Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Matthew - 258 (Simon of Cyrene Bears Jesus’ Cross)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- English -- French -- Hebrew -- Hungarian? -- Indonesian -- Latin? -- Peul? -- Polish -- Russian -- Spanish? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

متى - توبوا لانه قد اقترب ملكوت السماوات
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير متى

الجزء الخامس - آلام المسيح وموته (٢٦: ١-٢٧: ٦٦)٠

٢٣. سمعان القيرواني يحمل صليب يسوع (٢٧: ٣١-٣٤)٠


متى ٢٧: ٣١-٣٤
٣١ 'وَبَعْدَ مَا اسْتَهْزَأُوا بِهِ، نَزَعُوا عَنْهُ الرِّدَاءَ وَأَلْبَسُوهُ ثِيَابَهُ، وَمَضَوْا بِهِ لِلصَّلْبِ. (٣٢) وَفِيمَا هُمْ خَارِجُونَ وَجَدُوا إِنْسَاناً قَيْرَوَانِيّاً اسْمُهُ سِمْعَانُ، فَسَخَّرُوهُ لِيَحْمِلَ صَلِيبَهُ. (٣٣) وَلَمَّا أَتَوْا إِلَى مَوْضِعٍ يُقَالُ لَهُ جُلْجُثَةُ، وَهُوَ الْمُسَمَّى مَوْضِعَ الْجُمْجُمَةِ (٣٤) أَعْطَوْهُ خَلاًّ مَمْزُوجاً بِمَرَارَةٍ لِيَشْرَبَ. وَلَمَّا ذَاقَ لَمْ يُرِدْ أَنْ يَشْرَبَ٠

(مز٥٩: ٢٢)

في أزقة القدس سقط يسوع تحت حِمل صليبه الثقيل، لأن الجلد الروماني استنزف كل قوة جسده. ونتعلّم من هذا الحادث أن الإنسان لا يستطيع في بعض المرات أن يحمل صليبه من تلقاء قوته الخاصة بل يحتاج إلى من يعينه. أجبر الرومان أحد المارة وهو سمعان القيرواني أن يساعد المسيح في حمل الصليب. أما إبنا سمعان القيرواني، ألكسندر وروفس فقد انضمّا لاحقاً إلى الكنيسة في روما )مرقس١٥: ٢١، رومية١٥: ١٣). امتلأ بيت سمعان كله بالبركة من حَمل أبيهم صليب يسوع٠

لما وصَل موكب الآلام إلى موضع الصلب خارج المدينة، أرسلت نسوة شريفات من المدينة بواسطة خدامهن، ليسوع شراباً ممزوجاً خلاً ومادة مرة، لكيلا يشعر بأوجاع الصليب الفظيع. لكنه رفض عطية الإنسانية، لأنه أراد أن يحمل خطايانا واعياً، ويغلب تجربة الشيطان مصلياً٠

يدّعي البعض أن يسوع لم يُصلب بل سمعان القيرواني هو الذي صلب نيابة عنه، أما يسوع فمضى في سبيله، لكن لم تقدّم النسوة الشراب المخفف للآلام لسمعان، بل قدمنه ليسوع المسيح وحده، مما يدل على أنه ليس سمعان الذي جلد بل يسوع هو المصلوب الواقف بين الجنود، مضروباً مذلولاً، ولباسه ممسوحاً بدمه. فالرومان لم يخطئوا في صلبهم للمسيح أمام الشعوب الكثيرة٠

الصلاة: أيها الرب يسوع القدير، نشكرك لأنك حملت صليبك إلى المنتهى، وعندما لم يتمكّن جسمك حمل العمود الثقيل فيما بعد، سمحت للشاب المار أن يساعدك. نطلب منك أن تسامحنا عن تعثرنا واعتقادنا أننا ليس باستطاعتنا أن نستمر في حمل صليبنا، لكن نتعزّى لأنك أنت القدير، وضعت نيرك وتحمله معنا حتى نصل بعونك إلى هدف حياتنا، وقد وعدتنا بأن تكون معنا إلى انتهاء الدهر. آمين٠

السؤال ٢٥٠: ماذا يعني حمل الصليب في اتباع يسوع؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 05, 2012, at 08:34 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)