Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":
Home -- Arabic -- Matthew - 018 (Jesus' birth)
This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Azeri -- Bulgarian -- English -- French -- Hebrew -- Hungarian? -- Indonesian -- Latin? -- Peul -- Polish -- Russian -- Spanish? -- Uzbek -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

متى - توبوا لانه قد اقترب ملكوت السماوات
سلسلة دروس كتابية في إنجيل المسيح حسب البشير متى

الجزء الأول الفترة التمهيدية لخدمة المسيح ( ١:١- ٤: ٢٥)٠
أ- ولادة يسوع وطفولته (١:١- ٢: ٢٣ )٠

٢. ولادة يسوع وتسميته (١: ١٨-٢٥)٠


متى ٢٤:١- ٢٥
٢٤ فَلَمَّا اسْتَيْقَظَ يُوسُفُ مِنَ النَّوْمِ فَعَلَ كَمَا أَمَرَهُ مَلاكُ الرَّبِّ، وَأَخَذَ امْرَأَتَهُ. (٢٥) وَلَمْ يَعْرِفْهَا حَتَّى وَلَدَتِ ابْنَهَا الْبِكْرَ. وَدَعَا اسْمَهُ يَسُوعَ٠ (أنظر لوقا٢: ١-٢٠) ٠

آمن يوسف بكلمات الملاك، لم يتأخر أن يأخذ عروسه المحبوبة إليه، متجنباً عمداً شكوك عقله، ومتكلاً على الوحي الإلهي فقط. بهذه الخطوة الإيمانية، أصبح مستحقاً ليدخل في سلسلة أبطال الإيمان المثاليين٠

اتبع يوسف اوامر الملاك وإن كان ذلك مناقضاً لعواطفه السابقة وقصده السابق. أخذ امرأته حالاً بلا إبطاء، بلا مناقشة وبسرور. لم يعاند الرؤيا السماوية. ليس لنا أن نتوقع إرشادات كهذه خارقة العادة، على أنه لا يزال الله له طرقه لإظهار إرادته في حالات الشك بأعمال عنايته، بوحي الضمير، بمشورة الأصدقاء الأمناء. بإحدى هذه الوسائل نستطيع – بعد تطبيق القواعد العامة في كلمته المكتوبة – أن نطلب الإرشاد من الله في كل خطوات حياتنا خصوصا في الأمور الخطيرة كهذا الأمر الخطير الذي تعرض له يوسف. ومتى فعلنا كما يأمرنا به الله وجدنا كل راحة وكل اطمئنان٠

بعد إعلان الملاك، أخذ ينظر إلى عروسه بعين الاعتبار، لأنه أدرك أنها مختارة من الله. لم تتكلم مريم عن الوحي الموهوب لها وحالتها الغريبة، إنما صلَّت وآمنت ووثقت بالله المسؤول عنها، وقد استمع الرب لأنّات ثقتها، ومنح استجابة مجيدة لكفاح قلبها، فقبلها يوسف بكل احترام ولم يلمسها حتى ولدت ابن الله الممتلئ نعمة٠

كتب متى بإيجاز كيف وُلد يسوع. فأعظم حادث في تاريخ البشر، لم يلحظه الجمهور، كأنه أمر غير ذي بال، وبلا ضجة أو دعاية. لقد وُلد في اسطبل، واستترت كل قوى وصفات الله في هذا المرتقب منذ الأجيال. تهلل جمهور الملائكة، لأن الخالق والخلق اتحدا، وكل الأبالسة صرَّت على أسنانها، لأن المنتصر قد أتى، وهو يسلب الغنيمة من بين مخالبها ويُدينها٠

رأى يوسف في ولادة الابن البكر إتمام وعد الملاك. فأطلق على المولود اسم يسوع، وذلك بخلاف تقاليد عائلته. إنه كان مطيعاً لأمر الله٠

بولادة يسوع ابتدأ عصر جديد. لم يرزح العالم منذ ذلك التاريخ تحت كابوس الشريعة والدينونة الحتمية وغضب الله. كلا فإن عصر النعمة قد ابتدأ، وقد أتى الله إلى البشر، ليخلّصهم ويقدسهم، بدون عمل الإنسان وطاقته واستحقاقه، ففاضت النعمة علينا. هل أدركت أنه منذ مجيء يسوع، أُلغيت كل الفرائض التي تنادي بها أديان العالم، مع شروطها وطقوسها وأحكامها وشرائعها، لأن الله أتى بعونه مجاناً إلى البشر٠

الصلاة: نعظمك، ونحمدك أيها الآب والابن والروح القدس الإله الواحد، لأجل الفداء العظيم الذي أوجدته. ونسجد لك ولابنك في روح محبتك. ونتهلل لأنك أتيت إلينا نحن البشر النجس. افتح أعين كل الناس في محيطنا، ليدركوا نعمتك، ولطفك وحنانك وحضورك في الإنسان يسوع المسيح ربنا٠

السؤال ٢٠: كيف أصبح يوسف أب المسيح بالتبني أحد أبطال الإيمان؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on October 04, 2012, at 10:03 AM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)