضاً للمؤمنين بين الأمم لأنَّ الباب إلى قدس الأقداس يبقى مفتوحاً لكلِّ مَن يسمح لنفسه أن يلبس برَّ المَسِيْح٠

لقد أوضحت رؤيا الهيكل المفتوح في السَّماء: أنَّ معركة التَّاريخ النِّهائية ستتركَّز في "الأَرْض المقدَّسة" غير المقدَّسة في الشَّرق الأوسط حيث تأخذ عاصفة السَّنوات الأخيرة مجراها. ستكون نقطة التِّركيز هي موقع عرش الله المختفي (التَّابوت) مِن العَهْد القَدِيْم إضافةً إلى "عرش النِّعمة" (الصَّلِيْب ومكان التَّكفير) في العَهْد الجَدِيْد. أمَّا في الهيكل الثالِث الذي سيُبنى في أُوْرشَلِيْم فسيتَّخذ ضدُّ المَسِيْح مكانه على عرش الله ليُظهِر نفسه ويُعظِّمها في مكان السُّجود الشَّرعي للقدير (٢ تَسَالُوْنِيْكِي ٢: ٤؛ دانيال ١١: ٣٦؛ متَّى ٢٤: ١٥)٠

توضح الجملة الأخيرة مِن الأَصْحَاح ١١ مِن رُؤْيَا يُوْحَنَّا أنَّ التَّطورات في الأَرْض المقدَّسة حول أُوْرشَلِيْم وفي العالم ستكون مصحوبةً ببوارق وأصوات وصواعق وزلازل وبَرَد عظيم. ويتضمَّن التَّعبير عن هذا الكلام في اللُّغة المعاصرة أنَّه سيكون ثمَّة أعمالٌ إرهابيَّةٌ متواصلةٌ، ومساعٍ عقيمةٌ للصُّلح، ودويُّ قصف مدافع. وفي مناسباتٍ كثيرةٍ ستنهال الرُّؤوس النَّووية والقنابل العنقوديَّة الماحقة، والصَّواريخ الموجَّهة مِن بُعدٍ وتتساقط مِن السَّماء كالبَرَد. إنَّ كلَّ مَن يتحدَّث عن "سلام في الشَّرق الأوسط" هو أشبه بحالمٍ ساذجٍ مِن إحدى حكايات الجن الملفَّقَة٠

نوصي جميع الذين يؤمنون بانتصار الله وحَمَله أن يستظهروا إعلان النَّصر الذي ردَّدته الأصوات السَّماوية. حسنٌ أن نتلوه في وجه جميع التَّطورات السَّلبية لعالمنا اليوم مرَّةً تلو الأخرى:"قَدْ صَارَتْ مَمَالِكُ الْعَالَمِ لِرَبِّنَا وَمَسِيْحهِ فَسَيَمْلِكُ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ" (رؤيا ١١: ١٥)٠

باعتراف الإيمان هذا يُريد الرَّب أن يشملنا في الغلبة المقبلة على قوى ضدِّ المَسِيْح (١ يوحنَّا ٥: ٤)٠

الصَّلاة: أيُّها الرَّبّ القدّوس، قد أخفيت جلالك أمام شعبك المتمرّد. بل قبلت ذبائحهم كرموز التوبة والندامة منهم، المقدمة لك برئيس الكهنة في الهيكل القديم. ما كان ممكناً أن يراك أحد منهم، وإلاَّ يموت. لذلك يعني انفتاح هيكلك في السماء بداية التدمير للكون بشدّة٠

السؤال : ١٢١. لماذا كان الهيكل وخاصّة قدس الأقداس مغلقاً في العهد القديم إلاَّ لرئيس الكهنة لمرّة واحدة سنوياً؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on November 05, 2012, at 03:58 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.140)