Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Romans - 010 (The Wrath of God against the Nations)
This page in: -- Afrikaans -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bengali -- Bulgarian -- Cebuano -- Chinese -- English -- French -- Hebrew -- Hindi -- Indonesian -- Malayalam -- Polish -- Portuguese -- Russian -- Serbian -- Spanish -- Turkish -- Urdu? -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

الرسالة الى أهل رومية -- الرب برنا
دراسات في رسالة بولس الى اهل رومية

الجزءُ الأوَّل بِرُّ الله يَدينُ جميعَ الخطاةِ ويُبرِّر ويُقدِّس المُؤْمِنِيْنَ بالمَسِيْح (رومية ١: ١٨- ٨: ٣٩)٠'
أوَّلاً: الْعَالَم كُلّهُ قَدْ وُضِعَ فِي الشِّرِّيرِ والله يدينُ الجميعَ بالعَدل (رومية ١: ١٨- ٣: ٢٠)٠'

١- غضَب الله مُعْلَنٌ على الأُمَم (رومية ١ : ١٨- ١: ٣٢)٠


رومية ١٨:١-٢١
١٨ لأَنَّ غَضَبَ اللَّهِ مُعْلَنٌ مِنَ السَّمَاءِ عَلَى جَمِيعِ فُجُورِ النَّاسِ وَإِثْمِهِمِ, الَّذِينَ يَحْجِزُونَ الْحَقَّ بِالإِثْمِ. ١٩ إِذْ مَعْرِفَةُ اللَّهِ ظَاهِرَةٌ فِيهِمْ, لأَنَّ اللَّهَ أَظْهَرَهَا لَهُمْ, ٢٠ لأَنَّ مُنْذُ خَلْقِ الْعَالَمِ تُرَى أُمُورُهُ غَيْرُ الْمَنْظُورَةِ وَقُدْرَتُهُ السَّرْمَدِيَّةُ وَلاَهُوتُهُ مُدْرَكَةً بِالْمَصْنُوعَاتِ, حَتَّى إِنَّهُمْ بِلاَ عُذْرٍ. ٢١ لأَنَّهُمْ لَمَّا عَرَفُوا اللَّهَ لَمْ يُمَجِّدُوهُ أَوْ يَشْكُرُوهُ كَإِلَهٍ, بَلْ حَمِقُوا فِي أَفْكَارِهِمْ, وَأَظْلَمَ قَلْبُهُمُ الْغَبِيُّ٠

بعدَما حيَّا بُوْلُس كنيسةَ رُوْمِيَة بتواضعٍ ومحبَّةٍ وشوقٍ، مُبرزاً لهم شعار وموضوع الإِنْجِيْل في برِّ الله بالمَسِيْح، ابتدأ الجزء الأوَّل مِن بحثه العميق، معلناً أنَّ غضب الله العادل نازلٌ على فجور النَّاس وإثمهم. فنحن اليوم لا نعيش عصر النِّعْمَة فحسب، بل عصر غضب الله أيضاً الَّذي هو دافع وسرُّ أيَّامنا. إنَّ اشمئزاز الله مِن الفواحش، وانتقامه العادل مِن خطايا البشر هما شعار أيَّامنا. وكلُّ مَن يَعرف القُدُّوْس يخافه ويرتعد مِن غيظه. ولا يعرف أحدٌ نفسَه إلاَّ وقد أدرك قليلاً مِن أشعَّة قَدَاسَة القُدُّوْس. وذنب الإنسان يَظهر في جلال اللاَّهوت٠

لقد خلق الله النَّاس على صورته. ولكنَّهم في استكبارهم الخبيث، اختاروا الاستقلال الغبيَّ عنه. أمَّا الإله الصَّبور فلم يُهلك العُصاة الأغبياء، بل انتظر رجوعهم إليه شاكرين، وخضوعهم لربِّهم وخالقهم. ولكنَّهم أحبّوا أنفسهم أكثر مِن الله، وتمادوا في ابتعادهم عنه حتَّى أصبحوا عُمياً روحيّاً، فلم يشعروا بعد بمجد القُدُّوْس، بل ثبتوا في الشَّر، مُفسدين أنفسهم بأنفسهم، مانعين غيرهم مِن قبول الخلاص، زاعمين أنَّ ظُلمهم وفسادهم هما الطَّريق السَّويُّ٠

ولا يزال الإنسان، على الرَّغم مِن سقوطه في الخطيئة، قادراً على إدراك وجود الله، من خلال عجائبه في الطَّبيعة. ادرس تركيب النَّبات، وقوَّة الذَّرَّات، وعظمة النُّجوم بأعدادها الهائلة ونظامها العجيب على امتداد الفضاء اللانهائي، فتسجد للخالق الحكيم القدير السَّرمديّ. تأمَّل جمال نفسك، وإحساس ضميرك، وإبداع عقلك... اسمع دقَّات قلبك الَّذي يخفق مائة ألف مرَّةٍ يوميّاً كي يُوصل دمك إلى أطراف جسمك. إنَّ هذه العجائب ليست تلقائيَّةً، بل هي هبة الخالق لك٠

مَن لم يُدرك مجد الله في الطَّبيعة؟ مَن لا يشاء أن يتأمَّل عظمة الله وقُدرته وجلاله؟ إنَّ كلَّ ما حولنا يشهد ويَنطق بمجده العظيم. لكنَّ إنسان عصر السُّرعة والمادَّة لا يجد لديه مُتَّسعاً مِن الوقت للقراءة في كتاب الطَّبيعة المفتوح المرقوم بخطَّ الله الواضح٠

إنَّ مَن لا يُكرم الخالق، ويشكره على وجوده، ويخضع لجلاله، يفقد في غبائه حكمة الرُّوْح القُدُس، فتعمى بصيرته، ويتحوَّل إلى حيوانٍ يسعى إلى كلّ ما هو مادِّي ودنيويّ وزائل، فيشوِّه الصورة الَّتي خلقه الله عليها. فَسَبِّح الله يا أخي بمحبَّةٍ، واحمده بخوفٍ، لأنَّه خلقك على صورته، ونفخ فيك نسمة الحَيَاة. فأنت خاصَّته، ولا تقدر أن تعيش بدونه٠

إنَّ كلَّ مَن لا يعبد الله عبادةً حقَّةً هو ضالٌّ كافرٌ، لأنَّه فقد قبلته، وخنق ضميره، فأظلم جوهره، ورأى في الكذب حقيقةً، فلوى معرفة الله ومنعها بعنف. فاطلب من ربِّك إيماناً حقّاً، وأرشد الآخَرِيْنَ إلى الإِيْمَان بوجود الله، لأنَّ كلَّ مَن لا يثق بمجد الله، ويسبِّح لرحمته، يهلك في غضبه المُعلَن مِن السَّماء على كلِّ فاجرٍ وآثِم٠

الصلاة: أيُّها الإله القُدُّوْس القادر على كلِّ شيءٍ، نَشْكُرُكَ لأنَّك خلقتَنا وأوجَدتَنا بأحسن تكوين. اغْفِرْ لَنَا سطحيَّتنا وإهمالنا لتسبيحك، وساعدنا على الرُّجوع إليك، والاعتراف بوجودك جهراً، والثَّبات في محبَّتك يوميّاً، وتعظيمك على الدَّوام، وإعلان غضبك العادل على جميع فجور الناس وإثمهم، كي يتوبوا ويرجعوا إليك٠

السؤال ١٤: لماذا غضب الله مُعلَنٌ؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 23, 2012, at 09:43 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)