Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Mark -- 054 (Calling to Fair-Mindedness)
This page in: -- ARABIC -- English -- Indonesian -- Turkish

Previous Lesson -- Next Lesson

مرقس - من هو المسيح؟
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير مرقس

الجزء الخامِس - المَسِيْح يُعلن لتلاميذه موتَه وحياتَه (مرقس ٨: ۲٧ - ۱۰: ٤٥)٠

٧. الدَّعوة إلى رحابة الصَّدر (مرقس ٩: ۳٨-٤۱)٠


مرقس ٩: ۳٨-٤۱
٣٨ فَأَجَابَهُ يُوْحَنَّا قَائِلاً يَا مُعَلِّمُ رَأَيْنَا وَاحِدًا يُخْرِجُ شَيَاطِينَ بِاسْمِكَ وَهُوَ لَيْسَ يَتْبَعُنَا، فَمَنَعْنَاهُ لأَِنَّهُ لَيْسَ يَتْبَعُنَا. ٣٩ فَقَالَ يَسُوْع لاَ تَمْنَعُوهُ، لأَِنَّهُ لَيْسَ أَحَدٌ يَصْنَعُ قُوَّةً بِاسْمِي وَيَسْتَطِيعُ سَرِيعًا أَنْ يَقُولَ عَلَيَّ شَرًّا. ٤٠ لأَِنَّ مَنْ لَيْسَ عَلَيْنَا فَهُوَ مَعَنَا. ٤١ لأَِنَّ مَنْ سَقَاكُمْ كَأْسَ مَاءٍ بِاسْمِي لأَِنَّكُمْ لِلْمَسِيْح فَالْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ إِنَّهُ لاَ يُضِيعُ أَجْرَهُ.

قبل أن يؤمن يُوْحَنَّا التِّلْمِيْذ بمَحَبَّة المَسِيْح، كان ضيِّق القلب، غيوراً، متفاخراً، حسوداً؛ وقد تضايق حين استطاع أحد المؤمنين بيَسُوْع أن يطرد باسمه أَرْوَاحاً نجسة مِن الملبوسين. وغضب يُوْحَنَّا لأنَّ هذا المؤمن لم يكن مِن أتباع يَسُوْع المُقرَّبين، ولكنَّه أدرك أنه لا توجد قوة لا في السَّمَاء ولا على الأرض أعظم مِن اسم المَسِيْح الّذي فيه تعمل قوّة الله مجتمعةً٠

ترشدنا هذه الحقيقة إلى عدم بناء حياتنا وأنفسنا على ذكائنا، وقدراتنا، ومهاراتنا، ومواهبنا، واختباراتنا، ولا على شرفنا ومكانتنا، سواء في الكنيسة أو المجتمع، بل على الرَّب يَسُوْع وحده، لأنَّه هو المنتصر، الظَّافِر، القويّ؛ وإِيْمَاننا به يُشركنا في نصرته. فهل أدركتَ قوَّة اسم يَسُوْع؟ هل اختبرتَ عمقَ خلاصه في مصالحته العالم مع الله؟ هل سجدتَ لله الآب بفرح؟ هل اندمجت بجماعة القِدِّيْسِيْن بإِيْمَانك، وتعيش في قوَّة روحه؟ إِنَّ مَن يختبر صلاح أبينا السَّمَاوِيّ، لا يُريد أن يتركه، بل يخدمه بفرح. ومَن يسكن فيه روح الله بُحبُّ النَّاس جميعاً، ويُسامحهم دون إبطاءٍ، ويخدم أعضاء الكنيسة باستمرار٠

لقد نطق المَسِيْح بعبارة هامَّة، إذ قال: "مَن ليس علينا فهو معنا"، رغم أنّه قال في إِنْجِيْل متَّى ۱۲: ۳۰: "من ليس معي فهو عليَّ، ومَن لا يجمع معي فهو يُفرِّق"٠

الفرق بين العبارتين هو أنّه في عبارته الأخيرة كان يدافع عن نفسه أمام شراسة أعدائه الّذين اتَّهموه بأنه يخرج الأَرْوَاح النجسة برئيس الشَّيَاطِيْن. أمَّا عبارته الأولى فنطق بها تأييداً للمؤمِن الّذي أخرج شياطين باسمه، مع أنَّه لم يكن مِن أتباعه المقرَّبين أو مِن مرافقيه. وإنَّنا – بهذه الآية – نشهد لجميع الكنائس والجمعيَّات والأفراد، الّذين يُحبُّون مخلِّصنا يَسُوْع المَصْلُوب الحيّ الآتي، على اختلاف عقائدهم وطقوسهم وتقاليدهم، أنّهم شركاؤنا في الخدمة، إخوةً وأخواتٍ لنا في الرُّوح، تحت لواء اسم المَسِيْح الحيّ الّذي يجمعنا معاً بمحبَّته الفائقة والغامرة والصَّابرة رغم كلّ اختلافٍ٠

جعل المَسِيْح تخوم مَلَكُوْته أوسع بكثير مِن تعصُّبنا. ولذلك رفض دينونتنا للآخرين، ووعد كلَّ مَن يقدِّم كوباً مِن الماء البارد لأتباع يَسُوْع، ويكرمهم لأجل علاقتهم بابن الله، بأن ينال بركة أبديَّة مِن هذا العطاء، حتى وإن لم يتجدَّد في نفسه بعد. يعرف المَسِيْح بداية الإِيْمَان غير الظاهر في القلوب، ولا يرفض أقلَّ مَيلٍ له؛ ولهذا السبب أكرم كلّ إِيْمَان مُخْلِصٍ في جميع الناس، وابتهج لكلِّ عملٍ في سبيل الرَّب. فلا تنظر إلى أعضاء كنيستك فقط، بل اقبَل أيضاً المؤمنين بالمَسِيْح المَصْلُوب مِن الكنائس الأخرى، وأحبّهم، وصلِّ لأجلهم، لأنَّنا واحدٌ في المَسِيْح الحيِّ٠

الصَّلاَة: أيُّها الآب السَّمَاوِيّ، نشكرك لأنَّك لا تحتقرنا لأجل إِيْمَاننا النَّاقص، ولا تديننا لمحبَّتنا الضَّعيفة، بل تجذبنا بجمال المَحَبَّة إليك، وتمنحنا معرفة ابنك الحبيب، لننال منه قوَّةً روحيَّةً بالإِيْمَان والحَقّ، وننشر مَلَكُوْته مع كلّ المندفعين بروحه. بارك الكنائس والجمعيَّات في الشَّرق الأوسط، وفي العالم أجمع، لكي يتّحدوا في اسمك. آمين٠

السُّؤَال ٥٦: كيف يرشدنا يَسُوْع إلى التَّعاون مع الّذين ليسوا مِن أتباعنا؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on December 07, 2012, at 11:49 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)