Waters of Life

Biblical Studies in Multiple Languages

Search in "Arabic":

Home -- Arabic -- Revelation -- 231 (Who Has to go Into Hell?)

This page in: -- ARABIC -- Armenian -- Bulgarian -- English -- French? -- German -- Indonesian? -- Polish? -- Portuguese -- Russian -- Yiddish

Previous Lesson -- Next Lesson

رؤيا يوحنا اللاهوتي - ها أنا آتي سريعاً

شرح وتفسير للآيات الكتابية في سفر الرؤيا

الكتاب ٧ - نَعَمْ. أَنَا آتِي سَرِيعًا انتصار المَسِيْح في مجيئه الثَّاني وانبثاق العالَم الجَدِيْد (رؤيا ١٩: ١١- ٢٢: ٢١)٠

الجزء ٥.٧ - عالم الله الجَدِيْد (رؤيا ٢١: ١- ٨)٠

٨- مَن هم الذَّاهبون إلى جَهَنَّم؟ (رؤيا ٢١: ٨)٠


كم يدوم البقاء في جَهَنَّم؟: يثور دعاة حركة التَّنوير الفلسفيَّة والمذهب الإنساني وكثيرون غيرهم على المقاطع الكتابيَّة حول الدَّيْنُوْنَة التي تشهد أنَّ الملحدين والكذَبَة والسَّحَرة وجميع فاعلي الإثم سيُطرَحون في بحيرة الكبريت المشتعلة. وتُعلن الكنيسة الكاثوليكيَّة والإسلام وغيرهم بدل ذلك وجود إقامةٍ محدودة المدَّة في المطهر للخطاة الذين – بحسب رأيهم – سيتألَّمون في جَهَنَّم لمدَّةٍ ما، ولكن بعد هذه المدَّة سيُخلص كلُّ منهم مِن عذاب جَهَنَّم بحسب أعماله الصَّالحة. حتَّى عبَّاد الشَّيْطَان في العراق وفي سورية مقتنعون بأنَّهم سيُخلصون في النِّهاية مِن العذاب مع الشَّيْطَان كرمى لمحبَّة الله٠

أمَّا سفر الرُّؤْيَا فلا يُقرُّ هذه الأعذار؛ فقداسة الله وبرُّه الذي لا يفسد يقتضيان مجازاةً لاحقةً للذين لم يقبلوا هديَّة ماء الحياة. وسوف يغرق كلُّ مَن ليس اسمه مكتوباً في سفر الحياة في حرارة جَهَنَّم (رؤيا ٢٠: ١٥)٠

ويخمِّن بعض المستقيمين والأتقياء أنَّ عفو الله العام أكبر مِن دينونته، إذ إنَّه صالح في المَسِيْح العالم كلَّه مع نفسه (٢ كُوْرِِنْثُوْس ٥: ١٧). وفوق ذلك قال القدير: هَا أَنَا أَصْنَعُ كُلَّ شَيْءٍ جَدِيدًا (رؤيا ٢١: ٥) فهذا يشمل جَهَنَّم أيضاً٠

إنَّ هؤلاء الأصدقاء مخطئون لأنَّ السَّماء والأرض وحدهما هما اللَّذان سيُصنعان مِن جديدٍ، وليست بُحَيْرَة النَّارِ الْمُتَّقِدَة بِالْكِبْرِيتِ التي يُعذَّب فيها السَّاجدون للوحش ليل نهار إلى أبد الآبدين. فهذه لن تتغيَّر أبداً. إنَّ بُحَيْرَةَ النَّارِ الْمُتَّقِدَة بِالْكِبْرِيتِ مذكورةٌ خمس مرَّاتٍ في سفر الرُّؤْيَا (رؤيا ١٩: ٢٠؛ ٢٠: ١٠، ١٤، ١٥؛ ٢١: ٨). ويأتي آخر هذه الآيات بعد وعد الله: هَا أَنَا أَصْنَعُ كُلَّ شَيْءٍ جَدِيدًا (رؤيا ٢١: ٥). وتُثبت هذه الحقيقة أنَّ بُحَيْرَةَ النَّارِ الْمُتَّقِدَة بِالْكِبْرِيتِ غير مشمولةٍ بهذا الخلق الجَدِيْد. إضافةً إلى ذلك لا يشمل هذا الخلق الجَدِيْد العظيم إلاَّ الذين يعيشون في المَسِيْح حياةً أبديَّةً. أمَّا الأموات في خطاياهم فيبقون أمواتاً على الرَّغم مِن قيامتهم للدَّينونة. وبعدما يُحكَم عليهم يبتلعهم الموت الثَّاني، ليس أساساً بسبب خطاياهم الكثيرة، بل لأنَّهم أغفلوا أو رفضوا أو أنكروا أو جدَّفوا على ابن الله وخلاصه الذي قدِّم لهم مجَّاناً (يُوْحَنَّا ٣: ١٨- ٢١، ٣٦؛ ٥: ٢٤- ٣٠؛ ١٦: ٨- ٩؛ وآيات أخرى)٠

كان يُوْحَنَّا المعمدان قد حذَّر بإلحاحٍ مِن نار دينونة الله التي لا تُطفأ (متَّى ٣: ١٠- ١٢؛ لوقا ٣: ٩، ١٦، ١٧). وأكَّد يَسُوْع أيضاً بوضوحٍ لا لبس فيه ولا إبهام وجود نار جَهَنَّم المعدَّة للشَّيطان وأتباعه. وأوضح مرَّاتٍ عديدةً أنَّ هذه النَّار لن تُطفأ أبداً (متَّى ٥: ٢٢؛ ١٣: ٤٠- ٤٣؛ ١٨: ٨- ٩؛ ٢٥: ٤١؛ مرقس ٩: ٤٣- ٤٨؛ لوقا ١٦: ١٩- ٣١؛ يُوْحَنَّا ١٥: ٦؛ ٢ بطرس ٣: ٧؛ يهوذا ١: ٧؛ وآيات أخرى)٠

يبدو الخلاص الشَّامل لبعض الأديان حاجةً منطقيَّةً. أمَّا يَسُوْع فقال لبطرس: إِنَّكَ لاَ تَهْتَمُّ بِمَا لِلَّهِ لَكِنْ بِمَا لِلنَّاسِ (متَّى ١٦: ٢٣). إنَّ العقاب الذي يأتي مِن ابن الله هو أبديٌّ كحياته في كنيسته (متَّى ٢٥؛ مرقس ١٦: ١٥- ١٦؛ يُوْحَنَّا ٣: ١٦؛ رؤيا ١٤: ٩- ١١؛ ٢٠: ١٠)٠

ينبغي أن تحملنا العذابات الأبديَّة لبلايين الضَّالين في جَهَنَّم على مزيدٍ مِن الخدمة الأمينة والوساطة والامتداد في التَّبشير والتَّضحية. قال الكاهن الكاثوليكي (بوس) Boos : "العالم الغبيُّ مفديٌّ، ولكنَّه لا يصدِّق ذلك". أمَّا تقسِّي اليهود والمسلمين والملحدين فليس عذراً للمساقين بالرُّوْح القُدُس لتقديم بشارة يَسُوْع المَسِيْح لهم بجهدٍ (عِبْرَانِيِّيْنَ ١٢: ١- ٢). لقد تمَّ الخلاص للبشر أجمعين٠

صلاة: أيها الآب السماوي الرحيم، إحفظني وجميع قرَّاء هذا الكتاب مِن عقابجَهَنَّم "النَّار الأبديَّة التي لا تُطفأ". إمنح لنا التوبةً النصوحة، وإيماناً ثابتاً بخلاصك، واكتب أسماءنا في سفر حياتك الأبدية. ارحم بخاصَّةٍ أولاد إبراهيم، حتَّى يرجعوا إليك، ويُدركوا محبتك العظيمة، ويقبلوك أبا ومخلِّصاً لهم مِن نار جَهَنَّم المتَّقدة. نشكرك لنعمتك وخلاصك بكفارة المسيح، الذي أكمله للبشر أجمعين. آمين٠

:أسئلة

٢٧٧. لماذا وقع المؤمنين بالخلاص المطلق (كأن يخلس الجميع تلقائيا وحتى الشيطان) إلى فخ إبليس؟ ٢٧٨. من سيبلعه الموت الثاني ولماذا؟ ٢٧٩. لأي مدة سيدوم خلاص المسيح؟

www.Waters-of-Life.net

Page last modified on November 28, 2012, at 03:17 PM | powered by PmWiki (pmwiki-2.2.109)