Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Matthew - 155 (Jesus First Prediction of His Death and Resurrection)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- English -- French -- Hebrew -- Hungarian? -- Indonesian -- Latin? -- Peul? -- Polish -- Russian -- Spanish? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

متى - توبوا لانه قد اقترب ملكوت السماوات
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير متى

الجزء الثاني المسيح يعلّم ويخدم في الجليل (متى ٥: ١-١١: ١)٠
٣- إرسال التلاميذ الاثني عشر للتبشير ( ٩: ٣٥- ١١: ١)٠
٣. خدمات يسوع الحذرة وتجولاته ( ۱٤: ۱- ۱۷: ۲۷ )٠

س) إعلان يسوع الأول عن موته وقيامته( ۱٦: ۲۱- ۲۸)٠


متى ١٤: ۲۸- ۳۳
فَإِنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ سَوْفَ يَأْتِي فِي مَجْدِ أَبِيهِ مَعَ مَلاَئِكَتِهِ، وَحِينَئِذٍ يُجَازِي كُلَّ وَاحِدٍ حَسَبَ عَمَلِهِ٠

(رو۲: ٦)

يخبرك المسيح أنه لا مفرّ من أن تدخل إلى دينونة الله، وعندئذ يأتي ابن الله في هيئة ابن الإنسان محاطاً بمجد أبيه السماوي، ليدين العالمين. فالمسيح أعلن للمرة الثانية أمام تلاميذه، مجيئه ببهاء وجلال السماء ( متى ۱۳: ٤۰-٤۳). إن هذه الحادثة هي هدف تاريخ البشر كله، فمن يستعد للقائه؟ لا تخمد ضميرك قائلا: "مازال هناك متسع من الوقت، ويوم الدينونة مازال بعيداً. اعلم ياأخي أن العلاقة مع الله غير مرتبطة بالأوقات أو قرب الموت، فإن مُتَّ اليوم، كيف ستمثل أمام ربك؟

إن أعمالك فاسدة وليست كافية لتبريرك، فماذا تقدم للديان الأزلي؟ إنك واقف أمامه عارياً مجرداً ملاماً، ماذا ستقول له عندما ستقف أمامه؟ لن تستطيع أن تكلمه بل ولا أن تتطلَّع نحوه، أما هو فسيؤنبك ويأمرك قائلا: "أخرج عني يا فاعل الإثم" إلى نار الندامة الأبدية، لأنك لم تنكر نفسك ولم تحمل صليبك. فاحمل الآن عقوبتك المضاعفة أضعافاً٠

لكن إن تبعت المسيح في حمل الصليب، فستسمع صوت ابن الله المعزّي القائل: نعم أيها الشرير. أنت خاطئ أصيل، لكن قد اعترفت بذنوبك كلها، وآمنت بصليبي. مغفورة لك خطاياك لأجل ارتباطك الإيماني بي، فأنا قبلتك وأسكن فيك، وقوتي غيّرت موتك إلى الحياة، وإلى الصدق٠

إن الرب يسوع سيأتي كديان لتوزيع الجزاء أو القصاص بما يفوق كل عقل بشري. فالناس سيجازون حينذاك لا بحسب أرباحهم في هذا العالم بل بحسب اعمالهم، وحسبما كانوا وفعلوا، وفي ذلك اليوم تعاقب خيانة المرتدين بهلاك أبدي، وتجازى أمانة المخلصين بإكليل الحياة٠

فما هو موقفك من الدينونة الأخيرة؟ هل صلبت مع المسيح وهو ساكن فيك الآن؟ أم ما زلت تائها وضائعا في هذه الدنيا ومحكوم عليك بالموت والهلاك؟

الصلاة: أيها المسيح، ساعدني لأضع قبلة على قدميك لأنك قبلتني وأنا خاطئ وطهرتني وقدستني مجاناً، فلا أدخل إلى الدينونة ولا إلى النار لأجل محبتك العظيمة وموتك النيابي عني. إقبل حياتي وكل ما عندي شكراً لفدائك لأبلّغ أصدقائي بقيادة الروح القدس، عن الدينونة المقبلة عليهم وعن خلاصك الأقرب لينجو من لهيب النار بواسطة إيمانهم بك٠

السؤال ۱۳۷ : كيف ننجو من دينونة ابن الإنسان المقبلة علينا؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 04, 2012, at 11:10 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)