Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Ephesians -- 043 (How can parents today live in peace with their children? )

This page in: -- ARABIC -- English -- German -- Indonesian -- Turkish

Previous Lesson -- Next Lesson

أفسس - امْتَلِئُوا بِالرُّوحِ

تأملات، صلاوات واسألة الرسول بولس الى اهل افسس

الجزء ٣ - مقدّمة في الأخلاقيَّات المَسِيْحِيّة ٤: ١- ٦، ٢٠

كيف يستطيع الوالدون أن يعيشوا في سلامٍ مع أولادهم؟ (أفسس ٦: ١- ٤)٠


أفسس ٦: ١- ٤
١ "أَيُّهَا الأَوْلاَدُ, أَطِيعُوا وَالِدِيكُمْ فِي الرَّبِّ لأَنَّ هَذَا حَقٌّ. أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ, الَّتِي هِيَ أَوَّلُ وَصِيَّةٍ بِوَعْدٍ, لِكَيْ يَكُونَ لَكُمْ خَيْرٌ, وَتَكُونُوا طِوَالَ الأَعْمَارِ عَلَى الأَرْضِ. وَأَنْتُمْ أَيُّهَا الآبَاءُ, لاَ تُغِيظُوا أَوْلاَدَكُمْ, بَلْ رَبَّوْهُمْ بِتَأْدِيبِ الرَّبِّ وَإِنْذَارِهِ." (أفسس ٦: ١- ٤)٠

كثيراً ما يكون الأولاد حتَّى الثامنة بل الثانية عشرة مِن العمر أكثر أو أقل طاعةً لوالديهم. وهم في هذه السنوات لا يزالون واثقين وباحثين عن الأمان وسعيدين أن يعيشوا ضمن العالم الروحي لعائلاتهم. في أثناء هذه الوقت يجب على الأم أن تعلِّم أولادها الكثير مِن الصلوات وأغاني الأولاد التي تؤثر في نفس هؤلاء الأحداث ولاوعيهم وتملؤهما. كتب بولس في رسالته عن أولاد "في الرب" ويقصد بذلك الأولاد الذين يحبون يسوع والذين سلموا حياتهم له. ولعلك تعرف صلوات كتلك التي نتلوها بالألمانية:

أنا صغيرٌ فطهِّر قلبي لأنه لا أحد يحل فيه سوى المخلص الحبيب وحدهأفسس ٦: ١- ٤

'+لا شكَّ أنَّ ما يعلِّمك إيَّاه التلفزيون الحديث لا يتوسَّط لأجل السلام، بل هو شيءٌ ما يغرس الخوف، ويُنفَّذ بالعنف ويُمارس بدون الله. إنَّ الهراء الذي يبعثره المؤلفون المعاصرون هو "عصري" أكثر ممَّا هو بنَّاء. وما يتعلَّمه الأولاد في حضاناتهم أو مدارسهم الابتدائيَّة يعتمد، إلى حدٍّ كبيرٍ، على روح المدرِّسين الذين يُدرِّسونهم

عندما يدخل الأولاد سنوات نموهم وتطورهم يكون ثمة مفرزة مِن الشياطين جاهزة لإغوائهم وتضليلهم. إنَّ النظام الاقتصادي الحديث بحملته الاعلانية الموضحة بطريقة رائعة للأولاد يعرف جيداً كيف يُلهمهم. النظام برمَّته يخبرهم ماذا ينبغي لهم أن يملكوا بصورة مطلقة. المعلمون المدرَّبون يطورون فيه بمهارة استقلاليتهم وتمرُّدهم أيضاً وتشبُّثهم العنيد. الاستنارة الجنسية لا ترسم فقط أمام أعينهم صوراً عاريةً لعائلاتٍ بأكملها، بل تشرح لهم أيضاً برسومٍ بيانيَّةٍ قوَّة وذروة الاهتياج الجنسي في النساء والفتيات. الصمت لا يحيط بعد بالعوازل الذكرية وموانع الحمل، بدلاً مِن ذلك تُعطى التعليمات لاستعمالها. وفوق ذلك يتعلمون في بعض الصفوف ويحفظون عن ظهر قلبٍ قانون الإيمان عند المسلمين مع طريقة نطقه باللغة العربية. ولعل الذين يلقِّنون هذه التعليمات لا يعلمون أن تكرار قانون الإيمان الإسلامي هذا مرتين يشكِّل اعتناقاً شرعياً للإسلام. من ثمَّ يعلِّم آخرون أن العالم تكوَّن بواسطة انفجار عظيم وأنَّ القردة موجودة في الخط التطوري للبشر. عندما يوجد الشبان معاً بين أنفسهم لا عجب أنهم يتحدثون بلغة مختلفة عن تلك التي يتحدثون بها مع والديهم في البيت. لا يشعر بعض القسوس بعد بضرورة شرح بنود الإيمان اللوثرية الجوهرية الثلاثة مِن كتاب تثبيت المعمودية الصغير، أو تحفيظها مع الآيات والترنيمة المرافقة لها. إنهم يوصون بأن يأتي المرشحون الصغار لتثبيت المعمودية بإعلان الإيمان الخاص لهم وألاَّ يثقوا ثقة عمياء بالكِتَاب المُقَدَّس أو بوالديهم

لذلك يجب على الوالدين أن يمارسوا في الوقت المناسب وبالمسايرة مع أولادهم فتح وإغلاق التلفزيون. ويحسن بهم أن يطَّلعوا على كتب علم الأحياء والعلوم الطبيعية التي يدرسها أولادهم في المدارس، ومن ثمَّ يشرحون لهم الآيات الكتابيَّة التي تُظْهِر العكس. لا غنى عن التوضيح الجنسي بمعنى كتابي، كما إنَّ إرسال الأولاد الذين في مرحلة النضج إلى فرق شبيبة مَسِيْحِيّة قد بات أمراً ملحّاً لا سبيل إلى اجتنابه. وتصبح الصلاة لأجل الأولاد الذين يفكرون بطريقة مستقلة مهماً أكثر من تعليمهم الدراسي وقيادة مدرسيهم. كثيراً ما تقدم المخيمات الصيفية أو رحلات التزلج الشتوية مع قادة شبيبة متمرسين الكثير من العون الروحي. إلاَّ أنَّ إيمان الوالدين المصلي والقدوة الصالحة التي يقدمونها لأولادهم تطبع البروتستانت الصغار وتؤثر فيهم أكثر مما يعلمون. إننا نوصي بألاَّ يُجبَر أيُّ واحد منهم على حضور كنيسة أو دراسة للكتاب المقدس، بل أن يُرافَقوا طوال الطريق بروح الصلاة

وضع بولس بوضوح توجيه الوصايا العشر للأولاد بإكرام والديهم لأنَّ هذه الكلمات المبدئية في الكِتَاب المُقَدَّس مصحوبة بوعدٍ مفيدٍ أيضاً للأحداث. أكَّد الرب الحي لهم بركته عندما يُكرمون والديهم. يجب ألاَّ يُكرم الأب فقط، بل الأم أيضاً وأن تُساعَد وتُلازَم عندما تُنهكها الشَّيخوخة. وهذا يُحافظ على الصحة والسلام في العائلات الجديدة التي أسسها الأولاد. ربما علَّم الوالدون أيضاً أولادهم القيمة الغذائية لحبة القمح التامة حتى يمكنهم قدر الإمكان أن يتحاشوا الكربوهيدرات المكررة حتى في أثناء تناولهم الأطعمة الغنية بالفيتامين

عندما لا يكون الولد، في المنافسة مع زملائه في الصف، من الأوائل والمتفوقين تنشأ عنه ببطء ولكن بثبات عقدة نقص. في هذه الحالة يجب على المرء أن يعمل على تعزيز قدراته الخاصة، وهو يشرح أنَّ العلامات الناقصة على سجل علاماته ليست مهمة. يستطيع المرء أن يطلب إلى الرب يسوع أن يبارك بخاصةٍ الصغار والمتألمين بحسب وعده (متَّى ١١: ٢٥- ٣٠). ويكون الموهوبون بين الأولاد معرضين لخطر أعظم بما أنهم قد يظنون غافلين أنهم قادرون أن يغلبوا العالم بكل بساطة. إنهم يحتاجون إلى تواضع يسوع أكثر مِن الذين يعانون عدم الكفاية وهم مكتئبون

عندما يكون عند الأولاد خطط لمستقبلهم تختلف عن تلك التي يتمناها والدوهم لهم، يجب عدم محو ومنع أمانيهم بكل بساطة، بل يجب شرح الطرق التي يوصي الوالدون أولادهم بها وإظهار جاذبيتها. كما يجب تجنب ردود الفعل الغاضبة قدر الإمكان، والتحلي بالصبر على الدَّوام في أثناء تدريبهم المنزلي. في أيامنا هذه يُكمل كثير من البالغين الشبان برنامجهم الدراسي فقط ليعملوا في مجال مختلف كلياً فيما بعد. النظام الجامد لنقابات الحرفيين قد ولى من زمان أو على الأقل هو في طريق زواله ببطء. إنَّ ما يلفت النظر هو غالباً التطورات الحديثة. وهذه تنتهي أحياناً بكارثة مع أنها يمكن أن تؤدي من آن لآخر إلى النجاح. وهنا يحتاج توسُّطنا أن يواكب بهدوء الجيل الناشئ حتى لا يتبعوا طرقهم الخاصة في اختيار المهنة والزواج والعقيدة، بل يتعلموا أن يعيشوا من بركة ربهم ومخلصهم. على أي حال، يصدق المثل الألماني مرة أخرى:

أولاد صغار، مشاكل صغيرة أولاد كبار، مشاكل كبيرة

:أمَّا كلمة الرَّب فتثبت أنها أصدق وهي تحقق ذاتها

سَلِّمْ لِلرَّبِّ طَرِيقَكَ وَاتَّكِلْ عَلَيْهِ وَهُوَ يُجْرِي. انْتَظِرِ الرَّبَّ وَاصْبِرْ لَهُ. كُفَّ عَنِ الْغَضَبِ وَاتْرُكِ السَّخَطَ وَالَّذِينَ يَنْتَظِرُونَ الرَّبَّ هُمْ يَرِثُونَ الأَرْضَ (مزامير ٣٧: ٥، ٧- ٩)٠

صلاة: أبانا الذي في السَّماء، أنت الآب الحقيقي والصحيح لجميع المدعوِّين أولاداً في السَّماء وعلى الأرض. نشكرك لأجل الأولاد الذين عهدت بهم لنا والذين سيأتون بعد. نعيدهم إليك بإيمانٍ وشكرٍ لأننا في الزمن الشرير الذي نعيش فيه لا نعرف كيف نربِّيهم بشكل صحيح. نرجو منك أن تجذبهم إلى عائلتك السَّماوية كي يواصلوا تقديم الحمد والسجود لنعمتك المجيدة، آمين٠

:الأسئلة
٢٧- لماذا أصبحت تربية الأولاد صعبة جداً في يومنا وعصرنا؟
٢٨- ما هو بعض الطرق الجيدة لقيادة الأولاد والأحداث إلى يسوع؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on February 03, 2018, at 04:51 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)